24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

المسّاري وروح التسامح

مدى الإصلاح..

ثورة جديدة للملك والشعب

المنجرة والذلقراطية

المجلس الوطني للصحافة

15 نقطة للإصلاح

طريق الانبعاث

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | غارسيا لوركا الذاكرة الخصبة

غارسيا لوركا الذاكرة الخصبة

غارسيا لوركا الذاكرة الخصبة

قضية قبر فيديريكو غارسيا لوركا (1898ـ1936) لم تقفل بعد. ما زالت مسألة فتح الحفرة التي تضمّ رفات الشاعر الإسباني الشاب (المفترضة)، ورفات ثلاثة ممن قضوا معه في أحد حقول ألفاكار (جنوب غرناطة)، تثير أخذاً ورداً.

بعدما عارضت العائلة طويلاً نبش القبر، وافقت أخيراً على إجراء اختبار حمض نووي يسهل التعرّف إلى الشاعر.

وكانت رغبة عائلات الضحايا الآخرين محركاً أساسياً في القضيّة، وخصوصاً أنّ هؤلاء لم يخفوا رغبتهم في نقل جثث أقاربهم إلى مراقد أخرى.

وقالت لورا غارسيا لوركا، ابنة أخي الشاعر، الأربعاء الماضي في حديث لصحيفة "إل باييس" الإسبانيّة، إنّ العائلة وافقت أخيراً على إعطاء عينة من الـ"دي أن إيه"، للتعرف إلى جثة لوركا، "حين يصبح الوقت مناسباً لذلك" بحسب تعبيرها.

 لكنها في المقابل، أصرت على أنّ ذلك لا يعني موافقتها على نقل الجثّة. هكذا أصبحت مسألة فتح الحفرة الشهيرة، التي شغلت الإسبان طويلاً، مسألة أسبوعين أو ثلاثة بحسب السلطات الرسميّة في مقاطعة الأندلس الإسبانيّة.

قضيّة القبر هذه، حرّكها القاضي بلتازار غازرون في أكتوبر من العام الماضي، حين بادر إلى فتح تحقيق حول مصير أكثر مئات آلاف المفقودين خلال الحرب الأهلية، بهدف إعلانهم ضحايا جرائم ضدّ الإنسانيّة. لكنّ النيابة العامة الإسبانيّة أوقفت القضيّة احتراماً لقانون عفو عام صدر عام 1977.

نبش قبر لوركا، يفتح صفحات لم تطوَ بعد من التاريخ الإسباني، يختلط فيها القضائي بالسياسي والوجداني. تلك الحرب التي ألهبت مشاعر ملايين المتحمسين حول العالم ومنهم همنغواي ومارلو وأدباء آخرين، تعود اليوم إلى دائرة الضوء. شاعر الغجر استحال مع مرور السنين رمزاً لضحايا الحرب الأهلية الإسبانية، ورمزاً لكل من قضوا تحت نير القمع والاستبداد حول العالم. أضف إلى ذلك، أثر لوركا في الوعي الإسباني، وحظر نظام فرانكو لأشعاره حتى وفاة الديكتاتور عام 1975.

كل ذلك يتوقف عند احتمال ألا يثبت اختبار الحمض النووي وجود لوركا هناك.

نستعيد مع الشاعر نبوءة موته:

عرفتُ أنني قتيل:

فتشوا المقاهي والمقابر والكنائس

افتحوا البراميل والخزائن

اسرقوا ثلاثة هياكل عظمية

لينتزعوا أسنانها الذهبية

ولم يعثروا علي!

 ألم يعثروا علي؟

 نعم

 لم يعثروا علي!"

*الأخبار اللبنانية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - ريفي الأحد 18 أكتوبر 2009 - 14:02
غارسيالوركا شاعر يبقى في الذاكرة الحية التي لا تموت رغم تعريات الزمن..موته يرتبط بفترة الحرب الاهلية الاسبانية ..ان مات بها لوركا شهيدا لانه ناهض الاجرام فارجو من الدولة المغربية ان تحذو حذو جارتها الاسبانية حتى تتسائل هل بقي عالقا في التراب الاسباني رفات جثث الريفيين الذين شاركوا في تلك الحرب..هل تراب اسبانيا يان لصراخهم الذي اججته الامبالاة..هل موحا و قدور و عبد القادر و..و...و...لا زالواهناك..هل تناسيهم لانه لم يولد شعر من افئدتهم فنسوا ان الدم االذي سكبوه لم يكن له اية قيمة تاريخية
2 - عاشق لوركا الاندلسي الأحد 18 أكتوبر 2009 - 14:04
يقول شاعرنا العربي محمود درويش في رثاء لوركا الأندلسي :
عفو زهر الدم يا لوركا ،وشمس في يديك
وصليب يرتدي نار قصيده
أجمل الفرسان في الليل . . يحجون إليك
بشهيد . . وشهيدة
------------------
ويقول لوركا قبل لقاء حتفه:
حين أموت ..
اتركوا الشرفة مفتوحة
الطفل يأكل البرتقال
( من شرفتي أراه )
الحصّاد يحصد القمح
( من شرفتي أحس به )
حين أموت
اتركوا الشرفة مفتوحة
3 - آمال المغرب الأحد 18 أكتوبر 2009 - 14:06
بفضل شعر لوركا الذي امتحنتي فيه أستاذة لاسبانية تمكنت من انتزاع أحسن نقطة آنذاك 18 ّعلى 20 لأنني تفننت في شرح المعاني والرموز .مما أبهر الأستاذة وزاد انبهارها لما علمت أن أستاذ العربية هو الذي علمنا تقنيات تفكيك الشعر
أينك يا زمن جودة التعليم ،زمن القيم والاجتهاد والوطنية الحقة
شكرا لكل الأساتذة المخلصين الذين علموني وعلى رأسهم "أمين النزاري " بفضلك تعلمنا مهارات البحث والإلقاء والتحليل ونحن يافعون ....جازاك الله خيرا وعوضك في أبنائك فيمن يحسن تعليمهم ورعايتهم
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال