24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4313:3817:1520:2321:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | 24 ساعة | أنقذوا أمينة من براثين "الدياليز"

أنقذوا أمينة من براثين "الدياليز"

أنقذوا أمينة من براثين "الدياليز"

تعاني أمينة احركن، مزدادة سنة 1959، من داء القصور الكلوي الحاد والمُزمن الشيء الذي جعلها مُضطرة لاستعمال الأدوية الكثيرة بدون انقطاع، مع حاجتها الماسة أيضا إلى استخدام بعض حصص تصفية الدم، علما أنها حاليا تستفيد من حصتين فقط في الأسبوع، بينما هذا لا يكفيها لأن حالتها تستلزم ثلاثة حصص على الأقل أسبوعيا.

وتتوفر هسبريس على نسخ من شواهد ووثائق طبية تبرز مرض أمينة، التي تقطن في مراكش، وتنتمي إلى أسرة فقيرة تكاد تلبي حاجيات العيش الأساسية، فبالأحرى توفير مصاريف الأدوية الباهظة الخاصة بمرض الكلى، والتي يلزمها إتباعها بشكل مواظب دون انقطاع، علاوة على أدوية تهم أمراض السكري والعيون والجهاز العصبي.

أمينة توجه، عبر ابنتها الكبرى حنان جينوتي، نداء صادقا وعاجلا لفائدة ذوي القلوب الرحيمة والأيادي البيضاء لمساعدتها في توفير الأدوية لها، قصد مساعدتها على الاستمرار في الحياة، حيث صارت صلتها بالحياة تتجلى ـ بعد الثقة والرضا بقدر الله تعالى ـ في تناول الأدوية واستعمال حصص تصفية الدم.

ولمن عزم على المساعدة، هذا هاتف ابنتها الكبرى حنان جينوتي:

jinouti hanane

رقم الهاتف : 0668175956


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - krimou الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 02:06
c est quoi le role de gouvernement si les gens vont commencer a payer pour survivre , ou sont cet argents de taxe que le monde paye taxe foncierer t.v.a taxe sur les revenues taxe sur ca et ca et ca des gens ont de la misere a vivre et des gens ont des milliards grace aux fraudes de l argentpublic et le gouvernement est incapable de les punir ou de rendre qu est ce que c est ce pays de faire ce que tu veux
2 - عمر إبن عبد العزيز الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 02:16
كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته !
المغرب فيه خررات كتيرة و لكن الأموال تنهب !
3000km من الشواطئ مملوءة بالأسماك والرمال ، مناجم ، فوسفاط، أراضي خصبة ... و33 مليون ديل البشر !
ولكن المفترسون كثر و لا نحسن إلا التكلف بمراسيم الدفن والجنازة !
3 - fatima zahra الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 03:06
اللهم اشفيها و اشفي جميع المسلمين من كل بلاء .... انا ايضا امي توفيت بسبب القصور الكلوي
4 - مراكشي الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 05:09
هناك حالات كثيرة مثلها للاسف

فمرضى الدياليز الذين تتكفل الدولة بمصاريف التصفية لهم في مصحات خاصة يستفيدون فقط من حصتين اسبوعيا و هما غير كافيتين

+ هناك كثيرون بينهم من يعانون من فقر الدم و بحاجة لدواء مرتفع الثمن اعتقد من 4000 د شهريا فما فوق

و هذا لا توفره الدولة لهم و حتى المستفيدون من التصفية في المستشفيات العمومية لا يستفيدون منه حيث انه لا يتوفر سوى في بعض الفترات في المستشفيات العمومية

ولا حول ولا قوة الا بالله
5 - abdo الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 11:14
اسال لله العظيم رب \لعرش العضيم ان يشفيها و يعا فيها
اسال لله العظيم رب \لعرش العضيم ان يشفيها و يعا فيها
اسال لله العظيم رب \لعرش العضيم ان يشفيها و يعا فيها
اسال لله العظيم رب \لعرش العضيم ان يشفيها و يعا فيها
اسال لله العظيم رب \لعرش العضيم ان يشفيها و يعا فيها
اسال لله العظيم رب \لعرش العضيم ان يشفيها و يعا فيها
اسال لله العظيم رب \لعرش العضيم ان يشفيها و يعا فيها
الهم صل و بارك على سيد نا محمد
6 - مغربي معتدل الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 12:12
و الله موضوع القصور الكلوي في المغرب بدأ يأخذ منأى لا إنساني بما كل ما في الكلمتين من معنى..قضية تصفية الدم ليست عملية جراحية باهضة الثمن بل هي حصة تتطلب آلة للتصفية بأدوات معقمة و ممرض متمرس في هذا الميدان..
لكن تدخل المصحات الخصوصية في شعبة النيفرولوجي و استيلائها على هذه المهمة الحيوية تجل ثمن التصفية مرتفع جدا خصوصا إذا علمنا أن وضعية المريض تتطلب 3 حصص كل أسبوع يعني ما يقارب 5000 درهم في الأسبوع أي 20000 درهم في الشهر..و سمعنا كم مرة أن عائلات باعت كل ما تملك حتى مساكنهم من أجل التصفية..
و لهذا فإن موضوع التصفية هو شأن و مشكل قومي و وزارة الصحة قادرة على التغلب نهائيا على هذا المشكل ..فلها من الأطر ما يكفي و لها من الحجرات ما يكفي و يمكنها إعداد أطباء متخصصين في ظرف ثلاث سنوات ..فكفى من المتاجرة في هذا المرض بالخصوص ..و الله عظمت الذنوب في هذا الميدان فخافوا الله يا من تصفون كلي البشر ليعودوا فقراء بعد أن أغناهم الله من فضله..
7 - Mohamed الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 14:09
J'espère que cette femme habite dans les régions de la ville de barchid, car ily a un centre qui soigne les patiens sans payer aucun centime. pour plus de renseignements, contacter l'association alamal d'hémodialyse.
8 - Fatemezzahra الثلاثاء 27 نونبر 2012 - 21:55
يا رب اشفيها و اشفي جميع مرضى المسلمين . أشهد أمام الله أنها تستحق المساعدة ... وأشهد أمام الله أنها تأخد كمية هاءلة من الأدوية لكي تلتقط نفسا واحدا من أجل البقاء على قيد الحياة .
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال