24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | حول فيلم " السلاحف يمكنها أن تطير " الموت كلغة للتعبير عن الخلاص

حول فيلم " السلاحف يمكنها أن تطير " الموت كلغة للتعبير عن الخلاص

حول فيلم

تعرض هذا الأسبوع قناة "3 سات" الجرمانية خاصا عن إيران. ومن أجل التعريف بالسينما الإيرانية، عرضت القناة فيلم "السلاحف يمكنها أن تطير"، للمخرج الإيراني الكردي "باهمان غوبادي"، الذي يقدم صورة عن طبيعة وحجم المعاناة التي يعيشها اللاجئون الأكراد. وقد سبق لهذا الفيلم أن حصل على أكثر من أربعين جائزة، من بينها جائزة "فيلم السلام" في مهرجان برلين السينمائي عام 2005.

ولد "باهمان غوبادي" عام 1969  في منطقة كردستان الإيرانية، و قدم إلى طهران عام 1992 لإتمام دراسته السينمائية، قبل أن يشرع في إخراج أفلامه العديدة، والتي نالت إعجاب الجمهور وعرفت نجاحا عالميا، كفيلمه ذائع الصيت "وقت للخيول المخمورة". و يعد "باهمان غوبادي" أهم ممثلي السينما الكردية المعاصرة.

ويروي أول فيلم يُصوَّر بعد سقوط نظام صدام حسين في العراق، أحداثا جد مؤثرة تجمع أطفالا أيتام يعملون كباحثين عن الألغام، في مخيم للاجئين يقع على الحدود العراقية التركية. فالوضع في كوردستان قاسي والطفولة شقية، و"المرء في كردستان عليه أن يكون بالغاً منذ لحظة ولادته"، كما يقول مخرج الفيلم، الذي التجأ إلى لغة عنيفة تعبر عن حياة كردية تتسم بالبؤس والحرمان.

يفتتح الفيلم بمشهد للاجئ قادم من وسط الخيام يصرخ غاضبا: "انظروا ما فعل صدام لنا، نحن بلا ماء و لا كهرباء و لا مدارس. لقد حرمونا من كل شيء ". المخرج اختار هذه الرسالة المباشرة، وكأنه يعلن عن البعد الذي يؤسس جوهر فيلمه حول اللاجئين الأكراد. و يمثل لسان معاناة الأكراد في المخيم، الطفل البطل "ستالايت" (سوران إبراهيم) رفقة كل من هنكو (هيرش فيصل رحمان)، طفل مبتور اليدين و يتوقع ما سيحصل في المستقبل، وأخته أكرين (أفاز لطيف)، طفلة هربت من مذبحة "حلبجا " لتصطدم بواقع دفعها إلى تفضيل الموت على الحياة. فإذا كانت الحروب والصراعات قد مزقت كوردستان، و تركت جراحاً عميقة فيها، لم تسلم منها أجساد الأطفال ولا أرواحهم، فإن أقوى حب لا ينسي الأكراد محنتهم .

تدور أحداث الفيلم في مخيمات تعج بالحسرة و الألم، الذي يمزق حياة اللاجئين الأكراد.  والمخرج و هو كاتب السيناريو، أراد تبليغ رسالة تختزل المحنة الكردية، لكن بأعين مجموعة من الأطفال. البطل "ستلايت" ، وزعيم أطفال المخيم، يمثل "اللاقط" للأخبار و في نفس الوقت مترجم سكان المخيم، لما تعرضه الشاشات الدولية حول الحرب على العراق. 

"ستلايت " لا يروي وحده الحكاية، بل هناك الطفل مقطوع القدم، ومبتور اليدين وزمرة من أطفال المخيم، وكلهم يرسمون صورة تعبر عن رؤية المخرج، لحالة البؤس و المرارة داخل مخيمات اللاجئين الأكراد. الطفل "ستلايت" يعتقد أن خلاص أهله من قهر نظام صدام، سيحقق على يد الأمريكيين، و هو ما أعلن عنه جنود الاحتلال في منشورات وزعوها على اللاجئين ساعة دخولهم إلى العراق، معلنين أنهم سيحولون هذا البلد إلى جنة ، لكن هل ستتحقق الجنة الأمريكية ؟ ذلك هو السؤال الذي حاول المخرج الإجابة عليه في فيلمه.

التزام "غوبادي" بقضية الأكراد في المنطقة وهو يصف أحوالهم، يظهر بجلاء من خلال مشاهد فيلم "السلاحف يمكنها أن تطير"، و تبدو كلها وكأنها كتبت أثناء التصوير، وهو أمر أكده المخرج بنفسه، عندما قال في مقابلة صحفية، إنه كتب جل مقاطع السيناريو في الأمكنة الأصلية و رفقة اللاجئين. 

وظف "برهان غوبادي" في فيلمه لغة سينمائية مثيرة للعين وجذابة، تجعل المشاهد يتعاطف مع أطفال اللاجئين و يتقاسم معهم همهم اليومي، كما أنها مفعمة بقليل من الفكاهة، و هي طريقة في السرد السينمائي يفرضها الظرف، حسب تعبير "غوبادي" الذي يبرر أسلوبه في الحكي قائلا: "أعرض ما يثقل على الصدور، الأمر الذي يضطرني لتهوينه بالكثير من الفكاهة". الفيلم يكشف كذلك عن حس المخرج الجمالي وبعده في رؤية الأحداث، التي يرويها بطريقة تراجيدية، تمثل فيها المعاناة و الموت خطابها الأساسي.

الفتاة "اكرين" تريد أن تغير واقعها و تحاول الانتحار مرتين، في المرة الأولى منعها ابنها التي ترعاه من تنفيذ محاولتها، لكنها في المرة الثانية، تخلصت من العائق، ورمت بطفلها في البركة، قبل أن تقدم على الانتحار من على قمة الجبل، محققة "حلمها " بالموت، حلم راودها منذ اغتصابها في مدبجة "حلبجا ". فكيف تحلو الحياة و يصبح لها طعم إنساني، و الفتاة "أكرين" ترى أنها تلك الطفلة التي اغتُصبت، و أضحت أما ضدا على رغبتها و إرادتها ؟

"السلاحف يمكنها أن تطير" فيلم يعكس روحا واقعية، يقرأ من خلالها المخرج وضع الأكراد في المنطقة بتشاؤم، دون أي استحضار لأمل ما. ورسالة المخرج في الفيلم، مرَّرها عبر شخصية الفتاة "أكرين"، التي تظل مثيرة للجدل بنظراتها المبهمة، و حلمها بالموت للتخلص من الماضي، فهي تحمل مثلها مثل أهالي المخيم، ذكريات المرارة و التهجير و الحقد و الموت. فهل الانتحار هو إجابة المخرج النهائية عن معاناة الأكراد، أم أن ذلك يمثل فقط قراءة واحدة لواقع الأكراد ؟

شخصية "ستلايت" تعري عن وجه آخر للصراع و المرارة التي يتجرعها اللاجئون الأكراد في المنطقة، وذلك عندما رفض البطل أن ينظر إلى الجنود الأمريكيين، وهم يدوسون بأقدامهم المخيم، بعدما حلم بخلاصهم، و كأنه فهم أن تحرير الأرض على يد الجندي الأمريكي مجرد كذبة، فحتى الأسماك الحمراء الأمريكية والتي كانت حلمه، عندما تسلمها من صديقه، غيرت جلدها و تحولت إلى لون أحمر فقط، في إشارة إلى "وهم التحرر" الذي سرعان ما يتبخر بسرعة.

http://falsafa.maktoobblog.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - قارئة للهسبريس الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 01:39
أنا كنشوف أن الافلام الايرانية،عندها طرح جيد للمواضيع ومعالجة دراميةرائعة وكتحتل مراتب مهمة وكتاخداحسن الجوائز في مهراجانات عالمية،مع ذكر انها أفلامها لاتتعرض للمشاهد الجنسية، ومع ذلك فأفلامها عندها صبغة عالمية،كنتمنى المخرجين المغاربة ديالنا،حتى هوما يقومو بطرح الواقع المغربي الإجتماعي والسياسي برئية جديدة ،وعدم الأكثار للمشاهد الجنسية، لأنه ماشي بالجنس كيتباع الفيلم او كيوصل للمهرجانات العالمية.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال