24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | باحثون يدقّون ناقوس الخطر حول مستقبل الفنّ الصخري بالمغرب

باحثون يدقّون ناقوس الخطر حول مستقبل الفنّ الصخري بالمغرب

باحثون يدقّون ناقوس الخطر حول مستقبل الفنّ الصخري بالمغرب

مَخاطرُ عديدة تتهدّد الإرث المغربيّ من الفنّ الصّخري، والذي تزخر به عدّة مناطق من المملكة، ويختزن تاريخ حِقبٍ من تاريخ المغرب؛ خلال اللقاء الذي نظمته وزارة الثقافة، يوم الأربعاء بالرباط، حول موضوع "الفنّ الصخري، تراث عريق بين تحديات المحافظة ورهانات التنمية"، سلّط عدد من الباحثين الضوء على وضعية الفنّ الصخري بالمغرب، ودقّوا ناقوس الخطر حول المخاطر والعوامل التي تهدّد بزواله، والتي تنقسم إلى عوامل طبيعية وأخرى بشرية.

رئيس الجمعية المغربيّة للفنّ الصخري، المحفوظ أسمهري، قال إنّ مواقع الفنّ الصخري التي يتهدّدها خطر الزوال توجد في المناطق التي تشهد نشاطا سياحيا مكثفا وغير منظم، مضيفا أنّ فتح هذه المواقع أمام السياح، من دون مراقبة، أو تنظيم عمليات الزيارة، سيؤزّم الوضعية أكثر، وتابع أسمهري أنّ الحفاظ على الإرث الذي يزخر به المغرب من الفنّ الصخري يقتضي أوّلا تشخيصا دقيقا ومعمّقا للوضعية الحالية، "عوض الاكتفاء فقط بالكلام".

واعتبر أسمهري أنّ جمعيات المجتمع المدني تعتبر فاعلا أساسيا في الحفاظ على الفنّ الصخريّ المغربي، غير أنها تجد صعوبة في القيام بالأبحاث العلمية، نظرا لضعف الدعم المادّي المخصص لها من طرف وزارة الثقافة، والذي يعتبر العمود الفقري لأنشطتها، وأضاف أنّ من بين الاكراهات التي يواجهها الحافظ على الفنّ الصخري، غياب إستراتيجية وطنية واضحة لحماية التراث الصخري، في ظلّ محدودية المبادرات التي تقوم بها وزارة الثقافة لوحدها، وغياب أيّ جهة أخرى.

من جهته قال محمد مولود بيبا، رئيس جمعية ميزان لحماية الآثار والمستحثات، إنّ الموروث المغربيّ من الفنّ الصّخري معرّض لعدة مخاطر تهدّد بقاءه، وعدّد الجهلَ وقلّة المعرفة بأهمّية هذا الموروث من الأسباب التي تهدّده بالزوال؛ وأضاف أنّ الوضع الراهن يتطلّب التدخّل العاجل من لدُن جميع الأطراف، سواء الوزارة أو الجمعيات، وجميع المعنيين.

وقدّم مولود بيبا معطيات حول وضع الفنّ الصخري بجهة الساقية الحمراء وادي الذهب، قائلا إنّ هذه الجهة تعتبر من أهمّ تمركزات المواقع الفنية الصخرية، نظرا لشساعتها، حيث يصل عدد مواقع الفنّ الصخري بها إلى أربعين موقعا، أغلبها يوجد في المنطقة العازلة، وتصل عدد النقيشات في بعضها إلى 4000 نقيشة، ولَفت إلى أنّ المنطقة لم تعرف جرْدا ومسحا شاملا، "حيثُ لم يُكشف منها إلّا النزر القليل".

وتتمثّل أبرز العوامل المهدّدة لمواقع الفن الصخري بالمنطقة، يضيف المتحدث، في عوامل بشرية وطبيعية، ففيما يخصّ العوامل الطبيعية، يساهم عامل التفاوت في درجات الحرارة والرطوبة إلى تصدّع النقيشات، فيما يؤدّي عامل التعرية إلى مسح آثار النقوش، أما العوامل البشرية، يشرح المتحدث فيأتي على رأسها كون التنمية السريعة التي تشهدها المنطقة لم تراع خصوصيتها الأريكيولوجية.

وأضاف أنّ هذا الأمر أدّى إلى طمس معالم العديد من المواقع، التي أقيمت عليها أحياء سكنية، أو مركبات رياضية أو تمّ استغلالها كمقالع رخامية عشواية، أو مطارح لرمي الأزبال، مضيفا أنّ عدد المواقع التي طُمست كلّيا، أو جزئيا، كبير جدا. من جهته قال مدير المديرية الجهوية للثقافة بجهة وادي الذهب، إنّ الحفاظ على مواقع الفنّ الصخري بالمنطقة، والتي تشكل نسبة 20 في المائة من مجموع التراب الوطني تعترضها عدة إكراهات، يأتي على رأسها الإكراه المادّي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - ahmed الخميس 20 مارس 2014 - 03:19
كل الحكومات المتعاقبة كانت تحاول ما امكن ان تطمس هوية المغرب وانتماءه ارادت ان تعرب الانسان والارض والشجر بالمقابل ينبش الخليجيين في كل الطبقات الجيولوجية بحثا عن اتار وجودهم بالجزيرة و كيف كان يعيش اجدادهم...اما نحن فعداءنا لتاريخنا وامازيغية المغرب لا تنتهي ننضر لتاريخنا باحتقار وتقزز ويسموننا البربر المتوحشين سكنة الكهوف والمضحك المبكي انهم يسبون اجدادهم جهلا منهم .
غسل العرب الاوائل عقولكم وخرجو من المغرب بعد ان حقنوكم الفيروس الثقافي المدمر .
فانتم اليوم تحث تاتير الحمى الثقافية وكل هذه النثانة الثقافية سببها رائحة القيء الناتج عن اختلاط عدة مكوناث ثقافية داخل امعاء عقولكم فدوقو ما كسبت ايديكم .
شخصيا تشعرونني بالتقزز ساقولها مرة اخرى واخرى الى اخر رمق المغاربة امازيغ العرب قلة قليلة 1.7 بالمئة بالضبط حسب جيناتكم وهي لا تكدب ولكم واسع النضر فعودو الى رشدكم وللملتحين اقول اعبدو الله بامازيغيتكم فليس لله لسان ولا جهاز نطق و للعنصريين الامازيغ المستعربين .ادهبوا للجحيم جميعا
نعم انا متطرف لثقافتي لو كنتم تفقهون التفناغ لما كلفت نفسي الكتابة بهده اللغة المسلطة على رقابنا كسكين صدئ .
2 - عزيز المغربي الخميس 20 مارس 2014 - 07:49
الحفاظ على النقوش الصخرية هو مسؤؤلية الدولة ويقتضي وجود استراتيجية واضحة يشتغل في إطارها الأطراف التي لها علاقة وثيقة بالموضوع .هذه الأطراف بالتحديد هي الجامعات ، وزارة الثقافة ،وزارة السياحة ،و الإعلام .دور المواطن في هذه الحالة هو الوعي بأهمية هذه النقوش باعتبارها مجالا للدراسات التاريخية(التاريخ القديم بالخصوص) و الأنتروبولوجية ولها علاقة بالسياحة ،و هي جزء من التراث الحضاري والثقافي للوطن. في إطار هذا التصور و بهذا الوعي يستطيع المواطن أن يسهم في الحفاظ على هذه الرسوم و في حمايتها.وادراج هذا الجانب ضمن ما يدرسه التلاميذ في المدرسة(الابتدائية و الثانوية) والطالب في الجامعة مما سيرفع من هذا الوعي.مواقع هذه الرسوم متعددة. والمجال الذي توجدبه بكثرةهو جنوب المغرب و الجزائر و ليبيا. و حسب معلوماتي المتواضعة يعتبر الانتروبولوجي الفرنسي henrie lhote من الرواد الذين اهتموا بدراسة هذه الرسوم(سنة:1935)حيث انجز دكتوراه حول رسوم جبال الهكار بمنطقة التاسلي بالجزائر.و لا نتوفر نحن على من انجزمثل هذه الدراسة الدقيقة و المعمقة . ونتمنى أن يوجد بيننا من يهتم و يقوم بهذا العمل.
3 - جمعية تنزارة من بوعرفة الخميس 20 مارس 2014 - 09:50
فعلا هناك رسومات قديمة تعتبر ارث انساني مهم جدا وثرات عالمي لكن مهدد بالاندثار طالما ان السلطات لم تستجب لنا قصد حمايته للعلم اننا كجمعية دات امكانيات جد محدودة قمنا بمحاولة بسيطة على الاقل وضع سلسلة واقية لكن تمت سرقتها ثم تقدمنا بطلب تعيين شخص من ساكنة البادية المجاورة للرسومات قصد حراسة هدا الموروث لكن باء بالفشل لدا نجدد نداءنا من جديد لانقاد ما يمكن انقاده
4 - patrimoine الخميس 20 مارس 2014 - 11:55
واقع النقوش الصخرية يعكس واقع وزارة الثقافة التي تعيش على ايقاع تسيب مهول لاشيء غير هدر امكانيات الدولة في انشطة لا من مردودية ولا اثر لها. اي مغرب ثقافي يتحدثون عنه تبرمج فيه انشطة في لكويرة من مكاتب الرباط وتصرف فيه اموال لمجموعة الفاعلين الذين عرفوا كيف يستغلوا مىلت اليه هذه الوزارة للاستفادة المادية فقط دون اعمال في مستوى المنح او الاكراميات التي تصرف ودون انتظارات المواطن ..... لو تم تفيعل قوانين حماية التراث وتم تخصيص بعض ما يصرف دون جدوى لانجاز دراسات تعهد الى هيئات وجمعيات نزيهة لتمت صيانة الموروث الثقافي للبلد بشكل تدريجي ومحكم باشراك فاعلين محليين لهم غيرة حقيقية وليس همهم المنح ولا الاكراميات .........
5 - baghogh brra الخميس 20 مارس 2014 - 12:31
les gouvernements precedents surtout originaires de Fes (la pluspart) ont vraiment fait de leur mieux pour effacer tout ce qui est en relation avec l'Histoire et l'Identite AMAZIGH par la politique de l'arabisation agressive et la division linguistique des peuples Amazighs, maintenant voila le resultat, que savons nous au juste sur notre histoire marocaine prehistorique et pre-arabe? vraiment rien. j'espere que les barbares de FES sont contents maintenant. Mais nous les Amazighs on n'a pas dit encore notre dernier mot.
LMAGHRIB MACHI FASSI
merci
6 - مواطن الخميس 20 مارس 2014 - 17:00
لماذا لا يتم تسييج تلك المواقع و تنظيم الزيارات مقابل الأداء. وبهذا سيتم الحفاظ على المأثر الصخرية منجهة و من جهة اخرى الحصول موارد اضافية فضلا عن توفير بعض مناصب الشغل.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال