24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | فاعلون صحراويون يقاطعون لقاء بنموسى

فاعلون صحراويون يقاطعون لقاء بنموسى

فاعلون صحراويون يقاطعون لقاء بنموسى

قرر فاعلون اقتصاديون وسياسيون بمدينة الداخلة اختاروا أن يصفوا أنفسهم بـ"من الساكنة الأصلية الصحراوية"، مقاطعة الجلسة التي دعا لها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يوم الجمعة 18 يناير الجاري بالمدينة ذاتها، احتجاجا على ما قالوا عنه في عريضة توصلت هسبريس بنسخة منها، تصور خاص لوالي جهة وادي الذهب الكويرة حميد شبار، ومنهجيته المبنية على "إقصاء وتهميش العنصر الصحراوي وإبعاده من أي نقاش أو مبادرة".

وعبّر الفاعلون المشار إليهم منهم رجال أعمال وبرلمانيون ومسؤولون محليون، عن استغرابهم مما رأوا فيه استخفافا واستهتارا من والي الجهة بوثيقة "الورقة التأطيرية لنموذج تنمية الأقاليم الجنوبية للمملكة" التي أعدها مجلس بنموسى، واصفين المجلس بـ" المؤسسة الوطنية الراقية والمتميزة في خبراتها ومهنية أعضائها".

وقالت عريضة الفاعلين الصحراويين إن حميد شبار تعامل مع الوثيقة المذكورة بأسلوبه المعهود المبني على تهميش الفعاليات الصحراوية في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وإقصائهم من جميع الأوراش والمبادرات المحلية، محملين له مسؤولية ما سموه تمييع وتحريف وإفشال هذا النقاش العمومي الهام، والذي تعلق عليه الساكنة المحلية آمالا كبيرة، على حد تعبير العريضة التي حملت 13 توقيعا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - ABDELLAH SELHAMI الجمعة 18 يناير 2013 - 07:15
Cet esprit du makhzen depasse,qui daterait du temps de l'epoque dite "annees de plomb" devrait disparaitre a jamais.
Au Maroc sous le regne de SM Mohammed VI la democratie doit etre appliquee a la lettre dans les provinces sahariennes ou ailleurs a travers le grand Maroc et sans exception.
Les nostalgiques du makhzen d'une epoque revolue ,devraient partir et laisser la place aux vrais democrates qui veulent faire avancer le Maroc pour faire de lui un model de democratie reelle dans la region du maghreb, du monde arabe et dans le continent africain .
Les populations sahraouies marocaines de dakhla auraient raison de boycoter cette reunion prevue dans leur ville parcequ'ils n'ont pas ete associes a ce projet de Mr Benmoussa et que le Wali a travers son comportement est venu complique d'avantage. Creer ce malentendu entre l'administration et les polpulations de cette ville serait une chose qu 'on aurait pu evidemment eviter, mais helas!.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال