3 رجال وامرأة ينافسون بوتفليقة في انتخابات "محسومة سلفا" بالجزائر

3 رجال وامرأة ينافسون بوتفليقة في انتخابات "محسومة سلفا" بالجزائر
الأربعاء 26 فبراير 2014 - 15:05

أعلنت وزارة الداخلية الجزائرية مؤخرا أن عدد الراغبين في الترشح لانتخابات الرئاسة المقررة يوم 17 أبريل القادم، تجاوز المائة شخص بينهم رؤساء أحزاب وشخصيات مستقلة.

ورغم العدد الكبير للمترشحين المحتملين لسباق الرئاسة في الجزائر والذي لم يسبق للبلاد أن سجلته من قبل إلا أن المراقبين يجمعون على أن المتنافسين الجديين في السباق يعدون على أصابع اليد الواحدة وهم رئيسا الحكومة السابقين علي بن فليس وأحمد بن بيتور إلى جانب موسى تواتي رئيس حزب الجبهة الوطنية الجزائرية وزعيمة حزب العمال لويزة حنون التي تعد المرأة الوحيدة في السباق.

وأجمعت الصحف المحلية على أن إعلان ترشح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية رابعة من قبل رئيس الوزراء عبد المالك سلال السبت الماضي يعد مؤشرا قويا على أن الإنتخابات أضحت سباقا “مغلقا” وأن بوتفليقة في طريق مفتوحة لولاية أخرى بغض النظر عن هوية منافسيه.

وفيما يلي أهم المرشحين المحتملين في سباق الرئاسة القادم:

علي بن فليس:

من مواليد 8 سبتمبر 1944 بباتنة شرق الجزائر وهو محامي كما شغل عدة مناصب رسمية منذ الستينيات في الإدارة والحكومة الجزائرية إلى غاية عام 1999 عندما اختاره الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة لإدارة حملته الانتخابية كمرشح للرئاسة قبل أن يعينه مديرا لديوانه بعد اعتلائه السلطة .

وفي عام 2000 عينه الرئيس بوتفليقة رئيسا للحكومة لينتخب مطلع 2003 انتخب أمينا عام للحزب الحاكم جبهة التحرير الوطني .

ولم تستمر علاقة الثقة بين بوتفليقة ومدير حملته الانتخابية سابقا طويلا حيث حدث طلاق بين الرجلين نهاية العام 2003 عندما أعلن بن فليس رغبته في الترشح لانتخابات الرئاسة التي جرت في أبريل 2004 منافسا لبوتفليقة الذي كان يحضر للفوز بولاية ثانية.

واضطر بوتفليقة إلى إقالة بن فليس من منصبه كرئيس للحكومة في مايو 2003 كما انتقل الصراع إلى الحزب الحاكم جبهة التحرير الوطني عندما قرر موالون لبوتفليقة الإطاحة ببن فليس من رئاسة الحزب .

واستمر الصراع أشهرا إلى غاية الانتخابات الرئاسية عندما فشل بن فليس في الفوز على الرئيس الحالي وحصد مانسبته 9 بالمائة من الاصوات بشكل عجل باختفائه من الساحة السياسية إلى غاية يوم 19 يناير الماضي عندما أعلن في مؤتمر صحفي دخول سباق الرئاسة.

ويحظى بن فليس بدعم عدد من الأحزاب في الساحة أهمها حركة الإصلاح الوطني وهي حزب إسلامي إلى جانب حزب الفجر الجديد -وسط- فضلا عن شخصيات سياسية ونواب بالبرلمان أعلنوا مساندة ترشحه لانتخابات الرئاسة القادمة.

ويوصف بن فليس من قبل المراقبين ووسائل الإعلام في الجزائر على أنه المنافس الأول للرئيس الحالي الذي ترشح لولاية رابعة خلال انتخابات أبريل القادم.

أحمد بن بيتور:

من مواليد 20 يونيو 1946 بمحافظة غرداية جنوب الجزائر العاصمة ومتحصل على شهادة دكتورا في الاقتصاد سنة 1984 من جامعة مونتريال الكندية.

وكان بن بيتور أول رئيس حكومة يعينه بوتفليقة مع وصوله السلطة عام 1999 لكن خلافات بين الرجلين حول تسيير ملفات اقتصادية عجلت برحيله ولم يصمد في منصبه سوى أشهر قليلة من 23 ديسمبر 1999 إلى 27 أوت 2000.

وقبل ذلك تقلد بن بيتور بين (1993و1998) عدة مناصب وزارية منها وزير الخزينة والمالية والطاقة ويعتبر واحدا من مهندسي الاتفاقيات مع صندوق النقد الدولي ونادي باريس ونادي لندن خلال تسعينيات القرن الماضي عندما كانت الجزائر تعاني ازمة اقتصادية خانقة

ويشغل حاليا منصب مستشار لدى عدة هيئات اقتصادية دولية وصدرت له عدّة مؤلّفات منها “التجربة الجزائر التنموية: 1962-1991″ و” الجزائر في الألفية الثالثة” و” تحديات وقدرات “.

ويعد بن بيتور من أهم الشخصيات السياسية المعارضة للنهج الاقتصادي المتبع في ظل حكم الرئيس بوتفليقة كما اطلق مؤخرا مبادرة شعبية تطالب برفض استمرار بوتفليقة لولاية رابعة.

ويحظى الرجل بدعم من عدة منظمات حقوقية في الجزائر إلى جانب نقابات تدافع عن حقوق العمال والعاطلين عن العمل.

لوزيرة حنون

تعد لويزة حنون (60 سنة) أول أمراة جزائرية تدخل سباق الرئاسة المقرر يوم 17 أبريل القادم وذلك للمرة الثالثة على التوالي بعد أن شاركت كمتسابقة في انتخابات 2004 و2009 كمنافسة للرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة والذي حلت الثانية وراءه من حيث عدد الأصوات في ىخر انتخابات رئاسية.

ودخلت حنون وهي نقابية منذ سبعينيات القرن الماضي وتوصف باليسارية التروتسكية التاريخ عام 2004 كاول امرأة عربية تدخل سباق الرئاسة .

وأسست حنون عام 1990 حزب العمال وهو امتداد للحركة السرية اليسارية التي كانت تنشط في إطارها منذ العام 1980 حين تعرضت للاعتقال عدة مرات وتمت محاكمتها أمام محكمة أمن الدولة بتهمة المساس بالمصالح العليا للدولة والانتماء لتنظيم سري بحكم أن البلاد كان تحت سيطرة الحزب الواحد .

وانتخبت حنون التي كان توصف بالمرأة الحديدية خلال العقود الماضية للمرة السابعة على التوالي كأمينة عامة لحزب العامل في مؤتمره الذي انعقد نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي كما أنها نائب عن الحزب بالبرلمان منذ سنوات.

كما تلقت هذه الناشطة اليسارية إشادة من قبل الإسلاميين، خلال عشرية التسعينيات بسبب دفاعها عن حقهم في العمل السياسي ورفضا لوقف الجيش للمسار الانتخابي في 1992 الذي فاز به حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظور حاليا.

وتقول وسائل الإعلام المحلية أن حنون لديها “علاقات طيبة” بالرئيس الجزائري الحالي عبد العزيز بوتفليقة منذ وصوله الحكم العام 1999.

ورغم انتقادها للسياسة الاقتصادية للبلاد وانفتاحها على الشركات المتعددة الجنسيات وحتى لمحيط الرئيس بوتفليقة ورجاله في الحكومة إلا أن حنون لم يسبق لها ان وجهت انتقادا مباشرا للرجل الأول في الدولة.

ورفضت هذه اليسارية في آخر تصريح لها الأصوات التي تعترض على ترشح بوتفليقة لولاية رابعة قائلة أن “الدستور يمنحه هذا الحق كأي جزائري آخر”.

وكان وفد سياسي فرنسي قد نقل عن الرئيس الجزائري خلال زيارته له عام 2009 تعبيره عن احترامه وإعجابه بلويزة حنون ومواقفها السياسية، إلى درجة أنه رشحها لاستخلافه في ذلك الوقت.

وعلى صعيد مواقفها الدولية لا تتردد هذه السياسية اليسارية في إعلان موقفها المعارض لثورات الربيع العربي وتصرح في كل مناسبة أنها “مؤامرة غربية لضرب استقرار العالم العربي والاستمرار في نهب ثرواته”.

موسى تواتي

موسى تواتي هو رئيس حزب الجبهة الوطنية الجزائرية – وسط- يدخل سباق الرئاسة للمرة الثانية على التوالي بعد مشاركته كمنافس للرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة عام 2009 غير أنه لم يحصد سوى 2.31% من الأصوات.

ويعد تواتي أول مرشح محتمل للرئاسة يودع ملفه لدى المجلس الدستوري أعلى هيئة قضائية في البلاد مخولة بالبت في ملفات المترشحين كما أنه من أشد المعارضين لفترة حكم الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة ويصفها بأنها تميزت باستشراء الفساد والتضييق على الحريات.

وولد موسى تواتي في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول 1953 بمدينة بني سليمان التابعة لولاية المدية جنوب الجزائر العاصمة، وقد استشهد والده في معركة التحرير الجزائرية.

وأنهى تواتي دراسته الابتدائية بمدينة تابلاط قبل الانتقال إلى الجزائر العاصمة حيث حصل على شهادة التعليم المتوسط ثم شهادة الباكالوريا (الثانوية العامة).

التحق تواتي بعد إنهاء دراسته الثانوية بالجيش الجزائري وتلقى تكوينا خاصا في كل من سوريا وليبيا، ثم عمل في سلك الجمارك ثم الأمن العسكري- المخابرات-

ويعتبر موسى تواتي أحد مؤسسي المنظمة الوطنية لأبناء الشهداء في ثمانينيات القرن الماضي قبل أن يؤسس التنسيقية الوطنية لأبناء الشهداء عام 1991.

وفي سبتمبر 1999 أعلن رسميا عن ولادة حزب الجبهة الوطنية الجزائرية، وتولى موسى تواتي رئاسة هذا التشكيل السياسي الجديد.

وخلال انتخابات 2007 التشريعية احتل حزب الجبهة الوطنية المرتبة الثالثة عبر حصوله على 27 مقعدا بالبرلمان الجزائري.

وفي 19 فبراير 2009 قدم تواتي رسميا ترشحه لرئاسيات التاسع من أبريل/نيسان 2009 التي حل فيها ثالثا من ستة مرشحين بحصوله على 2.31 % من أصوات الناخبين.

ويقول تواتي إنه يسعى إلى إقامة دولة العدل، ويؤكد أن حزبه لا يعارض المصالحة الوطنية لكنه يرى أنها “لم تعالج بعمق الأسباب التي كانت وراء المأساة الوطنية”.

‫تعليقات الزوار

35
  • maghrebi
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 15:25

    صراحة تشمئز الانفس لمعرفة ان تمويل الوتائقي الاسباني الداعم للبوليساريو كله جزائري وبما ان السفير الفرنسي نفى ما نسب اليه فانها كانت شتيمة جزائري بلسان اسباني لقد وصل هذا النظام بحقارته واخلاقه المنحطة الى اسفل السافلين ويجر شعبه الى القعر السحيق ضاربا بعرض الحائط كل القيم الاسلامية والانسانية لكن الله هو الاعلى وهو على كل شيئ قدير
    لقد تم حشو الشعب الجزائري بالحقد على المغاربة واستعملت كل الاساليب القذرة كالحملات التشويهية والقدف المستمر ان حقارة هذا النظام تستحق جائزة نوبل للحقارة والدنائة حتى اصبحت الجزائر بلد المليون شهيد في نظر الشعب المغربي الطيب احقر من الكيان الصهيوني
    اما ترشح ذاك او ذالك فلن يغير من الامر شيئا لقد اصبح النخبة المتقفة عندهم بحقارة نظامهم او اكثر

  • krimo
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 15:43

    3 رجال وامراة يساندون ويدعمون بوتفليقة في مسرحية انتخابات محسومة مسبقا بالجزائر من طرف العسكر. الف مبروك لجلالة الرئيس و شعبه الشقيق.

  • سهام المروكية
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 16:05

    يضحكون على شعبهم المغلوب على امره بانتخابات محسومة منذ البداية.متى كان للكيان الجزائري صنيع ماما فرنسا حرية التعبير او حرية التفوه بكلمة ضد جلاديهم جنرالات المرادية الحركي اللذين يذبحون النساء والشيوخ والاطفال بدم بارد باوامر من مولاهم هولاند حاكم مزرعته الجزائرية والدليل هو تسابق الشعب المذلول على بوس يده ورميه بالورود والزغاريد ورفع اعلام فرنسا اللتي هتك جيشها عرض ملايين الجزائريات وقتلوا ملايين الرجال ودفنهم في مقابر الكلاب الجماعية…الحمد لله اننا مغاربة لنا تاريخ وعراقة وجذور وحضارة 13 قرنا ومشهورون في العالم بكرامتنا وشرفنا وبسالتنا في الدفاع عن وطننا العملاق الغالي ولا نعاني الجوع والفقر والقمع والعبودية والذل مثل جارتنا الشرقية المستضعفة واللتي تريد مقارنة نفسها بالاسد المغربي ويحيا المغرب من طنجة الى الكويرة

  • Ilyas
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 16:16

    Merci à hespress pour cette analyse bien détaillée de la situation politique en Algérie et de ses représentants avant les élections , la liberté d'expression existe en Algérie dans la presse écrite, l'audiovisuel vous pouvez critiquez les militaires, le DRS si vous ne faites rien à quoi ça sert le résultat sera le même donc
    les vrais problèmes ce sont les passe-droits, l'abus de pouvoir, la corruption et la mauvaise gestion que mes amis Marocains connaissent aussi , le malheur de nos deux pays c'est cet héritage hypocrite français de l'administration où la politique se mêle de l'argent sans qu'elle soit inquiétée ou condamnée le cas de jérome cahuzac ministre des finances français dont le rôle était la lutte contre la fuite fiscale Alors qu'il la pratiquait lui même (800.000 euros sur un compte à l'étranger) mais amis hélas nous ne sommes pas la suède où le ministre utilise sa propre voiture et vit dans sa propre maison comme tout citoyen!! en latin le môt Ministre= Serviteur

  • نيويورك
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 16:16

    يا اخوان العسكر لا يريدون حكما اخر لبوتفليقة ويعلمون جيدا ان انتخاب بوتفليقة لولاية آخراً هو انتحار لهم وقد يعصف بالبلدان الهاوية وفقدانهم كد ما بنو ..
    ترشيح بوتفليقة هو ليس الا فيلما محبوكا حتا يتسنا لهم وضع رئيس جديد واظفاء الشرعية وامتصاص الغضب عبر ٢سيناريوهات كيف ذلك ؟
    السيناريو الاول بدء منذ الجلطة التي أصيب بها بوتفليقة فكان لازما عليهم تمديد حكمه ال غاية الانتخابات فيقومون بتحظير رئيس جديد من الخلف وغير متوقع مع اعلان الرئيس عن النية في الولاية الرابعة فيكون هناك القيل والقال ورفض من الشعب و تقام انتخابات يفوز بها الرجل الثاني المدعم من طرف العسكر فتكون هناك شرعية و يمتص الغضب الشعبي بدليل نجاح الديمقراطية واالانتخابات الحرة والنزيهة
    السيناريو الثاني هو تحمل الغضب الشعبي لبعض الوقت وبعد فوز بوتفليقة يكون شخص ثاني موجود ومهيء لاستلام الحكم بعد انسحابه لظروف صحية فيكون الخلف لبوتفليقة رئيساً هو أصلا مهيء لتقلد الحكم ….

  • علال
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 16:40

    لا حول ولا قوة الا بالله.الي اي مدي يريد بوتفليقة الوصول اليه . الا يدري انه بلغ من العمر عتيا ، الم يهدا له بال حتي يعطي لذاته قسطا من الراحة( ولا بغا يدي معاه الدنيا لعزرايل )

  • bernoussi
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 16:43

    للاسف بلد غني وغني عن التعبير السياسة في واد والرءاسة في خبر كان يمكان في اخر الزمان نتمنى لكم الخير ولبلدنا الذي ليس ببعيد عنكم لا جغرافيا ولاسياسيا كلنا في الهوى سوى تختلف العفاريث والتماسيح عن العسكر القاتل لا رحمة له

  • ABOUSARATOM
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 16:47

    Pour toute comédie ou film où il y a un héro(Boutef),il faut bien qu'il y est des comparses,c'est normal.Mais pour moi, la grande question qui reste sans réponse:Est-ce que boutef est au courant de sa prore candidature ?????????????

  • منت سويلم
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 16:48

    تحالف علي بن فليس وأحمد بن بيتور و موسى تواتي على مرشح واحد سيعصف ببوتفليقة

  • mehdi
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 17:28

    مستقبل الجزائر في يد المرشح رشيد نقاز

    ذو رؤية مستقبلية بعيدة المدى للجيل الجديد

  • Aziz
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 17:36

    President malade comment gouverner
    Le pays quand on est dansle coma
    Nous sommes fier de notre roi et vive la monarchie

  • SOGUIAR
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 17:38

    يبدو ان الجزائر تحن الي فترة الاحتلال العثماني ذالك انها ورثة لقب دولة الرجل المريض والديل واضح للعيان كيف يمكن لرجل فقد القدرة علي الكلام وعن الحركة ان يسير دولة في حجم الجزائر هذا ضحك علي الجزائريين بالاظافة الي اعطاء للعالم صورة قاتمة عن الجزائرتؤكدانها فعلا ورثت لقب الرجل المريض

  • دلال عبد الرحيم
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 17:54

    طاب جنان كلمة يستعملها الجزائرين و المغاربة ولكن مغزها يختلف من دولة الى اخرى فالجزائرين يقصدون بطاب جنان اي شاخ وهرم اما في المغرب فيقصد بطاب جنان اي نضج واصبح جاهز لجني الغلة وبما ان بوتفليقة ولد تربى ودرس في المغرب فكان يقصد بها المعنى التاني ففهمه الجزائرون عكسيا

  • شعبٌ شقيٌ لما ذا ؟
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 18:33

    دولة الجزائر مهزلة وآضحوكة العالم…
    سؤالي : هل يرضى الشعب الجزائري الشاب أن يحكمه رئيس مريض أبكم.؟
    هل يعقل أو يصدق لدولة كالجزائر أربعين مليون نسمة 75 بالمئة منهم شباب
    لم تجد رجلا أو امرآة معافى لتسييرها..؟؟؟
    يا شباب الجزائر: إرحموا بوتفليقة العجوز! أطلقوا سراحه من قبضة أيدي العسكر !
    أخرجوا بلادكم وأنفسكم من هذه المهزلة.! أغيثوا البلاد والعباد.!!!
    والسلام عليكم.

  • boufous mustapha
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 18:33

    السلام عليكم
    لا يهم من يترشح بوتفريقة ولا لمفلس ولا للويز ولا تور ولا توت المهم عندنا هو شعوب المنطقة تريد الحرية التقدم الازدهار لترحل الحدود المصطنعة ليرحل كل مالايريد الخير لهاد الاتحاد الدي ولد في زجاجة ليخرج منها معاق مشوها ليرجع العسكرالى تكناته ويحمي الشعوب لننسا الماضي ونبني مغرب عربي متكامل مثكتل ضد الاضطرابات الخارجية والسلام

    ش هس

  • hicham amsterdam
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 19:13

    Cher algeriens votez rachid nekkaz et changer vos mentalites de haine safi l europe est uni ca fais 50 ans et nous les arabes on est dans la haine hchouma had chi haram

  • Aziz
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 19:22

    Les recettes de pétrole sont partagées par les généraux.
    Toute cette fortune est stockée dans les diffractes comptes A l'étranger tandis que la population algérienne végète dans la pauvreté et la misée.
    Le dernier voyage de majesté que dieu le glorifie et le préserve contre tout mal,effectue en maly montre la clairvoyance de majesté.cette coopération sud sud va favoriser l'émergence de l'Afrique et permettrait de relancer l'économie l'économie marocaine
    Vive le roi vive le roi
    Bouteflika finira comme le president d'urquanieallez voir le compte de son frere sauf bouteflik 36 milliards de dollars argent du peuple
    حسبي الله و نعم الوكيل.

  • - أحمد -
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 19:26

    الجزائر في حاجة الى ديموقراطية فعلية لا الى مسرحيات انتخابية معروفة النتائج مسبقا وتخدم مصالح لوبيات الفساد و الريع الاقتصادي التي نهبت خيرات البلاد وحولت الجزائر الى بلد غني و شعب فقير

  • abdeljabbar
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 20:03

    حنا المغاربة عندنا الغيرة على بلادكم مهزلة ١٠٠٠٠٠٠مهزلة فين امشى الشباب الجزائري العسكر الفقاقير كابيع أوشري فكم أنتما نايمين البلاد نايمة والحكرة قايمة ياأبناء المليون شهيد أباؤكم وأجدادكم كانو رجال وأنتم ماذا نسيتم ماذا فعل بكم العسكر سنة ١٩٩٠ قتلو ٢٥٠٠٠٠ جزائري المفقو دون ٣٠٠٠٠٠ يسرقون أموالكم وينهبون في ثرواتكم الكثير يعيش عيشة الفقر عار عليكم أن تبقاو على هذا الحال

  • ana maroc
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 20:20

    Moi personnelement, je considère que Boutaflika
    est mort cliniquement depuis son départ à mama franca. pour sa participation aux élection je demande au bon Dieu de l'enlever avant cette date Inchaa Allah.

  • موحـــــ أطلس ــــــى
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 20:28

    يا سيدي حنا مزيان لينا يترشح بوتف ويعاود يترشح واقف ولا مقعد ولا راقد … حنا مالنا حنا افضل لنا ان تكون الجزائر ضعيفة ومتهالكة يحكمها اللصوص والبانديا والمافويزيات … الا يتفاخر الجزائريين ببلادهم في كل المنابر التي تلتقون معهم فيها ؟؟
    ماذا سقع للمغرب لو كانت الجزائر قوية لقتصاديا وعسكريا وديمقراطيا وسياسيا ؟؟ اتعتقدون بانها بانها ستتصدق عليكم بالصحراء المغربية ؟؟ انها ستسعى لاستعماركم لان العقلية التي تحكمها هي عقلية الاستعمار التي ولدت من رحم الاستعمار وشربت الفكر الاستعماري وهي التي عرفت قرون من الاستعمار ايضا …
    وعليه أنا ارشح بوتف ومن بعده سلال والعمامرة ومن بعد التوفيق ومن بعد التوفيق انشاء الله يجي بوخروبة ومن بعدو يجي …

  • التازي الزيلاشي
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 20:55

    السؤال الذي يحير بالي ….الحالة الصحية لبوتفليقة؟ الطريقة التي تم بها اعلان الترشح؟ استمرارية من خدموا الفرنسسين ابان الاستعمار في ادارة الشان العام الجزائري؟ تهويل الهاجس الامني حتى يبقى من يمتلك القوة العسكرية و المخابراتية متسيدا للمشهد السياسي ؟
    و هنا أعتقد أن من دفعوا الرئيس بو تفليقة للترشح يراهنون على موته قبل نهاية ولايته حتى يعينوا خلفا له بما تهوى أجنداتهم و يحضروا لمرحلة ما بعد بوتفليقة و هم يحكمون.
    كيف يعقل لرئيس لجنة الانتخابات أن يعلن ترشح هذا دون ذاك؟
    أما آن الاوان للعسكر و المخابرات على الخصوص أن تعرف أن دورها الاساس تأمين الوطن تحت امرة مشروع سياسي يقود البلاد حاملا لمشروع أمة قصير متوسط و طويل الامد؟
    أليس من حق الشعب الجزائري أن يختار بين برامج انتخابية علمية واقعية تحترم متطلبات الشعب عوض اختيار من يحميه و باي ثمن؟
    هل الوطن الجزائري و لخمسة عقود ظل عاقرا لم ينجب نخبا قادرة على تحمل أعباء المرحلة ؟
    بعد وفاة كل من خدموا فرنسا هل سنضطر لطلب استعمار جديد لتجويد نطفنا؟

  • الجزائرتحت مقصلة"البومدينية"
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 21:11

    الى صاحب التعليق رقم 17:نحن احفاد المجاهد الكبير محمد بن عبد الكريم الخطابي الذي دوخ الاسبان والفرنسيين في جبال الريف و بهدلهم اشد تبهديل في معركة انوال المجيدة 1921 واحفاد موحا اوحمو الزياني بطل معركة لهري عام 1914 واحفاد عسواوبسلام بطل معركة بوغافر 1933….وادلك ايضا على كفاح ايت باعمران المرير ضد الفرنسيس والاسبان معا في سيدي ايفني..وهذا الا النذر القليل مما جادت به المقاومة المغربية وجيش التحرير من بطولات وملاحم كبيرة كانت لنا نحن المغاربة مبعث فخر واعتزاز كبيرين و النبراس الذي نشق به الطريق نحو الديمقراطية والتقدم بخطوات حثيثة دون كلل او ملل ولانحتاج الى دروس تقوية في الوطنية والمواطنة…ok

  • العلوي المدغري
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 21:18

    عجبا لبلد المليون شهيد … لا يوجد شاب واحد في هذه البلاد… الجميع تجاوزت أعمارهم الستين…

  • خليل الوجدي
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 21:27

    طاب جنابو وليس جنانو هي كلمة وجدية تعني تعبت كثيرا .اقول طاب جنبي او طاب جنابنا يعني تعبنا وانتهينا .لذلك فالمتعب يمسك بجنبيه.فهذا المثل وجدي صريح وهو دليل حي على ان بوتفليقة لم ينس لغة الوجديين الاصليين للاسف الجزائلر كلها تقول طاب جنانو

  • محمد
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 21:45

    ربما قد يكون ترشيح بوتفليقة مجرد مسرحية يريد العسكر ان يقول للشعب ان اللعبة كانت ديموقراطية اذ يتعلق الامر باحتمال خسارة بوتفليقة في الانتخابات المقبلة ونجاح احد المترشحين الاخرين الذي سيكون بيدقا اخر للعسكر حيث يعدونه من الان دون الاشارة اليه حتى يجلس على كرسي الرئاسة بصدمة المفاجاة من الشعب و بعلم مسبق من الجيش وبهذا ستبتعد عاصفة الثورة عن الجزائر و يطبل الجيش و يزمر ان الرئيس الجديد قد اختير من الشعب و ان الدولة اصبحت من الدول الديمقراطية حيث اطيح برئيس شب شعره و هرم جسمه في عرش الحكم
    ربما !!

  • حسن تنغير
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 21:51

    بوترشحة عفوا بوتفلقة الذي اغتصب ابسط الحقوق لبلد المليون شهيد كماتدعون لمدة15 سنة يلغي المادة 75من الدستور التي تنص على الترشيح لوليتين فقط يرشح نفسه للعهدة الربعة رغم انه لا تتوفر فيه كل شروط الترشيح التي ينص عليها القانون يبدو انه سيكمل هذه الولاية في قبره عذرا ا خواني الجزائرين عن اي ديمقراطية تتكلمون وحكم الجنرالات تخدم مصالحها على حساب المواطن البسيط وعن اي بترول غاز تتكلمون وكل اشكال الفقر البؤس والبطالة تسري في مجتمعكم.

  • حق الرد على الباطل
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 22:01

    الى رقم 17 بومدين.هههه انك تلميذ مجتهد في مدرسة جلادك الجنرال توفيق..تتكلم عن العبودية وشعبكم اكبر عبيد تحت حذاء عجزة المرادية الحركي اللذين ذبحوا مليون مدني بدم بارد والشعب الجبان منكمش في جلبابه من شدة الخوف.اتحداك ان تخرج في مسيرة سلمية تطالب برفع الظلم والفقر والبطالة والاستعباد المسلط على رقابكم.المغاربة يبوسون يد ملكهم ابن وطنهم هو مغربي عربي مسلم اما انتم فالعالم كله ضحك عليكم وانتم تتسابقون لبوس يد هولاند ورميه بالورود ورفع رايات فرنسا اللتي نكلت باجدادكم شر نكال وكل يوم تطلبونه ليعتذر عن 132 من الذل وهو يسخر منكم ومن دويلتكم ورئيسكم المشلول واكاذيب جنرالاتكم حول اضحوكة بلد النيف والمليون شهيد ههه وانتم اخر دولة تنال شبه استقلال فقط عبر استفتاء.اما عن قولك عن شجاعة الجزائري امام المغربي ههه هل نسيت طريحة 63 و79 وبكاء بنبلة ومقولته الشهيرة.لمراركة منقدرولهمش حقرونا.وراح يطلب النجدة من كوبا وروسيا ومصر مقابل النفط.وهل نسيت الطريحة اللتي اكلها وفدكم يوم امس من طرف الوفد المغربي واما عن الدعارة فنحن نعلم ببورديلات البغاء ببلعباس والعاصمة وتيبازة وتبسة اين يفرغ الفرنسيون مكبوتاتهم

  • Aziz
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 22:05

    ان الله يمهل ولايهمل تأملو الرًس بوتفلق يترشح
    بل النظام الذي يرشحه
    فهذا المريض يستوفي قبل الانتخابات
    عاش الملك فبفضل المرحوم الحسن الثاني رحمه الله استطعنا نحن ابنا٤ الشعب الفقير ان ندرس وتصبح مهندسين الفضل يا صاحب الجلالة رحمك الله

  • لمادا
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 22:24

    ليمادا كتعبوا في رؤسكم الانتخبات محسومة بلاش ماتخسروا فلوسكم خليوهم لشي جمعية دوروا معاها باش تقلب ليكم على شي حاجة تكدبوا بها على المغرب باش تنوظوا شي زوبعة باش الجنيرالات الجزائرية تبقى على راحتها اما بانسبة للمغرب شريف دوا اخلاق نبيلة والله في عون المغرب مادام المغرب في عون اشقائه …

  • بشارة
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 22:32

    اذا كان هناك نظافةسياسية فان من الطبيعي ترك الساحة للرئيس المرتقب حتى لا تنزل صورة باقي المترشحين على اثر انتخاب الرئيس الذي على حسب تخيلي انه لا يعلم بترشحه فعلا.

  • م.مهلة
    الخميس 27 فبراير 2014 - 08:24

    اكيد ان من سيفوز بالعهدة الرابعة هو بوتفليقة اما بخصوص برنامج الانتخابات فهو يبقى شكلي الغرض منه استرعاء الراي العام وتخذير الشعب الذي يعلم باللعبة السياسية في الجزائر والطبخة المهيئة من قبل جنرالاتها التي تحاول ان تستحوذ على ما تذره مداخيل البترول والغاز ولا احد يقوى على تغيير هذاالنظام من قبضة هؤلاء وان تم على سبيل المثال فان مصيره سيكون كما تم للراحل ابو ضياف .

  • larbi
    الخميس 27 فبراير 2014 - 08:30

    عار ثم عار ان يتقدم شخص مريض طاعن في السن للانتخابات بالجزائر هل انتهى كل الرجال في الجزائر الاشراف المحبين لبلدهم الخير و التقدم و الازدهار و التطلع الى الدول مثل الامارات و البحرين و الكويت الدين يمتلكون ما يمتلكه الجزائريون من خيرات البترول و الغاز
    اقولها لكم ايها الجزائريون عار في عصر الربيع العربي ان تستمر هده المهزلة تزوير الانتخابان و تمليك السلطة لملوك ليست لها جدور جزائرية .
    عار ثم عار

  • Ahartaf
    الخميس 27 فبراير 2014 - 10:18

    عار عليكم يامن تدعون انفسكم وطنيين يا رجال ونساء الجزائر الحبيبة ما نسمعه ونراه في مختلف القنوات الفضائية يجعلنا نحس ان الجزائر ليس فيها رجال . لماذا تتبجحون بمليون شهيد . هيا انتفضوا ضد الجنرالات الخونة الذين نهبوا ولا يزالون ينهبون خيراتكم الى الخارج .اذا كنتم غير قادرين فايمانكم ضعيف جدا واسلامكممشكوك فيه .

  • maghrèbain
    الخميس 27 فبراير 2014 - 11:07

    salam,
    pensez vous que si l'algerie change radicallement ca vous fera du bien , je vous le dit sincèrement que ca sera très choquant ,vous qui n'etes pas habituer au changement avec des misères inprèvus , vous vous imaginer sans le roi le tout après dieu chez votre majoritè , donc je voie un approche entre les deux peuple, un changement radicale en algerie entrainera un autre au maroc! breve je constate tous simplement royaume=règime actuèlle algerien, le contraire est juste. un KO à la libyienne sera un gènocide pour le maroc. pour le royaume cherifien l'etat actuele de l'algerie est la garentie de son ètre et existance.

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 7

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 1

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 11

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 9

مطالب بفتح محطة ولاد زيان