24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4106:2613:3917:1920:4222:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | مفكرون يقاربون قلق الإنسان العربي بالبيضاء

مفكرون يقاربون قلق الإنسان العربي بالبيضاء

مفكرون يقاربون قلق الإنسان العربي بالبيضاء

في ندوة سيرها دكتور علم الاجتماع عبد الرحيم العطري، عن "السؤال الفكري الراهن لدى النخب الثقافية"، تحاور مجموعة من المحاضرين بشأن الإنسان العربي حاليا وما يعيش من أسئلة مؤرقة يحاول جاهدا تناسيها غير أنه يعجز عن ذلك بالنظر إلى المرحلة التي يعيش فيها والتي تحكم عليه بالتفكير.

وأورد الأستاذ الموريتاني محمد ولد عبدي في هذه الندوة، المنعقدة ضمن فعاليات الدورة الحالية من المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، أن الخطاب الفكري العربي تحول عن طريق ثلاث بجعات سوداء، نسبة منه إلى بجعة سوداء تم العثور عليها باستراليا، بعدما كان الاعتقاد السائد هو أن البجع أبيض، لتأتي هذه السوداء وتخلخل موازين تفكير علماء الطبيعة.

وهذه البجعات، كما يقول، كانت الأولى هي سؤال لماذا تقدم الغرب وتأخر الشرق؟ وهو السؤال الذي حاولت نخبة العالم العربي والإسلامي الإجابة عنه مطلع القرن الماضي، أما الثانية فتتمحور حول سؤال لماذا فشلت الدولة الوطنية سنة 1967؟ عندما صدمت النكسة الفكر العربي وغيرت الكثير من المسارات السياسية، أما البجعة الأخيرة فهي قصيرة زمنيا مادامت تعود إلى سؤال: كيف اندلعت الثورات العربية واستطاعت الاستنجاد بالتكنولوجيا؟

أما الباحث المغربي سلمان نعمان، فقد أشار إلى أن النخب المغربية تقف على برج عاجي، وعليها أن تتواضع وأن تحاول الحديث بلغة الشارع مادام زلزال الثورات العربية فد فاجأها وبين أن قوة الشارع لا زالت قوية، مؤكدا أن العالم العربي يحتاج إلى المثقف لتحرير القول و تقوية الفكر و للتثوير.

وأكد الدكتور في السوسيولوجيا عبد الفتاح الزين أن هناك أزمة طبيرة في طرح الأسئلة، لخصها في بعض المحاور كسؤال كيف كان سيكون حال البلدان العربية لو صفع شرطي البوعزيزي بدلا من شرطية؟ وسؤال: هل بمقدور شعب في دولة متخلفة كالمغرب أن يعاقب سياسيا في الانتخابات؟ وكذلك سؤال متعلق بالمغرب العربي والتسمية التي تقصي الهوية البربرية وليس الأمازيغية على حد قوله.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - منا رشدي الأربعاء 03 أبريل 2013 - 13:02
كوليستيرول الأيديولولوجيا :

نسمع أن شخصا مريض القلب قام بعملية زرع الصمامات كي تعمل المضخة ( القلب ) في راحة ! ولا نسمع أن شخصا قام بعملية زرع صمامات العقل لإنقاده من إختناق الأيديولوجيا ! حين يتطور العلم ويبتكر طرق علاجية ناجعة لتوسيع شرايين العقل حتى يوسع زاوية نظره ؛ سأتفاءل بمستقبل المفكرين أعلاه لأكون من المبادرين بالتهنئة لتخلصهم من كوليستيرول الأيديولولوجيا !!!
2 - dahbi salah الأربعاء 03 أبريل 2013 - 14:16
اولا ابدأ من حيث انتهى المقال لأقول " للدكتور" الزين ان انها الهوية الأمازيغية وليست البربرية! ثانيا ،وفي ارتباط وطيد بالنقطة الأولى أسأل لماذا الاصرار وبعد كل هذا الوقت والجهد المبذول للاعتراف بحقوق الشعب الأمازيغي، على تجاهل واقصاء الهوية الامازيغية كمكون رئيسي لما يسمى " العالم العربي " ، ولو على الاقل في شمال افريقيا او المغرب الكبير ؟ ولماذا الاستمرار في سياسة تذويب هذه الثقافة والحضارة الممتدة جذورها في اعماق التاريخ في "المعطى" العربي الأحادي؟ شخصيا وانا اعرج على محتوى المقال، تملكني شعور غريب لا يمكن للعربي الاحساس به اذا انعكست الآية واصبح في موقعي! ما معنى ان يتحدث" المفكرون" يا حسرة على الثورات العربية، وشعلتها انطلقت من تونس ارض الامازيغ من دون ان نشير اليهم ولو بالسبابة؟ لماذا تتحدثون في ندواتكم وتستعملون مصطلحات فضفاضة كالتنوع اللغوي والثقافي كمصدر قوة وتقدم من دون تجسيد ذلك ولو على مستوى الخطاب بالاعتراف اللفظي بتلك اللغات والثقافات؟ هل انتم تخافون من الامازيغية والامازيغيين ؟ ام انكم تحتقرونهم؟ اريد اجابة واضحة عن هذين السؤالين اللذين لا ثالث لهما! اما معنا او ضدنا!؟
3 - حمو الأربعاء 03 أبريل 2013 - 14:54
ا ظن ان بعض المفكرين العرب يسبقون زمنهم كما سبق في الماضي لسيما من لهم دراية بعلوم الدين اما المفكرين السياسيين فتفكرهم متعلق بسياسة الاحزاب او تفكير اعلامي سياسي الهدف منه عرقلة الاخر وهدا التفكير السياسي يتحول بما يسمى التفكير التجاري
4 - لوناس اسيفي الأربعاء 03 أبريل 2013 - 17:29
الريف امازيغي + سوس امازيغ + الريف امازيغ + الجنوب الشرقي امازيغي= المغرب بلد عربي

فسروا ليا هذه تمازغا ستقطع مع العروبة والاسلام في العقود القادمة
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال