شبكة القراءة بالمغرب تنادي بشراء وإهداء الكتب

شبكة القراءة بالمغرب تنادي بشراء وإهداء الكتب
صورة: و.م.ع
الجمعة 23 أبريل 2021 - 07:17

إحياء لليوم العالمي للكتاب، دعت شبكة القراءة بالمغرب محبّات ومحبّي القراءة إلى تخصيص ميزانية لشراء الكتب في شهر أبريل الجاري، وإهدائها للأصدقاء وأفراد الأسرة والطّلبة.

يأتي هذا النداء الوطني بمناسبة اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلِّف، بشعار “الكتب تجمعنا”، ويتوجّه إلى “عضوات وأعضاء الشبكة، وشركائها، وأصدقائها، والمتعاطفين معها، ولا سيما نساء ورجال التعليم والجمعيات الثقافية ومنظمات الطفولة والشباب، وجميع الفاعلين المدنيين والمؤسساتيين والاقتصاديين”.

كما دعا النداء المنضمّين إليه بشراء كتاب، أو أكثر، وإهدائه، و”إرسال صورة الكتاب المُهدى عبر علبة رسائل الشبكة؛ من أجل مزيد من الترويج للكتب وللقراءة”.

وقالت رشيدة رقي، عضو المكتب الوطني لشبكة القراءة بالمغرب، إن هذه المبادرة هي استمرار للمبادرات السنوية والنداءات الوطنية للقراءة التي تصدرها الشبكة بمناسبة اليوم العالمي للكتاب، مضيفة أنه في زمن سابق لجائحة “كورونا”، نظمت الشبكة معارض للكتاب في المؤسسات التعليمية، وخصصت ساعات وورشات للقراءة.

وتابعت رقي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، قائلة: “كنا نفكر دائما في (تشجيع) شراء أعضاء الشبكة والمتعاطفين معها الكتب؛ لأن في رواج الكتب رواجا اقتصاديا. وبالتالي، أردنا المناداة على عشاق الكتب ليشتروا كتبا جديدة للإسهام في رواج المكتبات، التي ربما لم تحظ بالرواج السابق نفسه بفعل الظروف الصحية الراهنة”.

وتطمح هذه المبادرة، وفق المتحدثة، إلى الإسهام في “أن تكون الكتب حاضرة في حياتنا اليومية؛ لأن الكتاب من الهدايا الجميلة جدا، ونريد أن نحيي هذا التقليد، ونريد في شبكة القراءة الدفاع عنه وترسيخه في المجتمع، حيث يمكننا أن نهدي كتابا بمناسبة عيد ميلاد أو تميز، أو في مناسبات أخرى، أو بدون مناسبة”.

وزادت رقي أن العديد من القراء يتمنون أن يتلقوا كتابا هدية، “لكن ما يجب علينا القيام به هو تخصيص ميزانية، صغرت أو كبرت، ومهما كان سننا، لاقتناء الكتب والمبادرة بإهدائها، لا أن ننتظر فقط تلقي الكتاب هدية”.

وأوضحت المتحدثة أن شبكة القراءة بالمغرب تشجع التلاميذ والطلبة أيضا على المبادرة وإهداء الكتب، مهما قلّ ثمنها، لأن الفكرة هي “ألا ننتظر أن نتلقى الكتاب هدية، بل أن نبادر ونُهديه”.

إهداء الكتب البحث عن المعرفة اليوم العالمي للكتاب شبكة القراءة بالمغرب

‫تعليقات الزوار

13
  • said
    الجمعة 23 أبريل 2021 - 07:52

    للأسف المكتبات ودور النشر بالمغرب لا يشجعون على القراءة أصلا رغم أن مستواها متدني في المغرب فهم يفرضون أثمنة مرتفعة فرواية من حجم 80 ورقة تباع ب 30 او 40 درهم بخلاف دول عربية اخرى كالكويت والعراق وسوريا. مثلا الكويت مجلة عالم المعرفة المفيدة وكبيرة الحجم ب 10دراهم

  • اب إيناس
    الجمعة 23 أبريل 2021 - 08:24

    نعم مبادرة حميدة عوض الهدايا التقليدية المعروفة من الافيد ان نهدي الكتب .لكن المشكل او الاشكال :هو من سيقرأ ؟ أين القراء ؟ هل تقافة القراءة متجذرة في المجتمع ؟ ولماذا لا نقرأ؟ كيف نجعل من أنفسنا قراء؟ وهل نربي كأفراد ومؤسسات اطفالنا وشبابنا على القراءة؟ أعتقد أن هذه التساؤلات وغيرها هي التي يجب ان تطرح والتفكير في الإجابة عليها .
    تحياتي إلى جميع القراء بكل اللغات

  • مغربية شمالية
    الجمعة 23 أبريل 2021 - 08:58

    الفكرة جميلة بل رائعة، لكن بالنسبة لمن يحبون الكتب، ويقدرون قيمتها، عن نفسي أتمنى أن أتلقى كتابا هدية يوما ما ، لكني لن أقدمه كهدية لأي شخص ، والسبب أني قدمته كهدية لصديقاتي لكن للأسف لم تحظى الهدية بأي اهتمام ، فقررت أن تكون الهدية مستقبلا أي شيء إلا الكتب ، فالكتب شيء ثمين يجب أن تكون في أياد أمينة وتُهدى لأناس يحافظون عليها فهي ثروة لا تقدر بثمن!

  • nabil
    الجمعة 23 أبريل 2021 - 09:02

    و من سيقرأها؟ 70% من الامية و الجهل…؟

  • nadia Amajoud
    الجمعة 23 أبريل 2021 - 09:16

    نتمنى ان تتم تخفيضات في الكتب و لو موسميا حتى يتمكن المواطنون من اقتنائها

  • الطنز البنفسجي
    الجمعة 23 أبريل 2021 - 09:50

    الدولة مزال معندهاش نية النهوض بالفعل الثقافي بالبلاد.. وحملات بحال هادي كتبقى محدودة زمكانيا
    راه تشري الكتب وتعطيهم بالمجان ومع ذلك مايقراوش.. حيت الفعل القرائي كتربيه المدرسة والاسرة من الصغر ماشي حتى شاب عاد ديه للكتاب.
    شعب باقي النشيد الوطني ماحافظوش ماتسناوهش يقرا.. شعب كيختزل قرون ديال تاريخو فالامازيغ سكان المغرب الاولون ماتسناهش يقرا.. حتى من الطلبة فالجامعات كيقراو فقط الكتب للي ملزومين بيها.
    الشعب الأمي الفريد الذي لا تضره أميته.
    ربما من بعد الدولة تقرر النهوض بالفعل الثقافي وترسخو وتحط ليه الأساسات القوية وماتكونش مجرد حملة.
    نتمناو الخير ونبقاو متفاءلين.

  • الهواري حنان
    الجمعة 23 أبريل 2021 - 10:39

    مشكلتنا في المغرب ان المواطنين “القراية” واللي تيقراو كثير بداو تينقرضو . الان الغالبية الكبرى من المواطنين لا يقرؤون ولا يستفيد لا من عالم الالكترونيات من غوغل وفايسبوك ليقرا ويستفيد ويعرف كيف تقدمت الشعوب راه بالقراءة وليس وليس بتصفح اليوتيوب دون قراءة وتبادل الملايين من الصور للتهكم والضحك والاستهزاء وغالبية الوقت يكتفي رواد الانترنت بقراءة العناوين ونشر المقال او الفيديو او الصور على نطاق واسع مع الاصدقاء والمعارف . والحقيقة اننا لا نستحق هذه القفزة الالكتونية لاننا لا نستفيد منها اي شيء والدليل تزايد الاميين والجهلة ومن يحارب العلم والعلوم

  • Samir
    الجمعة 23 أبريل 2021 - 11:54

    دعم الدولة للكتاب ومؤسسات من قبيل اتحاد الكتاب لا توجد إلا في دول شيوعية .شمروا عن عقولكم واجعلوا كتبكم تنافسية ومطلوب بدل فكر التسول

  • amin
    الجمعة 23 أبريل 2021 - 12:06

    فين هم المكتبات أصلا ما كاين غير القهاوي و الجزارة و صحاب الكوطليط هذا في الجماعات القروية و المدن الصغرى ،أما الرباط مثلا فعدد المكتبات لا يتناسب مع عدد السكان و لا توجد مكتبة واحدة في حي الرياض مثلا و هو أكبر حي في المغرب مساحة
    الثمن غالي بزاف لمن أراد أن يقتني 10 كتب مثلا في الشهر أو أكثر الكتب عندنا غالية لضعف الإقببال و هزالة المحتوى

  • امة اقرا لاتقرأ
    الجمعة 23 أبريل 2021 - 14:00

    لاحظوا التفاعل مع الموضوع قليل ومتدني وهذا مؤشر بأن ثقافة القراءة عندنا متدنية
    من هذا المعطيات ناخذ نسبة القراءة في المغرب
    اكثر الكتب تباع عندنا في المغرب كتب الشهيوات والاطباق
    مجتمع لم يتربى على ثقافة المطالعة ،
    موضوع جدير بالاهتمام ولكن من سيهتم بهذا الموضوع
    اين وزارة الثقافة واين الثقافة التلاميذ لايعرفون عناوين الكتب فضلا عن محتوى الكتاب
    امة اقرا لاتقرأ
    كلام كثير يحتاج إلى تفعيله في الواقع لكن كيف يفعل في الواقع هذا هو وجه الشاهد
    كيف نشجع على القراءة
    كيف نفعل ثقافة شراء الكتاب وقراءته
    متى سنصل إلى شغف الكتاب وقراءته منذ 20سنة ابحث عن كتب منذ أيام حصلت على واحد منهم في بي دي اف
    وكتاب ءاخر بحثت عليه هذه المدة جل المكتبات زرتهم وقدر الله وجدته في مكتبة جديدة قرب المنزل
    هناك مايقال في جميع المستويات في هذا الموضوع

  • said2
    الجمعة 23 أبريل 2021 - 14:29

    للأسف نحن شعب لا يقرأ رغم ان البعض يدعي أننا امة اقرأ فأغلب الناس لا يقرأون الا فاتورة الكهرباء وحسيفة في الآخرين فلنترك القراءة للشعب الياباني الرائع أما شعبنا فيكفيه النميمة والغيبة والكلام في اعراض الناس والفهامة الخاوية. فالكل يدعي أنه يفهم وهو في الواقع لا يفهم

  • النورس المغربي
    الجمعة 23 أبريل 2021 - 14:40

    الشعل شمعة ولا تلعن الظلام ،حتى وان كنت لا تقرا وتعرف ان القراءة مهمة ،ومع ذلك لا تمارسها ،ليس نهاية العالم ، انتقم من الزمن ومن العادات ،وأبداً في الجيل الذي يليك ،اشتر قصصا لأطفالك ،كتابا لابنة أختك ،مجلة لابن العم وهكذا ، القراءة ليست فقط من اجل فك الخط ،،بل بلوغ مستويات حضاارية للشخص والبلد
    أقيم واشتغل في فرنسا واقرا ،واجد كتبا جميلة في زوايا المدينة في أماكن متخصصة ،اجمعها وألمها واضيف عليها كتبا اخرى مدرسية فرنسية وقصص وأرسلها لأطفال العاءلة وشبابها

  • محمد موسي
    الأحد 25 أبريل 2021 - 13:31

    ما أحوجنا لمثل هذه المبادرات والاجتهادات الحاثة على القراءة. ففي زمن تهيمن فيه وسائل الاتصال الحديثة على اهتمام شبابنا لم يعد بد من الكتاب الأداة الفعالة الوحيدة لمقاومة هذه الهيمنة التي تحافظ على إنسانية الإنسان

صوت وصورة
آش كيدير كاع: رئيس الجماعة
السبت 8 ماي 2021 - 23:00 21

آش كيدير كاع: رئيس الجماعة

صوت وصورة
باختصار: مساعدة بطعم مرّ
السبت 8 ماي 2021 - 20:00 12

باختصار: مساعدة بطعم مرّ

صوت وصورة
منازل الروح: سر ليلة القدر
السبت 8 ماي 2021 - 18:00

منازل الروح: سر ليلة القدر

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع شكيب الخياري
السبت 8 ماي 2021 - 17:02 1

نقاش في السياسة مع شكيب الخياري

صوت وصورة
منابع الإيمان: قصة ذي القرنين
السبت 8 ماي 2021 - 14:00 8

منابع الإيمان: قصة ذي القرنين

صوت وصورة
تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم
السبت 8 ماي 2021 - 02:06 4

تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم