24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | أبرز اهتمامات الصحف الأمريكية والكندية

أبرز اهتمامات الصحف الأمريكية والكندية

أبرز اهتمامات الصحف الأمريكية والكندية

واصلت الصحف الأمريكية٬ أمس الثلاثاء٬ اهتمامها بالتعيينات في المناصب الحساسة في فريق الأمن الوطني لإدارة أوباما٬ خصوصا على مستوى وزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي أي إي).

من جهتها ٬ أولت الصحف الكندية أبرز اهتماماتها لتنديد السكان الأصليين بكندا بظروف عيشهم وحاجيات السكان الأصليين المقيمين خارج المحميات وزيارة رئيس البنين الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي توماس بوني يايي إلى كندا واحتجاجات سائقي سيارات الإسعاف والأطر شبه الطبية لفدرالية الصحة والخدمات الاجتماعية.

وهكذا٬ خصصت معظم الصحف الأمريكية الواسعة الانتشار صفحاتها الأولى لتعيين الرئيس الأمريكي باراك أوباما لمستشاره في مكافحة الإرهاب والأمن الوطني٬ جون برينان٬ على رأس وكالة الاستخبارات الأمريكية٬ وكذا لتعيين السيناتور الجمهوري السابق شوك هاغل على رأس وزارة الدفاع٬ خلفا لليون بانيتا.

وفي هذا الصدد٬ كتبت (نيويورك تايمز) أنه "في انتظار معركة شرسة مع الكونغرس في بداية ولايته الثانية في البيت الأبيض٬ عين الرئيس أوباما السيناتور الجمهوري السابق عن ولاية نبراسكا على رأس البنتاغون".

وأبرزت الصحيفة أن جون برينان٬ الذي عينه أوباما كمدير لوكالة الاستخبارات الأمريكية٬ يعد مستشارا مقربا من الرئيس٬ مذكرة بأنه كان إلى جانبه بقاعة الأزمات بالبيت الأبيض خلال الهجوم على زعيم القاعدة أسامة بن لادن بملجئه بباكستان في ماي 2011.

من جانبها٬ لاحظت (وول ستريت جورنال) أن تعيين هاغل على رأس البنتاغون يلقى "معارضة منذ الآن من قبل الجمهوريين بسبب موقفه من الحرب على العراق٬ وكذا لدعمه أوباما خلال الانتخابات الرئاسية 2008".

أما صحيفة (واشنطن بوست) فقد تطرقت إلى عودة هيلاري كلينتون إلى مكتبها بوزارة الخارجية بعد غياب اضطراري بسبب المرض٬ مشيرة إلى أن رئيسة الدبلوماسية الأمريكية كانت قد خضعت للعلاج بإحدى مستشفيات نيويورك بعد تعرضها للإصابة بجلطة دموية.

وفي كندا ٬ ذكرت وسائل الإعلام الكندية أنه قبل أيام قليلة فقط من اللقاء المرتقب بين رئيس الوزراء الكندي ستيفان هاربر ووفد من السكان الأصليين ٬ تعتبر زعيمة السكان الأصليين بأتاوابيسكات تيريزا سبانس ٬ التي تخوض اضرابا عن الطعام منذ 11 دجنبر الماضي ٬ أن الحكومة الفيدرالية تنخرط في "عمل هدام" من خلال نشر تقرير تحقيقي يشكك في التدبير الجيد للصناديق الفيدرالية الموجهة لجماعتها.

وأوضحت الصحف أن هذا التقرير يكشف أن 81 في المائة من التحويلات تمت دون وجود وثائق مناسبة تعلل هذه التحويلات ٬ وأفادت أن هذه التحويلات تشمل مبالغ بأزيد من 80 مليون دولار تغطي فترة تمتد ل 6 سنوات ونصف.

دوليا ٬ رأت صحيفة (لودوفوار) ٬ في افتتاحية لها تحت عنوان "كندا على الصعيد الدولي-زيارة رمزية" في إشارة إلى الزيارة التي يجريها لكندا رئيس البنين الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي توماس بوني يايي.

وأوضحت في هذا السياق أن "رئيس الوزراء الكندي يستقبل الثلاثاء ضيفا مهما توماس بوني ياني رئيس دولة البنين ورئيس الاتحاد الافريقي" ٬ مضيفة أن هذه الزيارة "تشكل مناسبة لكندا لتعرض للمفهوم الجديد لدورها على الصعيد الدولي المحصور في محورين هما استغلال الموارد والانخراط العسكري".

واهتمت الصحافة الكندية أيضا بالحركات الاحتجاجية لسائقي سيارات الأجرة والأطر شبه الطبية التي تكثف من وسائلها لممارسة الضغط في وقت توقفت فيه المفاوضات مع وزارة الصحة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - zouhair الأربعاء 09 يناير 2013 - 02:22
حتى كندا عندهم عصيد أو الأمازيغ ديالهم صحابني غير فالمغرب فاش مهضومة الحقوقة ديالهم إيوا من كندا حتى هي دابا تأكدت أننا فعلا في دولة الحق و القانون و أن الظاهرة عالمية
2 - كاتب التعليق الأربعاء 09 يناير 2013 - 02:33
السكان الأصليين في كندا يعيشون في ظروف غير إنسانية، وضعت الحكومة في Reserveوبعيدا حقوق وخلط مع européeans القادمين الجدد. اذا كانوا يريدون الذهاب إلى المدارس أو العمل خارج La reserve إلى أن تتخلى عن هويتها.
هذا هو الواقع، وهنا I رسالة إلى بعض الأمازيغ في المغرب. في المغرب يمكنك أن تفعل ما تريد في المكان الذي تريد، والجميع لديه نفس الحقوق.
دول مثل كندا ترغب فقط لإعطاء صورة التمدن في العالم، ولكن داخل أنها عنصرية جدا.
3 - زائر الأربعاء 09 يناير 2013 - 03:29
je ne crois que ce que vous avez ecrit dans votre commentaire car les amérindiens ont lus de pouvoir et d'avantages sociaux par example ils ne payent pas de taxe , ils recoivent presque 2000 dollars par mois sans qu'ils travaillent, et par example si ils voyagent c'est leur (cree nation) qui payent les frais de chambre pour eux alors que est ce qu'ils veulent de plus ???
c'est pour cela que vous trouvez que les amerindiens sont tous du poids lourds lol.
allez salutation
4 - إلا كندا! الأربعاء 09 يناير 2013 - 03:54
الى المعلق رقم 2. انا اقطن بكندا منذ 1988. لا تفتري على كندا لكي تراوغ الحقيقة المزرية في المغرب فيما يخص شريحة من مجتمعه. لن ارافع عن كندا هنا لان الحديث قد يطول. ساكتفي بالتعقيب بلاث نقط. اولا، بكندا وزارات جهوية و فدرالية تعني بالسكان الاصليون اقتصاديا، اجتماعيا و ثقافيا. ثانيا، السكان الاصليون تمكنوا من حقهم الشبه المطلق في تسيير شؤونهم بانفسهم على اراضيهم الحصرية. انه نوع من الحكم الذاتي الذي يعفيهم من دفع الضرائب مثلا. اما اذا اختار احدهم ترك ترابهم فتسقط عنه معظم الامتيازات ليصبح كاي مواطن كندي من اصل اوروبي او مغربي الخ. ثالثا، معاهدات عدة تعود احيانا الى قرون تجبر الحكومة الفدرالية بالتشاور مع السكان الاصليون قبل. اي بناء او استغلال للموارد الطبيعية الواقعة على او محاذية لاراضي السكان الاصليين. نعم تحدث اختلافات احيانا لكن في تفسير بعض بنود الاتفاقيات. اكتفي بهذا القدر رفقا بالقارئين الكرام كل عام وكندا في رخاء واستقرار. 
5 - consultant-canada الأربعاء 09 يناير 2013 - 04:15
reponse au commentaire n2
je vis au canada, et ce que j'ai constaté c'est le seul pays au monde ou il y a tout le monde, question de rascisme je ne l'ai jamais senti, c'est vrai eux ils respectent le travail donc aux gens chomeurs c'est mal vus chez eux, s'il etaient rasciste il n'yaurait pas d'immigrants bien placé et qui travaillent dans des centres de recherches et autres. question des indiens ils refusent de s'integrer dans la nouvelle vie comme n'importe quel immigrant qui veux avoir dollars sans savoir l'anglais et il prétend que les gens sont rascistes soyons un peu honnête.
6 - كاتب التعليق الأربعاء 09 يناير 2013 - 05:11
Tu dois aller auprès de ces gens et tu vas sentir qu'il ne veulent pas de cette situation, il ont le droit de vivre comme Mr et mme tout le monde. Quand on dit qu'ils ne veulent pas s'integrer, c'est un pretexte que donnent tous les racistes, de la meme facon ont dit que les arabes ne veulent pas s'integtrer alors que c'4est une communauté très ouverte sur les autres, mais c'4est l'autre qui ne veut pas de mélange ... juste comme remarque, tu as parlé de chaommage, je ne l'ai jamais touché et j'espere ne jamais le faire ... c une tres mauvaise habitude et qui donne une maivause image aux marocains . et pour terminer, ce que je veux dire c'est que JE SUIS MAROCAIN avant d'etre arabe ou amazigh ou sahraoui ou rifi etc
7 - سكينة الأربعاء 09 يناير 2013 - 10:33
الفرق بين الاروبيين فى كندا والاعراب فى المغرب كما الفرق بين السماء والارض فالاخرون يملكون الحضارة والعلم ويؤمنون بالعمل اما الاعراب عندنا فهخ متخلفون همهم هو الحفاظ على السلطة وتهميش الشعب وتحقيره كيفما كان اصله والامازيغ هم اكثر ضحاياهم من خلال نهج سياسة قذرة وهي تهميش وتفقير مناطقهم مما سبب تهجير كثير منهم الى الخارج فاكثر المهاجرين المغاربة هم من اصل امازيغي وخاصة من منطقة الريف وزمور وغيرها فشكرا للامازيغ الذين برسلون العملة الصعبة والتى تستثمر فى المناطق ذات الاكثرية الاعرابية
8 - كاتب التعليق الخميس 10 يناير 2013 - 07:44
اسمهم العرب وهم من أهم مكونات المجتمع المغربي ولهم حضارة يعترف بها العالم وكفى أن سيدنا محمد عربي ,,, لهدا المرجو تجنب قلة اﻷدب في تعليقاتكي القادمة وشكرا
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال