24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | مارغالو: المَلَكِية عامل استقرار للمغرب

مارغالو: المَلَكِية عامل استقرار للمغرب

مارغالو: المَلَكِية عامل استقرار للمغرب

اعتبر وزير الشؤون الخارجية الإسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغالو٬ أن الملكية تُعتبر "عامل استقرار سياسي وديني" بالنسبة للمغرب.

وأضاف مارغالو٬ خلال مؤتمر تم تنظيمه بمقر الاتحاد من أجل المتوسط ببرشلونة، اليوم الأربعاء٬ أن المغرب الذي "انخرط في طريق الإصلاحات٬ هو الآن بصدد تعزيز مسلسله الديمقراطي من خلال اعتماد دستور جديد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - محمد بن محمد الخميس 20 شتنبر 2012 - 01:14
القن السري للتقدم .

و لو أن المغاربة ليسوا بحاجة لمن يخبرهم بأن الملكية تُعتبر "عامل استقرار سياسي وديني" بالنسبة لبلدهم ، فقد نعتبر أن ما صرح به السيد وزير الشؤون الخارجية الإسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغالو تذكيرا لمن قد يكون في حيرة من أمره لمعرفة الفرق بين النظام الملكي و النظام الجمهوري خصوصا من الفتيان و الفتيات الصغار من تنقصهم المعرفة ، بحيث يأتيهم التأكيد على صلاحية النظام الملكي لشعب متنوع الثقافات و القبائل و الأعراق من رجل دولة أولا ثم أنه شخص ينتمي لشعب يماثلنا في تنوعه و تنوع ثقافته ، و قد سبق له أن جرب النظام الجمهوري و دمويته و ديكتاتوريته فأعاد ولاءه للنظام الملكي لأجل التحرر و الخلاص ، علما أن العديد من الدول الأوروبية تتشبث بنظامها الملكي لأنه في واقع الأمر هو النظام الذي يضمن الوحدة و التآخي للشعوب كما يضمن التطور نحو الأحدث و الأفضل بالنسبة للراعي والرعية للوصول لما وصل له النظام الملكي بالمملكة الإبرطانية العظمى حين ارتفعت نسبة الوعي و الثقافة لدى الشعب الذي فك رموز القن السري للتقدم و علم بأنه لا يتعدى ستتة أحرف و التي هي " أ . ل . ث . ق . ا . ف . ة
2 - momo الخميس 20 شتنبر 2012 - 01:28
اخوتي لمغاربة درجة درجة كايوصل الانسان ماشي دقة وحدة المغرب انخرط في طريق الإصلاحات٬ ولم يصلح بعد راه مايمكنش كلشي يتقاد فشهر ولا عام شوية صبر اش غا نخسروا كاع
3 - مغربي مكناسي الخميس 20 شتنبر 2012 - 06:32
جميع الملكيات في العالم شعوبها تعيش الاستقرار والشعوب التي يحكمها الملك نجدها شعوب تدمج الاصالة والمعاصرة شعوب لها تاريخ وتتماشى مع العصر الحديث وكم من شعب ازاح الملك وندم كثيرا كالشعب المصري والليبي السوري
شعوب كان قوية ايام الملكية وبايديها خرب البلاد طولا وعرضا
الحل هو ارجاع الحكم الملكي خصوصا مصر وليبيا والجزائر سوريا
ابحثوا عن كل خطابات كل ملوك العالم ستجدونها كلها تكلم شعوبهم باحترام كبير كما لا ننسى ان لكل الملوك تربية خاصة في صغرهم يربون ويتعلمون كيف يحكمون من صغرهم
4 - Arkaz الخميس 20 شتنبر 2012 - 07:53
و أخيرا خوسيه مانويل غارسيا مارغالو رأى الحق حقا هاليلويا
وا خاص خوسيه مانويل غارسيا مارغالو أن يأخذ المغرب قدوة لإسبانيا حتى تصبح إسبانيا مستقرة و تنخرط في طريق الإصلاحات٬ هو تصبح بصدد تعزيز مسلسل الديمقراطي من خلال اعتماد دستور جديد في إسبانيا و أوروبا.
لقد حان للقادة الأوروبيين أن يعتبروا إنسانية الشعوب الأووروبية و أن يطبقوا حقوق الإنسان في أوروبا حتى يعززوا المسلسل الديمقراطي عوض الخوف والترهيب وزعزعة إستقرار البلدان الأخرى وا راهو حان الوقت لإسبانيا أن تخوض طور الإصلاح و المصالحة كما تفتقده جميع الدول الغربية التي تنهج منهاج القرصنة و الإبتزاز و العنصرية .
5 - أسد الصحراء المغربية (()) الخميس 20 شتنبر 2012 - 14:14
((سنكون الاستثناء ان شاء الله)). . . . .
نعم سنكون الإستثناء في عدم الإنسياق وراء دعاة الفتنة الراغبين في إحراق الأخضر واليابس ببلادنا. وسنكون الإستثناء في عدم الإنخداع بخطاب المحرضين في الداخل والخارج الذين يحلمون بدفعنا إلى الشوارع لنسفك دماءنا من أجل تحقيق أغراضهم الدنيئة بينما هم يجلسون في مقاعدهم الوثيرة خلف شاشات الحاسوب. و سنكون الإستثتاء في إحباط مخططاتهم التي يحلمون بتحقيقها فوق جثثنا واشلائنا وجماجمنا. وسنكون الإستثناء في إعطاء المثال على ثورة إصلاحية ناعمة هادئة بيضاء خلف ملكنا محمد السادس الذي نثق في حبه لنا ورغبته في إصلاح أحوالنا.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال