24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1206:4413:3117:0720:0921:29
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. عائلة "مختطف صحراوي" تطالب غوتيريس بالضغط على البوليساريو (5.00)

  2. أمزازي يتهم "الأساتذة المتعاقدين" بالإخلال بالتزام العودة إلى الأقسام (5.00)

  3. أخنوش يطالب بوانو بتنمية مكناس ويرفضُ "مغالطات" مناظرة الفلاحة (5.00)

  4. مغربي يطور علاج الزهايمر (5.00)

  5. إضراب الممرّضين (5.00)

قيم هذا المقال

3.38

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | المغرب "جنة صغيرة" للشركات الفرنسية

المغرب "جنة صغيرة" للشركات الفرنسية

المغرب "جنة صغيرة" للشركات الفرنسية

يشكل المغرب الذي سيشهد تدشين اعمال بناء اول قطار فائق السرعة في افريقيا والعالم العربي ويضم مصنعا لرينو لانتاج سيارات لا تسبب التلوث ومشروع طنجة المتوسط، "جنة صغيرة" للشركات الفرنسية.

ويبدو المغرب الذي طاوله "الربيع العربي" لكن بدرجة اقل من جاراته في جنوب المتوسط، ورشة واسعة تبحث عن مشاريع استثمارية.

ويشكل تدشين الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والملك محمد السادس الخميس ورشة بناء القطار السريع الذي سيربط بين طنجة والرباط والدار البيضاء بحلول 2015، خطوة رمزية للوجود القوي لفرنسا في المغرب الذي يبلغ عدد سكانه 35 مليون نسمة.

وتشكل سكة الحديد هذه استكمالا لشبكة الطرق التي يبلغ طولها حوالى 1500 كلم في المملكة التي بدأت منذ سنوات ورشة واسعة لتطوير بناها التحتية.

ومن بين هذه المشاريع "طنجة المتوسط" المجمع الصناعي والمرفئي الكبير الذي تشارك فيه بويغ الفرنسية في اطار كونسورسيوم. ويفترض ان يؤدي هذا المشروع الى زيادة الطاقة الاجمالية لطنجة لتبلغ اكثر من ثمانية ملايين حاوية.

وسيحول ذلك طنجة الى واحدا من اكبر المرافىء المتوسطية والافريقية.

وفرنسا هي الشريك التجاري الاول للمغرب الذي يفترض ان يبدأ قريبا مفاوضات حول اتفاق للتبادل الحر مع الاتحاد الاوروبي. وهي تؤمن 15 بالمئة من احتياجات السوق بقيمة اربعة مليارات يورو وتستورد 25 بالمئة من صادراته.

اما اسبانيا الشريك الثاني فقد ارتفعت قيمة استثماراتها الصناعية خصوصا بنسبة 76 بالمئة في 2009 و2010.

وتحتل المملكة المرتبة الثانية في الاستثمارات الفرنسية المباشرة بعد الصين وقبل الهند. وقد بلغت قيمة هذه الاستثمارات 1,8 مليون يورو في 2010 اي ستين بالمئة من مجمل الاستثمارات.

وبسبب الازمة، تراجعت الاستثمارات الى 1,14 مليار يورو وانخفضت بنسبة 13,6 بالمئة للفترة الممتدة من كانون الثاني/يناير الى تموز/يوليو بالمقارنة مع الفترة نفسها من 2010، حسب الارقام المغربية الرسمية.

وفي الواقع شهد النشاط تباطؤا في النصف الاول من 2011 تحت تأثير الربيع العربي خصوصا وتراجع قطاع السياحة بسبب الاعتداء الاخير الذي وقع في نيسان/ابريل في مراكش (جنوب).

ويشكل القطاع السياحي احد المصار الرئيسية للقطع في المغرب الى جانب تحويلات المغاربة في الخارج وبيع الفوسفات.

وقال فيليب كونفي المدير العام لغرفة التجارة والصناعة الفرنسية في المغرب لوكالة فرانس برس ان "الامور تسير بشكل افضل على ما يبدو".

واليوم تعمل 750 شركة فرنسية في المغرب مقابل 500 قبل سنتين او ثلاث سنوات مما يجعلها اكبر جهة اجنبية توظف اجانب في المغرب ويعمل فيها مئة الف شخص من المملكة.

وتفيد آخر التقديرات النصفية لصندوق النقد الدولي ان المغرب يبقى احدى الدول العربية النادرة (باستثناء البلدان المصدرة للنفط) التي تمكنت من تسجيل نسبة نمو بلغت 4,6 بالمئة هذه السنة، كما في العام الماضي.

ويرى الاقتصاديون ان المغرب يحتاج الى نسبة نمو تبلغ ثمانية بالمئة لتصل الى مستوى الدول الناشئة.

ويشير البعض الى الخلل في الميزان التجاري الذي ارتفع بنسبة 21 بالمئة مسجلا مستوى قياسيا بلغ 9,67 مليارات يورو على مدى سنة، والمشاكل الخطيرة الناجمة عن البطالة والفساد وتوزيع الثروة في بلد ما زال الفقر يطاول غالبية سكانه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - حمزة الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 20:46
المزيد والمزيد من التقدم والإزدهار مع ملكنا المحبوب على قلوبنا محمد السادس نصره الله
بالطبع لفرنسا روابط تاريخية تعاونية قوية وكما نطمح للمزيد من الإستثمارات من الدول الأخرى الأوروبية كألمانيا وبريطانيا وغيرها من الدول المتقدمة المساندة للمغرب.
إلى الأمام يا محمد السادس دون الإلتفات إلى الحاقدين (...) علينا.
وكما قال الملك: إن تعنت أعداء الوحدة الترابية المغربي لن يزيدنا إلا إصرار للتقدم إلى الأمام.
بشهادة الدول المتقدمة الغربية والبنك الدولي: المغرب والصين قوى إقتصادية صاعدة.
الله الوطن الملك
2 - khalid الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 20:49
وقد بلغت قيمة هذه الاستثمارات 1,8 مليون يورو في 2010 اي ستين بالمئة من مجمل الاستثمارات.
ام 1.8 مليار يورو
3 - مصطفى الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 21:18
les stés françaises sont convaincus que tant qu'il y'a la corruptions et les droits de travilles ne sont pas respectés il y'a du benifices sur le marché marocain c'est pas pcque c'est un pays en plein developpement.
on est qd même des marocains et on se connaît entre nous alors ne disons pas n'importe quoi. merci de publier
4 - mohamed الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 21:19
لا اعلم سبب كل هدا التحامل على فرنســــــــا، هل تنتضرون من فرنسا ان تصدر إلينا التكنولوجيا و التطور وفرص الشغل بالمجان،
إن مصنع رونو سيصبح المصنع المصدر إلى العالم حتى اوروبا سيصدر إليها
إن مصنع بوينغ سينقل صناعة الطيران من اوروبا إلى المغرب، مع تدريب اليد العاملة، و سيصبح المغرب من مصدري الطائرات،
إن فرنسا تحب المغرب لأنه يستفيد و يوفيـــــد، و هدا هو الإقتصاد.
يكفينا فخرآ ان فرنســــــــا إستخدمت حق الڤيـــــــــــتو في الامم المتحدة بعد ان خرج قرار بمحاصرة المغرب و فرض عقوبات إقتصادية عليه، في قضية إكديم إزيك بالعيون،
و كانت الجزائر قد صوتت من اجل هدا القرار، إنهم افظل من جيراننا .
و حق الڤيتو لا يملكه سوى 6 دول في العالم و هي وم ا ، روسيا،الصين،المانيا،بريطانيا و فرنــــــــــــسا،
و كل ما إستخدمت إحدى هده الدول حق الفيتو يعني ان القرار في الامم المتحدة يصبح لاغيآ، و لم تستعمل فرنسا هذا الحق إلا مع المغرب،
ابعدا هوما جاو علينا فاش نوضوها علينا خوتنا دزايريين،،،
5 - rifi et pas amazighi الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 22:57
avec les fonds saoudien le maroc se bouge de tanger a lagouira vivre le roi med 6
6 - lhadj الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 23:39
هذا هو مغربنا الذي يملك واجهتين:الاولى خارجية حيث يتم الحديث عن الاورش غقالكبرى والموانىوسكك الحديد وما الى ذلك بينما تملك دول قريبة منه آلاف الكلومترات منهاوموانئزد على ذلك توفير التغطية الصحية للجميع...ومع ذلك لا تنبس ببنت شفة.اما الوجه الحقيقي لمغربنا وللاسف الشديد فهو بلد نصف سكانه بلا عمل كريم ولا تغطية صحيةوالامية تضرب اطنابها في نصف السكان ناهيك عن الفقر المدقع الذي تعيشه فءةمن الاسر المغربية وهي ترى فلذات اكبادها المجازين بلا عمل ولا حتى تعويض عن البطالة.هذا هو مغربنا العزيز الذي يخاله الزائر بلدا ناشئا في طريق التقدم لكنه عكس ذلك مع كامل الاسف وحسبنا الله و نعم الوكيل.
7 - hicham الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 23:57
وقد بلغت قيمة هذه الاستثمارات 1,8 مليون يورو في 2010

وبيع الفوسفات

ما زال الفقر يطاول غالبية سكانه

?????
8 - ahmid الخميس 29 شتنبر 2011 - 03:52
francais ou allemand ou meme israelien cé koi la différence? fo etre logique dans la vie et laissons les préjugés, ce né que les algériens qui essayent de monter les marocains contre la france avec leur commentaire partout dans les sites alors que l'algérie elle meme fait les beaux yeux a sarko, allez y voir l'algérie Accor a déja inauguré plusieurs hotels les algériens fihoum ghir elfamm et l'arrogance et ennif elkhawi koulechi hyporcisie croyez moi ils ne peuvent rien faire sans l'occident mais sont obligés de jouer le théatre devant leur peuple qui allah ghaleb alih ne sait qu'une chose qu'on lui a apprise à l'école ''on a deux ennemis la france et le maroc,'!!!!! bref ! le vrai marocain s'en fou de la nationalité des investisseurs, le vrai marocain voit son intérêt avant tout, allah yerham qui a dit 'taza avant gaza'. Bref ce projet va certainement créer de l'emploi, et nourrir des milliers de familles voilà Merci Sarko et merci tout autre investisseur meme israelien alach lla,!
9 - aksel الخميس 29 شتنبر 2011 - 05:09
la france n'investi pas au maroc pour ces beaux yeux mais parcequ'elle a plus a gagnee qu'en investissant en france. le maroc possede des cadres et une main d'oeuvre qualifies egale a ceux de la france mais a moindre prix. en d'autre mots le salaire horaire est 10 fois moins qu'en france et la qualite et le rendement sont les memes que ceux de la france, bref c la mondialisation.il y a aussi la corruption qui sevit au maroc et qui aide certaines societes francaises a gagner beaucoup plus.
10 - marocain الخميس 29 شتنبر 2011 - 11:42
Bonjour à tous les marocains
Nous essaons de comprendre que les français arrivent au Marocpour investir. OK mais n'oubliez pas que les français arrivent avec leurs chomeurs, leurs familles . La france est en peril et maintenant , c'est pire avec la crise europenne mais notre cher Maroc et en expension .je dirai que les marocains doivent rester sur leur garde, on a apris avec les francais , les mensonges , la paresse, le vol, etc.. nous on préfere les autres pays tel que l'Anglererre.BONNE LECTURE ET MERCI DE PUBLIER
11 - مغربي يميني الخميس 29 شتنبر 2011 - 13:26
شركة الاتصالات يوجد بها أسهم فرنسية
شركة ميدي تيل أيضا
كارفور للمواد الغدائية
لابيل في الفرنسة للمواد الغدائية
النقل الحضري أغلب الشركات فرنسية
الماء و الكهرباء فرنسا
جل الصناعات الثقيلة فرنسية
خدمات مراكز النداء فرنسية
750 شركة سنة 2010 .....سنة 2020 سيكونون 7500 شركة
مادا ننتج نحن؟ و من يستفيد؟ و هل هدا معقول.....شكرا للنشر
12 - رجاوي الخميس 29 شتنبر 2011 - 14:10
انه اقتصاد الريع با سيدي انه جنة حقيقية للكل الشركات الانتهازية التي لا تسطيع المنافسة داخل اقتصاد السوق الدي يقوم على المنافسة الحقة و زجر الاحتكارات
13 - KARIMA الخميس 29 شتنبر 2011 - 14:41
يشهد المغرب في الاونة الاخيرة تطوير في العالم الاستتمارات مه الدو الاربية من الجهة الغربية متا فرنسا وايطاليا و نجم عن هده الاشياء فرص في الشغل للشباب المغربي \و تاهيل في كفاءة الشغل
14 - عبدالله الخميس 29 شتنبر 2011 - 16:14
أيها المتفرنسون أنكم تعبرون عن تبعيتكم وعن تخلفكم حين تكتبون تعليقات بلغة إلماما الفرنسية العجوز الراديو ثمانين منه بالفرنسية السايح يخاطبكم بكلمة السلام عليكم وعوض ان تفخرو بلغتكم وتعلمونه ترودون بلغة العياقة
لاتكونو فيران او حردان تجربة وعوض الانبهار بمنجزات الاخرين كونوا انتم في مقدمة الإخراج والحركة لا تقل لماذا لم يوضفني المغرب بل اسأل نفسك انت
مادا قدمت للمغرب لغتك لغتك لغتك هي شانك 
15 - je te connais الخميس 29 شتنبر 2011 - 16:34
قال الحسن الثاني رحمه الله على كل خير فعله للمسلمين(كان علم أكثر بما يدور في مخيخات اليهود و النصارى)يجب معرفة قراءة ما بين السطور(النوايا الحقيقية وراء كل فعل وقول).نحن نريد تنمية لبلادنا ولكن لايجب مقايضتها بأشياء تمس قيم المغاربة حيث وجدوا.
راه منع البرقع وضيق على المهاجرين ف فرنسا و راه بغا الأصوات ديالهم.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال