24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3305:1712:2916:0919:3321:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟
  1. قصة سجينة مع القرآن .. عندما تفيض الزنزانة بالخشوع والإيمان (5.00)

  2. الوديي: الماركسيون آمنوا بقيام الثورة .. والطموح "ديكتاتورية العمال" (5.00)

  3. قصص قرآنية: سجينة عكاشة (5.00)

  4. ريفيو الخارج يصوّتون على "داعمي الحراك" لولوج البرلمان الأوروبي (5.00)

  5. جمارك بني أنصار تحجز كميات من الجبن الأحمر‎ (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | طنجاويون يشتكون من غياب الأمن بمحيط الولاية

طنجاويون يشتكون من غياب الأمن بمحيط الولاية

طنجاويون يشتكون من غياب الأمن بمحيط الولاية

تشتكي مجموعة ساكنة الأحياء المحيطة بمقرّ ولاية طنجة-تطوان، وهي أحياء شارع ابن تومرت، جبل طارق، المسيرة الخضراء وشارع المقاومة، من انعدام الأمن بالأحياء المذكورة، والتي تقع بمحيط مقرّ ولاية طنجة.

وذكر السكان في رسالة موجّهة إلى والي جهة طنجة-تطوان، والمرفوقة بعريضة تحمل توقيعات لمجموعة من السكّان المعنيين، أنّ الأحياء المذكورة تشهد تفشيّا للجريمة في ظل غياب الأمن، واصفين الوضعَ السائد في الأحياء المذكورة بـ"المتردّي".

وأوضح السكّان الموقعون على العريضة في شكايتهم إلى والي جهة طنجة- تطوان، أنّ الأحياء المذكورة تعيش وضعا متردّيا، جرّاء انعدام الأمن بصفة خطيرة، حسب تعبير الشكاية، وأصبحت مرتعا يعجّ بالمتشردين والمدمنين، سواء المغاربة أو المهاجرين القادمين من جنوب الصحراء.

هذا الوضع، يضيف السكان المشتكون، يجعل حياة وممتلكات سكان الأحياء في خطر دائم، بسبب إقدام المتشردين والمدمنين الذين تعجّ بهم الأحياء على قطع الطريق على الساكنة، سواء من أجل التسوّل أو السرقة التي تتمّ تحت التهديد بالسلاح الأبيض، كما أنّ النساء يتعرّضن للتحرش أثناء التوجّه إلى قضاء أغراضهنّ.

وذكّرت الشكاية بآخر حادث عرفه الحيّ، والذي وقع يوم الأحد 11 غشت الجاري، عندما اعْتُدِي على تلميذ في الرابعة عشرة من العمر، يتابع دراسته بإعدادية ابن بطوطة، والقاطن بزنقة ابن تومرت، من طرف عصابة مكوّنة من ستة أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 15 و 16 سنة.

وأوضحت الشكاية أنّ العصابة المشكلة من الأطفال الستّة، قامت بمطاردة الطفل المهدي حمدون، من ساحة المدينة إلى غاية تقاطع شارع جبل طارق وزنقة الجزيرة الخضراء، حيث تعرّض للطعن بالسكاكين على مستوى صدره ورجْليْه، وتركوه غارقا في دمه، حيث لا يزال طريح الفراش بمستشفى محمد الخامس بمدينة طنجة.

ويلتمسُ السكان المعنيون من والي جهة طنجة-تطوان، اتّخاذ الإجراءات اللازمة، من أجل التخفيف من معاناتهم مع تفشّي الجريمة داخل أحيائهم، وإعادة استتباب الأمن فيها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - طنجاوية غير منتمية الثلاثاء 27 غشت 2013 - 12:32
المشكل لا يتعلق بالسرقة واعتراض طريق المارة بالسلاح الابيض والتسول والتحرش فقط المصيبة ان الامور تطورت الى حد ان هناك مجموعة من اللواطيين و السحاقيات اصبحوا يمارسون نشاطهم ودعارتهم على مرأى و مسمع من الشرطة حيث ما ان تحل الساعة العاشرة مساء حتى ترى الوفود بدات تهل من كل صوب وجنس واصبح شارع ابن تومرت على طوله وصولا الى ولاية الامن ومحكمة الاستئناف معروفا لدى مريدي هاؤلاء سواء كانوا زبائن لهم او لصوص هاجمين عليهم يستغلون ابواب الاقامات و المدرسة الموجودة بعين المكان للاسف الشرطة لاتتدخل وكل ليلة نعاني من الشجار والشتائم البديئة و التصرفات اللاخلاقية وسيارة الشرطة تمر من حين لاخر دون فعل اي شيئ وكانهم فرحين بهم وبامكانكم سؤال حراس الاقامات لتعرفوا ماهو امر وافضع .....لا حول ولا قوة الا بالله ....احيانا تقوم بينهم معارك شرسة حول زبون ياتي بسيارته ويستخدمون السكاكين والصراخ وكل هذا بجانب باب ولاية امن طنجة وسط الحي الاداري و السوق الممتاز وعلى خطوتين من ساحة الامم الشهيرة فما تفسير المعنيين بالامر لهذا المرجوا النشر وشكرا
2 - مغربية الثلاثاء 27 غشت 2013 - 14:04
مشكل غياب الامن ليس في طنجة وحدها ولكن في جميع المدن المغربية وللاسف الشديد. لم نعد نحس بالامان حتى في الشوارع الرئيسية والاهلة بالمارة اصبحت السرقة بالسلاح الابيض والتعدي خاصة على النساء والفتيات موضة العصر ونوع من التباهي بين الشبان المنحرفين والمدمنين والتي اصبحت السرقة بالسلاح الابيض والحكرة على النساء تشكل لهم مصدر رزق سريع ومهنة يحترفونها علما ان عقوبتها سهلة امام رفاهية السجون من جهة وقصر مدة العقوبة .
الله يحفظنا منهم ويخرجنا من دار العيب بلا عيب .
3 - yassin الثلاثاء 27 غشت 2013 - 14:12
j'habite ce même quartier.il est vrai que la pluspart des habitants trouvent beaucoup de difficultés pour dormir la nuit à cause des bandes de voyous qui ont choisi la prefecture de police, flombant neuf, pour dancer, crier, boire et sniffer de la drogue et ce au vu et su des agents de police . hier un jeune homosexuel a été trouvé mort à 50 mètres de la prefecture de police aprés avoir fait la fête, vers trois heure du matin, en compagnie de quatres autres jeunes homos. sous les yeux du gardien de la prefecture. La question que je me pose est la suivante :
si notre police est incapable de nettoyer devant ses portes, où iront nous?
4 - طانجاوي غيور الثلاثاء 27 غشت 2013 - 14:21
تعاني مدينة طنجة من انعدام الامن في جل انحائها و ليس بمحيط الولاية فقط. هدا ما اسفر على تفشّي الجريمة" كلشي رجع كيهز معاه السلاح الابيض " . دون اي تحرك يدكر لرجال الامن
الله يحفض اوصافي . طنجة رجعت كتخلاع :/
5 - mona الثلاثاء 27 غشت 2013 - 14:26
عن اي امن يتكلم هؤلاء، الرعاة على الامن انشغلوا بالحرب على الارهاب ليظهروا للشعب انهم في مهمة مقدسة، و تناسو الارهاب الحقيقي الذي اصبح يتبع المواطن المغربي اينما حل و ارتحل في كل شبر من ارض وطننا الحبيب، يقطعون طريق الموطنين ويغتصبوب ابنائهم و يسرقون اموالهم....
6 - نور و سرور الثلاثاء 27 غشت 2013 - 14:55
الی الاخت صاحبة التعليق 1 برافو لك. لقد عزفت علی الوطر الحساس حينما قلت : الشرطة لا تتدخل .جملة صحيحة و مفيدة.وإليكم البناية المهجورة في قلب ساحة الأمم لتحكي لكم ما نعجز عن وصفه من : تشرد..قمار ..شدود ج..شجار..كرساج..تشوية سمعة طنجة ككل. الشرطة ما مسوقاش. ناعسة.. . طنجة أصبحت شوهة بدون أمن .نريد تغيير كل المسؤولين المقصرين المتهاونين ..نطالب بعيون لا تنام وليس العيون التي تترصد فقط صيد ضحايا الإكراميات و جمع أوراق 20 درهم والفاهم يفهم.. فالشمس واضحة في كبد السماء.
7 - chaf الثلاثاء 27 غشت 2013 - 15:46
Je suis un ressortissant marocain à l'étranger en séjour à Tanger. j'habite l'avenue de la résistance " kebidou" avant on sortait en ville sans se soucier des problèmes liés à la sécurité mais actuellement on doit faire attention à tout. Les voitures ne nous laissent même traverser les conducteurs ne respectent aucun code de la route. Le vacarme le bruit toute la journée et toute la nuit . les conducteurs ne font que klaxonner . Les chauffeurs des taxis je peux confirmer qu'ils sont tous des voleurs. Pour aller à Tetouan ' Assila ou ailleurs tu dois payer les triple du prix habituel sous des prétextes inacceptables. et........L'insécurité est partout dans tous les quartier de Tanger . Mais à l'avenue la résistance l'insécurité règne.
8 - esmael الثلاثاء 27 غشت 2013 - 18:08
لاح ول ولا قوة الا بالله العلي العضيم هكدا تحولت طنخة
9 - Flexus الثلاثاء 27 غشت 2013 - 18:56
C'est vrai jhabite ce quartier et je peux en témoigner
10 - l'ecume des jours الثلاثاء 27 غشت 2013 - 20:02
هدا الارهاب تعيشه كل كبريات مدن المغرب ابتداءا من طنجة بوابة اوربا مرورا بالقنيطرة سلا فاس الدار البيضاء واللاءحة طويلة هدا ارهاب مقصود من اللامسوولين حتى تعم الفوضى ويرجع عهد السيبة وينسى الشعب مطالبه من شغل وتطبيب وتعليم ويصبح المغربي المقهوريفكر فقط في حك جلده مسلما رقبته تحت بريق السيوف رافعا الراية البيضاء لقطاع الطرق وكاننا في حروب سيف بن دي يزن اما اصحاب البطون المنتفخة فهم داءما تحت الحراسة واولادهم محميون ولكن لا باس فالدور اتي عليكم لا محالة ادا استمر الحال على ما هو عليه
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال