24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4516:3018:5520:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تسجيل أول حالتين لفيروس "كورونا" الجديد بفرنسا (5.00)

  2. بوريطة: المغرب مستعد لحوار إسبانيا بشأن "ترسيم الحدود البحرية" (5.00)

  3. الترسيم الرسمي لحدود المغرب البحرية يجلب غضبا عارما بإسبانيا (5.00)

  4. شبكة تنادي بالحد من الفساد في الصفقات العمومية بقطاع الصحة (5.00)

  5. المنظمة العلوية تطلق برنامج دعم مشاريع مكفوفين (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | الوردي يعدُ بتحقيق في وفاة امرأة وجنينها بزاكورة

الوردي يعدُ بتحقيق في وفاة امرأة وجنينها بزاكورة

الوردي يعدُ بتحقيق في وفاة امرأة وجنينها بزاكورة

تعهد وزير الصحة الحسين الوردي بالتحقيق في قضية وفاة امرأة وجنينها في زاكورة، يوم الخميس الماضي مؤكدا أن "جميع الإجراءات تم اتخاذها لمعرفة إن كان أي مهني صحة مسؤول عن الوفاة المزدوجة بمستشفى الإقليمي زاكورة".

وشدد وزير الصحة في تصريح للقناة الأولى أنه "إذا ثبتت مسؤولية أي مهني صحة، سأقوم باتخاذ وتطبيق الإجراءات اللازمة بشكل حازم بما في ذلك المتابعة القضائية"، منددا في ذات الاتجاه "بالإهمال الذي يتسبب في فقدان حياة إنسانية، منبها إلى أن السيدة المتوفية "جاءت لتضع وليدها لتجد أن الطبيبين المتخصصين في طب النساء وطبيبة جراحة كانوا غائبين عن المستشفى، وبالتالي فإننا لم نكن قادرين على توفير كل الرعاية لإنقاذ المريضة".

من جهته أقر المدير الجهوي للصحة بجهة سوس ماسة درعة، الدكتور محمد إسماعيلي بكارثية الوضع الصحي بإقليم زاكورة، مشيرا إلى ما يعيشه الإقليم من نقص حاد في الأطر الطبية، ومتعهدا بالسعي لحل الإشكالات.

واعترف إسماعيلي في لقاء للجنة الوزارية التي بعثها وزير الصحة وفعاليات المجتمع المدني بزاكورة أمس الاثنين، بإدارة المستشفى الإقليمي بزاكورة، حسب مصدر حضر اللقاء "بالتسيب الذي يعرفه المستشفى نتيجة للغيابات المتكررة للأكر الصحية"، واصفا أياه "بالتسيب المقنن"، في إشارة منه لمئات الشواهد الطبية التي تتلقاها المديرية الجهوية للصحة من الأطر العاملة بالمستشفى.

هذا وتعهد المدير الجهوي في لقائه مع الفعاليات بتوفير الموارد البشرية الكافية، مشددا على أن الأشكال المطروح اليوم على الوزارة هو ضبط هذه الموارد وحسن استغلالها لتكون في خدمة الساكنة، كاشفا عن نية الوزارة إنشاء لجنة مشتركة بين الوزارة والمجتمع المدني للتتبع القضايا العالقة في المجال الصحي بالإقليم.

جدير بالذكر أن الشابة رقية عبدلاوي البالغة من العمر قيد حياتها 33 سنة لقيت حتفها حوالي الرابعة مساءا من يوم الخميس الماضي بعدما دخلت المستشفى صباحا من أجل الولادة لتنتهي جثه هامدة في غياب طبيب جراح لإنقاذها، حيث أكدت أسرة الضحية لهسبريس أنها، بقيت مدة 6 ساعات تصارع الموت دون أن تجد من ينقذها لتنتهي جثة هامدة بعد أن أصيبت بنزيف دموي و تفارق الحياة هي و جنينها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - الحقيقة المرة .. الثلاثاء 14 ماي 2013 - 16:46
حينما تقودك الأقدار إلى إحدى مستشفياتنا ,أو يقودك عطش التطلع و تختار لنفسك زاوية تراقب فيها سير الحركة ، حتما ستخلص أنك في مكان آخر غير المستشفى ..وإذا كنت من النوع الذي ينتظر بصبر دوره تنفيدا للقواعد ستجد نفسك منبوذا ..
هناك قسم كثيرا ما يؤرق الحوامل ، إنه جناح الولادة , جناح نقبل فيه صراخ الحوامل لكن للأسف نجد حتى من يفترض فيه العمل برفق يصرخ بدوره و غالبا ما يكون السبب عدم الحصول على رشوة , ذلك السم القاتل الذي سار في العروق ..و ألهب البطون و أفسد العلاقات و أطاح بالأهل و الأبناء ..
يا ليتك يا وزير تتخفى لترى ..يا ليت هناك جهازا يعمل بصدق في الخفاء يرسل تقارير عن هذا السوس ..لكن هيهات ..للأبرياء رب يحميهم و للمتعفنين حثالة تسكت عنهم ..لكن الرب لهم كذلك .. بالمرصاد و الهلاك ..
2 - Brahim الثلاثاء 14 ماي 2013 - 18:01
Ce n'est un secret pour personne. Le secteur de la santé au Maroc est moyen-âgeux. L’écrasante majorité des médecins et du staff médical sont des incompétents, des voleurs, des corrompus et parfois aussi des assassins activement ou passivement. Il faut ouvrir le secteur aux compétences étrangères: aux chinois, vietnamiens, indiens, cubains, ukrainiens, bulgares qui coûteront au pays trois fois moins(avec un traducteur pour chacun) qu'un médecin local très coûteux, insoucieux, corrompu et incompétent. Même les espagnoles, les portugais, les irlandais et j'en passe viendront travailler comme professionnels de santé chez nous car la crise en Europe fait des ravages. Les médecins marocains n'ont aucun respect pour les gens et ça ne se démontre pas: allez en anonymat dans n'importe quel centre hospitalier ou hôpital pour vous rendre compte de cette réalité si vous vivez dans une autre planète et que vous ne savez pas ce qui se passe dans le secteur de santé au Maroc
3 - متتبع للحكومة الثلاثاء 14 ماي 2013 - 19:37
الله الله ياسي الوردي ما حد انت تحارب في الفساد والمفسدين . وشباط وحزب الاستغلال دايرينك بين عينيهم لتير .وراهم ما يخطيوك سيوى الى طلبتي حتى انت التحكيم وتجهت للفصل 42 من الدستور
الله يعاونك والشعب معاك
4 - youssoufi الثلاثاء 14 ماي 2013 - 20:38
meme situation dans la ville de youssoufia
5 - الحسين طية الثلاثاء 14 ماي 2013 - 23:40
الاهمال الطبي لم يكو ن وليد الصدفة ...سيدي الوزير فقط ما اريد تاكيده ان العديد من الضحايا الابرياء وعائلاتهم عاناوا الامرين من هدا النوع من الاهمال مند سنوات عدة خصوصا الاسر الفقيرة التي تعيش في الهوامش ليس فقط زاكورة اضيف اليها طاطا وارزازات راشيدية وفجيج...العديد من حالات الاهمال لم يتم كشفها ونقدر ان وزارتكم تفتقد لسكانير الكشف عن هده الحالات لدلك نلتمس ان يشمل التحقيق ليس فقط حالة زاكورة (تغمد الله روح الفقيدة ووليدها بالرحمة والغفران) املنا ان تضرب سيدي الوزير وبشدة على كل من يفتقر للضمير المهني وتخوله نفسه ان يتسبب في اعاقة مستدامة او وفاة كل مغربي مهما كان جنسه عرقه او دينه... وهو يتقاضى اجره بما في ذلك العاملين في القطاع الخاص. وللحد من الظاهرة ينبغي اتخاذ اجراءات جزرية ضد كل المخالفين للقانون اذا كن فعلا نعيش في دولة الحق والقانون وعلى جهازنا القضائي الدي يتمتع بالاستقلالية ان يعجل في اصدار احكامه مع تشديد العقوبة على كل المخالفين حتى يكون عبرة للآخرين وهنا احيلكم: على ملف الدعوى استئنافيا بالراشيدية : 2010/29...المرجو التعجيل في النظر في الملف...تابع ( اخ الضحية) وشكرا
6 - MALAKE الجمعة 17 ماي 2013 - 13:45
La situation de L'hôpital de Zagora est causée par un délégué et un directeur qui pense qu'à leur situation professionnel : nous avons tous les spécialité dans un grand hôpital vide ou les médecins travail 2 jours par quinzaine puis repart à casa ou rabat pour travailler au seins des clinique ...............
tous les malades à Zagora sont transfert en ambulance à Ouarzazate qui à leur tour leur envoyer à Marrakech ......et puis c'est ca commence le grand drame .
les médecins à Ouarzazate à ce jour refuse d'accueillir des cas de Zagora à en disant qu'est ce que font les médecins de Zagora si eux font leur travail ??? c'est logique leur interprétation sauf qu'ils connaissent pas que ces médecins sont absent .
les femmes victimes d'hémorragie sont nombreux à l'absence des 2 gynéco existant à cet hôpital .
la question qui s'oppose pourquoi le directeur + pour aller travailler à cas ou autre clinique .
????????????????????????????
acceptent leur certificat d'absence ??????
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال