"رباط الفتح" تعيد نشر أخبار الأندلس والمغرب

"رباط الفتح" تعيد نشر أخبار الأندلس والمغرب
صورة: أرشيف
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:27

ضمن منشورات جمعية رباط الفتح للتنمية المستديمة، أعيد طبع كتاب ترجمه وعلق عليه أحمد بلافريج ومحمد الفاسي، في سنوات شبابهما، حول حضارة الأندلس والمغرب.

وعنون هذا الكتاب، في طبعته الثانية، بـ”أزهار البساتين في أخبار الأندلس والمغرب على عهد المرابطين والموحدين”؛ وهو في الأصل محاضرتان للأخوين الباحثين جان وجيروم طارو.

وفي تصدير الكتاب، ذكر عبد الكريم بناني، رئيس جمعية رباط الفتح، بإصدارها، في السنة الماضية 2020، مؤلَّفا نادرا عن الأدب الأندلسي من تأليف الراحلين أحمد بلافريج وعبد الجليل خليفة، الذي صدر أول مرة عام 1941 و”لقي ترحابا واسعا من قبل الباحثين والدارسين والمتشوقين لأول بحث مغربي عن الأدب الأندلسي، لكاتبين شابين، أولهما من المغرب وثانيهما من مصر”.

ويضيف عبد الكريم بناني أن جمعية رباط الفتح تصدر، في طبعة ثانية، كتاب “أزهار البساتين في أخبار الأندلس والمغرب على عهد المرابطين والموحدين”، الذي هو ترجمة إلى العربية لمحاضرتين ألقاهما الكاتبان الفرنسيان الأخوان جيروم وجان طارو”، وعندما اطلع عليهما أحمد بلافريج، وهو يومئذ طالب علم بفرنسا، “قرر ترجمتها بمعية صديقه محمد الفاسي، رفيقه في الدراسة والوطنية”.

ويزيد بناني: “يتضمن النص تعليقات على محتويات المحاضرتين؛ مما يبرز اطلاعهما الواسع على تاريخ بلدهما وقدرتهما على التعليق والتعقيب بالتحليل والمعرفة”، قبل أن يجمل قائلا في نص التصدير: “ما زالت الجمعية جادة في البحث عن هذه الآثار التي خلّفها أجدادنا، خاصة منهم رجال الحركة الوطنية الذين كانوا يدافعون عن حرية واستقلال البلاد”، وعن “كرامة الإنسان المغربي”، كذلك، بـ”تسهيل ولوجه إلى ميدان الفكر والمعرفة”.

وفي مقدمة الفقيدين أحمد بلافريج ومحمد الفاسي للعمل المترجَم، كتبا: “إنك، أيها القارئ، تحمل بين يديك كتيّبا صغير الحجم كبير الفائدة، ليس هو نتيجة لبحث عال وإنما يحتوي على محاضرتين ألقاهما الكاتبان الفرنسيان الأخوان جيروم وجان طارو، فلما سمعناهما وطالعناهما، علقنا بهما، وقلنا لعل في ترجمتهما فائدة لما يكشفان عليه من أسرار عظمة هذه الأمة التي ننتمي إليها، فإن أمة انتصرت في موقعة الزلاقة وموقعة الأرك، وأنجبت مثل عبد المؤمن ويعقوب المنصور، لا يمكن أن تعد إلا في مصاف أعلى الدول الإسلامية بل أعلى الدول قاطبة”.

وتضيف المقدمة: “أي فائدة للتاريخ إذا لم يكن عبرة لمن اعتبر. فإننا، الآن، على باب نهضتنا والأصوات تدركنا من كل جانب بأن أمتنا هي مجموعة قبائل لَم تعرف وحدة ولا سيادة سياسية أو معنوية. والجواب على ذلك في هاتين المحاضرتين”.

ويسترسل أحمد بلافريج ومحمد الفاسي: “نريد أن نبني نهضتنا في الحاضر، وترتكز على مجدنا السالف الغابر؛ فالأمم بتواريخها، ودلائل أعمالها، وما مات قوم تذكروا ماضيهم في كل حين”.

وقدّم هذا الكتاب، الأمير شكيب أرسلان، في 17 يوليوز 1930، كاتبا “لقد أحمدتُ صنع ولدينا الأديبين الأنجبَين الشابين المهذبين أحمد بلافريج ومحمد الجد الفهري الفاسي، اللذين عنيا بنقل هذه المسامرات إلى العربية حتى يطلع عليها الناطقون بالضاد، وتعدو من غدو الإسمار في كل ناد”.

وأضاف شكيب أرسلان متحدثا عن تعليقات المترجمَين حول “بعض النقط التي اختلفت فيها بعض الشيء وجهة النظر بين من سامَر ومن سمع السمر”، واصفا إياها بكونها قيمة و”محكمات، وآراء قرطست لهما فيها أسهم مسددة، أكثر الله من طبقتهما في ناشئة العرب، وأشرف بهما وبأمثالهما على ما ترجوه هذه الأمة من الأرب”.

أحمد بلافريج جمعية رباط الفتح حضارة الأندلس والمغرب محمد الفاسي

‫تعليقات الزوار

5
  • الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:42

    رحمك الله ياجدنا العضيم أمير المؤمنين إمبراطور إفريقيا والاندلس أسد العاصمة الرباط الفتح السلطان أبو يوسف يعقوب المنصور الموحيدي بطل معركة الأراك المضفرة النصر الساحق لجيوش الإمبراطورية المغربية الشريفة على جيوش أوروبا الصليبية أنداك مجتمعه على أرض الاندلس ولما أحس بدنو أجله قال وهو يجلس مع وزراءه وقادة جيوشه أوصيكم باليتمة واليتامى فقالو وما اليتمه واليتامى يأمير المؤمنين قال الأندلس وأهلها يعني شعبها المغربي المسلم ولم تخفض وصيته من بعده وسقطت معضم الأندلس من بعد موته رحمه الله

  • stop
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:54

    لو لم يحرر الإسبان بلدهم من الإستعمار العربي الأمازيغي لكان حال الأندلس كحال المغرب الآن:تخلف وفقر ورشوة ونهب وقمع ونفاق وأزبال وفراشة وكرارس

  • شمال افريقيا
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:19

    الفضل يعود للامازيغ في فتح الاندلس تحت قيادة المغفور له الامازيغي البطل طارق بن زياد

  • رمضان مبارك
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 18:22

    العرب والأمازيغ إخوة نحب بعضنا البعض موحدون على كلمة الله

  • مواطن
    الخميس 22 أبريل 2021 - 02:12

    اصبحت الاندلس نقمة على المغرب مند ان ذخل اليها الاسبان و طردوا معظم شعوب
    ممالك الطواءف فصرنا نسمع و نقرا في كتبنا
    المدرسية عن الحضارة العربية الأندلسية في المغرب و كان الاندلس هي من صنعت المغرب و اليوم يقوم البعض بتكرار اسطوانة
    الحضارة العربية الأندلسية التي ليست إلا حضارة مغربية اوصلها الأمازيغ و اليهود المغاربة إلى الاندلس .
    فصارت مطية لبعض المسترزقين بهذه الحدوة كما يقول المصريون لنيل طموحاتهم .

صوت وصورة
آش كيدير كاع: رئيس الجماعة
السبت 8 ماي 2021 - 23:00 21

آش كيدير كاع: رئيس الجماعة

صوت وصورة
باختصار: مساعدة بطعم مرّ
السبت 8 ماي 2021 - 20:00 12

باختصار: مساعدة بطعم مرّ

صوت وصورة
منازل الروح: سر ليلة القدر
السبت 8 ماي 2021 - 18:00

منازل الروح: سر ليلة القدر

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع شكيب الخياري
السبت 8 ماي 2021 - 17:02 1

نقاش في السياسة مع شكيب الخياري

صوت وصورة
منابع الإيمان: قصة ذي القرنين
السبت 8 ماي 2021 - 14:00 8

منابع الإيمان: قصة ذي القرنين

صوت وصورة
تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم
السبت 8 ماي 2021 - 02:06 4

تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم