24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الممتلكات العامة (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  4. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

  5. "الأشراف" زمن المرينيين .. قوة دينية تضفي الشرعية على السلطة (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | اليازغي: القادري لا يستحق الرد

اليازغي: القادري لا يستحق الرد

اليازغي: القادري لا يستحق الرد

بنبرة جازمة وحادة قال محمد اليازغي، القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي، إن عبد اله القادري الأمين العام للحزب الوطني الديمقراطي شخص "لا يستحق الرد" البتة، وذلك ردا على سؤال من هسبريس عن رأيه في التصريحات التي أدلى بها القادري أخيرا في حق حزب الاتحاد الاشتراكي.

ولم يرغب اليازغي في التفصيل كثيرا في الحديث عن هذا الموضوع حيث قال: "كلمة وحيدة أؤكدها، وهي أن ذلك الرجل لا يستحق الرد"، وذلك على خلفية اتهامات بالجملة ساقها القادري في حوار لإحدى الصحف المغربية لحزب "الوردة"، من ضمنها قوله بأن الراحل عبد الرحيم بوعبيد أبلغ ذات مرة، عبر الهاتف، تفاصيل اجتماع حزبي إلى الوزير الأسبق للداخلية الراحل إدريس البصري.

وكان القادري قد أكد، في أحاديث صحفية، أن "جميع الأحزاب السياسية بالمغرب تأسست بإرادة ورغبة من الملك الراحل الحسن الثاني، حتى الأحزاب اليسارية منها"، مبرزا أن "حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لاقى دعما وتعاونا مع البصري طيلة سنوات عديدة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - Ain Sfawi الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 00:47
الاتحاد الاشتراكي وان كان متمخزنا في الاعوام الاخيرة وممن افسد لكنه ذا تاريخ عريق في نضاله ، لم يؤسسه لا الحسن الثاني ولا مولاي علي الشريف ، بل تأسس بنفسه، ولا اظنك جاهلا بما لحق اعضاء هذا الحزب بن بركة، بنجلون، العلوي، ديوري، يوسفي قبل تمخزنه..
الاحزاب التي أسسها الحسن الثاني " باينة " يكفي ان ترى من حولك من يتسلم مقاليد الحكم في المغرب.
2 - الوطن العزيز الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 03:25
شهادة من جميع الناس الذين خدعوا من طرف الاحزاب ظانين انهم يشتغلون لصالح الوطن ويقدمون التضحيات لاجل بناء البلاد لكن مع مرور الوقت اتضح انها اللعبة الكبرى بين القصر والاحزاب وهاهم الزعماء يعيشون في النعيم والمغرب الجميل يحصدون ثراء الصفقة التي تمت بينهم وبين المخزن والداخلية على حساب الشعب والذين ضحوا في خفاء من اجل مغرب مزدهر وخير مثال هو تخلي الاستقلاليين عن مهامهم من الحكومة ولايهمهم الوطن او المواطن هم في راحة يستمتعون بمغربهم ولهم القصور والنفود والحصانة . هذا هو المغرب لاتستغرب.
3 - كريم الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 03:39
أمور جاري بها العمل حتى في الدول العظمى لولا الجواسيس لضاعت المعلومات و الحقائق و لعمت الفوضى في مجتمع متخن بالجهل و الأمية حتى الأذنين و إن كان هناك تحفظ من التضييق على الحريات الشخصية كالتنصت على المكالمات الهاتفية و المراقبة عن بعد و اختراق الحواسب لحسابات شخصية دون المساس بأمن الدولة
يجب مراقبة من يراقب لتفادي الشطط في استعمال السلطة
4 - أبوسفيان الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 09:30
خوفا من مزيد من الحقائق عن هذه الديناصورات السياسية بعد صحوة ضمير القادري أو ربما غفلة ...حتى لا تنكشف الطبيعة الميكيافلية لكثير ممن يتصدرون المشهد السياسي الوطني امام الجيل الحالي
5 - كريم الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 11:10
أمور جاري بها العمل حتى في الدول العظمى لولا الجواسيس لضاعت المعلومات و الحقائق و لعمت الفوضى في مجتم غارق في الجهل و الأمية حتى الأذنين و إن كان هناك تحفظ من التضييق على الحريات الشخصية كالتنصت على المكالمات الهاتفية و المراقبة عن بعد و اختراق الحواسب لحسابات شخصية دون المساس بأمن الدولة
يجب مراقبة من يراقب لتفادي الشطط في استعمال السلطة
6 - Fatima الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 19:01
Tout ce que Mr Kadiri a révélé on le savait , on le crie pas, mais on le disait entre nous, notre jeu politique est connu par tout le monde même un simple chauffeur de taxi à casa peut vous l'expliquer , depuis l'indépendance notre jeu politique n'a pas évolué , il est même devenu trop vieux , dépassé , on a besoin que de 2 parties politiques forts , conduit par des politiciens qui aiment le Maroc !
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال