24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  2. السلطات تمنع توزيع إعانات تركية في ويسلان (5.00)

  3. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  4. حريق مهول يلتهم أشجار نخيل بطاطا.. والنيران تكبد خسائر للفلاحين (3.00)

  5. فنان هولندي يخلّد ذكرى تأسيس "مالي" بـ"وشوم حقوقية" في الرباط (2.33)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | المغرب يخلد الذكرى 78 لمعارك جبل بادو

المغرب يخلد الذكرى 78 لمعارك جبل بادو

يخلد الشعب المغربي، وفي طليعته أسرة المقاومة وجيش التحرير، يوم الخميس 29 دجنبر الجاري، الذكرى 78 لمعارك جبل بادو التي دارت رحاها خلال شهر غشت من سنة 1933 كآخر حلقة في مسلسل المعارك التي خاض غمارها أبناء ربوع تافيلالت ضد قوات الاحتلال الأجنبي ليس فقط على صعيد المنطقة بل على الصعيد الوطني.

وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في مقال بالمناسبة، أن هذه المعارك جسدت كذلك أشرس مواجهة بين المجاهدين والغزاة، حيث شاركت فيها جميع القوات النظامية القادمة من المناطق العسكرية التي أنشأتها قوات الاحتلال بتادلة ومراكش ومكناس.

وتطوع وتعبأ للجهاد المقدس عدد كبير من القبائل بهذه الربوع المجاهدة، اعتصموا مقاومين بقمم ومغارات وكهوف جبل بادو بعد تشديد الحصار عليهم وقصف جميع المداشر والقصور المجاورة للمنطقة وسد كل الثغور لمنع المجاهدين المحاصرين من الحصول على الإمدادات والمؤن.

لقد قاومت قبائل تافيلالت بضراوة، ومنذ مطلع القرن العشرين، وضحت بالغالي والنفيس من أجل صد العدوان الأجنبي والأطماع الاستعمارية خاصة سنة 1908 بعد أن أقامت القوات الفرنسية أول مركز استعماري لها بمنطقة بوذنيب، كان بمثابة قاعدة لانطلاق هجوماتها ومد سيطرتها على باقي تراب الإقليم.

وهكذا، شهدت المنطقة سلسلة من المعارك بدء بمعركة بوذنيب سنة 1908 ثم معركة افري سنة 1914 ومعركة الرجل بمسكي سنة 1918 ثم معارك تافيلالت ومعارك تازة ونواحي كلميمة وتاديغوست التي امتدت إلى أوائل الثلاثينيات من القرن العشرين.

لم تتمكن سلطات الاحتلال، تذكر المندوبية في مقالها، من بسط نفوذها على باقي تراب الإقليم، ودخلت في أعنف مواجهة عرفتها المنطقة بجبل بادو خلال شهر غشت 1933، أبلى خلالها المجاهدون من مختلف قبائل الإقليم البلاء الحسن وبرهنوا عن روح الصمود والمواجهة وإرباك صفوف الجيش الفرنسي المدجج بأحدث الوسائل الحربية الجوية والبرية، ما أدى إلى استشهاد العديد من النساء والشيوخ والأطفال الأبرياء.

فابتداء من أواخر شهر يوليوز 1933، تلقت ثلاث مجموعات عسكرية تعليماتها من القيادة العليا الاستعمارية للزحف على مشارف اغبالو نكردوس، وهي مجموعة التخوم التي اتخذت من تنغير قاعدة لها وكان هدفها الهجوم على اغبالو نكردوس انطلاقا من الجنوب; ومجموعة مكناس في تيزي تغرغوزين وكان هدفها الهجوم على نحمدون وامدغوس مع مؤازرة ودعم المجاهدين المعتصمين بالتخوم بالامتدادات الضرورية; ومجموعة مراكش في منطقة أكدمان وكان هدفها الهجوم على نحمدون انطلاقا من الشرق.

ومع أوائل غشت 1933، شرعت القوات العسكرية الفرنسية في عمليات تطويق المناطق الشرقية من الأطلس الكبير حيث أعطى الجنرال هوري أوامره للمجموعات التي كانت على مشارف اغبالو نكردوس للزحف على تيزي نحمدون ابتداء من يوم 4 غشت.

لقد وقف أبطال الربوع الفيلالية صامدين أمام جحافل القوات الأجنبية التي حاصرت الجهة الشرقية من الأطلس الكبير، الشيء الذي جعل المجاهدين أمام اختيارين: إما الاستسلام أو القتال، فقرروا الجهاد والاستشهاد.

وأمام المقاومة الشرسة لأبناء تافيلالت، سعى المستعمر إلى استخدام وسائل الترغيب والإغراء واستمالة زعماء المنطقة تارة، وفرض ومحاولات فرض الحصار وتضييق الخناق على السكان وشن الهجومات المتتالية تارة أخرى، ولكن المجاهدين، بفضل ايمانهم وتمسكهم بمقدساتهم الدينية وثوابتهم الوطنية، ظلوا صامدين ومتحصنين بالكهوف والمغارات بجبل بادو ونحمدون وأيوب رغم قساوة المنطقة وشدة الحر حيث لبثوا يواجهون قوات الاحتلال.

وكانت هناك محاولات فرنسية للتفاوض مع قوات المجاهدين فتوقف القتال في 24 غشت 1933 ترقبا لمفاوضات ممكنة بين المجاهد البطل زايد أوسكونتي والجنرال جيرو، وطال انتظار القيادة الفرنسية ولم يلب المجاهدون دعوة الحضور للتفاوض الذي مني بالفشل الذريع.

وبعد هذا الموقف الشجاع، قررت قوات الاحتلال شن هجوم قوي يوم 25 غشت 1933 على اسكرسو واجهه المجاهدون ببسالة وشجاعة خارقة وتم تبادل إطلاق النار بين الطرفين ووصلت المعركة إلى المواجهة المباشرة باستعمال السلاح الأبيض.

ولم تهدأ ثائرة أبناء تافيلالت، كغيرهم من أبناء المغرب في كافة أرجاء الوطن، إلى أن تحققت إرادة الملك والشعب وتكلل نضالهما بالنصر المبين وعودة الشرعية وإعلان الاستقلال في نونبر 1955، لتتواصل إسهامات هذا الإقليم المجاهد في معركة الجهاد الأكبر لإعلاء صروح المغرب الجديد وتحقيق وحدته الترابية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - مغربي صعب الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 00:42
الشيء الذي جعل المجاهدين أمام اختيارين: إما الاستسلام أو القتال، فقرروا الجهاد والاستشهاد.

والله اشتقنا للرجال المغاربة العظماء لقد اصبحو عملة نادرة جداً جداً
2 - مغربي وافتخر الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 00:51
اللهم ارحم المجاهدين والشهداء المغاربة الذين قهروا المستعمر الغاشم اللهم ارزقهم جنات الفردوس والمجد والخلود اللهم احفظ مغربناالحبيب موحدا من طنجة الى كويرة اللهم انصر الشعب المغربي على الاعداء وعجل اللهم له بتحرير سبتة ومليلية الغالييتن والجزر الجعفرية انه سميع مجيب امين
3 - لحسن أموحى الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 00:56
المقاومة لم تكن للفيلاليين بل لقبائل أيت مرغاد. احترم المنهجية التاريخية.
4 - Free man الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 01:30
Ma grande mère Hedda Moha que dieu ai son âme a fait cette guerre. Elle me la raconté dans les détails. Elle n'a jamais touché un centime de l'Etat. Beacoup d'autres hommes et femmes de la tribue d'Ait Merghad ( qui étaient majoritaires) n'on jamais demandé de compensation. Ces régions maintenant marginalisées, ne méritent elles pas une discrimination positive en matière de développement pour leur résistance jusqu'à 1933 ?
5 - momo الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 01:36
زعما لابد يطلع لينا شي مصطي يدير الطيارة فحال مول التعليق رقم 3.
اسيدي فيلاليين او قبائل أيت مرغادي ما المشكل ؟!!! كلهم مقاومون شرفاء ضحوا بالغالي والنفيس في سبيل هذا الوطن الحبيب و ثوابته. ونحن كمغاربة عرب و امازيغ نكنُّ لهم كامل الاحترام و التقدير وندعوا العلي القدير ان يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته. رجال بكل معني الكلمة.
ولتذهب انت وامثالك وامثال امثالك الى مزبلة التاريخ.
6 - البرنوصي الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 01:39
قبيلة البرانص كانت من اكبر المشاركين في ثحرير البلاذ
7 - amazighi est fiere الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 01:43
والأن يطلق المخزن على أرضنا هاته المغرب غير النافع
8 - La vraie Histoire الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 02:00
C est triste de lire ces mensonges de n importe quoi, l auteur veut dire que les heros de BADDO sont filalat mais c pas vrai. arreter de detourner notre histoire. Ait Atta Ait Marghad et Ait Hdidou sont les combattants de cette guerre. Vive Imazighn Filalat sont des traitres qui travaillent pour les interets des coulons francais.
9 - محمد اوزيد أغبالو نكردوس الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 02:36
ورغم ما قدامه هؤلاء من تضحيات من اجل هدا الوطن إلا ان أبناء واحفد هؤلاء يعيشون في التهميش و الإقصاء وحتى تخليد دكرى تخلد بعيدا عن موقع المعرك أغبالو نكردوس
10 - rachid الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 02:42
التي خاض غمارها أبناء ربوع تافيلالت ضد قوات الاحتلال الأجنبي ؟؟؟لا ثم لا يا هسبرس.
الجملة الصحيحة هي: التي خاض غمارها أبناء ربوع تافيلالت ضد قوات الاحتلال الفرنسية.
11 - مخداش الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 03:30
حرام ألا يذكر أسماء المقاومين الحقيقيين أمثال زايد أحماد من قبيلة أيت مخداش .
أما كل ما نسب إلى المقاومين في هذا المقال فهم عملاء المستعمر .
12 - Amazigh الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 04:42
J'en ai ras le bol à chaque fois qu'un ignorant ou un lèche-cul du pouvoir vient nous raconter des Sautises et du n'importe quoi. Qu'est ce que tafilalt vient faire ici, la bataille de Baddu n'a rien à voir avec ait tafilalt, avant de raconter de telles bétises, va faire tes devoirs et apprendre un peu l'histoire du maroc et je dis bien la vraie histoire et non pas celle falcifiée par tes maîtres.Appeleons un chat un chat et arrêtons de mentir aux gens pour satisfaire vos gouroux.SVP PUBLIEZ.
13 - HAMED LOUH الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 05:28
احيي أبنائ تافيلالت ومن حقهم ان يفتخروا لاجدادهم المجاهدين. والله كل ما كتب في هذه الصفحة تحدثت عنه المغفور لها أمي. كانت شابة وقتها وقد حملت الزاد والمائ الي المقاتلين : لقد ذكرت اوسكنتي واغبالو نكردوس وجبل بادو وشاهدت من قريب الجرحي والموتي. لقد فضل المقاتلون الاستمرار في القتال والاستشهاد علي الاستسلام. لكن مع الف أسف، لما أتي الاستقلال استفاد منه أبنائ الخونة من اهل فاس وخدام الاستعمار حيث اعطيت لهم جميع الامتيازات ورخص النقل والوظائف السامية والمشاريع الكبري في المدن التي كانت تنطلق منها المعارك ضد سكان تافلالت المجاهدين. وللإشارة فقط فهناك في تافيلالت وميدلت اماكن وطرق لم تعرف اي تقدم ولا اي إصلاح بل بقيت اقل مما تركها الاستعمار الفرنسي ومواطنون يعيشون كما كان يعيش أجدادهم لم تصل اليهم الحضارة ومنهم من يشك ان الملك يعلم وجودهم
14 - momo الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 07:27
زعما لابد يطلع لينا شي مصطي يدير الطيارة فحال مول التعليق رقم 3.
اسيدي فيلاليين او قبائل أيت مرغادي ما المشكل ؟!!! كلهم مقاومون شرفاء ضحوا بالغالي والنفيس في سبيل هذا الوطن الحبيب و ثوابته. ونحن كمغاربة عرب و امازيغ نكنُّ لهم كامل الاحترام و التقدير وندعوا العلي القدير ان يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته. رجال بكل معني الكلمة.
ولتذهب انت وامثالك وامثال امثالك الى مزبلة التاريخ.
15 - حدو الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 07:44
بينما كان حامل السلا ح من قبائل ايت مرغاد وايت ازدك وايت حديدو بناضلون من اجل دحرالاستعمار طيلة سنوات لا يستهان بها .جاءهم بعض السياسيين والمتسلقين بما لا يشتهون.فأصبح ابناء بعض الخونة ابناء مقاومين واصبح ابناء الاشراف المجاهدين مجرد حثالى لا قيمة لهم في النسبة المخصصة للمقاومين في الوظيفة وحتى في التنمية.فاي ديمقراطية هذه؟وأي إنصاف هذا؟
وحتى لا ننسى فقد بدأ البعض يتحايل حتى على اراضي الجموع التابعة لبعض هذه القبائل وخاصة الكائنة بفركلة بتنجداد معتمدا في ذلك على وضعه السياسي .وناسيا التاريخ وما كتب بدم الشهداء والمجاهدين الاحياء الذين لم يستفيدوا من اي بطاقة مقاومة .لقد ما زال على قيد الحياة البعض ممن حضروا وهم ابناء 17 فصول هذه الحرب ,ولا يزالون يتذكرون اصناف العذاب والمحن التي صادفتهم وتذوقوا مرارتها.وحتى اماكن قبور بعض الشهداء من مثل لا الحصر باسووعمر,وغيره من الشهداء الابرار رحمة الله عليهم جميعا ......
16 - katib الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 08:40
حق يراد به باطل في كل مناسبة يدكررننا بأن الجهاد و مقاومة المستعمر كانت هنا أو هناك من المملكة و إذا دكرنا1908 لا أظن أن أحدا باقي على قيد الحياة منذ ذلك التاريخ . لازلت أذكر أننا كنا نتقدم لإجتياز بعض مباريات التوظيف فيشترطوا علينا أن تكون نسبة 35% مخصصة لأبناء قدماءجيش التحرير واش أعباد والدينا وجددنا مكانوش كيبغوا هاذ البلاد????!!!! و الله العظيم إلا إحياء ذكرى إستشاد محمد البوعزيزي هذا الذي أضرم النار في نفسه من أجل الكرامة ورفع الذل ...حتى فرنسا التي نقول عنها استعمارية أطلقت إسمه على أكبر شارع في باريس و الله لذكراه أفضل و أ حسن من التاريخ كله الذي لقننوا إياه في المدارس.
17 - ملاحظ الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 09:06
من المفارقات أن هؤلاء الأبطال لو بعثوا من مراقدهم وتقدموا الى المندوبية السامية لقدماء المقاومين بطلبات اثبات صفة مقاومين لرفضت طلباتهم؛لأن هناك ظهير شريف يحدد معيارا غريبا :لا حق لأحد في صفة مقاوم قبل 1953.لقد عشت التجربة أخيرا مع جد لي-القائد بلعيد الزكراوي- كان قائدا في قبيلة الزكارة ؛اعتقل لنشاطه المعادي لفرنسا ,وحوكم في أول مجلس حربي تعقده فرنسا في مدينة وجدة؛وحول الى سجن تلمسان ؛لتضيع نهائيا أخباره ؛اذلم يعد الى قبيلته لا حيا ولا ميتا. استنت بباحث فرنسي مكنني من وثيقة قضائية فرنسية تثبت التهم وتصرح بالحكم.لما تقدمت بطلب الى مندوبية وجدة لحملها على التكريم المعنوي فقط لهذا البطل
صمت بمراسلتها وهي تخبرني بالظهير الذي يمنع صفة مقاوم عن هذا الرجل.
كفانا من الكلام الفارغ أيتها المندوبية السامية وراجعي جلالة الملك في هذا الظهير الغريب ؛الذي يجعل كل أبطال المغرب قبل ثورة الملك والشغب غير مقاومين.
اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.
18 - Un homme qui raisonne; الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 10:02
Mlilia et Sebta restent un reve qui ne se realisera jamais car ce qui est pris de force doit etre pris par force et on ne peut pas repondre a ces criteres que soit en voix politique ou autres choses. Voila, le scenario de Sahara se repete. Cette fois-ci sera dur, faire face aux espagnols et non pas face aux sahraouis qui dure deja depuis plus de 40 ans et on a connu que des defaites politiquement et guerre. Alors le reve ne se realisera jamais, c'est sur, on oublie et on passe a autres choses. Soyons raisonnable
19 - مغربي أبا عن جد الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 10:25
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لقد خرج المستعمر من البلاد في ظاهر الأمر, لكنه باق مستعمرا خيرات بلادنا و ماسخا لهوية المغاربة. بالله عليكم بما تفسرون تصريح وزير الخارجية الفرنسية عقب الإعلان عن تفوق حزب العدالة والتنمية بأن "هناك خطوطا حمراء". أقول له بأن هناك رجالا في المغرب باقون من طينة محمد الخامس و محمد بن عبد الكريم الخطابي و موحى أوحمو الزياني و أحنصال و من لمن ننصفهم بالذكر والإعتراف بفضلهم علينا و إن كانو رحمهم الله يعتبرونه واجبا واطنيا ملزمين به.
إنه ليحز في قلبي أن أسمع عن الفواحش التي تقع في مراكش و أكادير و غيرها من مدن بلادنا والتي غالبا ما يكون السبب فيها أحفاد أولائك الحثالة من المستعمرين.
أين أنتم يا شباب من بطولات و جولات أجدادكم. أسال الله لي ولكم الهداية والهمة العالية.
20 - الدم المغربي الاصيل الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 10:46
مغاربة احرار قاتلوا حتى اخر رمق من حياتهم ولم يستسلموا هؤلاء هم المغاربة عبر التاريخ.اللهم ارحم جميع الشهداء الدين قدموا ارواحهم فداء لهدا الوطن. وليعلم اعداء المملكة اننا لن نسمح في درة من ترابنا من طنجة الى الكويرة...
21 - karime الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 10:56
ا ريد ان اعرف فقط هل المغرب طلب فعلا الحمايه ام كان مستعمرا
22 - ابغياي الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 11:47
كفى من الظلم وتزوير التاريخ، من هي ( أسرة المقاومة وجيش التحرير) هاده حتى تمنح الصفة للخونة والانتهازيين و تقصي قبائل ايت حديدو ن امسمرير وباقي القبائل المجاورة المقاومون الحقيقيون. نحن لا نطلب الصدقات ولكن يحز في نفسي أن أرى مثلا جدي رحمه الله يستشهد بعد إصابته في معركة بادو برصاصة في العنق بينما يتمتع الان أبناء ومناطق العملاء بالازدهار . الحاصول دوام الحال من المحال.
23 - محمد الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 11:54
رغم ما قدمه سكان هذه المنطقة من تضحيات... فهي لا تزال من أكثر المناطق فقرا في المغرب.
24 - hamid الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 12:04
Article sans informations correctes aucunes, apart mentionner le nom du hero Zaid Ouskounti et ce sont les tribus Ait Merghad qui ont fait la guerre de Badou et non les Filalliens .l'auteur a jouer sur les mots pour eviter de dire la verite et c'est une honte.
25 - Lhou baouan الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 12:13
نعم كما قال الاخ لحن اموحى، المقاومة لم تكن فلالية بل لقبائل أيت مرغاد والتي ينتمي اليها المقاوم الكبير المرحوم زايد أحماد. و معلوم ان المعركة الاخرى والتي وقعت بالمنطقة و التي تعد اكثر شراسة كانت بزاعامة قبائل اية عطى . كل هذا التوضيح لرفع الالتباس ووضع الامور التاريخية في نصابها.
26 - og-ghbalou الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 12:16
انا انتمي الى قرية اغبالوا انكردوس المجاهدة والصامدة التي وقف رجالها ورجال قرية اسول في وجه المستعمر الفرنسي. لقد كان اجدادنا يحكون لنا حيثيات هده المعركة.حيث قالو لنا حين سماعهم بقدوم المستعمر تجمهرو الى بوابة ايفغ حيث تبادلوا اطلاق النار وامام تزايد أعداد وعتاد المستعمر خاصة الطائرات.تراجعوا شيئا ما الى الوراء رغم الخسارة الفادحة التي ألحقوها بالمستعمر وقامو بتسلق جبال بادو حيث تمركزوا هناك مع مجاهدو اسول وألحقوا خسارة كبيرة بالمستعمر.....واتدكر حينما كنا صغارا نقوم برحلات الى الجبل خاصة قرب جبل بادوالشامخ و جبل حمدون في اتجاه ايطو فزو ايت هاني نجد أنواعا وانواعا من القادفات والرصاص الحي ونقوم بحمله الى القيادة حيث يتم استدعاء الجنود ليتم تفجيرها.

ماذا استفادت المنطقة من كل هدا حيث تركت مهمشة منذ ذلك التاريخ الى الأن
27 - simo الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 12:25
qui connait ca
la guerre de badou je doute que les marocaines savent kelke chose
le 2m et le rtm
nous disent que notre histoire cest chtih w rdih et les series turkes et mexican
cest ca notre histoire
28 - amazigh الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 12:26
Aucun filali n'a participé à la résistance de Baddou. Pourquoi la leur attribuer. La résistance du Mont Baddou a été l'oeuvre des Ayt Merghad . Mais ces derniers sont occultés partout dans l'histoire marocaine pour des raisons dont ils seront toujours fiers. Désolé de le dire, la résistance dans cette région a été l'oeuvre des tribus amazighes (Ayt Atta, Ayt Merghad, Ayt Ihya, Ayt Izdeg, Ayt Hdiddu), les filalis n'ont pas fait grand'chose. L'histoire ne pardonne pas.
29 - hrou الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 12:55
استعمل البلاغ المنسوب الى مندوبية المقاومة لغة فضفاضة لحجب حقيقة من يكون هؤلاء المجاهدين باستعمال كلمة " قبائل تافيلالت " الدالة على قبائل الريصاني وارفود و.... مع العلم ان القبائل المجاهدة التي شاركت في هذه المعركة هي قبائل ايت مرغاد نفركلة بقيادة المجاهد اسكنتي ( تنجداد اغبالو اكدمان اقدمان بايت هاني كلميمة املاكو... اما قبائل تافيلالت فلم تشارك في هذه المعركة وكانت لها معاركها الخاصة والبطولية ضد الاحتلال في اماكن اخرى خاصة قبائل ايت خباش العطاوية ( ايت عطا ) بالطاوس سنة 1908
30 - lhoucin الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 13:06
Je demande juste qui a ecris cet article de publicité ,car on a jamais parler des grands batailles comme Bougafer Anoual Lahrii.... Et pour un petit conflit comme celui la on consacre un tel long article???!!!!!
31 - امحمد حدجي الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 13:20
كل ماقيل في هذا المقال غير صحيح كدب و تزوير اعد قراءة تاريخ معركة بادو
32 - hamada الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 13:27
لم أكن لأعرق هده المعركة لولا هدا المقال

هادوك رجال داك الوقت ...أما دابا كين غير المخنتين الله إحضر السلامة

-- شباب لا يعرفون مادا فعل أجدادهم من أجل هدا البلد .. ثم يأتون بمضاهرا وشعارات خاوية
-- يجب على وزارة التعليم إقرار برامج تعليمية وطنية حتى نتعلم من الماضي المنسي
-- هؤلاء رجال صدقوا الله فنصرهم... أما شباب اليوم فهمهم هو إيجاد الوضائف دون كلل وجهد
-- الوطنية في خطر والشباب في خطر والبلاد في خطر لكن من هو المغربي الأبي الدي يفهم
-- إقرؤوا التاريخ يا 20 فبراير ... راكم في أيدي غادرة وقد نالت منكم
33 - Ahmed ait ojant الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 14:45
لي يرجع الفضل الا اهل فاس احفاد علال الفاسي
34 - رشيد الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 15:09
من خلال اطلاعي على المقال فهمت شيئا واحدا هو أن ابناء تافيلالت هم من شارك في معركة بادو ، لكن تم تجاهل المشاركين الحقيقيين و المرابطين الفعليين في أعالي جبل بادو لمقاومة الغزاة ... ألا و هم أبناء المنطقة ... نطالب كما قال صاحب التعليق 31 بإعادة قراءة التاريخ وإعطاء كل ذي حق حقه ....
35 - املشيل الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 15:41
قاوم المغاربة الاحرارولم ينصفوا بل لم يدكرو بالمرة في كتب التاريخ جبل بادو كان به اسكنتي والدي نزل الى المفاوضات مع المستدمر ولا اقول المستعمر وخضع الفرنسيون لمجموعة من شروطه وبقيت قبائل ايت حديدو تحت قياة سيدي المقدم شريف تلمي باملشيل لم يستسلموا حتى هلكوا عن بكرة ابيهم فمن يا ترى يعرف لهؤلاء حقهم وشخصيا التقيت مرارا مع من حضرو هده المعارك معركة انكزان معركة انفكو معركة تونفيت قاوم زايد احماد قاوم لحسن اوطالب بتلمي قام ايت حمايو باسيف ملول واخرون لكن تنكر لهم الجميع قاوم ايت عطا ايت حديدو ايت مرغاد فلاداعي للجدال اتفقو على ان المقاومة اعطيت لغير المقاومين والسلام على من اتبع الهدى
36 - nabil الأربعاء 28 دجنبر 2011 - 16:02
un jour j'ai ete entrain de regarder un documentaire avec mon grand pere sur l'histoire du maroc avec l'occupation,vers la fin mon grand pere m'a dit une phrase que j'ai comprie que apres 20ans:­(si tu veux connaitre l'histoire de ton paye ecoute la version de sont qui ont vecu dedans et non de sont qui l'ont fabriqué)
37 - izihi الخميس 29 دجنبر 2011 - 00:11
je vous invite pour visiter jbal badou et voir des tombes des ait yahiya et des charfa d'assou famille d'ait agdoud qiu leur visite chaque annee pas de ait zdig
38 - حسن حاجي الأربعاء 18 نونبر 2015 - 10:13
هناك حيف بعدم دكر كل القبائل المشاركة في المعركة ... و بادو لم يشارك فيها الفيلاليون و ليس لهم اي نشاط في مقاومة المستعمر و الاصح ان من حرر المغرب قبائل الامازيغ الاحرار
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

التعليقات مغلقة على هذا المقال