24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0113:4616:5219:2220:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. البراهمة والمقاربة الإطفائية (5.00)

  2. الأمازيغية في كتاب: "من أجل ثورة ثقافية بالمغرب" (5.00)

  3. لغات تدريس العلوم بالمغرب اليوم: أزمة فهم! (5.00)

  4. نجية نظير .. درس في الوطنية الحقة (5.00)

  5. لما تتحول مباريات كرة القدم إلى تعصب وانتقام (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | سلمى الجميلة والمُعاقة تحتاج إلى إغاثة

سلمى الجميلة والمُعاقة تحتاج إلى إغاثة

سلمى الجميلة والمُعاقة تحتاج إلى إغاثة

وزنها وهيئة جسدها لا يتلاءمان بتاتا مع سنها بحيث لا يتعدى وزنها 12 كيلوغراما، وسنها 9 سنوات، وهو ما يجعل حياتها غير طبيعية تضطر معها والدتها إلى المكوث بجانبها طيلة اليوم، كونها الوحيدة التي أصبحت تدرك تمام الإدراك حركات ابنتها، وبالضبط عندما تكون سلمى في حاجة إلى أكل أو شرب بعدما تشرع في تحريك شفتيها بشكل خفيف جدا.

إنها الطفلة الجميلة سلمى الذي شاء قدر الله أن تكون طفلة لا تقوى على الكلام، ولا تقوى على الوقوف، بل إنها غير قادرة على الرؤية بحيث تظل عيناها تحملقان دون أن تتمكن من رؤية من أمامها، يقع هذا كله طيلة 9 سنوات دون أن تتمكن والدتها من سماع ولو حرف واحد منها.

ظلت الأم تطرق أبواب جميع الجمعيات المهتمة بشؤون المعاقين دون أن تتلقى أجوبة مقنعة، ودون أن تتلقى مساعدات لفلذة كبدها، بحيث تؤكد أم سلمى أن ابنتها مصابة منذ ولادتها بشلل دماغي وحركي مع فقدان للبصر، وأنها تعاني من حساسية الحليب، إضافة إلى مرض الصرع.

لم تقف الأم مكتوفة الأيدي، بالرغم من الحالة الاجتماعية التي تعيشها رفقة زوجها العاطل عن العمل، بل أقدمت على عرض ابنتها على طبيب بمستشفى ابن رشد بالدار البيضاء وهناك مكثت ابنتها قرابة ثلاثة أشهر، ثم بعدها عرضتها على طبيبة اختصاصية بمستشفى محمد الخامس بآسفي، ثم طبيب بالمركز الاستشفائي محمد السادس بمستشفى الرازي قطب الأم والطفل بمراكش.

وأمام الثمن الباهظ لكرسي عربة أطفال، الذي تتراوح قيمته ما بين 10 آلاف و15 آلاف درهم، وأيضا ثمن الأدوية كل أسبوع، وثمن الحفاظات كل يوم، فإن الأم تعجز عن توفير هذه المصاريف المتراكمة، لهذا فهي تطلب من أصحاب الأريحية مد يد المساعدة إليها:

السكن:
زنقة رياض الزيتون ـ الرقم 17 ـ اعزيب الدرعي ـ آسفي

الهاتف
06.99.11.57.47


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - رشيد الأحد 10 مارس 2013 - 02:45
السلام عليكم اريد ان اسئل لدي ابنة خالي متل هاته الحالة فهل هناك عمليات جراحية للشفاء او دواء معين وشكرا لمن يملك معلومات
2 - Cmoi الأحد 10 مارس 2013 - 08:05
المرجو وضع الحساب البنكي لكي نستطيع التبرع و شكرًا
3 - [email protected] الأحد 10 مارس 2013 - 08:56
إلى رشيد عندي أختي تبلغ 22 سنة وتقطن في مدينة أسفي، للآسف ليس هناك علاج، فقط الترويض و أدوية ضد نوبات الصرع، كما أنه ليس بعيد أن يظهر تشوهات على مستوى الفم ، خصوصا صغر الفك السفلي، وهذا المرض ينتج عن فيروسات أثناء الحمل أو عدم وصول الأكسجين إلى دماغ الوليد أثناء الولادة ( عدم صراخ المولود ). - المرجو لكل من له حالة مماثلة في بيته أن يتعلم الإسعافات الأولية لحالات الصرع. المرض بالفرنسية : (L'infirmité motrice cérébrale (IMC
4 - amared الأحد 10 مارس 2013 - 18:23
ma famille souffre du même problème avec une seule différence c'est qu'elle n'est pas née avec ces conditions. elle les a acquis suite a des convulsions fébriles.ellah ychafi ou aafi. el mouhim ! pour les gens qui demandent s'il y a des therapies pour ces conditions, oui il y en : therapies ocuupationelles, physio therapies et les therapies du language. et il y existe des therapies ``off label`` comme le traitement à l'oxygen compréssé ( en anglais hyperbaric oxygen therapy) et pour ma fille on essaye une therapie presque miraculeuse qui s'appèle ANAT BANIEL therapy.
Ces therapies chers amis et concitoyens sont extrêment cher , du moins ici au canada. donc n'hésitez pas d`apporter de l'aide à la pauvre femme . les chaises roulantes adaptées sont onéreuses et j'imagine au Maroc le gouvernement ne donne aucune subvention au x familles dont les enfants souffrent d'handicapes. mais allah kbir en tout cas!
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال