24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. سابقة مغربية .. الفردوس يقرب الأمازيغية من عمل أكاديمية المملكة (5.00)

  3. "مقصيون خارج السلم" يضربون ويطالبون وزارة أمزازي بحق الترقية (5.00)

  4. المنطقة العازلة تتحول إلى متنفّس "الجبهة" لمواجهة "تمرّد الرابوني" (5.00)

  5. سلطات اشتوكة تلتمس إعطاء المنحة لكافة الطلبة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | 24 ساعة | وزارة الصحة تُتابع قضائيا المعتدين على مِهنييها

وزارة الصحة تُتابع قضائيا المعتدين على مِهنييها

وزارة الصحة تُتابع قضائيا المعتدين على مِهنييها

أدانَت وزارة الصحة، الاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها الأطر الصحية من قبل من أسمتهم "المنحرفين سلوكيا"، مُعلنة أنها "وابتداء من اليوم، ستتابع قضائيا كل من سولت له نفسه الاعتداء على مهنيي الصحة أثناء قيامهم بواجبهم الإنساني النبيل حماية لكرامة مهنيي الصحة ولوضع حد لمثل هذه التصرفات الوحشية والدنيئة".

وأضاف بلاغ صادر عن الوزارة تتوفر عليه هسبريس، أنها لن تدَّخر جهدا في الدفاع عن كرامة نساء ورجال الصحة، الذين يُقدِّمون "خدمات إنسانية نبيلة ويشتغلون رغم قلة عددهم في ظروف قاسية ليل نهار وعلى مدار سائر أيام الأسبوع لضمان الخدمات الصحية للمواطنين".

البلاغ الوزاري يأتي على إثر الاعتداءات المتكررة على مهنيي الصحة والتي كان آخرها تعرُّض الممرضة بقسم الولادة بالمستشفى الإقليمي الغساني بفاس لمياء گنوني مساء يوم الخميس 6 يونيو، التي تقول إنها تعرضت إلى هجوم عنيف من طرف مواطن بواسطة قنينة زجاجية نتج عنها جُرحٌ غائر على مستوى الأنف -11 غرزة- وكسر في عظمة الأنف حيث حددت مدة العجز في 37 يوما.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - citoyenne الاثنين 10 يونيو 2013 - 15:29
كما يرجو المواطن المغربي أن تتابع الدولة المغربية و وزاراتها كل الموظفين الذين يهينون كرامة المواطن جهارا نهارا صباح ومساء يبتزونه بالرشاوي والتماطل والإخلال بالواجب الذي يعاقب عليه آلقانون فكم من سيدة توفيت في مستشفييات وزارة الصحة ? و كم من شخص توفي لعدم وصول سياراة الإسعاف أو المطافئ أو الشرطة وكم من شخص توفي من أجل توقيع أو ضاع مستقبله من أجل غياب رئيس المصلحة وغياب نائبه وكم من شخص حرم من التعليم لمحدودية المقاعد و باك صاحبي أن ترى قريبك يتألم و يموت أماك وترى ذئاب في هيأت بشر يبتزونك أو لا يبالون بك فتلك قمة الحكرة وعدم تقديم مساعدة لشخص في خطر وبما أن لا أمل للمواطن يلجأ المسكين للدعاء على هؤولاء الشردمة الله ينتقم منهم .
2 - مواطن مظلوم في صحته الاثنين 10 يونيو 2013 - 15:53
المواطن مسكين ومظلوم يسمع بأن كل شئ تغيرلكن الواقع مر وإدا كانت هناك من محاكمة فل يحاكموا يسمينة بادوا والوردي لي كان في المستعجﻻت وسولوا على حالة المستعجﻻت وهنا أستحظر جدتي التي أنجبت لهذا البلد الحبيب أزيد من 20 فردا وعندما أرادت التطبيب تكلفت بها إيطاليا أما أنا فإن لي زوجة حامل تذهب إلى المس لكن الجه از دائما معطل فأقنعتها بعدم اﻹنجاب في هذا البلدوﻹكتفاء بالحق في اﻹقتراع
3 - said الاثنين 10 يونيو 2013 - 17:10
قلة عددهم كلام معقول راحنا عارفين بلي ماعدناش التغطية الصحية والاطباء قلال وتيخدمو فوق طاقتهم الله يحسن العون واحنا المغاربة مازال عندا نسبة كيرة ديل الامية والجهل عوض نطالبوا وزار لصحة توفر لينا الصحة بالمجان تنحتقرو الطبيب ونسبه وكيف يعقل رجل واعي يضرب امراة ولاش مثل هذا النوع من البشر باغي يولد الاولاد الي ماعندوش مايلزموش
4 - Bent Lamdina الاثنين 10 يونيو 2013 - 20:49
هذا السيد يقدر بإحترام لأنه يعمل بجدية و من واجبه أن يعتني بموظفيه.

كذلك أن يكونوا الموظفون ناس مؤدبة , غير مرتشية ولهم قلب كبير وإنساني.

أنا مع محاكمة يسمينة بادوا !
5 - ما هكذا تورد الإبل يا سعد! الاثنين 10 يونيو 2013 - 22:15
كنت أحسن الظن بهذا الوزير، فإذا بـ "كل مشكور .."!
إن السيد الوزير، لمجرد أن تعرض للتهديد، أصابه الهلع..و أراد أن يعاقب كل الناس، و يحكم عليهم بسد أفواههم.
لا .." ما هكذا تورد الإبل يا سعد"!
إن العاملين في وزارة الصحة، من أطباء و ممرضين و إداريين، يرتكبون الكثير من التجاوزات في حق المواطنين. و ليس من حقك ولا حق أي كان في هذا الوطن؛ أن يمنع المواطنين من الدفاع عن حقوقهم:بالكلام..و الصراخ، ضد الظلم الذي قد يلحقهم.
إذا أردت ان تحمي الموظفين العاملين في وزارتك،..يجب أن تفرض عليهم أولا، أن يلتزموا بواجباتهم المهنية و الأخلاقية، و يحترموا المواطنين..عندها فقط يمكنك أن تعاقب كل من تطاول عليهم.
أما أن تحمي فئة فاسدة أو ظالمة، فإن ذلك هو الظلم بعينه..و أنا كمواطن أرى أنه لا يحق لك أن تتخذ قرارات كهذه، لأنها تتنافى مع أبسط حقوق الإنسان المغربي التي ضمنها له القرآن الكريم- و ما أدراك ما القرآن الكريم !-، و ضمنتها المواثيق الدولية ، و الدستور المغربي..منذ أن كان.
إن هذا القرار الذي اتخذه الوزير، ستكون له تبعات خطيرة، لأنه سلاح فتاك سيستعمله بعد الفاسدين في الصحة، لحرمان الناس من حقهم في التطبيب!
6 - dahbi salah الاثنين 10 يونيو 2013 - 22:20
من العيب والعار أن ينعت وزير صحة مواطنين محكورين ومهضومة حقوقهم بالمنحرفين سلوكيا ، ويتجاهل كلية سلوكات مهنيي وزارته المشينة والتي بسببها ولغياب من ينصف المواطنين من شططهم نرى مثل ردود الافعال هاته وإن كنت ضدها شخصيا . فليضع الوزير نفسه مكان من ستلد زوجته ، بالله عليه هل سيرضى بإهانة زوجته ووصفها بأقبح النعوت كما فعلت ممرضة أزيلال التي جمعت الامازيغ في سلة واحدة ونعتتهم "بالبربر المكلخين" ؟ هل عملها الذي يشكره الوزير هو سب وقذف الناس؟ هل سيرضى الوزير بصفع زوجته وهي على سرير الولادة كما يفعل بأغلب النساء اللآئي يلدن في المستشفيات والمستوصفات العمومية ؟ بالله عليه كيف لا "يأخذ هذا المواطن حقه بيده " في غياب الانصاف والعدل المفقود في هذا البلد "السعيد"؟ ثم كيف نفسر امتلاك أغلب الممرضات للعمارات والاراضي والارصدة البنكية الكبيرة إن كن فعلا نزيهات؟ الوردي كان عليه العمل من أجل تخليق وزارة الصحة وتطهيرها من الممرضات والاطباء المنحرفين سلوكيا عوض اتهام المواطنين الذين يؤدون أجره وأجورهم بذلك ! مهما قلت "فالاعتداءات" ستتكرر ما لم ترد للمواطن والمواطنة كرامتهما!
7 - locodelaciudad الاثنين 10 يونيو 2013 - 22:23
On ne peut qu'être d'accord avec le ministre pour protéger les fonctionnaires de la santé de tout acte agréssif qu'ils sont susceptible de subir.
Notre cher ministre doit aussi protéger les pauvres citoyens de certains fonctionnaires de la santé les font chanter et racketter afin d'obtenir leurs droit aux soins, respect de la part de ces fonctionnaires sans états d'âmes !
Chaque jour et partout dans notre pays -et ceci grâce aux médias- nous entendons des histoires de manquement de services, de respect, d'acts inhumains dans ces lieux où l'humanisme, le respect et le bien-être des malades doit être la priorité Number one !
mais ce que nous entendons c'est plutôt le contraire !
Heureusement, ce n'est pas la majorité et je veux saluer le travail de tous ces gens qui exercent ce noble métier avec honneur !
Pour les autres, je dirai : La device de ce gouvernement n'est elle pas de lutter contre la corruption ?
alors balai !
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال