24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | شاعران جزائريان يخاطبان بوتفليقة: صرتَ رهينة لبطانة السوء

شاعران جزائريان يخاطبان بوتفليقة: صرتَ رهينة لبطانة السوء

شاعران جزائريان يخاطبان بوتفليقة: صرتَ رهينة لبطانة السوء

وجه الشاعران الجزائريان المعروفان، بوزيد حرز الله وعادل صياد، رسالة مفتوحة إلى مرشحي الانتخابات الجزائرية، عبد العزيز بوتفليقة وعلي بن فليس، انتقدا من خلالها الأول لكونه بات "رهينة أكثر من رئيس"، تتحكم فيه "بطانة السوء" التي تحيط به، فيما أكدا دعمهما للمرشح الثاني من أجل التغيير بالجزائر.

وجدير بالذكر أن الشاعر بوزيد حرز الله يعتبر في الجزائر سليل مفدي زكريا، ووارث سرّه، سواء من حيث التفوق الشعري أو النزوع المغاربي الوحدوي، فهو ابن المغرب الكبير، لا يدع فرصةً تمرّ دون أن يعرب عن ضيقه من الحدود المفروضة بين الجارين المغرب والجزائر.

وللشاعر بوزيد حرز الله في هذا السياق قصيدة شهيرة كتبها بالاشتراك مع الشاعر المغربي المقيم ببروكسل، طه عدنان، وفيها أطلق بوزيد حرز الله صرخته الشعرية الشهيرة "لنا وَطَنان، كمْ بَعُدَا بِقُرْبٍ؟، وكَمْ قَرُبَا بِحُبٍّ يحتوينا، فإنْ رسموا لنا ـ قَهْراً ـ حُدوداً، فَلَنْ يَئدُوا، بِخَاِفقِنَا الحنينا".

وفيما يلي نص رسالة بوزيد حرز الله وعادل صياد إلى كل من بوتفليقة وبن فليس:

السيّد عبد العزيز بوتفليقة..

نعتقد بأنَّ قبولكم الترشّح لعهدة رابعة خطأُ جسيم، ستنجرُّ عنه تبعات بغاية الخطورة، لأنَّ بطانة السوء التي وسوست لكم بالخلود في الحكم، مستغلّة وضعكم الصحيّ المتدهور، إنّما تفعل ذلك للهروب من محصّلات الفشل المرافق لعهداتكم السابقة، وسيلان المال العام بلا رقيب ولا حسيب.

وباتساع دائرة المنتفعين من شتّى الأحجام والأشكال، صرتم أقربَ إلى “الرهينة” منكم إلى “الرئيس”، ويكفي أن تلاحظوا الحراك الجاري ضدّ استمراركم في الحكم، لتنتبهوا أنَّ “الأمرَ” صار معقّدا، ولم تعودوا تحوزون تلك الثقة بقدر ما صرتم مبعثا للشفقة.

نتمنّى كجزائريين حرّين أن يصلكم خطابنا، ولا تفوّتوا فرصةَ حفظ ماء الوجه، بانسحاب مشرّف قبل أن تقع الفأس على الرأس، فتزدادُ كُلفة الحلول وتتضاعف فاتورة الأمن والاستقرار، ويتعمّقُ الشرخُ بين أبناء الوطن الواحد.

وهي مؤشراتٌ على توفّر كلّ أسباب الانهيار والنهايات المأساوية كما وقع في بلاد الجوار، أفلا تتّعظون ممّا يتعرّضُ إليه موفدكم إلى الولايات لتنشيط حملتكم الانتخابية، من شتم وتجريح ورفض وغضب، وقبل هذا وذاك، ألا تشعرون بالعبث والإحباط وأنتم في استحقاق بالوكالة، لم يسبقْ حدوثُه في تاريخ الدول والجمهوريات الحديثة.

السيّد علي بن فليس..

وإذ نعتقد في السياق المتصّل، أنّ من بين المرشحين لهذه الانتخابات، تكونون الأوفرَ حظّا والأكثر مصداقية، لاعتبارات عديدة يطول سردها، وأنَّ مقاطعة الموعد الانتخابي سيصبُّ لصالح “الأقلية الساحقة” الراعي الرسمي للعملية والمالك الحصري لوسائلها اللوجستية. وعليه، فإنَّ التصويت بقوة سيصعّبُ بشكل لافت منْ أيَّ محاولة تزوير أوسطو على إرادة الناخبين.

ويقيننا الثابت أنَّ مشروعكم وخياركم صارَ فرصةَ حقيقية للخروج من الانسداد، ووضع حدّ للمغامرين والمقامرين وأنصار استمرارية الفساد، ونعلن بالمناسبة دعمَنا لكم، جاهرينَ بكلّ وعي واعتزاز بهذا الموقفَ، داعينَ الصامتين منَ الكتاب والمثقفين ألاّ يبقوا خارجَ مجال “التغطية” بانتظار اتجاهات الريح وإيعاز “الخلف درْ”. فلقد حانَ وقتُ التغيير والمشي بالاتجاه الصحيح إلى الأمام.

بالتوفيق لكم، الأمن والاستقرار لبلادنا، المجدُ والخلود للشهداء الأبرار.

الشاعران: بوزيد حرز الله/ عادل صياد


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - amassin الثلاثاء 08 أبريل 2014 - 05:20
الشعب الجزائري شعب شقيق ،شعب ضحى لوقت طويل من الفساد والعبث السياسي والنهب الممنهج لمقدرات البلاد وثرواتها وبالتالي شعب يستحق حياة افضل
النظام العسكري وريث المستعمر مسؤول عن كل المآسي بما فيها العشرية السوداء
وها هو يعيد الكرة والهروب الى الامام بفرض العهدة الرابعة
الفوز الاكيد لمرشح النظام لا قدر الله سيكون السبب المباشر لاندلاع ثورة الجزائر و بداية نهاية النظام الذي لم يقبل بتغيير سلس بل قامر بمستقبل في انتخابات حياة او موت على شاكلة حزب البعث في سوريا
تعنت سيرجع البلد عصورا للخلف
2 - le marocain الثلاثاء 08 أبريل 2014 - 06:29
Seulement c'est malhonnête de la part des gens qui sont atteint par l'âge,les maladies, de se présenter à cees éléctions de malheur.Ce que ces candidats ne savent pas, c'est que le peuple veut des jeunes pour diriger un pays tel que cet Algérie,malade de ses responsables.
Le fait de se glorifié d'être un pays riche n'empêche pas le citoyen algérien de vivre dans la précarité.Dépenser 700 milliards pour soutenir un mouvement de criminels,de voleurs d'assassins est un crime odieux et impardonnable contre ce pays.
Le malheur c'est que ces résponsables irresponsables prennent le Maroc pour leur seul ennemi.Pour détourner l'attention du peuple,ils accusent le Maroc,le Roi, et surtout le Makhzen,oubliant que ces derniers étaient leurs protecteurs dans une période dure de leur histoire.
Ben flis déclare qu'il n'enlevera pas l'embargo contre le Maroc. Quel embargo ya Benflis?
L'avenir nous dira le contraire et le 17/4 est proche
3 - Brahim.ma الثلاثاء 08 أبريل 2014 - 06:29
Au moins 2 Algériens sérieux ,honnêtes et francs
4 - musta الثلاثاء 08 أبريل 2014 - 07:32
اساهم في التعليق نظرا لاهمية الرجلين وليس لاهمية الرسالة لا شكلا ولا مضمونا . أجل لابد للشاعرين ان يفصحا عن موقفها وتوجههما من "الانتخابات" الجارية في بلادهما ومن حق القراء ابداء الرأي
اولا لو جاءت الرسالة شعرا لكانت اكثر وقعا
ثانيا لو وجهت للعسكر لكانت دقت على باب النظام واستهدفت مباشرة صانعي وحماة النظام العسكراتي الاستبدادي المتسلط والمتجبر باسم الوطنية المجني عليها والشعبية المزعومة
ثالثا فبوتفليقة جزء من النظام وصار , بعد مرضه الخطير ,مغلوبا على امره اكثر مما كان وهو في كامل قواه ولذا لا يمكن ان يلبي نداء الشاعرين بالتنحي لحفظ دم الوجه ووجه العسكر من حجر بلا دم ولا ماء
رابعا الانتخابات مسرحية هزلية تراجيدية لا تمت للديموقراطية باية صلة اذ هي محسومة سلفا لمرشح النظام العسكراتي وتجند كل وسائل الدولة واعضاء الحكومة لاجبار الناس على التصويت لصالح مرشح مقعد
خامسا تصويت الشاعرين لابن فليس هو تصويت لاستمرار النظام العسكري المقيت فالتغيير في الجزائر لا يحققه شخص تحت رحمة الطغمة الغسكرية الحاكمة وراء الستار وانما يتحقق على يد نخبة نابعة من النضالات اليومية المستمرة للشعب
5 - شعب ميت يرزق الثلاثاء 08 أبريل 2014 - 08:46
لاحياة لمن تنادي.عوض ان توجهوا الخطاب الى بوتفليقة كان الاجدر ان يوجه الى الجزائريين لانهم هم الذين سيصوتون.لا تتناسوا ان الشعب هو ايضا في حالة مرضية مزمنة..شعب ميت يرزق
6 - عبدو الثلاثاء 08 أبريل 2014 - 08:53
اذا اسندت الامور الى غير اهلها فانتظر الساعة.واذا فاق الشي حده انقلب الى ضده اي ....
7 - [email protected] الثلاثاء 08 أبريل 2014 - 09:50
لو تقدم المرحوم بن باللة إلى الإنتخابات ضد الشيح بوتفليقة ، كيف ستكون النتيجة يا ترى،؟؟؟!!!!
8 - الجزائر الثلاثاء 08 أبريل 2014 - 10:40
الجزائر ستدمر ليس بمن يسرق ويقتل ويرهب ويزور ولكنها ستدمر وتذهب ريحها بشعب ينظر ولا يفعل شيئا
9 - محمد الثلاثاء 08 أبريل 2014 - 11:23
إلى متى سنبقى سذج ؟ هكذا قيل عن مبارك وعن القذافي وعن... أيها الطيبون
أيها السذج, أيها المغسولة أدمغتهم أفيقوااااا
إستيقظوااااا
وهل من بطانة فاسدة أكثر من بوتفليقة نفسه ؟؟

قالت الأم لإبنها.. يا ابني تجنب أصدقاء السوء حتى لا يمسك شيء من سوء أخلاقهم
فأجاب الإبن في خاطره.. يعلموني أنا ؟ أنا أستاذهم !

فهمتوها ؟ ولا نقشرها؟
10 - فرعون الثلاثاء 08 أبريل 2014 - 12:09
قالوا يا فرعون من فرعنك قال ملقتش حد يلمني او يوقفني عند حدي ا لشعب الجزائري يتحمل المسؤولية الكاملة فيما وصلت اليه البلاد
11 - CH-SAID الثلاثاء 08 أبريل 2014 - 22:44
للاسف ما يروج في الجزائر انما هو انقلاب عسكري بطريقة سياسوية ; فعلى الشعب الجزائري الشقيق ان يكون واعيا بما يجري في بلده ; وهو مطالب من اي وقت مضى كي يساهم في تغيير سياسة العسكر التي لم تغير شيئا منذ زمن طويل ; هذه المؤسسة التي لاتعرف الا مصالحها الشخصية ; مستنزفة بالتالي خيرات البلاد دون الاهتمام بالشعب الابي والشجاع ; لقد حان وقت التغيير فعبدالعزيز بوتفليقة لا حول له ولا قوة لتسيير البلاد ; لم يستطع تسوية احتياجات المواطن الجزائري عندما كان سليما ; فكيف سيحسن تدبير شؤون البلاد وهو مشلول دماغيا وجسديا ; يا شعب الجزائر انهظوا وانتفضوا ضد الامور الغير القانونية ; لاتدمروا البلاد ولا تخربوها يكفي اصواتكم هبوها لمن يستحق ولمن هاجسه الوحيد مصلحة البلاد والشعب... اعانكم الله ....
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال