24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4107:0813:2716:5319:3720:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

1.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | فوتوغرافيّ مغربيّ يجسّد "المحرقة اليهودية"

فوتوغرافيّ مغربيّ يجسّد "المحرقة اليهودية"

فوتوغرافيّ مغربيّ يجسّد "المحرقة اليهودية"

يُقيم الفوتوغرافي والفنان المغربي سلمان الزموري، معرضا تشكيليا وشعريا، حول "المحرقة اليهودية"، رفقة الشاعر والموسيقي الهولندي لورنس فان دي زي، في متحف كالستلس بورت في مدينة فاخنينغن بهولندا.

فكرة المعرض، استلهمها الفوتوغرافي المغربي من نُصُب المحرقة اليهودية Holocaust Mahnmal، الذي افتتح في برلين عام 2005 ويجسد تفاصيل "المحرقة" بلوحات خرسانية عددها 2711 لوحة بلون رمادي غامق، على شكل شواهد قبور.

ويقول سلمان الزموري إنّ اختياره لموضوع "المحرقة اليهودية"، نجم عن زيارته إلى نصب Holocaust Mahnmal في برلين، والذي ولّد لديه "انطباعا "بأنها عمل غير إنساني، فأردت أن أشارك هذه التجربة مع الجميع من أجل العمل للوصول إلى مجتمع متسامح ويحترم الآخر".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - tolosain السبت 12 أبريل 2014 - 10:41
holocauste for ever

à quand un travail sur l holocauste de sabra et chatila , bir kasem, gaza etc etc

l holocauste de la palestine assoiffée, affamée
continue toujours et en direct
2 - احمد من اغدير السبت 12 أبريل 2014 - 10:41
اما احتلال فلسطين متى سيقام لها معرض ضد اليهود هذا مايريده منكم اليهود
3 - المحروق السبت 12 أبريل 2014 - 11:06
هذا جيد ولا ننكر عليه البادرة الطيبة للحس الإنساني ،وحبذا لو ذكرنا بالمحارق الفلسطينية التي حرقت وما زالت تحرق الفلسطينيين والعالم يعاني ويحاول نسيان أوجع محرقة في تاريخ البشرية وشكرا مسبقا
4 - marocain السبت 12 أبريل 2014 - 11:19
المحرقة اليهودية أكبر كذبة على مر التاريخ
5 - أبو سيف السبت 12 أبريل 2014 - 11:20
هدا عمل لم يرد به صاحبه وجه الله أليس من الأولى على هؤلاء أن يكون تركيزهم علي مايقترفه اليهود في حقِّ الفلسطينيين من مجازر وتهجير وإ ددلال, عمل كهدا يحمل رائحة الاسترزاق أكيد.
6 - Plombier السبت 12 أبريل 2014 - 11:24
M.Salmane, vous pleurez l'Holocauste Juif et vous piétiner le droit des victimes Palestiniens violés assassiner, égorger et expulser de leur terre
7 - شفيق السبت 12 أبريل 2014 - 11:38
نتمنى من الفنان المغربي ان يجسد لنا محرقة اطفال غزة على يد الصهاينة في اعماله المقبلة بنفس هذه الجراة، فاذا كان الداعي لتنظيم هذا المعرض هو فقط نصب الهولوكوست فاننا نحيله على التسجيلات التوثيقة للمجازر البشعة بالصوت والصورة فهي المحرقة الحقيقية التي لا زالت عالقة في الاذهان
8 - محمد بلحسن السبت 12 أبريل 2014 - 11:47
فكرة رائعة و أتمنى أن يبادر الفنان سلمان الزموري بتنظيم معارض مماثلة, تشمل تجارب إنسانية أخرى مؤلمة, هنا بالمغرب و بالعالم العربي و بدول إفريقيا جنوب الصحراء و البداية بخلق موقع الكتروني للنقاشات الصريحة و الصداقة المساعدة على محاربة الطابوهات في جميع بقاع العالم. أشعر بأن الطابوهات تتغذى من البلبلة و تخدم مصالح الفاسدين المستبدين. مع تطور التكنولوجيا الحديثة ها هي الحواجز الفكرية تنهار رويدا رويدا. أنا شخصيا, أشعر بأننا نتجه في اتجاه تجسيد القرية الكونية على أرض الواقع و أخشى على كل مقاوم للتغيير من الصدمات النفسية حينما سيكتشف يوما أنه كان يعيش في الأحلام ... أنا شخصيا أرى أننا نحتاج للفنان الزموري و للمثقف عصيد و للفقيه الفيزازي و لكل أبناء هذا البلد العظيم لربح الوقت و جعل من العمل الجاد عملة تتفوق على الذهب و الفضة و البترول .... على كل حال من قواعد الدين البقاء للأصلح.
9 - marroki السبت 12 أبريل 2014 - 12:02
يقول هتلر :
كان باستطاعتي أن أقتل كل يهود العالم ، ولكنني تركت البعض منهم لتعرفوا لماذا كنتُ أقتلهم.
10 - المغربي السبت 12 أبريل 2014 - 12:13
ومحرقة غزة وكل فلسطين منذ 60 عاما لم تحرك داخلك أي شعور وأنت تراها كل يوم ....غريب
11 - chbani السبت 12 أبريل 2014 - 12:46
يكفي من الكذب فلم تكن هناك محرقة بل مؤامرة من أجل سرقة الارض المقدسة و اظهار اليهود الظالين مضلومين.. ادا كذب الاعلام الغربي المتحكم فيه من طرف اليهود فلن نتقبل من الاعلام العربي التشهير بشيء لم يكن اصلا
12 - السنجاب البشري السبت 12 أبريل 2014 - 13:15
الغرب الظالم الاستعماري أحرق اليهود مساكين و عليه بالتالي إيجاد أرض لهم في أحضانه وليس على أرض فلسطين. فهو بإرسالهم إلى فلسطين أراد التخلص منهم. يعتبرهم أشرارا و متآمرين و عابدين للمال أكثر منه. الغرب ارتكب جرائم في حق الجميع و منهم اليهود المساكين، لماذا لم يتم إعطاؤهم النمسا أو جزءا من ألمانيا أو كاليفورنيا أو يقتسمون معهم إنجلترا أو يرسلوهم إلى أستراليا أو كندا أو جزء من فرنسا أو إسبانيا التي أحرقتهم هي أيضا في القرن 15 و 16، أو ....
13 - أسامة السبت 12 أبريل 2014 - 13:35
صدعتوا رؤوسنا بالمحرقة الوهمية، أقمتم اﻷفلام و أصدرتم الكتب و أنتم تعيشون الشعب الفلسطيني على عذاب يومي منذ 1948
العالم كله تضرر من نزعتكم الفارغة و هو ملئ بالمحارق و المجازر و اﻹباداة الجماعية التي لكن يد فيها و مع ذلك لا نسمع عنها شيئا
14 - صريحة السبت 12 أبريل 2014 - 13:52
و الله ﻻ اراه اﻻ متزلفا لليهود مرتزقا ، ولو صك قوله انه يتبن قيم التسامح ، لصور ما يعانيهالمسلمون من ابادة واتهامات بالتط ف و الظﻻمية فياماكن مختلفة ون المعمورة
15 - - أحمد - السبت 12 أبريل 2014 - 14:08
هل ولدت أو ستولد لدى هذا الفنان تلك المجازر التي ارتكبت في حق الفلسطينيين انطباعا بأنها جرائم حرب قد يعتبر فضحها عملا يحث على التسامح واحترام الآخرين ؟
16 - عبدالرحمن السبت 12 أبريل 2014 - 14:24
لا نثق باي شيء مهما تباكيتم ومهما عرضتم وصورتم.الحقيقة هي انك ادا اردت الوصول الى مبتغاك فتباكى على شيء من الماضي واجعله دائما حاضرا في الادهان وصور دائما للاخر انك انت الضحية.واجعله لاهيا بحكايتك.حتى تتمكن من سرقته بسهولة.
17 - أبــوأمــيـن ـــ إيــطالــيـا السبت 12 أبريل 2014 - 14:58
بسم الله الرحمن الرحيم :
9 - marroki لا تردد كلامهم فهتلر لم يقل يوما ما ذكرتَ
الزموري يريد أن يشتهر بسرعة فائقة حارقا المراحل كهشكار.
لهذا فهذاأقصر طريق للشهرة وغدا سترونه في نيو يورك والقدس المحتلة ،وعواصم أخرى تتحكم فيها آلة صهيون الإعلامية.
اللصوص تآمروا على اليهود بأوروبا وفبركوا مع كبارالنازيين قضايا لإجباراليهود على الهجرة،وبعد سقوط النازية أخرجوا فكرةالمحرقة لإبتزاز أوروبا وسرقة فلسطين.
كثيرمن المفكرين والباحثين الأحرارحتى اليهود شككوا في المحرقة وعدد الضحايا،وقالواأن تلك الأفران كانت تستعمل لحرق جثث الموتى المصابين بأمراض معدية،وأثناء الحرب أول عمل قامت به طائرات الحلفاء هو قصف كل المنافذ التي تؤدي إلى أماكن إحتجاز الموقوفين،وبهذا إنتشر الوباء بين كل المعتقلين ومات أغلبيتهم،طبعا كان سيناريوالمحرقة معد سلفا.
أكدواكذلك أنه يستحيل على تلك الأفران أن تحرق 7ملايين ،بطبيعةبناءها وتصميمهاوعملها.
أكبردليل يورط القائلين بالمحرقة هو إصدارهم قراريجرم من يشكك في المحرقة أوينفيهاوكل من سولت له نفسه إما يسجن أوحادث مروري مميت.
للأسف أردت أن تُزمر ببضاعتك لأقرب وأيسرمشترِ كتاجر شاطر.
سلام
18 - awsim السبت 12 أبريل 2014 - 15:02
المعلق رقم 4 - marocain
السبت 12 أبريل 2014 - 11:19

(المحرقة اليهودية أكبر كذبة على مر التاريخ )
-والظهير البربري اكبر اكذوبة في تاريخ المغرب المعاص.كما قال الاستاذ محمد منيب
19 - كلنا مع الحق والإنسانية السبت 12 أبريل 2014 - 16:09
يقول الله سبحانه وتعالى :يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ;إدا كانت فيك الإنسانية ياأخي أتمنى أن تكملها في حق الشعوب الأخرى المضلومة وهي كتيرة وفي مقدمتها فلسطين أما إن كانت لوحاتك سياسية وإقتصادية لها أهداف معينة فهادا شأنك ونحن بريئين منك ليسى لأنك قمت بشيئ واجب وإنما تجاهلك للأخرين.
20 - Benali B السبت 12 أبريل 2014 - 16:20
Les intervenants ont rappelé l'haulocoste palestinien mais ont oublié celui des marocains refoulés par les spoliateurs du pouvoir en Algérie durant la période sacrée de la fête du mouton ou celui des citoyens toujours marocains parques dans des prisons à ciel ouvert à tindouf et personne ne connait le nombre
21 - salah-21 السبت 12 أبريل 2014 - 16:31
ببساطة لقد عاد تاجر البتدقية حاملا هذه المرة آلة فوتوغرافية ليبحث لنفسه عن أقصر طريق لكسب المال ... بالمناسبة هل تساءل احد المغاربة هذا السؤال التالي: هل حارب اليهود المغاربة معنا الإستعمار و حملوا السلاح مع آبائنا و أجدادنا لطرد المستعمر؟؟ سؤال أرجو ان يجيبني عليه من عنده علم بالتاريخ
22 - عميد الفريق السبت 12 أبريل 2014 - 18:30
ما لا يعرفه المسمى سلمان الزموري هو أن هذا النصب التذكاري البشع ( 2711 كتلة خرسانية تمتد على مساحة 20000 متر مربع و كلف 26 مليون اورو) أصبع عبارة عن مكان قذر للقاء الشواذ الجنسيين و اللواط ببرلين لممارسة شذوذهم بدون حياء، لإذلال سكان برلين المدنيين الذين هم فعلا أكبر ضحية للحرب تحت طائلة القصف لمدة 5 سنوات و الإغتصاب الجماعي من طرف الجيش الأحمر السوفييتي. عليك يا سلمان الزموري أن تبحث و تحلل لأن استلهامك بات ضحية جهل كامل بالتاريخ و الواقع.
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال