24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3717:1820:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رأي أممي يسأل الجزائر عن الوضع الحقوقي بتندوف (5.00)

  2. حر شديد يومَي الثلاثاء والأربعاء بمناطق في المملكة (5.00)

  3. قنصلية المغرب بدبي تستصدر تأشيرة لعائلة عالقة (5.00)

  4. أمزازي ينفي "شكايات الرياضيات" .. وتحقيق يرافق "صعوبة الباك" (5.00)

  5. التوفيق يكشف تفاصيل تدبير إعادة فتح المساجد للصلوات الخمس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | نحو اعتراف مؤسساتي يندد بالظلم الذي لحق الموريسكيين في إسبانيا

نحو اعتراف مؤسساتي يندد بالظلم الذي لحق الموريسكيين في إسبانيا

نحو اعتراف مؤسساتي يندد بالظلم الذي لحق الموريسكيين في إسبانيا

في خطوة لم يسبق لها مثيل في تاريخ إسبانيا، توصل مجلس النواب الاسباني مؤخرا بمقترح تقدم به الفريق البرلماني الاشتراكي، من أجل "الاعتراف المؤسساتي بالظلم الذي لحق بالموريسكيين الذين طردوا من إسبانيا".

وقد تم تقديم نص هذا المقترح يوم 12 نونبر الجاري من قبل الناطق باسم الفريق البرلماني الاشتراكي في مجلس النواب البرلماني خوسي أنطونيو بيريث تابياس، بمناسبة الاحتفال بالذكرى المائوية الرابعة لطرد الموريسكيين من إسبانيا.

ويدعو هذا المقترح الحكومة الاسبانية إلى "اتخاذ كافة الإجراءات التي تراها ضرورية لتأسيس وتعزيز العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية مع مواطني المغرب العربي وإفريقيا جنوب الصحراء، أحفاد الموريسكيين الذين طردوا من الأراضي الإسبانية في القرن السابع عشر".

وطالب الفريق الاشتراكي باعتراف مؤسساتي بالموريسكيين مماثل للاعترافات المؤسساتية التي تمت المصادقة عليها بخصوص اليهود السفارديم، الذين طردوا من إسبانيا في عام 1492.

وتندرج مبادرة الفريق البرلماني الاشتراكي في مجلس النواب، وهو نفس الحزب السياسي الذي ينتمي إليه رئيس الحكومة الاسبانية خوسي لويس رودريغيث ثاباتيرو، في إطار العمل الذي انطلق بإسبانيا حول الذاكرة التاريخية.

ويتوقع أن يسيل هذا المقترح، الذي قدمه بيريث تابياس خلال ندوة صحفية نظمت في بداية الاسبوع الجاري بالمقر الرئيسى لحزب العمال الاشتراكى الاسبانى في الأندلس، الكثير من الحبر، وأن يحدث ردود أفعال على نطاق واسع في إسبانيا، البلد الذي لم يتمكن لحد الان من طي صفحة ماضيه.

الاعتراف بالظلم كوسيلة لتحقيق المصالحة مع الماضي

ويعود نص المقترح الذي يسرد تفاصيل تاريخ طرد الموريسكيين، إلى الحديث عن التعصب الديني وسياسة الاستيعاب ومحاولات فرض دولة مسيحية بدون أقليات، فضلا عن العديد من الحقائق التي أدت إلى إلحاق "ظلم رهيب" انتهى بوقوع مأساة أكثر من 300 ألف من الموريسكيين الذين طردوا من إسبانيا.

وأشار نص المقترح إلى أن الموريسكيين اضطهدوا بسبب دينهم وثقافتهم، وحرموا من ممتلكاتهم، وطردوا من أراضيهم، لكنهم حافظوا مع ذلك على جذورهم الثقافية وتقاليدهم وعاداتهم وتراثهم الفني إلى حد اليوم.

وأكد معدو هذا المقترح أن استعادة الذاكرة التاريخية تشكل عملية نقد للماضي، لتحسيس المواطنين الاسبان وتوعيتهم بحجم المخاطر التي يمكن أن تنجم عن عدم التسامح والتعصب والعنصرية والافكار المسبقة، داعين إلى العمل من أجل عالم أفضل، وتعزيز المثل العليا التي اعتمدها تحالف الحضارات.

وأكدوا أنه في إطار الحركية الحالية المتميزة بإطلاق تحالف الحضارات والاتحاد من أجل المتوسط، حان الوقت من أجل فتح "الذاكرة الجماعية" بخصوص الموريسكيين الذين طردوا في القرن السابع عشر، وتأسيس علاقات بين إسبانيا اليوم وأحفاد أولئك الذين لم يكن ينبغي إجبارهم على التخلي عن أراضيهم.

تهجير جماعي لشعب

فإذا كان ترحيل اليهود في عهد ملكة قشتالة إيسابيل وملك أراغون فيرناندو، أمر معروف في إسبانيا، فإن مأساة ما يقرب من 300 ألف من الموريسكيين، قضية لا تعلمها إلا القلة.

فقد انطلقت عملية طرد الموريسكيين في سنة 1609، عندما وقع الملك فيليبي الثالث يوم تاسع أبريل من نفس السنة، مرسوما لنفي أحفاد مسلمي الأندلس. وانتهت عمليات الطرد في سنة 1614 مع رحيل آخر الموريسكيين من مملكة قشتالة.

لكن عمليات مغادرة الأقلية الاندلسية المسلمة من إسبانيا، انطلقت قبل هذا التاريخ، وذلك بعد سقوط مختلف الممالك المسلمة سنة 1492. وتمت عمليات الطرد بشكل ممنهج ومنظم في عهد الملكة إيسابيل والملك فيرناندو، مع التوقيع يوم 14 فبراير 1502 على مرسوم، يقضي بطرد المسلمين من غرناطة.

إسبانيا تحتفل سنة 2009 بالذكرى المائوية الرابعة لطرد الموريسكيين

لقد قررت إسبانيا الاحتفال سنة 2009 بالذكرى المائوية الرابعة لطرد أحفاد مسلمي الأندلس، الذين اضطروا إلى مغادرة شبه الجزيرة الايبيرية، واللجوء إلى كل من المغرب والجزائر وتونس.

وتمت برمجة سلسلة من التظاهرات والمؤتمرات والمعارض المخصصة لهذا الموضوع، من أجل إحياء هذه الذكرى.

وفي هذا الصدد، أنجزت مؤسسة "البيت العربي"، التي تديرها خايما مارتين مونيوث، العديد من الاشرطة الوثائقية السمعية البصرية حول هذا الموضوع.

كما استضافت المكتبة الوطنية الاسبانية في مدريد في شتنبر الماضي، ندوة دولية حول موضوع "المورسكيون : الطرد وما بعد الطرد"، خصصت لتسليط الضوء على هذه الفترة من التاريخ المشترك لإسبانيا وبلدان استقبال الموريسكيين، وهي المغرب والجزائر وتونس.

ومكنت هذه الندوة من استعراض الأبحاث الاخيرة حول مواضيع الواقع المعيشي للموريسكيين في بلدان الاستقبال، والصراعات والتحولات الاجتماعية التي اضطروا إلى مواجهتها، من أجل التكيف مع مجتمعات بلدان الاستقبال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - أبو البقاء الرندي الخميس 26 نونبر 2009 - 03:34
لكل شيء إذا ما تم نقصان * فلا يغر بطيب العيش إنسان
هي الأمور كما شاهدتها دولٌ * من سرَّهُ زمنٌ ساءته أزمانُ
وهذه الدار لا تبقي على أحد * ولا يدوم على حال لها شانُ
يمزق الدهر حتمًا كل سابغةٍ* إذا نبت مشرفيات وخرصان
وينتضي كل سيف للفناء ولو * كان ابن ذي يزن والغمد غمدان
أين الملوك ذوو التيجان من يمنٍ * وأين منهم أكاليلٌ وتيجانُ
وأين ما شاده شدَّادُ في إرمٍ * وأين ما ساسه في الفرس ساسانُ
وأين ما حازه قارون من ذهب * وأين عادٌ وشدادٌ وقحطانُ
أتى على الكل أمر لا مرد له* حتى قضوا فكأن القوم ما كانوا
وصار ما كان من مُلك ومن مَلك * كما حكى عن خيال الطيفِ وسنانُ
دار الزمان على دارا وقاتله * وأمَّ كسرى فما آواه إيوانُ
كأنما الصعب لم يسهل له سببُ * يومًا ولا مَلك الدنيا سليمان
فجائع الدهر أنواع منوعة * وللزمان مسرات وأحزانُ
وللحوادث سلوان يسهلها * وما لما حل بالإسلام سلوانُ
دهى الجزيرة أمرٌ لا عزاء له * هوى له أحدٌ وانهد نهلانُ
أصابها العينُ في الإسلام فارتزأتْ * حتى خلت منه أقطارٌ وبلدانُ
فاسأل بلنسيةَ ما شأنُ مرسيةٍ * وأين شاطبةٌ أمْ أين جيَّانُ
وأين قرطبةٌ دارُ العلوم فكم * من عالمٍ قد سما فيها له شانُ
وأين حمصُ وما تحويه من نزهٍ * ونهرها العذب فياض وملآنُ
قواعدٌ كنَّ أركانَ البلاد فما * عسى البقاء إذا لم تبقى أركان
تبكي الحنيفيةَ البيضاءَ من أسفٍ * كما بكى لفراق الإلف هيمانُ
حيث المساجدُ قد أضحتْ كنائسَ ما * فيهنَّ إلا نواقيسٌ وصلبانُ
حتى المحاريبُ تبكي وهي جامدةٌ * حتى المنابرُ ترثي وهي عيدانُ
يا غافلاً وله في الدهرِ موعظةٌ * إن كنت في سِنَةٍ فالدهر يقظانُ
وماشيًا مرحًا يلهيه موطنهُ * أبعد حمصٍ تَغرُّ المرءَ أوطانُ
تلك المصيبةُ أنْسَتْ ما تقدَّمها * وما لها مع طولَ الدهرِ نسيانُ
يا راكبين عتاقَ الخيلِ ضامرةً * كأنها في مجال السبقِ عقبانُ
وحاملين سيوفَ الهندِ مرهقةُ * كأنها في ظلام النقع نيرانُ
وراتعين وراء البحر في دعةٍ * لهم بأوطانهم عزٌّ وسلطانُ
أعندكم نبأ من أهل أندلسٍ * فقد سرى بحديثِ القومِ ركبانُ
كم يستغيث بنا المستضعفون وهم * قتلى وأسرى فما يهتز إنسان
لماذا التقاطع في الإسلام بينكمُ * وأنتمْ يا عباد الله إخوانُ
ألا نفوسٌ أبيَّاتٌ لها هممٌ * أما على الخيرِ أنصارٌ وأعوانُ
يا من لذلةِ قومٍ بعدَ عزِّهُمُ * أحال حالهمْ جورُ وطغيانُ
بالأمس كانوا ملوكًا في منازلهم * واليومَ هم في بلاد الضدِّ عبدانُ
فلو تراهم حيارى لا دليل لهمْ * عليهمُ من ثيابِ الذلِ ألوانُ
ولو رأيتَ بكاهُم عندَ بيعهمُ * لهالكَ الأمرُ واستهوتكَ أحزانُ
يا ربَّ أمٍّ وطفلٍ حيلَ بينهما * كما تفرقَ أرواحٌ وأبدانُ
وطفلةٍ مثل حسنِ الشمسِ * إذ طلعت كأنما ياقوتٌ ومرجانُ
يقودُها العلجُ للمكروه مكرهةً * والعينُ باكيةُ والقلبُ حيرانُ
لمثل هذا يذوبُ القلبُ من كمدٍ * إن كان في القلب إسلامٌ وإيمانُ
2 - أحمد معاذ الخميس 26 نونبر 2009 - 03:36
يعتبر ملف المورسكيين من الملفات الحية التي ينبغي للجمعيات والأسر المعنية الاشتغال عليه وتحريكه بشكل يجعله يأخذ مكانته في المؤسسالت الرسمية وعلى طاولة المفاوضات وهو من الملفات الحساسة التي ترفض إسبانيا البث فيه مثله مثل ملف الاسحة الكيماوية على شمال المغرب عهد الاستعمار الاسباني... ويعتير المؤرخ والباحث لمغربي محمد بن عزوز حكيم من أهمد المؤرخين الذين تناولوا بإسهاب وغيرة وطنية كبير الحديث عن معاناة المسلمين المهجرين من إسبانيا الاندلس سابقا إلى شمال إفريقيا ومنها المغرب وقد أحصى الاسر الموريسكية التي استوطنت تطوان وشفشاون نذكر منها على سبيل المثال أسرة آل الحظري وآل الغراندي وآل السمار وغيرهم كثير.
والمقصود من هذه المشاركة ان نوجه نداء من هذا المنبر الحر ان نؤسس جمعية للأسر الموريسكية المهجرة ونسعى إلى إثبات حقنا في استرجاع ما انتهك منا وسلب بالقوة والعنف تحت طائلة التطرف الديني والتعصب والعنصرية وفي نفس الوقت يطلبونا منا التسلح بمفاهيم التسامح الديني وحوار الحضارات.
نعم لكل هذا لكن بعد استرجاع حقنا التاريخي وربط الجيل الجديد المهجر من المسلمين المرسكيين بتاريخهم الذهبي الذي أصبح الآن يناقش في ندوات أكاديمية بالجامعات والبرامج التلفزيونية وتتناوله بعض الجرائد والمجلات المهتمة. ولنا عودة في الموضوع إن شاء الله.
3 - ould ederb الخميس 26 نونبر 2009 - 03:38
L'esprit d'équité commande à l'Espagne d'accorder aux musulmans mauresques expulsés les mêmes droits que ceux qu'elle a reconnu aux juifs sepharades. Ces deux composantes sociales victimes de la reconsista et des crimes de l'églises devraient bénéficier en plus du dédommagement moral sous forme de pardon de l'Etat Espagnol, d'un dédommagement intégrant le droit à la nationalité espagnole pour eux et leurs descendants, le droit d'accés gratuit aux écoles espagnoles à l'étranger et aux universités en Espagne. Le droit au retour invoqué par les sionistes et validé par les pays occidentaux y compris l'Espagne, devrait s'appliquer à ces victimes de la reconquista qui le souhaitent. Et ce n'est là qu'un minimum que l'Espagne devrait acquitter si comme elle le prétend, elle veut se réconcilier avec son passé. Au niveau de cette communuauté établie et intégrée au Maroc, le signal est désormais donné pour qu'elle sorte de son mutisme et qu'elle s'impose comme les juifs séfarades pour exiger ses droits. Qu'elle commence par s'organiser le tout dans une optique constructive et d'ouverture culturelle et non sur une quelconque idée de revanche.
4 - MIRZA الخميس 26 نونبر 2009 - 03:40
Chich alors. C'est tellement plus facile pour les mauresques que pour les sionistes de récupérer leurs mosquées et leurs monuments historiques. Exemple la Giralda redeviendra musulmane après sa réstitution à ses propriétaires légitimes et cela sans difficulté aucune puisque ces derniers n'on pas besoin de creuser son sous sol ou d'inventer des "découvertes historiques" à l'israelienne pour prouver le bien fondé de cette propriété. Que devendrait le Maroc sans les TREDANO, PIROU, AL ANDALOUSSI, RONDA, etc... En tous les cas cette initiative ne peut que renforcr l'image de l'Espagne moderne réconciliée avec son passé inquisiteur et englobant tous ses fils, sans distinction de religion. Là est la vraie richesse de ce grand pays. Et le Portugal ? quelle nouvelle à ce propos?
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال