24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | طاقم "الصوت الخفي" يحتفي بتتويجٍ خرج من رحم المعاناة

طاقم "الصوت الخفي" يحتفي بتتويجٍ خرج من رحم المعاناة

طاقم "الصوت الخفي" يحتفي بتتويجٍ خرج من رحم المعاناة

أجمع عدد من المشتغلين في فيلم "الصوت الخفي"، في تصريحات خصوا بها هسبريس، على أن العمل الجماعي والتضحية من أجل إخراجه إلى الوجود كانا من بين أهم العوامل التي أدت إل نجاحه وإلى حصوله على الجائزة الكبرى لمهرجان الفيلم بطنجة في دورته ال15، كما شدد مخرجه "كمال كمال" على أن هذا التتويج، يضع على عاتقه مسؤولية كبيرة في إنجاز أفلام قادمة بإبداع أكثر إشعاعاً.

"سُعْدت كثيرا بإعجاب الجمهور ولجنة التحكيم بفيلمي، وكنت لأكون أقل سعادة لو نال إعجاب الجمهور لوحده دون لجنة التحكيم أو العكس" يقول كمال كمال، مضيفاً أن الموسيقى كانت عنصراً درامياً أساسياً في الفيلم ولم تكن مجرد موسيقى تصويرية لتزيين المشاهد، فللموسيقى دور قوي في جعل الفيلم يظهر بهذا التماسك ويحقق هذا التتويج الذي يبقى تتويجاً خاصاً للغاية.

أما محمد خيي، الذي لعب دور المهرب الجزائري "سبايسي"، فقد أشار أن المطلوب في المهرجانات السينمائية، هو أن يُعطى لكل ذي حق حقه، أي أن ينال التتويج كل من اجتهد من أجله، وهو ما ينطبق على فيلم "الصوت الخفي" الذي بذل فيه طاقمه جُهداً كبيراً وكان همهم تطوير السينما المغربية وإنتاج فيلم يغني خزانتها.

خيي الذي كان دوره من أقوى الأدوار في الفيلم، قال كذلك إن المخرج كمال كمال إنسان رائع، مبدع حقيقي يشتغل من أعماقه في أعماله السينمائية، ويسهر على جعل الطاقم جزءاً من الفيلم بحيث يحس كل واحد منهم أن الفيلم ينتمي إليه، مستطردا أن دور "سبايسي" حتّم عليه الاستنجاد بالممثل الجزائري خالد بنعيسى من أجل مساعدته في الحديث باللهجة الجزائرية خاصة وأن خيي، ينتمي إلى قلعة السراغنة وليس إلى المناطق الشرقية التي يستأنس سكانها بهذه اللهجة.

وبخصوص محمد الشوبي، فقد اعتبر أن ظروف التصوير الصعبة وسط الثلوج لم تمنع الطاقم من نسج علاقات إنسانية سخية: "من بين معالم القوة في الفيلم، أنه اسْتُمد من إصرارنا على الاشتغال ورغبتنا في إنجاز فيلم يفتخر به المغاربة".

الشوبي الذي لم ينطق كلمة واحدة في الفيلم لطبيعة دوره "أصم-أبكم"، أبرز أن "الصوت الخفي" عربون محبة بين الشعبين المغربي والجزائري:" طالما شاركنا في مهرجاناتهم، وطالموا شاركوا في مهرجاناتنا، طالما رحبوا بنا بين دروبهم وأزقتهم، وطالما استقبلناهم في مدننا وقرانا"، داعيا القادة السياسيين إلى تجاوز خلافاتهم، ومناشداً أصحاب القرار في الجزائر بدعم أفلام تساعد على مزيد من التقارب بين البلدين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - ahmed الاثنين 17 فبراير 2014 - 09:15
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالسينما في وضعها الحالي مؤسسة تقوم على نشر الرذيلة وترويج المنكر، وتدمير الأخلاق، بما تعرضه من أفلام لا تخلو من الحرام، كالتبرج والسفور والاختلاط واستعمال آلات المعازف وغير ذلك.

وهذه المحرمات لا يجوز الإعانة عليها بإخراج أو إنتاج أو تمويل، لقوله تعالى: وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2].

وإن أمكن استخدام فن الإخراج هذا فيما يرضي الله تعالى وينفع المسلمين كان نعمة، وإلا فهو نقمة.
والله أعلم.
2 - mustapha الاثنين 17 فبراير 2014 - 09:26
combien coût la construction d'un hôpital de 40 lits dans une village ou des milliers de marocains n'ont ni salle de cinéma et ne son pas intéressé par ce cinéma et ont seulement besoin de soigner et éduquer leurs enfants
Alors qu'ont fête chaque annee au moins trois fois des festivals de cinéma avec les mêmes acteurs et ces acteurs poussent leur freres ou leurs enfant à faire le cinema
3 - متابعة من واشنطن الاثنين 17 فبراير 2014 - 11:21
لم ارى الفيلم لاحكم ولكن هناك لجنة اقرت على جودة الفيلم قصة وموسيقى وممثليين ومخرج يتقن عمله فهنيئا لهم. اما الجزائر العساكر يكنون حقدا دفين للمغرب وهم الذين يتعرضون للتقارب بين الاشقاء المغاربة والجزائريين وهم من قتلوا احد رواد التحرير الذي كان يعيش في المغرب بين اهله ودويه ومحبوب لدى الجماهير المغربية الشهيد بوضياف وهم من يعدبوا اخواننا الصحراويين في المخيمات بتندوف اكثر من 30 سنة وينفقون عليهم من اموال عائدات البترول ويشترون المنضمات الانسانية للتعبير عن ماساة شعب مطهد من طرف المغرب . فلا تنتظروا التقارب مادام العساكر يتحكمون فى الامور بالجزائر
4 - المسكيوي ياس.friends yes. الاثنين 17 فبراير 2014 - 20:27
الف مبروك.. بالصوت المسموع...
5 - belkacem الاثنين 17 فبراير 2014 - 20:36
Just une remarque. Dans un festival, le "dress code" doit etre respecte. Dea jacquetts, et des couleurs tous azimut. quand meme un peu de profesionalisme. on peut toujours louer des habits ou les emprunter des amis.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال