24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | 24 ساعة | فاجعة الصويرة تلمّ بنكيران بلجنة حوادث السير

فاجعة الصويرة تلمّ بنكيران بلجنة حوادث السير

فاجعة الصويرة تلمّ بنكيران بلجنة حوادث السير

التأمت بمقر رئاسة الحكومة اللجنة الوزارية المكلفة بالوقاية من حوادث السير، برئاسة عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة، لمناقشة أدوار الحكومة واللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير بمعية مختلف المتدخلين في تعزيز السلامة الطرقية والوقاية من حوادث السير.

وأوضح عزيز رباح، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك، في تصريح صحفي، أن "هذا الاجتماع، الذي يصادف وقوع حادثة مروعة بضواحي مدينة الصويرة خلفت 13 قتيلا تبين أنها نتيجة خطأ بشري، يدخل في إطار الاجتماعات الدورية للجنة الوزارية بحضور مسؤولي عدد من القطاعات الحكومية وغير الحكومية لتتبع سير تنفيذ البرامج المسطرة في إطار السلامة الطرقية".

وأبرز رباح أن "البرامج المسطرة والمجهودات التي بذلتها الحكومة واللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير ومصالح الدرك الملكي والأمن الوطني والوقاية المدنية مكنت من تقليص عدد الوفيات هذه السنة بنسبة 12 بالمائة بالمقارنة مع السنة الماضية"، مشيرا إلى أنه "تمت مناقشة البرامج الإضافية التي يمكن إدخالها في مخطط 2013-2016 سواء تعلق الأمر بالبرامج المتعلقة بالطرق والمناطق والمسالك الوعرة أو تلك التي تخص بعض النقط التي يسجل بها أكبر عدد من حوادث السير".

وأضاف أن "هذه اللقاءات تدخل أيضا في إطار مواكبة المخطط الوطني للوقاية من حوادث السير وتتبع الإنجازات التي تم تحقيقها سواء على المستوى البشري من حيث تكوين السائقين والتحسيس بأهمية الفحص التقني الذي لا يقتصر على كونه إجراء تقنيا وإداريا إجباريا وإنما يتجاوز ذلك للارتباط المباشر بسلامة المواطنين، أو من حيث اللوجستيك والوسائل التقنية المتقدمة المستعملة أو التي سيتم اقتناؤها من طرف مختلف المصالح المتدخلة في مجال السلامة الطرقية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - simmo الجمعة 01 نونبر 2013 - 22:58
تقليص عدد الوفيات هذه السنة بنسبة 12 بالمائة ولكن ادا اضفنا زيادة عدد السيارات التي تم استخدامها اي السيارات التي استحدمت حديتا وهي يالالاف اضافة الى مستعملي الطرق الجدد اي الحاصلين الحصبين غلى رخص سياقة جدد وكلنا نعلم الازدياد المضطرد في عدد المركبات الدي تعرفه المدن والحواضر المغربية لكانت هده النسبة اكبر
2 - kabouri الجمعة 01 نونبر 2013 - 23:00
كما العادة الى ان يقع الفأس في الرأس و يتم الاجتماع و المشاورات من أجل التنديد و التنقيب وووووو. و مكين والو.
لماذا لا يتم محاكمة كل من له طرف في تلك الحرب التي تحصد يوميا الف الشهداء, من وزارة التخريب التجهيز عفوا, الى درك و شرطة مرورا عبر الوقاية المادية.
3 - مواطن مغربي الجمعة 01 نونبر 2013 - 23:21
على الحكومة مناقشة أسباب حوادث السير بجد و مسؤولية وليكن قدوتهم الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه القائل :" لو عثرت بغلة في العراق لسألني الله تعالى عنها" قال لو عثرت بغلة واحدة فكيف بنا نرى في طرقنا القتلا و الجرحى و المعطوبين بالآلاف سنويا.

و على الحكومة ترك جانبا الأسطوانة المشروخة " أكثر من 90 % من حوادث السير سببها العنصر البشري أو السائقون" لقد سئمنا من هذا الخطاب الذي يحمل المسؤولية للسائقين فقط كأن طرقنا سليمة من الحفر و الدودانات و المنعرجات الخطيرة و كأن البلديات قائمين بواجبها في صيانة الطرق و إصلاح الأضواء و علامات التشوير و كأن الدرك و الشرطة همهم الوحيد هو سلامة المسافرين يتفرقون على النقط السوداء لتنظيم السير مخافة وقوع الحواث و كأن وزارة التجهيز قائمة بواجبها بصيانة الطرق الوطنية.

عندما تقوم كل مؤسسة مسؤولة عن الطرق و السير على الطرق بمسؤوليتها كاملة آنئذ يحمل المسؤولية للسائقين وحدهم .
4 - متتبع الجمعة 01 نونبر 2013 - 23:26
اش من اخطاء بشرية و اصلحوا وااااااااعمرو الحفر والجنبات ادا اردتم النقص من حوادث السير تغطيوا الشمس بالغربال
5 - Amine lwejdi الجمعة 01 نونبر 2013 - 23:29
حطمنا رقما قياسيا في حوادث السير لعدة اسباب بشرية و تقنية و من اهمها :
* عدم الشعور بالمسؤولية اثناء السياقة + عدم احترام قوانين السير.
* شرب الخمر و السياقة + مخدرات .
*استهزاء و تبخيس لقيمة المسافرين و الارواح .
*بنية طرقية مهترئة +شبه مركبات محطمة و مهترئة و قديمة.
*بيع سيارات في السوق الوطنية لا تحتوي على كل المعايير الاوروبية للجودة و السلامة = مركبة الموت السريع ( شبه سيارة + هيكل kg 8 من الحديد + خفة الوزن + لا يوجد اجهزة الكترونية لظبط منحى السيارة او الاوطوكار ESP + ASR + EBD+ BAS = تزحلق و انقلاب في المنعرج ) .
* السرعة المفرطة + مركبة عام 1954 مصنوعة من حديد و عجلات مطاطية = الموت السريع 0% فرصة نجاة .
* لا توجد ثقافة السيارة + لا توجد طريق ذات جودة عالية + لا يحترم قانون السير + فساد و رشوة = ضياع الارواح.
6 - citoyenne الجمعة 01 نونبر 2013 - 23:55
La plupart des accidents au maroc sont dus a l'etat des routes (infrastructure) et la vitesse. alors Mr Rabbah ou sont passes les milles radars fixes qui devaient etre installes sur nos routes pour sauver les vies des passagers inncocents.
7 - mohamed ahmadi السبت 02 نونبر 2013 - 00:23
mais qui pourrait contrôler la situation catastrophique de nos accès routier .il faut trouver un système efficace de contrôle autre que la police et la gendarmerie royale!!!
8 - ارحل السبت 02 نونبر 2013 - 01:19
في الدول الديمقراطية ،وفي مثل هذه االنوازل ،يقدم الوزير المسؤول استقالته بكل شجاعة ويعترف بفشله ويكبر بعد ذلك في أعين المواطنين.

في مغربنا العزيز هناك لجنة وطنية يترأسها رئيس الحكومة ،لجنة فاشلة وعاجزة عن وضع حد لهذه الكوارث والحوادث التي يذهب ضحيتها مواطنون أبرياء ،ضحايا سوء تدبير قطاع النقل علما أن الاموال التي ترصد لهذه اللجنة الفاشلة تعد بملايير الدراهم سنويا.لقد حان الوقت ليقدم الرباح استقالته لأنه فشل في تحقيق ما كنا ننتظره لتطهير قطاعي النقل والتجهيز من المفسدين ولمحاربة الريع وسن قوانين عادلة لاعادة توزيع الرخص والمأذونيات واعادة النظر في تركيبة اللجنة الوطنية المكلفة بالوقاية من حوادث السير.
9 - souiri السبت 02 نونبر 2013 - 04:02
فاجعة الصويرة ماهي الا انذار من رب العامين للمسولين في هذا البلد من اجل فعل شيء. اما حدف هده الطريق نهاءيا من الخريطة وهذاسيكون احسن
10 - أحد ضحايا الحوادث السبت 02 نونبر 2013 - 11:28
يتمثل الحل العملي في زرع جهاز قطع الريزو في مقود جميع الحافلات يغطي مساحة صغيرة تمتد على شعاع 50سنتيم فقط.
11 - ابن تمنار السبت 02 نونبر 2013 - 11:54
دئما يتك التغاضي عن دور المسؤولين المباشرين عن المراقبة الطرقية، لذلك ومن عمق بلدية تمنار بقبائل حاحا أدعو السيد وزير الداخلية ووزير النقل وحتى رئيس الحكومة إلى زيارة ميدانية لإجراء بحث ميداني للوقوف على ما يقوم به رجال الدرك الملكي في هذه المنطقة من التساهل مع أصحاب الطاكسيات والشاحنات والحافلات وحتى الخطافة مقابل دريهمات معدودة، فرجال الدرك في تمنار يحرصون فقط على السوق الأسبوعي (يوم الأحد) لعمل جولة وسط أصحاب الطكسيات لاستخلاص واجب أسبوعي متفق عليه مسبقا قصد التغاضي عنهم في كل ما يقومون به من مخلفات ونفس الشيء بالنسبة لأصحاب النقل السري وأصحاب الشاحنات
أما عن الحافلات فيكفي سائق الحافلة أن يقوم بلف ورقة نقدية من فئة 20 درهم في ورق جرنان ويرمي بها من النافذة عند مروره أمام دورية الدرك بدون توقفه ولا مراقبته من طرف الدرك، ف 20 درهم تحمي سائق الحافلة من مراقبة قرص السرعة ومن حمولة الحافلة ومن الاطلاع على أوراق الحافة وغير ذلك مما يجب على الدرك مراقبته.
أدعو المسؤولين للقيام ببحث ميداني وجمع معطيات عند الساكنة الغيورة على وطنها وعلى أرواح أبنائهم، فهذه حقائق لم تعد مخفية
12 - DIDOU السبت 02 نونبر 2013 - 12:29
للحد من الكوارث والحوادث التي يذهب ضحيتها مواطنون أبرياء ،ضحايا سوء تدبير قطاع النقل أولا : عدم احترام المسافر يحيث يتم استفزازه وفرض عليه ثمنا باهظا وخصوصا أيام العطل والأعياد الجانب المادي هو الطاغي
ثانيا : المراقبة منعدمة لو توفرت المراقبة لما تلاعب هؤلاء بالمواطنين
ثالثا : يجب مراقبة القطار والحافلات من حيث الصيانة فأغلب ( الكيران) يحتاجون للصيانة
رابعا : كل قطار يجب أن يتناوب عليه سائقين اثنين تجنبا للنوم والأرق
الحث على الحفاظ على سلامة المواطنين واحترامهم خصوصا في المحطات
المراقية الله ارحم الوالدين والابتعاد عن السرعة وشكرا
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال