24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | الشرطة تنفي اكتشافها لكلاب مذبوحة بالبيضاء

الشرطة تنفي اكتشافها لكلاب مذبوحة بالبيضاء

الشرطة تنفي اكتشافها لكلاب مذبوحة بالبيضاء

نفت مصالح الأمن بالدار البيضاء ما تمّ نشره صحفيا حول اكتشاف 37 كلبا مذبوحا، موجها للبيع والاستهلاك، بعد حادثة اصطدمت فيها سيارة مع دراجة نارية.

واعتبرت مصالح الأمن أن الخبر الذي تناقلته بعض وسائل الإعلام المختلفة، المكتوبة والمسموعة والالكترونية، حول حادثة سير تكشف عن 37 كلبا مذبوحا وموجها للبيع او الاستهلاك بالدار البيضاء "زائف ولا أساس له من الصحة".

وأضاف البلاغ أن الصور التي أدرجتها بعض الصحف المكتوبة والمواقع الإلكترونية "لا علاقة لها بالحادث الذي لم يقع أصلا" حسب البلاغ الذي توصلت به هسبريس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - Citoyenne du monde الجمعة 05 أبريل 2013 - 06:52
La barbarie et la cupidité de certains n'a pas de limites. Mais, évidemement, le démenti qui met en doute les images s'addresse aux consommateurs dont beaucoup ne possédent meme pas le quart de la loyauté d'un chien. Et pour ce qui est des droits des animaux, on en est pas encore là. Comme adorent le répéter le marocains, il faut d'abord, et toujours, penser aux droits des humains, meme quand ils n'ont rien d'humain (comme les meurtriers, les terroristes et autres). La vérité est qu'une nation qui ne peut protéger ni ses enfants ni ses animaux est une nation condamnée, sinon damnée.
2 - ولد الرباط الجمعة 05 أبريل 2013 - 07:47
سواء وقع أم لم يقع الحادث، الكل يعرف أن أصحاب الشوايات في الأحياء الشعبية يصنعون الصوصيص و الكفتة من لحم الحمير و الجيفة، و أشهرهم في مدينة الرباط، شواية كبور في حي يعقوب المنصور.
3 - ILY الجمعة 05 أبريل 2013 - 10:43
لذي اكثر من سبب يجعلني أُصدق الخبر و أُكَذِّبُ الشرطة. اذا كانت لحوم الكيادر الرومانية دخلت بشكل قانوني الى البلاد ما المانع من ان يقوم مجرمين من تسويق لحم الكلاب وغيرها
4 - obad الجمعة 05 أبريل 2013 - 11:05
Tout est possible
Et les témoins qui ont vu ça? Et les photos? Surtout que ce n'est pas la première fois: les Marocains ont déjà dégusté la viande des ânes et des chiens
الله يستر
و الله .... ف دوك لي تيوكلو المغاربة الحرام
5 - sliman الجمعة 05 أبريل 2013 - 13:03
ca c"est tres bizar
la tv parle de ca
la radio parle de ca
les journeau parle de ca
et mnt on dis que il nya rien de ca
alor la
on peux dire que n 'imporete qui di ce que il veux et nous on fais confiance a personne
et merci les monteurs
6 - قانون الغاب الجمعة 05 أبريل 2013 - 15:44
لن يصدقكم أحدا لانه ليس هناك قانون ،في المغرب يطبق قانون الغاب
7 - مهاجر من المهجر الجمعة 05 أبريل 2013 - 16:09
في المغرب كل شيئ ممكن - انني اصدق الخبر لان الصينيين موجودين في الدار البيضاء وهم من ياكلون لحم الكلاب - ( في الثمانينات من القرن الماضي ؤلقي القبض على بائع الصوصيط يصنعه من لحم الاموات الى ان اكتشف امره دات ليلة وهو يحمل جثة من احد المقابر وهو في طريقه الى بيته في منتصف الليل - وكانت الجثة دفنت في نفس اليوم مع صلاة الظهر وكانت انثى وهده الجريمة وقعت في فاس والمقبرة في باب الكيسة (ثلات نقط على الكاف) اجتنبوا اكل الصوصيط اللدي يباع في الشواع والاحياء الشعبية كلها مضرة بالصحة -
8 - ABDELLAH الجمعة 05 أبريل 2013 - 17:28
Il n'y a pas de fumée sans feu et ce qu'a dit la presse n 'est qu'une petite partie visible d'un iceberg qui n'est rien en comparaison avec la masse réelle immergée
je crois qu'on ne mange pas uniquement de la viande canine ; qui sait , peut-être que vous avez mangé même de la viande humaine car personne ne contrôle rien on vit dans l'anarchie totale;
9 - hafid el jamai الجمعة 05 أبريل 2013 - 23:07
un seul conseil,il faut mange chez soit tout simplement .il n' y a pas de confiance en ces gens gallek al hammassa .
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال