24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ازدواجية العرض الكروي.. هل "التيفو" هو المباراة؟ (5.00)

  2. الجامعي: برمجيات ضدّ الإرهاب والجريمة تتجسّس على "الديمقراطيّين" (5.00)

  3. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  4. العقوبات التقليدية تفشل في ردع السجناء ومواجهة ظاهرة "التشرميل" (5.00)

  5. إعلامي مغربي يخيّر الرميد بين الدفاع عن الحريات أو الاستقالة‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | "غوث اللاجئين" ترحّل مصطفى سلمة نحو فنلندا

"غوث اللاجئين" ترحّل مصطفى سلمة نحو فنلندا

"غوث اللاجئين" ترحّل مصطفى سلمة نحو فنلندا

بعد ما يناهز أربعة أشهر من الاعتصام قضّاها أمام مفوضية غوث اللاجئين بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، تخّللها إضراب عن الطعام لمدة 39 يوما، احتجاجا على عدم تسوية وضعيته ووضعية عائلته، تستعدّ المنظمة الأممية لترحيل المبعد الصحراوي مصطفى سلمة ولد سيدي مولود نحو دولة فنلدنا.

الترحيل إلى الدولة الاسكندنافية، حسب ما ورد في رسالة من مصطفى سلمة ولد سيدي مولود توصلت بها هسبريس، من المقرّر أن يتمّ يوم غد الاثنين، حسب ما أخبره به مكتب الحماية التابع لمفوضية غوث اللاجئين بموريتانيا.

واعتبر ولد سيدي مولود في رسالته، أنّ ترحيله إلى فنلندا، التي قال إنها تمثل إليه منفى جديدا، "لا يغير شيئا من واقع معاناتنا، ما دام أنّ الإجراء لا يشمل أسرتي، ووثيقة السفر صالحة فقط للوصول إلى فنلندنا، وإنما يشرع ويكرس الإبعاد وتقييد الحريات، ولا يلبي أي شيء من مطالبي المتمثلة في لمّ شمل أسرتي، وتمكيني من حقي في التنقل بكل حرية"، حسب نصّ الرسالة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - Boujlal الأحد 06 أكتوبر 2013 - 20:40
جيب معاك تجاكيطا مزيانة، را البرد هنا قاسي بزاف.
2 - abderrahim الأحد 06 أكتوبر 2013 - 21:04
chef de la police au polisario
a torturé les marocains dans les prisons du polisario
veut rentrer au maroc pour y vivre sur le dos des marocains et devenir un parlementaire et un embassadeur du royaume et plus tard un ministre
reste a tindouf ou aille au finlande
ca nous ne concerne pas
3 - france الأحد 06 أكتوبر 2013 - 21:37
و الله العظيم مافهمت والوا من ولد سلمى صحروي يدافع عن الحكم الذاتي الذي طرحه المغربي ولماذا لم يدخل الى المغرب اتمني من المعلقين شرح هذه الوضعية علما ان عائلته في المغرب وشكرا
4 - ansor de foum zguid الأحد 06 أكتوبر 2013 - 22:23
L'affaire oueld salma a dèmasquè les ONG athès et leurs queues postiches. Le Marocain libre ne vend pas sa patrie. IL la dèfend avec
tous les moyen qu'il ait
5 - asikala الاثنين 07 أكتوبر 2013 - 00:28
take with you some tea from sahara and khodanjal
6 - رمضان الاثنين 07 أكتوبر 2013 - 00:45
بعد سنين من انواع عديدة من الاحتجاج والرجل يطلب فقط لم الشمل مع عائلته وبعد الاضرابات عن الطعام وطرق كل الأبواب المعنية يصطدم مصطفى ولد سلمى بقرار يزيد من تعقيد الأزمة التي يعيشها منذ سنين وهو النفي إلى القطب الشمالي، ألا تعلم المفوضية ان مصطفى سلمى هو صحراوي ولن يطيق العيش في طقس فنلندا؟ إنه فعلا استخفاف بالإنسان من طرف من وكل لهم حماية الانسان من الظلم. يتبجحون بالدفاع عن الحقوق والديمقراطية والحرية وحرية التعبير ويبدو أنها مجرد شعارات للاستهلاك. هل لم شمل مصطفى مع افراد عائلته اصعب من قضية الشرق الأوسط؟ أم يعتبر ذلك تهديدا لأمن اسرائيل ومصالح الدول ''العظمى''. كم مرة أقام الغرب الدنيا على قضايا تافهة وجند لها وسائله الاعلامية المرئية والمسوعة والمكتوبة وحرر فيها تقارير وعقد لها جلسات في مجلس الأمن (ذراعه اليمنى) وارسل المبعوثين حول العالم وتتابعت التصريحات الدبلوماسية ليفرض الحل الذي يتماشى مع مصالحه. فمتى نعي نحن العرب كيف ندافع عن حقوقنا، ليتنا لم نعش هذا الزمن الذي تهضم فيه الحقوق باسم ''القانون الدولي'' ويصفق فيه للظلم ويرضى فيه العربي بالخنوع، فحسبنا الله ونعم الوكيل.
7 - les loups الاثنين 07 أكتوبر 2013 - 09:48
حالة هذا الانسان مصطفى سلمة ولد سيدي مولود تفضح النوايا الحقيقية للمنظمات الغربية التي تتدعي اهتمامها بحقوق الانسان. كم تتمنى هذه المنظمات لو لم يكن مصطفى موجودا. فهذه التنظيمات هي في الواقع "ديبلوماسية موازية" تخدم أجندة غربية غير معلنة وهي تمول من طرف صناديق رسمية. الديبلوماسي الرسمي يبتز .... والديبلوماسي المتخفي في الأنشطة المدنية يرفع "القوة التفاوضية" للديبلوماسي المعلن.
ولكم في سكوت هذه التنظيمات التخريبية والتحرضية عن تجاوزات اسرائيل خير دليل....أكثر من ذلك..فقد التقيت أحدهم ذات يوم وكان يدافع عن اسرائيل بحجة المحرقة. أما زملاءه فكانوا يرفضون الخوض في هذا الموضوع جملة و تفصيلا.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال