24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  4. الهجهوج: كبريات الشركات العالمية تتسابق على المدينة الذكية "زناتة" (5.00)

  5. صافرة التحرش (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | التاريخ والسياسة والجنس وأشياء أخرى في رواية محمد برادة

التاريخ والسياسة والجنس وأشياء أخرى في رواية محمد برادة

التاريخ والسياسة والجنس وأشياء أخرى في رواية محمد برادة

في الرواية الأخيرة لمحمد برادة "بعيدا من الضوضاء قريبا من السكات"* جرد سريع للخمسين سنة التي تلت استقلال المغرب من خلال اربع شخصيات و اربع مسارات تفاعلت مع هذه الفترة الحساسة بأشكال متفاوتة تأرجحت بين الحماسة الزائدة والإحباط المدوي : الراجي/ الراوي والمكلف بجمع وثائق تفيد أحد المؤرخين يجد نفسه داخل معمعان 3 بروفايلات شكلت عن غير قصد مادته الروائية للمحامي توفيق الصادقي المزداد سنة 1931 والمتمرس على يد الإدارة الفرنسية التي يسرت سبل نجاحه فجر الاستقلال مستغلا في ذلك جذوره المحظوظة ، وفالح الحمزاوي المزداد سنة 1956 المحامي النشط سياسيا في صفوف حزب وطني انفصل سنة 1959 عن حزب الاستقلال وبحث له عن موقع قدم مريح في مغرب تلاحقت أحداثه وتواترت في ظل صراع القصر والأحزاب الوطنية ، ثم الدكتورة نبيهة سمعان الإخصائية النفسية العائدة لتوها من فرنسا لتفتح عيادة وصالونا لنقاشات النخبة في امور الساسة والدين وخبايا النفس.

تروم الرواية من خلال تقاطعات البروفايلات المذكورة حينا وتوازيها أحيانا أخرى تأثيث ثقوب تاريخية في الخمسين سنة الأخيرة ، ثقوب تركها المغرب الرسمي مفتوحة عنوة بما يخدم مصالحه ويثبت ركائزه ويستديم سواده فملأها الأشخاص ، كل من موقعه ، بحقائق تتيح قراءة ثانية ممكنة لتاريخ المغرب من خلال شقوق التفاؤل المبالغ فيه لمهندسي أجيال ما بعد الاستقلال وشذرات الصدمة لدى جيل لم ير في انسحاب الفرنسيين سوى الضوء الأخضر لعودة الأعيان واستعادة المخزن لمهابة مفقودة .

غير أنه لا يمكن الحديث عن رواية تاريخية بالمعنى المتعارف والتي تجعل التاريخ و أحداثه وأشخاصه قريبين من التمثل عكس مادة الوثائق والمستندات المتكلسة والجامدة التي تنطق بها النصوص التاريخية المجردة .

فرغم إعادة فتح الجرح بغية اندماله فإنه ظل غائرا وظلت شروخه معتمة إذ لم تفلح الإضاءات في اختراقه لأنها بقيت مستقرة على مستوى كبير من النسبية وتأرجحت ما بين الحقيقة والحقيقة المضادة ( لا يدري القارئ من كان على صواب أم على خطأ في اختيار المنفى بالنسبة لعلي الصادقي أم الحياة المخملية التي اختارها علي الصادقي له ولأسرته) ...وحتى التقنيات السردية المساعدة على استشفاف بعض الثنايا لم تأت بجديد مقارنة مع المعهود لدى الكاتب في ( الضوء الهارب 1994) أو على الخصوص في ( حيوات متجاورة 2010) وهو الشيء الذي يدفع للقول إن اللغة الروائية الجميلة تاهت بين لغة التاريخ غير المكتملة و لغة التقارير الجافة كالإفاضة ،مثلا، في الحديث عن الحزب الوطني ( الاتحاد الاشتراكي بلا مواربة) وزلة المنهجية الديموقراطية واستحلاء المناصب الوثيرة والبحث عن المواقع وركوب أمواج الريع والثراء ...وهي ، بالذات، تجليات الطفرة المنتظرة التي لم تتحقق وكلفت أصحابها الانطواء والتأمل في انتظار الذي يأتي أو لا يأتي . في هذا السياق، يقول حفيظ أصغر المعتقلين بعد أحداث 1981 " سندفع الثمن بضع سنوات من عمرنا ثم نخرج لاستئناف دورنا في تمثيلية يخرجها المخزن" ص 110.

إضافة إلى بعض هذا الانزلاق في السرد وتقنيات الحكي والتي تجعل القارئ مترددا حائرا ما بين الرغبة في الاستمتاع بلغة محبكة مألوفة عند الكاتب و الشبع من لغة تقريرية فجة لا ترقى إلى لغة التاريخ المروي l’ histoire romancée تعود البهارات المعهودة في أعمال محمد برادة بقوة والمتمثلة في الجنس ومغامراته لدى الأشخاص الأربعة وعلاقاتهم المتعددة ثارة بالصريح كما تقول أحدى الشخصيات :"تعلمت ألا أستجيب إلا للذي يلاحقني ويطرق بابي وهو قادر على الانتصاب مزودا بتلك الآلة اللحمية التي...ص 158" أوبالتلميح في مواطن متعددة كماتصف زبونة لنبيهة سمعان حرمانها الجنسي أمام فتور زوجها وانشغاله بعلاقات أخرى " مناين تنتوحشو تنمد يدي من تحت البيجامة حتى يهديه الله ويخرج مفتاحه ويدخلو في قفلي ويفرح جسدى...ص 189 ، لكنه الجنس الذي حضرت جسارة طرحه بعيدا عن شيزوفرينية عارمة ونفاق شامل وسلم قيمي متآكل .

جنس ، حسب الراوي وحسب ما تنحوه الدكتورة النفسانية وحسب تجارب مختلف الأشخاص ، يبقى عاملا في بناء الشخصية واكتساب التجارب وعنصرا في فهم دواخل المرء ( مسألة الشعور بالذنب جراء فقدان البكرة من عدمه ، تعدد العلاقات ، إرواء الغليل وتحرير الجسد بعيدا من الأعين ،.القدرة على طرق الموضوع.) وهو البهار الذي عرج عليه الراوي من خلال التحليل النفسي عبر تيار فرويد الذي أغنى مسار الدكتورة ولم يقنعها فجربت الوصفة المزيج بين الماركسية والفرويدية ولم تقتنع وحلقت في أجواء متعددة ومتحت من قراءات مختلفة لكنها لم تحسم في شيء على الإطلاق نظرا لأن ماضيا تليدا ومثقلا بالأساطير يرقد في ركن ما في عقول الشخصيات ووجدانها : يشترط توفيق الصادقي إسلام زوج ابنته لمباركة الزواج في الوقت الذي حسمت ، هي ، الأمر مقتنعة بعلاقة تقوي انطلاقتها وانفتاحها على آفاق أهم من الانتماء العرقي أو الديني ، وتنصح نبيهة سمعان الراجي بضرورة الحسم في اختياره والابتعاد عن تعدد العلاقات في حضوره لكنها تندم على نصيحتها فور مغادرته العيادة لتردد على مسامعها عكس ما نصحت به ، ولا يرى الحمزاوي التقدمي حرجا في دعوة ضيفه الاشتراكي وزوجته إلى عشاء فاخر بقصر الجامعي بفاس داعيا إليها راقصة فاتنة وقاصرة لتضفي على الحفل طابعا ألفليليا وهو يفكر في وساطة الوزير من أجل ضمان مستقبل زاهر لابنه ...

تناقضات ومفارقات وتأجيل للحسم في كل مرة ترتسم فيه آفاق الحلول أو أنصافها : تتجاور الإشكاليات وتتعايش ويكتب التاريخ الرسمي صفحاته واثقا في حين يظل التاريخ الشخصي على الهامش رغم قوة حيثياته ، في ردهات الرواية حضور قوي لفرنسا رغم الماضي الأليم لأزيد من نصف قرن من الاستعمار واستباحة للأجساد رغم القيود والتقاليد ويسود في نهاية المطاف الخطاب الرامي إلى أن لا صوت يعلو على صوت المخزن وأن لا أحد يدوي أكثر منه ....حتى لما دوت صرخة شباب أعياه الانتظار والإحباط في أوائل 2011 ( وهي صفحة قفزت عليها الرواية بسرعة كما قفزت على استشراء المد الأصولي ) فإنها لم تتوان في الانكسار والانحسار إلى جانب تجارب "الحلم والغبار" الأخرى ...

رواية ، خلال ساعات معدودة ، تعطي الانطباع بفورتها وغضبها وتعود لنقطة الانطلاق بتغليب نسبية الأشياء رغم عدم كفايتها ( المجتمع المغربي وتاريخه طيلة 50 سنة لا تمثله محللة نفسانية ولا محام تسلل في غفلة من التاريخ ليصنع مجدا زائفا ولا مساعد مؤرخ ارتمى سهوا في كتابة الرواية ) ...رواية توهم بالتحليق بعيدا في الوقت الذي اكتفت بفرقعة بالونات رددت على لسان أصحابها نتفا من الحقائق وصورت مجتمعا إن لم يصل بعد إلى "الباب المسدود" على الأقل فهو في "منطقة المؤقت الدائم" لأن "المثل العليا المجردة" و"إرساء الديموقراطية" و"تأجيل التدقيق في الهوية" والغوص في متاهة "اللماذا" ...كلها أسئلة تقول "كم من مهزلة ترتكب باسمك أيتها الديموقراطية" ص 151 .

ثمة إشارة أخيرة لا بد من نقلها وهي عبارة عن سؤال جدوى العبور الاضطراري على مطارات الفن كالعيطة والتشكيل وبعض القراءات للتحليق أو الإيهام بالتحليق لملء فراغات الثقوب وثقوب الثقوب في رواية في حجم كبوة الراجي / الراوي ، رواية أقل من تحفة الضوء الهارب وأقرب إلى تكرار حيوات متجاورة ...سحابة صيف كلعبة قابلة للنسيان...لعزيز الحسين

* رواية قريبا من الضوضاء، بعيدا من السكات ، منشورات الفنك، فبراير2014، 220 صفحة .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - الناسوتي الثلاثاء 11 مارس 2014 - 11:47
حبذا لو تعمل هسبريس على إنشاء موقع لتسويق الكتب المغربية والأجنبية في جميع مجالات المعرفة من فكر وفلسفة وأدب ..إلخ عبر الإنترنيت لمساعدة مغاربة الخارج على مواكبة حركة النشر بأرض الوطن.
شكراً
2 - LARBI الثلاثاء 11 مارس 2014 - 14:59
لقد سبق لي ان قرأت لهدا الكاتب كتاب او كتابين واضن أن ما قاله له اخوه الهادي في احدى الملاسنات التي دارت بينهما والتي عاتبه فيها عن الظروف التي عاكسته وكانت في صالح هدا الاخير الدي استفاد من تفاني اخيه في حين بقي يكمل مشوار مستقبله في التحصيل حتى وصل الى ما وصل اليه سيجعل من كاتبنا هدا عرضة لرد الدين واضفاء صورة اخرى من مواجهة الواقع باكراهات تتوحد في الجوهر وتتنوع في الشكل وكأننا ما زلنا نعيد نفس الطموح الدي بدأنا به في منتصف الخمسينيات من القرن الماضي ويطاردنا حتى الان
3 - قاريء الثلاثاء 11 مارس 2014 - 19:46
أيـــن يجد المرء هذه الرواية إذا أراد قراءتها .و كم ثمنها .أقترح أن تقوم وزارة الثقافة بتوزيع هذا النوع من الأعمال الإبداعية بدلا من كتاب الموطأ ب20 درهما
4 - االهلاوي احمد من ايطاليا الثلاثاء 11 مارس 2014 - 23:10
خارج الوطن من الصعب ان تجد الكتاب الذي تحب الاطلاع عليه ,اما في المغرب ان كنت من هواة قراءة الكتب فهي تعرض في الشارع وبابخس الاثمان ,وانا عندما اسافر الى المغرب اشتري ما يكفيني من الكتب لمدة سنة على الاقل
5 - عزام الأربعاء 12 مارس 2014 - 11:38
من أجل المساعدة أجيب السائل أن ثمن رواية الأستاذ برادة هو 65 درهم مطابع الفنيك.الأخوان الذان يبحثان عن كتب مغربية فالوسائل متعددة أولا يكفي التواصل مع مكتبة بالمغرب للتكلف ببعث الكتاب الذي تبحثون عنه مع زيادة طقيفة قي ثمن الشحن فقط من يحب الكتاب يمكنه الحصول عليه إذا ما اجنهد في البحث عنه أو من خلال أصدقاء ومعارف يأتون للمغرب.أعطي الآن عنوانين: إما مكتبة " الألفية الثالثة" بالرباط أو قي الدارالبيضاء Livremoi-ma المكتبتان معا لهما موقع بتفس الإسم الذي كتبته.قراءة ممتعة وشكرا لـ"هسبرس" على نشر المعلومة لأصدقائنا في الخارج. عزام ب
6 - Omar el ouezzani الأربعاء 12 مارس 2014 - 13:11
ما أحوجنا إلى مقالات من هذا النوع ، مقالات تنفض الغبار عن الأدب المغربي وتقدم لنا أيضا قراءات نقدية متميزة . شكرا على الإفادة ...
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال