24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4622:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. "آمال الامتحانات" تكسر آلام سجناء مغاربة .. سكينة وعدل وطمأنينة (5.00)

  2. بوكوس: تأخر قانون الأمازيغية غير مبرر .. والترسيم "مشروط" (5.00)

  3. بوابة "مسافر" .. "الحاجة أم الاختراع" تحلق بشاب في سماء الإقلاع (5.00)

  4. رئيس وزراء كندا يثمّن الأصوات الانتخابية للمسلمين (5.00)

  5. رسميا.. "حزب الشعب" يطرد أردوغان من إسطنبول (5.00)

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | جامعة المستهلك تُقَدِّم مُقْتَرحاتها للربَّاح

جامعة المستهلك تُقَدِّم مُقْتَرحاتها للربَّاح

جامعة المستهلك تُقَدِّم مُقْتَرحاتها للربَّاح

قدمت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك مشروع اقتراح لوزير التجهيز والنقل عبد العزيز الرباح، خاص بوقف نزيف حرب الطرق التي تحصد أرواح المغاربة دون رحمة ولا هوادة، على إثر الفاجعة الأخيرة التي راح ضحيتها 42 قتيلا.

وتمثلت مقترحات الجامعة في عدم إسناد مهمة سياقة الحافلات لمن هم أقل من 45 سنة، إضافة إلى ضرورة اعتماد تقنية التحكم في السرعة على أن لا تتجاوز 90 كلم في الساعة، وكذا إعادة التشوير في جميع الطرق، على أن يتم خلق رابط الاتصال بين الإدارة والمجتمع المدني.

وأعربت جامعة المستهلك، ضمن بلاغ لها اطلعت هسبريس على نسخة منه، عن بالغ أسفها عن الحصيلة الثقيلة التي أسفرت عنها حادثة الحوز الأخيرة، حيث تقدمت بتعازيها الحارة لكل أسر الضحايا، ومُتَمَنِّية الشفاء العاجل لكل الجرحى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - nour الخميس 06 شتنبر 2012 - 16:05
je vous félicite pour cette initiative. c'est une bonne idée mais pour l'adopter et l'appliquer par le ministère il faut avoir un très grande volonté et un soutien aussi de la société civile pour surmonter tous les éventuels de
obstacles qui vont mis par les lobbys des entreprises de transport
2 - le grand indigné الخميس 06 شتنبر 2012 - 16:16
c'est de n'importe quoi ces propositions!!!au de repasser des examens au conducteurs de transport de marchandises et des personnes ,voila des propositions qui n'ont aucun sens.ça signifie quoi donner le volants aux retraités ? est ce pas descriminitoire ces propos!!! n'importe quoi
3 - مغربي من أمريكا الخميس 06 شتنبر 2012 - 16:18
لا أتفق مع تحديد السن القانونية في 45سنة لأنها ستضر بالكثير من العائلات. أما باقي الإقتراحات فهي جيدة. لكن يبقى الإقتراح الأهم هو العقوبات الزجرية. وفي هذا الصدد أقترح فرض غرامات مالية ثقيلة على المخالفين لقوانين السير ولكن من لا يلتزم بعلامات المرور. تطبيق عقوبة نزع رخصة السياقة من سنة إلى مدى الحياة حسب المخالفة أو الحادث. كذلك السجن لمخالفين قوانين السير.
أتمنى أن نرى طرقاتنا أمنة في يوم من الأيام كما هي في بقية الدول.
4 - 45 ans!!!! الخميس 06 شتنبر 2012 - 16:23
je suis vraiement etonne de la proposition de 45 ans!!! si vous avez moins de 45 ans vous n etes pas majeur alors !! si vous avez plus de 45 ans vous etes mur !!!!
5 - حسن الخميس 06 شتنبر 2012 - 16:27
من أجل وسائل نقل مريحة و مؤمنة و ذات معايير دولية لا بد من رفع أثمنة وسائل النقل و رواتب السائقيين مع الأخذ بعين الإعتبار بالقدرة الشرائية للمواطنين مثلا سيارات الاجرة الكبيرة ب 6 مسافرين مكدسيين مثل الغنم بدون حزام السلامة لا يليق بنا نحن المغاربة
الحافلات العمومية 40 مقعد هو العدد الأقصى مع تخفيظات لذوي الدخل المحدود
داخل المدن بالنسبة للطلبة و التلاميذ و المستاجرين يجب العمل بالإشتراك الشهري المنخفظ الكلفة مع تحديد ثمنين واحد خاص بأيام العمل الخمسة و أخر خاص بأيام الاسبوع كلها
أما الذي يريد أن يستعمل الحافلة في السبت و الأحد من أجل المسارية و التجوال فعلية أن يؤدي الثمن أكثر
الخلاصة لا يمكن لوسائل النقل العمومية أتتحسن و تكون أكثر أمانا بدون رفع القدر ة الشرائية للفئات الفقيرة
6 - samirovitch الخميس 06 شتنبر 2012 - 16:42
Pourquoi vous avez pas parler de besoin indispensable des tunnels surtout que une grande partie du pays constituée de montagnes??? , il est incompréhensible ,que en 2012 on aperçoit l’existence de routes serpenter
7 - titof الخميس 06 شتنبر 2012 - 17:12
المشكل في عديمي الضمير من الدرك الملكي في الطرقات الوطنية,من اجل 10دراهم او 20 درهما تمكن ان تفعل اي شيء في بلدنا الحبيب دون حسيب او رقيب الئ ان يلتقي الاثنان يوم الحساب. رحم الله موتانا وحشرهم مع النبيئن والصديقين والشهداء.انا لله وانا اليه راجعون.azul
8 - jompl الخميس 06 شتنبر 2012 - 17:14
السلام عليكم
أظن أن هذه المقترحات ان طبقت فانها ستحد من نزيف الطرقات .
فهناك بعض ملاكي الحافلات يقومون بتوظيف (شمكار) بدل سائق لديه خبرة و دراية بمهنة السياقة كل هدا لأن (شمكار) سيطلب منه أجرة سياقة أقل من شخص لديه أسرة و عائلة و يتمتع بروح المسؤولية
9 - moaten الخميس 06 شتنبر 2012 - 17:26
il faut mettre des machines de controle technique au ni veau des gares routiers pour chaque sortie aussi il faut punir serverement les responsbles de controle sur les routes
10 - Hicham merrakechi الخميس 06 شتنبر 2012 - 18:00
il fallait envoyer tout les autocars qui dépasse 25 ans a la casse , même principe que les autocars de tourisme , le citoyen marocain mérité aussi beaucoup mieux car il paye mieux , tout autocar doit appartenir à une société qui paye des impôts , et doit y avoir un guichet pour la billetterie et ne vendre que les sièges existant , sachant que les plus grand bus ne comprend pas plus de 48 sièges , chauffeur propre , 02 chauffeur pendant les grand trajets , horaires doivent être respectées , prenez au moins complexe de la CTM ou supratour...e une inspection permanente au sein de la gendarmerai royale et contrôle des stations et gares par une équipe compétente et spéciale de la sûreté nationale , et vous allez voir le résultat , on a pas besoin de moudawana mais de responsables , contrôle et jugement après
11 - le grand indigné الخميس 06 شتنبر 2012 - 18:14
في رأيي الحل لمشكلة حرب الطرقات هو:
1إعادة تأهيل كل السائقين العاملين في المجال العمومي في غضون عام واحد2013
ـ2إدخال طريقة الرخصة بالنقط مباشرة بعد التأهيل مع إحتساب كل المخالفات في التنقيط ليكون زجريا إلى أقصى حد2014.
3ــتعميم طريقة التنقيط على كل حاملي رخص السياقة في بداية 2015
4ـالرفع من أجور الدرك وقوات الامن مع تكثيف المراقبة ضد الرشوة بعقوبات زجرية ومثالية.
5ـإعادة تهيئة الطرق مع إنشاء مكاتب جهوية للصيانة بدوريات يومية ودون ٱنقطاع على جميع طرق المملكة كما يفعل في الدول المتقدمة (كيف يعقل أنه حُفْرة في الطريق لا ترمم لسنوات ،قد يكون سبب هذه الكرثة حفرة وما أدراك)
6ـخلق مفتشيات )نزيهة) خاصة بالسلوك الطرقي تعلق الأمر بالسائق أو الدركي أو مكاتب الصيانة.
7ـفي ٱنتظار كل هذا ،الله يحفظ وخلاص.
12 - hicham الخميس 06 شتنبر 2012 - 19:10
Suggestions pour Mr le ministre :
-l'age des autocars de la ligne ne doit pas dépasser 25 ans maximum.
( prenant examples des autocars de tourisme) le citoyen marocain est mieux qu'un touriste)
- Toutes les autocaristes doivent étre des sociétés et qui payent les impots.
- Systéme de guichet pour la billeterie.
- Respect des sieges et horaires.
- Respect de la ligne autorisée.
- chauffeur propre de + de 40 ans.
- 02 chauffeurs pour les grands Trajets
- Plus de système d'agrément.
- Mise en place de commission dépend du ministère pour contrôler et inspection permanante ( en cas de problème qui dépend au vehucule , la commission est responsable devant tribunal).
13 - ابو ادريس الخميس 06 شتنبر 2012 - 19:18
رسالة الى جمعية حماية المستهلك لا يوجد معاكم ناس تتكلم بالخبرة والحكمة لكن ابو ادريس موجود للاقتراحات الصعبة والبائة.الاقتراح الاول لتقليص من حوادث السير بالنسبة للحافلات.اولا الغاء منظومة لاكريما وفتح قوانين تبسيطية تجعل الاستثمار في النقل مفتوح .ثانية على كل مستثمر نقل ان ياتي بحافلة جديدة لم تستعمل بعد وضبط قانون يسمح بستعمالها في حمد الركاب بين المدن الكبيرة والمسافات الطويلة ان يتعدى استعمالها 5سنوات .وان يقسم السير لدرجات .الدرجة الاولى المسافات الطويلة اللتي تتعدي 200كيلمتر .لابد من حافلات جديدة وتتوفر على مستلزمات الراحة للركاب .الدرجة الثانية.حافلات لا يتعدى عمرها 5 سنوات وتتوفر على مستلزمات الراحة والوقاية.الدرجة الثالثة .حافلات الطرق الصغيرة والبوادي والاسواق.حافلات قصيرة لا يتعدى عمرها 5 سنوات مع توفرها على مستلزمات السلامة والصحة.الحل الثاني.لابد للحفلات من فحص تقني كل شهر ليس كل سنة ويكون بالمجان ليجعل اصحاب الحافلات بالترحيب بالفكرة لانهم بهده الطريقة يطمئتون على حافلاتهم بالمجان.اما بالنسبة للسائقين لابد من انشاء نقط للراحة على الطرقات الطويلة والزام كل الحافلات .يتبع
14 - عبدالله الخميس 06 شتنبر 2012 - 21:52
اولا وقبل كل شئ رحم الله ضحايا الفواجع التي خلفتها طرقنا .وعلى السيد الوزير مراجعة منظومة السير والجولان على الطرقات ومراجعة كل التراخيص الممنوحة في هذا المجال.
ففيما يخص حافلات النقل العمومي التي تجوب الاف الكيلومترات مادامت الرحلة طويلة فهي تضع امامها المئات من المحطات للزيادة في عدد الراكبين وخاصة اثناء العطل والاعياد لذى يجب التحديد في الرخص على بعض المحطات فقط (فمثلا حافلة تخرج من فاس الى اكادير عليها التوقف في البيضاء ثم مراكش فاكادير وتترك المجال للحافلات التي تربط مثلا فاس بالبيضاء للدخول لمكناس والخميسات) لان ذلك مايفتح شهية السائقين في زيادة الحمولة.
-يجب تجهيز الحافلات باليات لحجب (reseau) حتى لا يستعمل الهاتف في الحافلة اثناء السياقة لا من طرف الركاب الذين يزعجون البعض وكذلك بالنسبة للسائقين الذين يبيتون الليل باكمله يتصلون بالمحطات الطرقية لايجاد الراكبين .ومن اراد الاتصال باهله او غير ذلك عليه انتظار وقوف الحافلة وله مايريد حتى لا يزعج الاخرين وخاصة في المسافات الطويلة التي يخلد فيها المسافرون للنوم.
يجب منع او الحد من الرخص الاستثنائية./.
15 - عبد الصمد الخميس 06 شتنبر 2012 - 22:53
كنا ننتظر من جامعة المستهلك مقترحات أرقى بكثير من هذا ، فهناك حافلات مهترئة تعلم بالعين المجردة ومن بعيد أنها غير صالحة ، ومع ذلك تجتاز بنجاح عتبة الفحص التقني ! حافلات عجلاتها " ملحوسة " بالكامل ، تصدر منها أصوات عجيبة وتنفث دخانا أسود كثيفا !
أما قضية عتبة ال45 سنة بالنسبة للسائقين ، فلا أدري أي عطب أصاب تفكير أصحاب هذا المقترح ؟! هل بلوغ 45 سنة يعني أن صاحبها قد نضج بما فيه الكفاية و"شرب عقله" كما تقول العامة ؟
وماذا لو عممنا نفس الأمر بالنسبة للطبيب والقاضي و...؟!
هناك تدابير بسيطة جدا وكافية للحد من أخطار الطريق ، تستدعي فقط من مسؤولينا أن يغادروا كراسيهم الوثيرة ويستمعوا للناس البسطاء .
ماذا لو فتحنا جراحنا وتحدثنا عن داء عضال ينخر إداراتنا اسمه الرشوة ( بدءا من إعطاء رخصة السياقة لمن لا يستحقها وانتهاء بالرشوات الكبيرة حيث تفوت مشاريع إصلاح الطرقات لمن يدفع أكثر أو لمن يحتمي بمن نفوذه أكبر )؟ ماذالو تحدثنا عن عدم تفعيل قانون السير بسبب نفس السرطان (الرشوة) ؟
جولة واحدة في مدننا تجعلك تشعر بحجم الكارثة التي نعاني منها : لا احترام للضوء الأحمر ، للأسبقية ،...والسبب معروف.
16 - الرهوني الجمعة 07 شتنبر 2012 - 00:17
ارى ان بعض المعلقين ولا اقول كل المعلقين يطالبون بالتنفيد الزجري ضد السائقين وزيادة اسعار النقل . ؟ مالكم متحاملين ضد السائقين وضد المواطنين ايها الاخوة ؟
والله لو تعطالكم تسيير القطاعات في هذه البلاد غادي تخلاو دار بوها وتكحلو لمها لعين . انصحكم بالسكوت ايها المعلقون و عدم كتابة اي سطر ذالك اهون
17 - technisien ahmed الأحد 09 شتنبر 2012 - 19:50
svp c'est le manq de responssabilite car leil refuse ; la prte.meme chose pour les gendarmes avec leur superieure.Alors de ce fait le minestre doit faire sont travail comme il faux et merci. superieurs obligent les autres a faire des choses inacciptable exemple les centres de visite technique les prprietaires oblige leur agent technique a donne des visites technique a tous le monde alor si ue
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال