24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. بوريس جونسون .. صاحب مواقف مثيرة للجدل رئيسا لوزراء بريطانيا (5.00)

  2. الحاتمي: الدعوة إلى الخلافة وهم يُخفي المصالح المادية لرجال الدين (5.00)

  3. العنصرية تطال المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية (5.00)

  4. خطاب ديني وسلوك لا أخلاقي .. "سكيزوفرينية" تصيب المجتمع المغربي (5.00)

  5. مسؤوليات الحمل وتربية الأطفال تبعد المغربيات عن المناصب العليا (1.00)

قيم هذا المقال

2.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | غلاّب يوضح بخصوص تراخيص جرف الرمال

غلاّب يوضح بخصوص تراخيص جرف الرمال

غلاّب يوضح بخصوص تراخيص جرف الرمال

أكد كريم غلاب أن التراخيص بشأن جرف الرمال تمنح للأشخاص الاعتبارية (الشركات) وليس للأشخاص الطبيعيين٬ وذلك دون التمييز بين هوية المساهمين في رأسمالها أو أخذ هذا المعطى بعين الاعتبار في مسطرة الترخيص.

جاء ذلك في بيان حقيقة توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الاثنين جوابا على المقال المنشور بالصفحة الأولى لجريدة الاتحاد الاشتراكي عدد 10089 ليومي السبت/ الأحد 12 و13 ماي 2012 تحت عنوان "كريم غلاب رخص لزميله محمد سعد العلمي بجرف 400 ألف متر مكعب من الرمال سنويا من مصب وادي سبو".

وأوضح غلاب وزير التجهيز والنقل السابق في هذا البيان أن عملية الترخيص لشركة إكسبورسا لجرف الرمال بمصب واد سبو "مرت وفق الشروط الإدارية والقانونية المعمول بها في مجال الترخيص بجرف الرمال وفي احترام تام للمساطر المعتمدة في هذا المجال"٬ مشيرا إلى أن "الترخيص المذكور٬ وإن تم في احترام تام للمساطر المعتمدة في هذا المجال٬ فإنه لم يتم استغلاله نهائيا٬ حيث لم تتمكن الشركة المذكورة من جرف ولو متر مربع واحد من رمال مصب وادي سبو".

وأضاف أن طلب الشركة المذكورة بتجديد الرخصة سنة 2009٬ لم تكتمل شروطه٬ بسبب عدم استكمال الوثائق الإدارية الضرورية لذلك وبالتالي لم يجدد هذا الترخيص.

وقال غلاب " إن شركة إيكسبورسا تم الترخيص لها لاستغلال رمال وادي أبي رقراق قبل أن أتولى مسؤولية وزير التجهيز والنقل٬ وقد قامت الوزارة آنذاك بفسخ الترخيص مع هذه الشركة لأسباب إدارية تقدمت على إثره الشركة المذكورة بطلب للتعويض عن الخسائر الناجمة عن هذا الفسخ الأحادي الجانب من طرف الوزارة٬ والتي تهم مبالغ الاستثمار والآليات التي قامت الشركة المذكورة بتوظيفها في إطار استغلال رمال وادي أبي رقراق ".

وتفاديا للجوء الشركة لرفع دعوى قضائية ضد وزارة التجهيز والنقل قد تؤدي إلى الحكم على الوزارة بتعويضات مالية جد باهضة٬ وبغية إيجاد حل ودي يضمن للشركة استرجاع جزء من هذه الخسائر٬ تم٬ حسب غلاب٬ الترخيص للشركة المذكورة٬ طبقا للقوانين الجاري بها العمل٬ بجرف الرمال من مصب وادي سبو٬ مضيفا أن هذا الترخيص كانت له فائدتان اثنتان أولهما أن جرف الرمال من مصب وادي سبو سيساهم في تأمين سيولة حركة البواخر وثانيهما أن هذا الترخيص سيوفر على الدولة مصاريف إضافية لجرف الرمال قصد ضمان هذه السيولة.

وأشار إلى أن الترخيص الذي استفادت منه شركة إكسبورسا لجرف الرمال من مصب وادي سبو٬ لم يتم استغلاله أبدا من طرف الشركة المذكورة لكون القطعة الأرضية المشار إليها في المقال المذكور والتي تقدر مساحتها ب 20 ألف متر مربع والتي كانت ستخصص لتخزين الرمال المجرفة ٬ كانت غير قابلة للاستعمال لكونها كانت ستستغل في إطار أوراش مينائية أخرى.

وقبل نهاية أجل الرخصة المذكورة٬ يضيف غلاب٬ طلبت شركة إيكسبوريا تجديد رخصتها طبقا للقوانين الجاري بها العمل٬ وقد تمت الموافقة المبدئية على طلب التجديد هذا ٬ لكن شريطة استكمال بعض الوثائق الإدارية الضرورية للتجديد النهائي للرخصة٬ غير ان الشركة المذكورة لم تقم بإيداع هذه الوثائق٬ وبناء على ذلك ٬ لم يتم استكمال مسطرة تجديد الرخصة٬ وتم اعتبار الموافقة المبدئية للتجديد لاغية ولم تجدد الرخصة.

وبخصوص أصاحب أو أصحاب الشركة المذكورة فإن الترخيص وفق المسطرة الإدارية القانونية٬ يسلم بناء على معطيات تقنية وإدارية مرتبطة بالشركة كشخصية معنوية وليس بأصحابها وكذا بالنشاط موضوع الترخيص ولا يوجد قانونيا في جميع مراحل المسطرة أي مقتضى يمكن من تسليم أو عدم تسليم الترخيص بناء على هوية مالكي الشركة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - ould edderb الثلاثاء 15 ماي 2012 - 00:26
C'est ce qu'on peut appeler la langue de bois. Les Marocains sont nettement plus intelligents que pour gober pareilles déclarations. C'est drôle mais ce Monsieur traine derrière lui trop de problèmes que pour occuper la présidence de la première chambre du parlement. C'est là une gourde monumentale de BENKIRANE qui s'est laissé embobiner par tonton ABBAS qui n'avait qu'une idée en tête, placer ses proches et sa famille à tout prix et vite. C'est la plus sûre des garanties contre des surprises judiciaires comme l'affaire ENNAJAT.
2 - hammouda الثلاثاء 15 ماي 2012 - 00:50
je m'excuse cher ghellab parceque ceux qui exploitent les sables dugharbe sont tous des personnages tres important et non pas des societes comme vous dites
3 - عمر الثلاثاء 15 ماي 2012 - 02:48
اروبا تستورد الرمال لتستخلص مادة الكواتز و السيلسيوم لصناعة الالكترونيات اشباه الموصلات لصناعة الترانزستورات و اللحواسيب الدقيقة microship والالواح الشمسية لتبيعها لنا بابهض الاثمان- ياسي غلاب الله غالب - هذا هو الفرق بين المتقدم و المتخلف
4 - الصريح الثلاثاء 15 ماي 2012 - 05:41
La douleur est insuffisante pour ce qui est pillé et
volé par vous monsieur créme ghellab pardon Karim Guellab
Si le Maroc est un pays de droit et de la démocratie
Est ce après l'achèvement du poste de ministre de l'Equipement et des Transports
tu doit revenir dans le hall du Parlement
Honte à la personne qui vous accuse
de Livraison à votre collègue Mohamed Saad Alami au bulldozer de 400 milliers de mètres cubes de sable
Mais bientôt la licence de la moitié du royaume sera livrer a quelq'un d'autre de tes amies
5 - youssef nc الثلاثاء 15 ماي 2012 - 05:58
طبقا للقوانين الجاري بها العمل اي الرشوة اصبحت هذه اللجملة مفهومة عند مدمني محللي الشبكة المتقاطعة..
6 - مدمن هيسبريس الثلاثاء 15 ماي 2012 - 11:18
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس
وعندما تكون الاراء صريحة و تفضح فتخزن في خزانتكم لكي يبقى الشخص موضوع النقد وغالبا ما يكون ممن يمولونكم فتخافون عليه
بزاف عليكم تكونوا بحال بعض الجرائد التي اصبحت تفضح الكل
7 - hamid from errachidia الثلاثاء 15 ماي 2012 - 12:49
هذا الترخيص كانت له فائدتان اثنتان أولهما أن جرف الرمال من مصب وادي سبو سيساهم في تأمين سيولة حركة البواخر وثانيهما أن هذا الترخيص سيوفر على الدولة مصاريف إضافية لجرف الرمال قصد ضمان هذه السيولة. هاذي هي السياسة, ان تعرف كيف تجيب على كل الاسئلة وان تعكس الهدف من السؤال من نقط ضدك الى نقط لصالحك, اوزعما ماجات غير ف الشركة ديال صاحبك, لي حذف السلاليم الدنيا من الوظيفة وخلا اصحاب السلم 5 متساويين مع اعوان الخدمة لي اغلبهم امييين , سيرو وكلنا عليكم الله انشاء الله الدرهم لي كليتوه حرام اخرج على ولادكم بمصيبة ا حزب الاستغلال .
8 - Observateur الثلاثاء 15 ماي 2012 - 12:52
" وأضاف أن طلب الشركة المذكورة بتجديد الرخصة سنة 2009٬ لم تكتمل شروطه٬ بسبب عدم استكمال الوثائق الإدارية الضرورية لذلك وبالتالي لم يجدد هذا الترخيص."
REMARQUEZ L'ANNEE 2009. C'EST EXACTEMENT LA MEME ANNEE OU LA RENTABILITE DES COMPAGNIES DE CE GENRE A COMMENCE A ETRE SEVEREMENT TOUCHEE PAR LA CRISE DE L'IMMOBILIER AU MAROC. MAIS LA, ON VOIT QUE CE FAIT EST UTILISE COMME ARGUMENT DE DEFENSE PAR M. GHELAB! ON PREND VRAIMENT LES MAROCAINS POUR DES EPAIS.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال