24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1206:4413:3117:0720:0921:29
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. ألعاب الحظ والرهان وسباق الخيول تكبد جيوب المغاربة 100 مليار (5.00)

  2. الافتضاض المثلي في المغرب: ثورة جنسية نَسَوية (5.00)

  3. قيادات في "البام" تستنكر "الحسابات الانتهازية الضيقة" داخل الحزب (5.00)

  4. الديربي (5.00)

  5. اختتام منتدى التصوف (4.50)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | حبر العين.. عمل مسرحيّ يعتلي الركح ضدّ البيدوفِليَا

حبر العين.. عمل مسرحيّ يعتلي الركح ضدّ البيدوفِليَا

حبر العين.. عمل مسرحيّ يعتلي الركح ضدّ البيدوفِليَا

كان جمهور أكادير على موعد مع العرض الأول لمسرحية "حبر العين"، التي تحاول مقاربة ظاهرة الاعتداء الجنسي على الأطفال، ضمن قالب إبداعي دراماتورجي، هو الأول من نوعه على المستويين الوطني والعربي، يزاوج بين حرقة الأسئلة ومتطلبات الركح.

وتحاول هذه المسرحية، التي جاءت بمبادرة من جمعية دروب الفن أكادير، بشراكة مع جمعية "ما تقيش ولدي"، رصد الآثار النفسية على ضحايا ظاهرة الاعتداءات الجنسية على الأطفال، وأن تدق ناقوس الخطر عبر الدعوة إلى إشراك كل الفعاليات والأجهزة المعنية من أجل الانخراط الفعال في الحد من خطورتها.

وتدور أحداث هذه المسرحية حول طفلة لا تحمل اسما محددا تعرضت لاغتصاب جماعي لكونها كانت ضحية الصمت والتواطئ فسبب لها النزيف الجسدي جروحا نفسية واجتماعية لا تندمل، ومن ثم جاء بوحها وأنينها تعبيرا عن حالة التشظي والانشطار التي عكستها شهادات الشخصيات الأربع التي تقمصت بقوة وإقناع أدوار هذا العمل الفني.

فإلى جانب الشخصية المركزية، توجد شخصيتان، هما في طبيعتهما أصوات متشظية في كل تجلياتها وتشعباتها المتعددة للشخصية الأصلية، التي تراوح الحكي بين وعي ولا وعي وشعور ولا شعور وصوت وبوح وجرح وشفاء، فضلا عن حضور الطفل نزار الذي ما انفك يستفز الجمهور بأسئلته البريئة التي لا تنتهي حول فعل الاغتصاب لعدم قدرته على "فهم لماذا وكيف وقع ".

وأوضح محمد جلال أعراب، مخرج المسرحية وصاحب السينوغرافيا، أن هذا العمل الإبداعي حاول، من منطلق انشغاله بإحداث تأثير واسع في المتلقي، استثمار إنجازات البحوث الدراماتورجية المابعد حداثية من خلال الاشتغال على الوسائطية، باستعمال الجانب الوثائقي المتمثل في صور الضحايا، الوقفات الاحتجاجية، تصريحات فعاليات المجتمع المدني المتتبعة للظاهرة، وفنون الأداء من كوريغرافيا وتعبير جسدي وأصوات غنائية ولعب، وفنون الحكي من انشطار الشخصية، الفلاش باك، تداخل السرد والتعبير، والفنون المرئية للسينوغرافيا، تقسيم الخشبة إلى مساحتين متداخلتين : مساحة للصورة ومساحة للعب والإضاءة والألوان وخيال الظل.

واعتبر أن الإخراج المسرحي لهذا العمل يخطو نحو خلق دينامية داخلية لعلاقات الشخوص المسرحية من خلال ذرائع نصية فيها ما يعود إلى الواقع المباشر وفيها يعود إلى الرمز والإيحاء، مؤكدا أن العلاقة بين هذه العناصر في بناء نظام الفرجة تتم عن طريق تكسير بنية السرد الحكائي المتمركزة على قلب بنية الحكاية، وتحكم اللامعقول فيها واختلاط الدنيوي المدنس بالمثالي المقدس لحرية الطفل وسلامته في مجتمع تختلط فيه الأشياء وتتعقد.

ولبلوغ هذا المرمى، يضيف مخرج المسرحية، "ارتأينا في بداية هذا المشروع أن نتصور شكلا بصريا يتأسس على البعد الإيحائي والرمزي والمرجعي في ذاكرة المجتمع وحاولنا الرمز للظاهرة بالأخطبوط وتوغله واشتباكاته وبين أذرعه تختنق دميات إيحاء إلى ضحايا الاغتصاب".

من جانبها، شددت رئيسة جمعية "ما تقيش ولدي" نجاة أنور على أهمية الإبداع الفني في التحسيس بظاهرة الاعتداءات الجنسية على الأطفال، مذكرة بأن الجمعية ساهمت بإنجاز فيلم قصير بعنوان "صمت بصوت عال" من إخراج إدريس الإدريسي وشريط طويل بعنوان "رقصة الوحش" للمخرج حسن بن جلون، فضلا عن إنجاز عدد من الأغاني المتنوعة بجميع اللغات واللهجات.. وقالت: "اليوم اعتمدنا المسرح لأننا واعون بأن المسرح هو أبو الفنون وبه نضجت أمم وتقدمت شعوب. فلم لا نشرك معنا المسرح لشن الهجوم على هذا الوحش الكاسر، ظاهرة الاعتداءات الجنسية على الأطفال".

تجدر الإشارة إلى أن هذا العمل المسرحي، الذي مدّته حوالي ساعة و10 دقائق، سيتم تقديمه بأغلب مدن جهة سوس ماسة درعة وبجل المدن المغربية، على أن يعرض في وقت لاحق بكل من تونس والكويت وألمانيا وبلجيكا وفرنسا وهولندا وكندا وإسبانيا.

باستثناء كبيرة البردوز، التي سبق لها أن لعبت أدوارا سينمائية ومسرحية سابقة، قام بتشخيص أدوار هذه المسرحية ممثلون يصعدون للمرة الأولى على الخشبة وهم صفية زنزوني ودينا أنور وبدر نزار أعراب، فيما أشرف على الإضاءة سعيد عادل وصفاء رمضاني في المحافظة العامة.

* و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - عمر المختار الاثنين 03 مارس 2014 - 20:23
الإعتداء الجنسي على الأطفال ظاهرة دخيلة على مغربنا المسلم مردها إلى التساهل مع الجنات وعدم إقامة الحدود الرادعة. من وجهة نظري الخصي هو الحل والعبرة لمن لا يعتبر.
2 - أمين صادق الاثنين 03 مارس 2014 - 20:31
تسمو قيمة الفن حينما يعكس قيم المجتمع و سموه ..

بعض الفن تسلية .. و قمة الفن عندما يحمل رسالة ..

جميل أن يعبر الفن عن الجمال .. لكن الأجمل أن يسعى للحفاظ عليه ..

الطفولة هي الجمال بعينه .. تحية لكل من يرقى بالفن إلى حمايتها ... !
3 - ه.هي الاثنين 03 مارس 2014 - 20:38
جميل ان يعبر الأطفال ولاكن يجب طرح قوانين وعقوبات رادعة لمتل هده الممارسات علئ الفئة المستضعفة في المجتمع و انا اقترح كتلا عقوبة الأعدام لمحو المقدمين على هدا الفعل و اعطاء العبرخ للأخرين
4 - Nada الاثنين 03 مارس 2014 - 22:11
Bravo les enfants pour votre implication ,tres bonne idee
5 - علي الاثنين 03 مارس 2014 - 22:32
سيتم عرض هذه المسرحية بتنغير يوم ثامن مارس بمناسبة اليوم العالمي للمراة
6 - شاهد الثلاثاء 04 مارس 2014 - 12:59
في الحقيقة كان عمل مسرحي غاية في الاتقان فيعد مساهمة قيمة لتسليط الضوء على ظاهرة مشينة تستهدف براءة أطفالنا
شكرا الكل من ساهم في هدا العمل الفني .
7 - حضيو ولادكم شويا الثلاثاء 04 مارس 2014 - 17:26
نريد عمل ميداني وفتح المجال للعمل التطوعي المنظم ولا أظن أن أي مغربي سيرفض تخصيص بعض الوقت لتقديم المساعدة .
يجب إعطاء الأولوية لأطفال الشوارع والمتخلّى عنهم وتحسيس الأسر بخطورة الأمر وتلقين الأطفال عدم التحدث مع الكبار أو مرافقتهم أو قبول شيء منهم كنقود أو لُعب..وعدم الإبتعاد كثيرا عن المنزل والحي وتعليم الطفل عدم الخوف أو الخجل ويخبر والديه عن كل شئ ..
ونتمنى على جريدتنا هسبريس متابعة الأمر وكشف المسؤول عن تفشي جرائم اغتصاب أطفالنا
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال