24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

2.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | ولي العهد الإسباني بالبيضاء في يونيو المقبل

ولي العهد الإسباني بالبيضاء في يونيو المقبل

ولي العهد الإسباني بالبيضاء في يونيو المقبل

يفتتح ولي العهد الإسباني الامير فيليبي وقرينته الاميرة ليتيثيا في 19 من يونيو المقبل المنتدى الإسباني للاستثمارات في مدينة الدار البيضاء المغربية.

وذكر المفوض التجاري الإسباني في الدار البيضاء برونو فرناندث انه ستشارك في المنتدى نحو 40 شركة إسبانية لديها علاقاتها مع ما بين ثمانية وعشرة شركات مغربية لذا فان عدد الشركات المتوقع مشاركتها سيتجاوز الـ300 شركة.

ويعد منتدى الاستثمارات احد اهم الفعاليات التي ينظمها المعهد الإسباني للتجارة الخارجية.

ويشمل المنتدى قطاعات لها اولوية وهي الزراعة والصناعة والطاقة المتجددة ومعالجة المياه والتي تحظى بنمو قوى في المغرب.

يذكر ان هناك نحو 800 شركة إسبانية بالمغرب في القطاعات المختلفة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - nada.rabat الأربعاء 23 ماي 2012 - 13:03
je crois que ça sera une bonne initiative puisue ça va créer qq offres et oportunités pour les jeunes marocains surtout ceux qui on fait des études de ces secteurs (agriculture et industrie) inchallah
2 - مغربي فخور الأربعاء 23 ماي 2012 - 13:04
و بعدها سيتوجهان لزيارة سبتة و مليلية المحتلتين حسب وسائل الاعلام الاستعمارية. من أراد زيادة شعبيته لدى الإسبان عليه زيارة ثغورنا المحتلة ومن أراد زيادتها لدى الصهاينة عليه قتل أكبر عدد من الفلسطينيين. الاستعمار لديه نفس النهج. هذا ما فعله والداه سنة 2007 عندما كانت صورهما تحرق في برشلونة. عاشت مملكتنا و ملكنا.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال