24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. أحمد الدغرني: الأمازيغية اخترقت القصر .. والزفزافي "مهدي منتظر" (5.00)

  2. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  3. أول غينية تُناقش "الدكتوراه الإسلامية" بالمغرب‎ (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

2.29

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مادلين مطر: المغرب يزخر بأنماط موسيقية من الأرقى عالمياً

مادلين مطر: المغرب يزخر بأنماط موسيقية من الأرقى عالمياً

مادلين مطر: المغرب يزخر بأنماط موسيقية من الأرقى عالمياً

"الفن العربي لم يعد كما كان في القرن الماضي، و اهتمامه بالفن والأدب خف كثير، زد على ذلك أن التطور الذي شهدناه في القرن الجديد، كان عاملا أساسيا في تغييب من يدعم الفنان العربي"، ذلك ما خلصت إليه الفنانة اللبنانية مادلين مطر، التي أطلقت، مؤخرا، أغنيتها الجديدة "تعبناي".. وترى مطر في حوارها مع "هسبريس"، أن المغرب بلد يتميز بتنوع كبير، ويزخر بعدد هائل من الأنماط الموسيقية التي تعتبر من أرقى أنواع الموسيقى بالعالم، مبدية وقوفها بجانب التنوع والحداثة في الساحة الفنية المغربية والعربية، لكن مع المحافظة على الجودة في تقديم أي عمل فني.

لنبدأ حوارنا هذا بسؤال عن جديدك الفني؟

أغنية "تعباني" هي احدث عمل لدي، وهي أغنية لبنانية، طرحتها في السوق منذ أسبوعين وصورتها سينمائيا وستعرض على كل الشاشات المتلفزة العربية كما يمكن مشاهدتها على قناتي بموقع "اليوتوب".

برأيك لماذا لا نجد في الساحة الفنية العربية أغاني تحمل هما سياسيا، ورسالة واضحة؟

في الحقيقة هذا سؤال متشعب، لكن أريد أن أقول بصفتي فنانة عربية في داخلي "أكثر من مليون عتب على السياسيين فهم سبب يأسنا وهمنا"، والشعوب العربية تتألم كل دقيقة بسببهم. هم يرون بأم أعينهم ما تعانيه الشعوب العربية من ويلات ولا يكترثون، أتعتقد أن من يرون الدماء تسيل بسيوف الحكام ولا يحركون ساكنا سيكون للأغنية تأثر فيهم؟ طبعا لا ، لذلك فالفنان العربي يجب أن يحاول أن يقدم للناس الفن الحقيقي من أجل التخفيف عنهم، ومنحهم بعض الفرح ولو قليلا لنسيان الهموم التي يكابدونها.

طيب ولو سألتك عن عدم وجود الأغاني التي تدعم مطالبة المرأة بالحرية والمساواة الكاملة، وتقدم صورا للمرأة بعيدا عن الصور التقليدية التي نعرفها؟

أعتقد أن المرأة والحرية والمساواة موجودة في وطننا العربي، وبرأي الشخصي والمتواضع، أرى أن المرأة متساوية كالرجل فهي تعمل مثله تماما وربما أكثر، ونجد أن المرأة معيلة لأولادها أو لأهلها وهي عنصر فعال وقوي في المجتمع، كما أن المرأة العربية تبوأت أعلى المراكز والمهن، ولكن تبقى جنسا لطيفا حنونا وحساسا.

أكثر شيء ابغضه في المجتمع العربي هو العنف ضد المرأة، إذ يستفزني كثيرا لأن المرأة رقيقة ولا تستطيع الدفاع عن نفسها جسديا، وأرى انه يجب أن نركز كثيرا على هذا الموضوع لأن أكثر من 500 ألف امرأة سنويا تقتل بسبب العنف الأسري والاجتماعي. لذلك أنا أشاطرك الرأي في وجوب وجود أغاني تدعم المرأة، وأتمنى أن أتشرف وأكون أول من سيتطرق لهذا الموضوع غنائيا.

حسنا.. كيف يمكن للفنان أن يحقق المعادلة الصعبة بين تقديم إنتاج فني حديث متطور وبين إرضاء ذوق الجمهور العادي الذي يصعب عليه إدراك ما يبتغيه الفنان؟

على الفنان أن يتقن كل أنواع الغناء، وأن ينوع في أغانيه فعبر كل أغنية يغنيها يكون قد وصل لشريحة معينة من الجمهور، وبذلك يبرهن عن قدرته الفنية مع نجومية لامعة يصنعها لنفسه.

السيدة مطر، في القرن العشرين كنا نجد أن العديد من الأثرياء يشجعون الفنون والآداب عكس ما نراه في القرن الجديد. في رأيك لماذا اختفى هذا التشجيع للفنان العربي اليوم؟

الحياة في تطور مستمر ،فمنذ أن انفتحت البلدان على بعضها البعض من خلال المواقع الالكترونية، خف الاهتمام بالفن والأدب بصورة كبيرة. هل لا نزال نرى ولدا يحمل كتابا ويقرأ؟ بالطبع لا فذاك أصبح قليل جدا ونادرا، لأن همه الأوحد أن ينهي فروضه المدرسية ويفتح حاسوبه ويتواصل مع أصحابه أو يلعب لعبة حربية أو قتالية. من كان يشجع قديما الفن والأدب يعتبره الآن مشروعا خاسرا للأسف وفي النهاية نحن من نخسر هذه الفئة من المبدعين و"الذواقين"، لهذا فالتطور الذي عرفنها في القرن الجديد كان عاملا أساسيا في تغييب من يدعم الفنان العربي.

طيب، ألا ترين أن ذالك راجع إلى أن العديد من الفنانين والأدباء كانوا يخاطبون النخبة وليس عامة الناس حينها؟

طبعا لا، برأيك أنت من كان يشتري كتابا ويقرأه أكثر من عشرة مرات؟ أكيد عامة الناس أما النخبة تشتريه وربما تقرأه مرة وتضعه مظهرا في مكتبة القصر أو "الفيلا". يا سيدي العزيز ربما بعض الأدباء قد مدحوا الأمراء والأغنياء في الماضي ولكن لا تنس أن نفس الأدباء قد هجوهم شرّ هجاء، الفنان المبدع هو حالة خاصة وكتلة مشاعر ويميل للشعب أكثر من أصحاب الشأن ولكن الحاجة تجبر الإنسان وليس فقط الفنان، لفعل شيء لا يؤمن به ولكن في النهاية لديه أفواه جائعة تنتظره أخر النهار.

لو نتحدث عن مدرسة الرواد وعن الموسيقى المعاصرة، كيف تجدين هذه المدرسة الآن هل هي تحتضر أم أنها لا زالت قوية وحيوية؟

الموسيقى الكلاسيكية أو المعاصرة، هي من أهم أنواع الموسيقى التي وصلت بشكل كبير للعالم العربي في الآونة الأخيرة، فمن يذكر الموسيقى المعاصرة يتذكر روادها كالهرم نعيمة سميح، عبد الهادي بالخياط، عبد الوهاب الدكالي، عزيزة جلال، المرحوم محمد الحياني وغيرهم فهم أعمدة الأغنية المغربية الخالدة التي كانت ولا تزال ينبض على وترها قلب الجمهور المغربي، كما أن العديد من الفنانين العرب كان لهم نفس الدور وهم معروفون كأم كلثوم وعبد الحليم والكثيرون لا يسعني ذكرهم جميعا.

يظهر أنك متابعة للفن المغربي، فما هو رأيك في الأشكال الموسيقية الموجودة في الساحة الفنية المغربية؟

نعم أنا من أشد المتابعين للفن المغربي بجميع أنواعه، فالمغرب بلد ويزخر بعدد هائل من الأنماط الموسيقية التي تعتبر من أرقى الموسيقى بالعالم كالطرب الغرناطي، الأندلسي، الموسيقى الأمازيغية، الدقة المراكشية، الراي، غناوة، الموسيقى الكلاسيكية التي تغنى بها كبار المطربين العرب، زيادةً على أنواع أخرى تولد يوما بعد يوم في الساحة الفنية المغربية.

جوابك يحيلني إلى سؤال آخر ، هل أنت مع التنوع والحداثة في الساحة الفنية المغربية والعربية؟

الأغاني القديمة تعتبر من أروع ما قدم لحد الساعة، وأنا كفنانة عربية مع التنوع والحداثة لكن مع المحافظة على الجودة في تقديم أي عمل فني، فالمتلقي العربي يميز بين ما هو جيد و رديء.

في نهاية حوارنا معك السيدة مطر. هل ترين أنه من الممكن أن يساهم الجيل الحالي في تطوير الأغنية العربية؟

نعم، يمكن أن يساهم في تطوير الأغنية العربية، في حالة ما قام بالاشتغال على ما يريد الناس سماعه، لكن الفن لم يعد كما كان من قبل كما سبق وقلت الفن اليوم أصبح يدرس، أصبحت هناك مدارس خاصة بالفن.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - mohamed الثلاثاء 04 مارس 2014 - 11:08
la culture et l'art reste des meilleure solution pour se libérer de la monarchie et angoisse mai peux qui save bénéficier de cette chef-d’œuvre prenez soin de notre culture soit musicale artistique langue ou autre
2 - simo الثلاثاء 04 مارس 2014 - 11:11
i wish it could be the same change in heath care and education ,not only in festivals and music
3 - النسرالمنتوف الثلاثاء 04 مارس 2014 - 11:21
المغرب كالعادة يحتل المراتب المتقدمة في الغناء و المهرجانات و المصائب ......
4 - Hakym الثلاثاء 04 مارس 2014 - 11:25
لنقف عند السؤال الأول . برأيك لماذا لا نجد في الساحة الفنية العربية أغاني تحمل هما سياسيا، ورسالة واضحة؟ سؤال ليس في محله، أو أنكَ سَؤلتها عن أغاني الشرق، فَفي المغرب الكبير هناك أغاني لناس الغيوان و لسعيدة فكري و للشاب حسني و بلال و أغاني لرويشة و إكَوت عبد الهادي والقائمة طويلة يا أخي.
5 - المخالف الثلاثاء 04 مارس 2014 - 11:25
الغزو الفكري والثقافي الغربي دخل الى بلاد المسلمين عن طريق لبنان ،ولبنان هو مفتاح الغرب لغزو المسلمين ثقافيا في بداية القرن الماضي ،اما الان فاصبحت بلاد المسلمين كلها مباحة للغرب الكافر لينشر فيها حضارته العفنة ،ومع الاسف الشديد ابناء الاسلام اصبحوا مثقفين بالثقافة االغربية لان المناهج التعليمية والتربوية فرضت على المسلمين بعد ان فصل الاسلام عن واقع الحياة اليومية التي يعيشها المسلم ،لقد اصبح نجوم الدعارة والفسق والعري في سلم الاولويات والمخلصين من رجال الامة ام في سجون الطغاة او تحت الرقابة المخزنية نعم انقلبت المقاييس في زمان يصدق فيه الكاذب ويكذب فيه الصادق ويؤتمن فيه الخاءن ويخون فيه الامينن وينطق فيه الرويبضة وما الرويبضة هو الرجل التافه المتحدث بامر العامة
6 - adam الثلاثاء 04 مارس 2014 - 11:51
salut
oui c'est vrai le maroc possède des capacités et du trésors culturel. Toi Aussi tu possède deux grands reserves... ( de culture et de savoir faire)e, que tu les mis tjrs en avant !!!!... et on le voit bien chaque fois tu es sur scène. continue comme ca sans changer qque chose
7 - عبد اللطيف الثلاثاء 04 مارس 2014 - 13:10
اختلف الأمران بعد ان اصبح الفن بوق لمن يهمه الامر وأصبح الفنان سياسيا اكثر من السياسيين يدعم جهة ويعارض جهة ولو بالتعرى على الجمهور حتى تصل فكرته
8 - belkacem الثلاثاء 04 مارس 2014 - 14:14
A chaque fois il ya quelqu'un du moyen orient qui vient pour ne dire que le Maroc possede des potentialites enormes dans l'art, la chanson etc.. est ce que vraiment on a besoin 'dune chanteuse XYZ d'affirmer une banallite pareille??
9 - majid الثلاثاء 04 مارس 2014 - 17:06
salam
je suis entierement d accord avec toi adam. mais de loin on voit pas trop, il faut se mettre vraiment en premier rang pour les apprecier.
merci encore vous contribuez beaucoup à la richesse de patrimoine et vous aidez les jeunes à s interesser à la culture physique et anatomique (troisieme degré)
10 - تمنعون اسماءانا كامازيغ الثلاثاء 04 مارس 2014 - 18:09
تمنعون اسماءانا كامازيغ وتسمون ما تشاؤون يا عروبيون

لابد من معارك طاحنة لكي يمزغ المغرب

اسمها :مادلين مطر....

والله يادعاة التعريب لانقاش معكم الا القتل والتصفية لمن مراكش
11 - amejout الثلاثاء 04 مارس 2014 - 19:17
Qui est cette bonbon qui est entrain de donner son avis sur notre music ? Et d ou vient elle je ne l ai jamais sur tele
12 - said الثلاثاء 04 مارس 2014 - 22:34
chaque fois ya quel qu'un qui veux guagner de l'argents il parle bien du maroc comme si le maroc cèst la paradi et vous les marocains ne donner pas compte revieller vous merci
13 - أحمد الأربعاء 05 مارس 2014 - 00:22
ردا على رقم عشرة الذي يريد أن يقنعنا بسياسة التقسيم والإنقسام ماالفرق بين أمازيغي وعربي؟ أو بين عجمي وعربي؟ ألسنا من أب واحد وأم واحدة؟ يقول الله تعالى {ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم} كفاكم تمييعا هداكم الله.
14 - ابوزهير الاثنين 10 مارس 2014 - 11:36
يقولون ان المغرب ألغى عقوبة الاعدام .
أسال سؤالا وأتمنى أن تجيبوني .
بالله عليكم افلا يستحق هذا الشخص الاعدام؟
هذا العنصري , هذا الفتان , وأعني المعلق رقم 10.
يقول ....دعاة التعريب ...لا نقاش معكم الا القتل والتصفية.
أجدادنا عاشوا مسالمين , عاشوا متآلفين .
دعاة العنصرية أعموا بصرك وبصيرتك.
ندعوا لك بالهداية ,وبالرجوع الى جادة الصواب .
(ياأيها الناس انا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله أتقاكم).صدق الله العظيم.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال