24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. زيارة الورّاق للجدار الأمني .. استقرار الصّحراء أولى أولويات المملكة (5.00)

  2. من أين لك هذا؟ (5.00)

  3. عمالة اليوسفية تمدد أوقات إغلاق المحالّ التجارية (5.00)

  4. العلمي يُقدم تفاصيل مخطط الإنعاش الصناعي في أفق سنة 2023 (5.00)

  5. اللقاح المضاد الـ11 لـ"كورونا" يدخل المرحلة النهائية (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | 24 ساعة | شابّ بتزنيت يطالب بتمكينه من أوراقه الثبوتية

شابّ بتزنيت يطالب بتمكينه من أوراقه الثبوتية

شابّ بتزنيت يطالب بتمكينه من أوراقه الثبوتية

معاناة سليمان هي معاناة قديمة متجددة، يعاني منها جميع الاطفال المُتخلى عنهم وإن اختلفت وتفاوتت درجاتها من شخص لآخر ومن مكان لآخر.

عاش سليمان طفولته وترعرع وسط مجتمع ظل ينظر إليه بنظرات مختلفة ما فتئت تسبب له الإحراج، بعدما تخلى عنه والداه لظروف بقيت مجهولة وتحت وطأة الضغط الاجتماعي. وتفاعلا مع وضعه الاجتماعي والنفسي، تدخّل سكان بلدته وعدد من المحسنين فكانوا سنده الوحيد، قبل أن يجد أمّا ثانية احتضنته و قامت برعايته والاهتمام به.

والداه اللذان كانا يبلغان من العمر آنذاك 59 سنة، ينحدر أحدهما (الأب) من مدينة الدار البيضاء، فيما تنحدر الام من مدينة تيزنيت (قصبة إداومكنون)، حسب ما هو مثبت في عقد النكاح المؤرخ سنة 1989، اختارا تسليمه لأشخاص آخرين والتوجه نحو وجهة مجهولة، سلموه بدورهم إلى سكان بلدته الأصلية بتيمولاي التابعة إداريا لإقليم كلميم، الذين اعتادوا المناداة عليه بسليمان، والذي صار اسما متعارفا عليه بينهم بعد أن وجد نفسه خارج حضن الأسرة.

بسبب غياب الوثائق الثبوتية لم يكتب لسليمان أن يلج فصول الدراسة، ليعيش في براثين الأمية والحرمان من العلم والتحصيل كباقي أقرانه، معاناته ستزداد بعد أن توفيت مربيته وبعد أن تزوج أخوه (في التربية) لينصرف إلى حال سبيله بحثا عن لقمة العيش لنفسه ولأسرته الجديدة، تاركا الأخ وجها لوجه مع مصاعب الحياة وحيدا و بدون اسم قانوني وبدون وثائق ثبوتية تتيح له حقه في أن يكون مواطنا مغربيا.

لم يعرف سليمان، الذي يبلغ اليوم الـــ 22 من عمره، لمواجهة الحياة بُدّا من الدخول في معمعتها على قدر ما اكتسبه طيلة فترة الطفولة التي قضاها بدون أبوين وبدون اسم، ليتجول بين مساكن الناس ومنازلهم التي جاد أصحابها بها عليه، منهم من خصص له غرفة ومنهم من افترش له على الشرفات ومنهم من أتاح له الاستفادة من سطح المنزل، واستمر على تلك الحال وحيدا، متجولا ومتنقلا، فمرة مشتغلا ومرة عاطلا، مياوما و مقاوما ضروب الدهر التي شاءت أن يفترش كذلك أرضية الأوراش التي عمل بها مرة ومرة أخرى مع أصدقاء العمل الذين ما إن ينتهي حتى يجد نفسه في دوامة البحث عن سقف يأويه ويحميه.

إحدى المنظمات الامازيغية الناشطة بمدينة تيزنيت تدخلت من أجل تمكينه من شهادة الازدياد بالمركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الاول، لكن التأخر في ذلك كان هو العنوان بعدما طالت الإجراءات شهرا من الزمن إثر الطلب الذي تقدمت به إلى مدير مستشفى الحسن الاول بتيزنيت أواخر شهر ماي الماضي، طالبت من خلاله "الحصول على شهادة الازدياد لرضيع متخلى عنه"، والتمست فيها التعجيل لـتمكين "الرضيع" الذي أصبح شابا يافعا، من إنهاء جزء من محنته التي عمّرت طويلا والذي لا يتوفر على أدنى وثيقة تمكنه من الحصول بطاقة التعريف الوطنية وأدنى شروط العيش الكريم، بعد استمرار افتقاره إلى وثائق ثبوتية ما يزيد عن 20 سنة.

سليمان اليوم ينتظر أن يكون له اسم قانوني، يحلم بأن يكون مواطنا مغربيا ببطاقة تعريفه الوطنية، بعد أن تخلى عنه والداه دون أن يسألا عنه طيلة عقدين من الزمن، وبعدما بات مصيرهما مجهولا، وهو بالطبع لا يريد أن يتخلى عنه وطنه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - rafik الأربعاء 10 يوليوز 2013 - 21:58
انامواطن اعرف هذا الشخص حق المعرفة واعرف كم عانئ من اجل الحصول علئ اوراقه الثبوتية دون جدوئ .لذلك نطلب من هدا المنبرالسلطات المعنية مساعدة هذا الشاب من اجل الحصول علئ حقه المشروع وشكرا
2 - un etre humain الأربعاء 10 يوليوز 2013 - 22:27
jلماذا لا تعطي الداخلية من في مثل هذه الوضعية اسما عائليا معينا وبطاقة التعريف الوطنية بدون البحث عن والدين رموا به امثال هؤلاء لا يستحقون ان يكونوا والدين وفي دول عديدة يحاكمون لتخليهم عن رضيع اقل ما كان يجب ان يفعلوه ترك شهادة ميلاده من المستشفى به تاريخ ازدياده واسما من كانا سبب ولادته لمن تكفلوا به ينسى الكثيرون ان الرضيع الذي يتخلوا عنه سيكبر وتكبر معاناته وهو يحمل حقدا وكرها لمن انجبوه
3 - Mounir Keni الأربعاء 10 يوليوز 2013 - 22:41
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,

اذا لم تجد والديك فمرحبا بك يااخي فانا مستعد كي اكون الاخ الاكبر لك, ويسرني ذلك. العنوان البريدي يمكنك الحصول عنه من هسبريس. والسلام
4 - keltouma الخميس 11 يوليوز 2013 - 02:52
للأسف ..فوطنه لايباذله نفس الحب!!
5 - Driss New York الخميس 11 يوليوز 2013 - 09:26
Shame on Moroccan government shame on secretary of justice ramid and shame on ministry of interior
6 - طاطوية الخميس 11 يوليوز 2013 - 12:28
السلام عليكم
الحل سهل:
بما أن عقد الزواج متوفر فما على الجهة التي تسهر على اعداد هذا الملف إلا التوجه الى المحكمة (الارشيف) التي تم فيها انجاز العقد وأخذ رقم عقد ازدياد الاب و الام مع ارفاق الملف بشهادة ولادته ان كان مزدادا بالمستشفى والا سيقوم طبيب شرعي باعطائه شهادة تحديد العمر مع اضافة شهادة الحياة الفردية و شهادة عدم التسجيل ومقال.
والله ولي التوفيق
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال