24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | صدور 5 كتب حول تاريخ القصر الكبير

صدور 5 كتب حول تاريخ القصر الكبير

صدور 5 كتب حول تاريخ القصر الكبير

أصدرت جمعية البحث التاريخي والاجتماعي بالقصر الكبير ٬ مؤخرا٬ مجموعة من خمس إصدارات تتناول محطات وجوانب متنوعة من تاريخ مدينة القصر الكبير.

وشملت هذه المبادرة التي تمت بدعم وشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم العرائش٬ كتب " القصر الكبير وثائق لم تنشر. ج 4 "٬ و "أقلام وأعلام من القصر الكبير.ج 2" و "لمع من ذاكرة القصر الكبير. ج 1" و "القصر الكبير تاريخ مغربي صغير" و" المستصفى من أخبار القبائل العربية بالمغرب الأقصى".

وخصص كتاب "أقلام وأعلام من القصر الكبير. ج 2" لمؤلفه محمد العربي العسري٬ للتعريف بثلة من أبناء مدينة القصر الكبير٬ الذين كانت لهم إسهامات في العديد من المجالات الفكرية والدينية والوطنية.

ويضع كتاب "القصر الكبير وثائق لم تنشر. ج 4 " للباحث محمد أخريف٬ الوثائق الكتابية والشفوية بين يد الباحثين لتحليلها واستثمارها. وقد طالت وثائق هذا الجزء إضافة إلى القصر الكبير وبواديه٬ كلا من أصيلا٬ والعرائش٬ ووزان٬ وشفشاون٬ وتطوان وبلغت 81 وثيقة مكتوبة٬ وعشر وثائق شفاهية.

وجاء كتاب " لمع من ذاكرة القصر الكبير. ج 1" عبارة عن مجموعة من المقالات والبحوث التي سبق للجمعية أن نشرتها خلال سنوات 1988 – 1989 من القرن الماضي٬ وهي بحوث ومقالات طالت العديد من المجالات في أبعادها السياسية والثقافية والاجتماعية. ويقع الكتاب في 380 صفحة من الحجم الكبير.

ويعتبر كتاب " القصر الكبير تاريخ مغربي صغير" نقلة نوعية في المسيرة الثقافية للجمعية إذ أن أصله مكتوب بالإسبانية٬ وألفه في السنوات الأخيرة أحد أبناء المدينة من الإسبان٬ وقام بتعريبه الشاعر عبد الرحمان الشاوش. ويتناول الكتاب الذي يقع في 315 صفحة من الحجم الكبير٬ في إيجاز٬ تاريخ مدينة القصر الكبير منذ القدم إلى حين خضوعها للحماية الإسبانية.

أما كتاب " المستصفى من أخبار القبائل العربية بالمغرب الأقصى" لمؤلفه محمد بنخليفة٬ فهو إطلالة سريعة على الأحداث والوقائع التي نجمت عن دخول القبائل العربية من الجشمية والهلالية والمعقلية السليمية إلى المغرب الأقصى منذ القرنين الخمس والسادس الهجريين. ويقع الكتاب في 160 صفحة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - Mariam الخميس 01 نونبر 2012 - 10:24
Escribir libros sobre la historia de esta cuidad es tan loable y tan importante, porque la cuidad de alcazarquivir mi cuidad natal merece mucho mas y quien va leer estos libros y intentar de venir para ver la grandez de esta historieded estara perdido entre los escumbres de la antiguedad y el mal presente
2 - khadija jammal /Sweden الخميس 01 نونبر 2012 - 12:22
هذه الصورة تذكرني بطفولتي في اواخر السبعينات ,حيث كنت امر من هذه الطريق نحو مدرسة البنات , ولازلت اتذكر مديرتها حفيظة الطود, كانت امراة قوية , حنونة جادة, امراة في عشر ة رجا ل.......اعو د و اتكلم عن مد ينة ا لقصرا لكبير فقد كا نت مد ينة جميلة نظيفة را ئحة الا زهار تفوح فيها من كل مكان ....و كا نت نسا ء ه تخرج للتنظيف ا ما م منا زلها ....و لكن اليوم تلاحقنا رائحة البول من كل مكان...للاسف كلما ابتعدت عنا فترة الاستعمار ا لا و ازددنا تخلفا!
3 - تاج الدين العثيبى الخميس 01 نونبر 2012 - 15:18
نعم نثمن هاده الكتابات عن التاريخ المجيد لمدينة القصر الكبيرة لكن لمادا يتم تجاهل الكتابة عن جيرانيها اهل الريف .... ألم يتصدوا لمستعمرين(فرنسا واسبانيا) بعتادهما المدمر فكبدهم انصار الزعيم محمد عبد الكريم الخطابي خسائرعظمى...
4 - حمو الخميس 01 نونبر 2012 - 15:43
تعتبر هذه الالتفاتة مهمة رغم تأخرها لأنها مدينة الثقافة والمثقفين بدون منازع ,أنا لست من أبناء المدينة لذلك لم أكن أعرف عنها شيئا حتى سنة 1984 حيث تعرفت على مجموعة من أبنائها في ميدان الصيد بالقصبة أمثال الأستاذ المهدي المجول والأستاذ عبد السلام الدامير ,,,,,,ومن خلالهم اطلعت عل مثقفي المدينة أمثال الأستاذ الخمار الكنوني والمؤرخ محمد أخريف الفنان الر احل عبد السلام عامر الذي طبع الموسيقى و الأغنية المغربية في الستينات والسبعينيات وجعلها عصرية بما تحمل الكلمة من معنى,,,,,,,أطال الله عمر الأحياء ورحم الله منهم الأموات ,,,,,فاس,,,
5 - سكينة الخميس 01 نونبر 2012 - 16:00
لا ننسى تحية خاصة إلى من يمد هؤلاء المؤلفين بالمراجع ،الوثائق النادرة و المخطوطات، الأستاذ الباحث والعلامة السيد عبد السلام القيسي الحسني الذي يعمل دائماً في الخفاء.
6 - Hicham الخميس 01 نونبر 2012 - 16:17
القصر الكبير حاضرة من أوائل حواضر المغرب لكن الحيف والإهمال التي تعرضت له جعلها تبقى في الحضيض كأنها قرية جرداء من العصور الوسطى.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال