24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. حقوقيون يطالبون بإعادة التحديد الغابوي أمام "جوْر الرعاة" بسوس (5.00)

  2. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  3. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  4. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  5. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "الرابوز" تستحضر "الحلقة" و"جامع الفنا" فوق خشبة المسرح

"الرابوز" تستحضر "الحلقة" و"جامع الفنا" فوق خشبة المسرح

"الرابوز" تستحضر "الحلقة" و"جامع الفنا" فوق خشبة المسرح

خرجت "الحلقة" من ساحة جامع الفنا، ومن الأسواق الشعبية المغربية، لتحتل مساحة من العاصمة الرباط ليلة السبت، وبالضبط داخل قاعة سينما "رونيسانس"، فمسرحية "الرابوز" التي قدمتها جمعية "فيزاج"، استدعت شخصياتها من قلب الثقافة الشعبية المغربية، وفتشت عن حكاية تنتشي بالتاريخ المغربي، لتكون سهرة البارحة السبت، فرصة لإمتاع الجمهور الحاضر، ولتقريبه أكثر من روح إحدى أهم الأشكال الفرجوية بالمغرب.

الشخصيات هي خمس، أربعة حلايقية يجنون قوت يومهم من ترديد حكايات يومية لزوار جامع الفنا لعلهم يجودون عليهم ببعض الدراهم، وغريبٌ عنهم يقتحم عالمهم طالباً منهم مساعدته على استرجاع ذاكرته، وبالتالي أن يعرف هويته الأصلية، ليكون اسم المسرحية "الرابوز" دليلاً على محاولاتهم نفض الغبار عن ذكرياته القديمة، عبر ارتجال الأربعة لعدد من المشاهد، والتي من خلالها، يعرف الغريب اسمه الحقيقي ومن أين أتى، بل حتى ما ارتكبه من أخطاء في سنواته السابقة.

لم تَدُر أحداث المسرحية فقط فوق الخشبة، بل بدأت من خارج القاعة، عندما خرجت شخصيات المسرحية من أجل دعوة كل من كان يقف هناك، إلى الدخول والاستمتاع بفن الحلقة، كما نزلت شخصية من فوق الخشبة إلى الجمهور، من أجل طلب بعض الدراهم لأجل الاستمرار في الحكي، أو من أجل الحصول على إجابة الحاضرين على بعض الأسئلة: هو نوع من إشراك الجمهور في العمل المسرحي، وتجسيد لأساسيات "الحلقة" التي تعتمد على تفاعل من يحيط بها.

حسب بلاغ من جمعية "'فيزاج" التي قدمت هذا العمل المسرحي، فإن "الحلقة" التي تعد جزءاً من التراث الثقافي غير المادي، تحتاج إلى حماية وصيانة بشكل مستعجل لأنها عرضة للاندثار، بسبب قلة "الحلايقية" المتشبثين بفن الحكي القديم، وتخلّي العديد منهم عن المهنة بسبب ظروف العيش، وبالتالي فمسرحية "الرابوز" تريد الجمع بين الجهود المبذولة للمحافظة على تراث "الحلقة" من خلال عرض مسرحي يخلّد هذا الفن.

وفي غالبية طاقم المسرحية، نجد حضوراً قوياً لخريجي المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، فالممثلين الخمس: محمد بودان، سعيد الهراسي، بوشعيب السماك، عصام الدين محريم، وسعيد بكار، فضلاً عن المخرج أمين غوادة، ومساعده أسامة باباعزي، ومصممة الملابس والمكلفة بالإنارة، نعيمة العروسي. كلهم درسوا في المعهد العالي الذي تشرف عليه وزارة الثقافة.

وكان محمد الخميس، رئيس لجنة التحكيم بالدورة ال16 لمهرجان جائزة أكادير للمسرح الاحترافي، قد أشاد ب"الرابوز" الذي توج بالجائزة الكبرى للمهرجان، معتبرا أن هذا العمل استطاع مسرحة "الحلقة" في فضاء مسرحي، وأن الشخصيات لعبت في داخل الركح وفي الخارج، لعبت من أجل الجمهور مع الجمهور، كما أن العمل استخدم تقنيات فنية معاصرة في فضاء تقليدي، دون أن يحس المتفرج بالفرق.

وأوضح محمد الخميس، أن الحكاية في هذه المسرحية، مصوّرة أكثر ممّا هي محكية، وأن الحكواتي يأخذ زمام سير القصة: يضع الفضاء، يقدم الشخصيات والوضعية، ثم تأخذ بقية الشخصيات مشعل الحكي، وذلك في معرض حديثه عن المسرحية التي توجت بالجائزة الكبرى للمهرجان المذكور.

وفي تعليق لأسامة باباعزي، مساعد مخرج مسرحية الرابوز، التي هي أول مشروع فني لجمعية "فيزاج"، أشار إلى أن الهدف منها، ليس فقط المحافظة على تراث الحلقة الثقافي اللامادي عبر تخليد رواده من "الصاروخ" و"فليفلة" و"بقشيش" (شخصيات من العرض المسرحي) في قالب فني، بل يتعداه إلى محاولة تقديم الثقافة المغربية بطريقة بسيطة تضمن متعة التلقي في قالب يبتعد على النمطية ويعمق الإحساس بالانتماء والمواطنة لكل الشرائح الاجتماعية والعمرية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - صلاح الدين الحارثي الاثنين 05 ماي 2014 - 05:25
تحياتي إلى كل أعضاء الفرقة و أحييهم على هذا العمل.. و أحيي بالخصوص المخرج الرائع أمين غوادة
2 - يوسف حجماني (مدينة الزمامرة) الاثنين 05 ماي 2014 - 18:31
قال عليه السلام: (إن الخير والشر لا يعرفان إلا بالناس، فإذا أردت ان تعرف الخير فأعمل الخير تعرف أهله، وإذا أردت ان تعرف الشر فأعمل الشر تعرف أهله. هذه رسالة شكر وتقدير مني لجمعية "فيزاج" والمشرفين والاعضاء والى كل من يساهم فى هذه الجمعية سواء بالمساهمة المادية أو المساهمة المعنوية فى تحقيق اهداف الجمعية وبرنامجها والذي لطالما حلمنا به وعلى عطائهم اللا محدود ونظرتهم العميقة والجادة والأعمال الرائعة والافكارالمتجددة والمتطورة والفريدة التي تخطت محيط االقرية ليشمل موسوعة بلدانية شاسعة وهذا اشبه مايكون بالمستحيل لاكن معهم يكون المستحيل واقعا ملموسا يشهد بانطلاقته وقوته ويشرفنى ان اقف اجلالا وتبجيلا ونزجيكم احر المشاعر التى تعبر عن التقدير المحفوف بالعرفان لجهودهم المبدولة التى ساهمت بشكل فعال فى تحقيق أهداف هذه الجمعية وإثرائها بكل ماهو مفيد وقيم فدمتم زهرة فواحة تنشر اريجها بين أبناء الشعب. وهدا فخر لان هناك شخص من مدينة الزمامرة الدي يؤدي دور "فليفلة" تحية خالصة له من هذا المنبر لانه مثل مدينة الزمامرة حق التمتيل ورفع مشعلها واتمنا له التوفيق في مسيرته الفنية ومزيدا من العطاء
3 - ياسين امنزو الثلاثاء 06 ماي 2014 - 12:33
ان المغرب يتوفر على العديد من الثقافات و الفنون لذلك يجب علينا الفنخار به و الرع من شانه
4 - azdin maazi الخميس 20 نونبر 2014 - 13:00
استمتعت كغيري من عشاق المسرح في مهرجان الحلقة بسيدي بنور لاتعرف عن قرب بطريقة اشتغال الفرقة الشابة التي احييها على ابداعها وعلى لحظات المتعة التي تركت عبقها في القاعة
الشكر موصول للمؤلف والمخرج الشاب امين عوادة وللطاقم
مودتي وتقديري
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال