24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | الأمثال.. خصوصية ثقافية تعكس موروث الشعوب

الأمثال.. خصوصية ثقافية تعكس موروث الشعوب

الأمثال.. خصوصية ثقافية تعكس موروث الشعوب

ترى الدكتورة أماني سليمان داود أن الأمثال العربية القديمة من حيث الشكل ومن الناحية الفنية واللغوية تعكس كثيرا من وعي العرب وتصورهم للكون.

وقالت إنهم سجلوا فيها شعورهم وتفكيرهم في أشكال مكثفة موجزة يلجأ إليها الانسان لفهم الظواهر التي يواجهها في حياته.

وقد ورد كلام الباحثة الأردنية هذا في كتابها الذي حمل عنوان "الأمثال العربية القديمة.. دراسة أسلوبية سردية حضارية".

الكتاب جاء في 361 صفحة متوسطة القطع وبلوحة غلاف تشكيلية ليحيى بن محمود الواسطي الفنان العربي الذي عاش في القرن الثالث عشر للميلاد. وصدر الكتاب عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر.

قالت المؤلفة في مجال تقديم كتابها "تعد الأمثال العربية القديمة من أقدم الأشكال الفنية واللغوية التي تحمل دلالات حضارية وتحمل وجوها من المشترك في وعي العرب وتصورهم عن الكون وعن علاقات البشر.

"فقد سجلوا في الأمثال شعورهم وتفكيرهم بتكثيف وايجاز فيما يشبه القوانين النافذة أو السائرة التي لا يملك الفرد لها ردا فنراه يلجأ اليها لفهم الظواهر التي يواجهها في حياته.. ففيها خلاصة الخبرة وأنماط الوعي المشترك والمعرفة المبكرة فضلا عما تعكسه من تطور الوعي العربي وتحولات المجتمع العربي القديم."

وأضافت أن الأجيال "تتناقل الأمثال وتتوارثها لكنها في ذلك كله تخضعها -بوعي أو بلا وعي- إلى قليل أو كثير من التحويرات والتغييرات من حقبة إلى أخرى إضافة إلى ما يستجد من أمثال تبدعها الذاكرة الجمعية في كل عصر جديد وهذا ربما يعلل تعدد صور المثل الواحد وتجددها من حين إلى آخر مما أدى بكثير من القدماء إلى اطلاق تسمية "أمثال المولدين" على هذه الصور الجديدة..."

وطرحت أماني سليمان داود سؤالا هو "لماذا الأمثال الآن.." ولماذا يتخذ كتابها من الأمثال القديمة مادة للدراسة والاختبار والبحث.. أجابت عن ذلك أنه قد يكون من "نافل الكلام الاشارة إلى الكم الكبير من الأمثال إذ يكاد يصل مجموعها في مصادرها المتنوعة قرابة عشرة آلاف مثل وهو كم يحتاج -كما احسب- إلى عشرات الدراسات والقراءات للاحاطة بهذا التراث..."

وذكرت أن الأمثال هي "منتج جماعي مرتبط بالشعبي وليست نصوصا ادبية خالصة مرتبطة بالبعد الجماعي الشعبي وليست نصوصا أدبية خالصة أو منتجا فرديا أو نصا نخبويا..."

أما منهجها في الكتاب فقالت عنه إنها سعت إلى تحليل الأمثال وفق مداخل منهجية متنوعة منها خصائص الأسلوب في الأمثال وذلك من ناحيتين هما.. الايقاع والتركيب. وقد درست أيضا قصص الأمثال دراسة سردية.

في الفصل الاول من فصول الكتاب الاربعة تحدثت عن بنية الأمثال الصوتية والايقاعية وتناولت جملة من الظواهر الصوتية والايقاعية التي تميزت بها الأمثال ومن ذلك ظاهرة التكرار الماثل فيها باشكاله المتعددة على رأسها تكرار الالفاظ المتفقة في دلالاتها وتكرار الألفاظ المتباينة في دلالالتها ودراسة العلاقة بين الايقاع والاوزان الصرفية في الأمثال.

ومما تناولته ما اسمته ظاهرة اتصال الأمثال بالشعر كما درست " ايقاع المثل المعنوي من خلال النظر في ايقاع الالفاظ المتضادة وايقاع المعاني المتقابلة."

ومن الامور التي درستها المؤلفة قصص لامثال وصلتها بجملة المثل فدرست قصص الأمثال دراسة سردية منها قضية الشكل والمضمون واسبقية المثل والقصة وعلاقة المثل بالتاريخ واشارت الى دور الشعر في قصص الأمثال.

وسعت المؤلفة "إلى تأمل الدلالات الحضارية والفكرية والاجتماعية للامثال من خلال الوقوف عند محاور مختارة مما يتصل بموقع المرأة والنظرة اليها في المجتمع العربي القديم والعلاقة بين الحاكم والمحكوم والطبقات الاجتماعية التي افرزها المجتمع القديم."

وفي مجال آخر قالت إن الذهن عند التوقف عند أدب الأمثال ينصرف في الأغلب "إلى الجملة الموجزة المركزة.. فإن المثل لا يتخلى عن وظيفته القصصية حتى بمعناه الموجز.. اذ خلف هذه الجمل الموجزة قصص انتجتها او ارتبطت بها فكأن للمثل مستويات تبدأ بالجملة القصيرة وتنتهي بالقصة المصاحبة للمثل..."

وأضافت انه يبدو ان العناية بجمع الأمثال في مصنفات خاصة قد بدات في العصر الاموي. اما عن خصائص الأمثال فقالت ان القدماء اجتمعوا على بضع سمات اساسية ابرزها "ايجاز اللفظ وقصر العبارة واصابة المعنى واطالة المغزى وحسن التشبيه -وهي خصيصة مجمع عليها في التعريف اللغوي والاصطلاحي للمثل- وجودة الكناية وكذلك الشيوع والسيرورة والانتشار...".

واوردت مخططا عاما -وان كان النقص يعتريه- لنشاط جمع الأمثال عند العرب ولخصت ذلك في اربع مراحل الاولى هي الاخباريون والقصاص والثانية هي مرحلة الادباء واللغويين اما الثالثة فهي مرحلة التصنيف بحسب الموضوعات والرابعة فمرحلة معجمات الأمثال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال