24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. حميش يترصد لـ"مُدعشي الإسلام" ومتمسحين بأعتاب الفرنكوفونية (5.00)

  3. فارس: التعذيب ينتقص من حرمة الناس.. ومحاربته واجب أخلاقي (5.00)

  4. النيابة تكشف احترافية "تجنيس الإسرائيليين" وتطالب بعقوبة رادعة (5.00)

  5. المغرب وأمريكا والصحراء (5.00)

قيم هذا المقال

3.40

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | فبرايريّو النّاظور: من السير إلى الوقوف..

فبرايريّو النّاظور: من السير إلى الوقوف..

فبرايريّو النّاظور: من السير إلى الوقوف..

أعلن فبرايريّو النّاظور، ضمنيّا، عن انتقالهم من مرحلة السير احتجاجا على أوقات الوقوف.. وذلك بعدما التأم شمل شباب الحراك بساحة "الشبيبة والرياضة" ضمن وقفة غضب داعية للحريّة والكرامة والعدالة الاجتماعية.

ولم تقدّم التنسيقية المحلّية للحركة أي تبرير عن التغيير الذي مسّ خرجتها لبعد زوال الأحد، وذلك رغما عن كون نداء التظاهر قد أثار العمد إلى البصم على مسيرة تجوب شوارع المدينة.. هذا قبل أن يتمّ الاكتفاء بوقفة رفعت ذات الشعارات المعبّرة عن الرغبة في تغيير حقيقي بالبلاد.

ويبدو أنّ قلّة عدد المستجيبين لنداء المسيرة الفبرايريّة الاحتجاجيّة قد وقف وراء القرار المتخذ على أرض الميدان بإلغاء "المسِير" والاكتفاء بـ "الوقوف".. في حين تحلّق قرابة المائة وخمسين فردا لترديد شعارات مناوئة للحكومة والبرلمان وداعية لإصلاحات حقيقيّة، مع رصد غياب شعارات راديكالية عن الموعد.

ثلّة من رموز الحراك بالنّاظور برزوا غير متفقين مع ما أسميت، ضمن حورات ثنائيّة، بـ "الشعارات الخبزيّة".. زيادة على مظاهر امتعاض عمّت الاحتجاج وطالت "شعبوية زائدة عن اللزوم" تموقعت ضمن خطابة مفرطة بصم عليها أحد المنتمين للتنسيق الفبرايري وبشكل ارتجالي.

لمزيد من التوثيقات أنظر ناظور يلُوس
ينشر بالاتفاق مع ناظور بلُوس


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - جلال الأحد 15 يناير 2012 - 20:47
السير فالوقوف ثم النوم.
يبدو انهم لن يفهموا ابدا ان المنزلة قد تغيرت و ان وقت اللعب انتهى.
واش الناس كلهم ما عندهم مايدار بحالكم ،عام و هوما تابعينكم ايوا دابا راهم دارو عقل
2 - mjid الأحد 15 يناير 2012 - 20:57
اسيرو توكلو على الله و خدمو واش بغيثو الفلوس طيح عليكم من السماء ثحركو ثرزقو راه ربي لى تيرزق لاحولة ولا قوة الا بالله
3 - كل من عليها فان الأحد 15 يناير 2012 - 22:14
الله يرحم حركة 20 فبراير ، إنا لله وإنا اليه راجعون ، تعازينا لهذه الحركة التي اعطت للحراك الشعبي دينامية كبيرة لمدة توشك ان تقترب من السنة ولكنها لم تعرف كيف تصمد ولا كيف تدير تناقضاتها الاديولوجية الداخلية ، عظم الله أجركم لكل من شارك وساهم في هذا الحراك من بعيد او من قريب.
4 - oum houssam الأحد 15 يناير 2012 - 23:09
الحركه في الناضور تدق اخر مسمار في نعشها فوداعا غير ماسوف عليكم يا دعاة الانفصالية قمتم بخيانة الشعب بالتفافكم عن مطالبه المشروعه لا نتشرف بانتسابكم الينا و الوطن منكم براء عزاؤنا يا عملاء انكم قلة قليله فالئ مزبلة التاريخ فلا مكان بيننا لخاءن و لا عميل نعم للاصلاح لمحاربة الفساد للعدالة الاجتماعية.................................................. لا والف للانقسام و الانفصال وطن واحد من طنجة الئ الكويرة عاش المغرب حرا ابيا احبك يا وطني
5 - Salim001 الاثنين 16 يناير 2012 - 00:58
Je pense que c'est fini, Ces gens doivent se rendre compte;
Il ne faut pas être radicale pour être écouter
Que Dieu preserve ce pays de ce genre de loup
6 - محمد المزار الاثنين 16 يناير 2012 - 10:29
طبعا الوقوف لا يوافق الحركة ، أنصحهم ألا ييأسوا السير السير ، إن لم ينفع في المغرب فسيرا إلى المشرق ، إضربوها بشي حجة ويرجعوا راه المغرب بلاسطو ويكون الفضل والأجر والتواب.
7 - أبو أحمد الاثنين 16 يناير 2012 - 11:23
شيء جميل أن نتظاهر، لكن الأهم هو العمل، وغير ذلك لن يخدم البلد وإن كان من يتظاهر يعتقد أن الاستمرار في التظاهر هو الحل. انظروا إلى تونس، في مواصلة الاحتجاج به خظر عليها ، وحتى من كانوا يدعمون هذه الخطوة بالأمس القريب ، أصبح لهم رأي آخر، ويتخوفون على توقف عجلات البلد.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال