24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  2. طعن في قانونية "الساعة الإضافية" يصل إلى محكمة النقض بالعاصمة (5.00)

  3. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  4. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | بوطيّب: هذه حقيقة استضافة إسرائيليّ ومُناصِرين سابقين للبوليساريو

بوطيّب: هذه حقيقة استضافة إسرائيليّ ومُناصِرين سابقين للبوليساريو

بوطيّب: هذه حقيقة استضافة إسرائيليّ ومُناصِرين سابقين للبوليساريو

قال عبد السلام بوطيّب، مدير الدورة الثالثة من المهرجان الدولي للسينما الذاكرة المشتركة، الذي ينطلق الاثنين، بتنظيم من مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم على مدى 6 أيام بالناظور، إنّ الموعد "وراءه وحدَويُّون ضدّ الصهيونيَّة".. وجاء ذلك في معرض استضافة الموعد لسينمائيّين اثنين، خُوصِي مُونتِيس وكَارلوس إغنيسياس، سبق لهما أن دعّما "أطاريح البوليساريو" ضمن مواعيد للفن السابع، وكذا قادم من إسرائيل صوب الريف هو سِيمُون سكِيرَا.

وأورد بوطيب، ضمن تصريح لهسبريس قبل يوم من انطلاق المهرجان الدولي الذي يتصدّر المسؤولين عن تنظيمه، إنّه "عندما نقرّر أن نستدعي شخصا نستحضر كل الأشياء وتكون لدينا معلومات دقيقة بشأنه، ذلك أنه في المنتهى؛ نحن مؤسسة لها مبتغى في حلّ الإشكالات العالقة بالمنطقة".. وزاد: "ضمن السينما هناك حرب مفتوحة على جميع الجبهات، زيادة على كونها رافعة اقتصادية أساسيّة، كما هي معترك سياسيّ خطير".

وعن استضافة سكِيرا، الذي هو رئيس مؤسس لجمعية الصداقة المغربية الإسرائيليّة، يقول عبد السلام بوطيب: "فيما يتعلق بتعاملنا مع الإشكالات المرتبطة بالصراع العربي الإسرائيليّ أقول إننا لا نناصر الصهيونيّة بالكاد والمطلق، إذ ندينها.. لكنه يجب علينا أن نجد حلولا معقولة تحترم حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا على أساس أن تحترم الاختلاف وتحترم حق الآخر في التواجد والوجود، ومن هذا المنطلق نحن لا نستضيف ممثلين للكيان الصهيونيّ، بل مثقفين إسرائيليّين يدافعون على حقوق الإنسان وضرورة وجود سلام دائم بمنطقة الشرق الأوسط".

ويردف نفس المصرّح لهسبريس: "عندما نستضيف من ساهم يوما ما في دعم الانفصاليين فهذا يعني أنّنا ضمن خطوة متقدّمة من مشروعنا، وأعني بذلك أننا نستضيف هؤلاء لنقول إننا نتحول بطريقة كبيرة جدّا في هذا البلد ويمكن أن نقنع الناس بمشروعية قضايانا.. لا ينبغي ان نكون مثل النعام ونخبئ رؤوسنا في الرمال.. يجب أن نقول للناس ما نفعل في هذا الوطن الممتدّ من طنجة إلى لكويرة".. "كارلو إغليسياس يحضر إلى الناظور، وهو من أكبر وأهم الشخصيات السينمائيّة، وقد التقيته في دردشة أعرب فيها عن انبهاره بما يحدث في الريف الذي كان مقترنا لديه بالعيش تحت إيقاعات أحداث 1958-1959، حيث وجده يعيش على إيقاعات الورش الكبير المفتوح بمارتشيكا ولا شيء آخر.. بينما استضافة مُونتيس هي الثالثة في المهرجان، وبذلك لا بمكنّ أن يعدّ وافدا جديدا اليوم" يقول بوطيّب.

وضمن توضيحه يزيد مدير مهرجان السينما والذاكرة المشتركة" "في مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم نرَى أنّه كلما استقطبنا شخصا سبق أن صدرت عنه معاداة لقضايانا العادلة فنحن بذلك نراهن على الحصان الرابح، وهنا أفشي سرا لهسبريس لأقول إننا كنا ننوي استضافة أكبر المناوئين سينمائيا لقضيتنا الترابية الوطنية، إنه صاحب فيلم صَاحِب الضّبَاب.. والإمكانات المالية هي التي حالت بيننا وبين هذا المسعى.. فنحن أمام تحدّ كي نكون شجعانا، حيث هناك معارك صغيرة خسرناها مع جارتنا إسبانيا، ويجب الحين أن نثق في خطواتنا.. ذلك أنّ الشجاعة لا تعني الخذلان ولا إنكار قضايانا الأساسيّة، فنحن وحدويون ضدّ الصهيونية حتى النخاع، وكل من يريد أن يلصق بنا هذه التهم فالحائط أمامه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - Nehro الاثنين 05 ماي 2014 - 01:44
Je ne sais pas comment certaines personnes osent au nom des marocains nouer avec les SIONISTES Israéliens. Cessez de trouver n'importe quel justification pour nous faire rouler. Vous êtes un contre courant des marocains.
Que les marocains réagissent à ces initiatives malheureuses.
2 - lamouissi الاثنين 05 ماي 2014 - 01:59
كلام الرجل منطقي وفكرته ذكية, واعتقد ان نتائجها ستخدم بلدنا, صراحة معظم المناوئين لوحدتنا الترابية لا يعرفون شيئا عن الواقع, بدل ان نسبهم وندخل معهم في مشاكل من الافضل ان نستضيفهم ونريهم من نحن والفرق بيننا وبين المناوئين لنا ....صراحة الفكرة جيدة اذا كانت النية حسنة
3 - المغرب الامازيغي للأنباء الاثنين 05 ماي 2014 - 02:08
ماذا يكون رد فعل المستعربين لو عرفوا أن مواطنيهم فاقدي الهوية قد كونوا بالفعل:

(1) أحزاب ذات مرجعية قومية عرقية إسلاموية ك الإستقلال و العدالة و... مع روابطها وأدرعها الدعوية الأخطبوطية

و (2) جمعيات : عديدة ومنها من تمأسس كمعاهد التـــعــــريــــب في الرباط و القنيطرة (من يعربون يا ترى؟)

و (3) أحلاف:مع حركة الإخوان المسلمين بمصر و حركات السلفيين التكفيرية الجهادية بالمغرب (نموذج الفيزازي سابقا قبل أن يتوب)

و(4) تنظيمات جمعيات الدفاع عن فلسطين و سوريا تارة بإسم القومية العربية (برئاسة خالد السفياني) و تارة بالتدليس بإسم الأمازيغية (فرق تسود)

ثم (5) وهو الأخطر هم معسكرات الجيوش و ليس فقط التدريب بتندوف للذين يحسبون أنفسهم عربا(الجمهورية العربية الصح)مثلك هم إخوانك في القومية العرقية العروبية الفاشية (البوليزاريو).

الٱن من يهدد إستقرار المغرب؟

أهم أهل الدار الٱمازيغ وأنت منهم بصحيح الحذيث "من عاشر قوما اربعين يوما أصبح منهم" أم اللقطاء و الهاربون و المنفيون؟

الله يهديكم وفكروا في البلاد فأنتم مغاربة أمازيغ 100% لا ينقصكم شيء سوى الرضى عن قدركم من عند لله، وتقبل الهوية الأمازيغية.
4 - سلوى الاثنين 05 ماي 2014 - 02:30
وهل هذا يحصل في دولة ليس فيها حرية الصحافة
5 - Amal Al Hoceima الاثنين 05 ماي 2014 - 05:31
خيرت فيلدرز Geert Wilders هو في حالة حرب مع الجالية المغربية في هولندا.

من هو خيرت فيلدرز؟
هو يهودي ويدعم أحيانا من قبل إسرائيل.

ما هو الغرض من خيرت فيلدرز؟
الجالية المغربية الابتعاد من هولندا إلى المغرب.

والسؤال هو؟ ما هو الغرض من إسرائيل في الريف؟
6 - Tarek.Casablanca الاثنين 05 ماي 2014 - 09:09
Bravo...bien fait et bonne chance
7 - yassin الاثنين 05 ماي 2014 - 09:20
انا والله مافهمت حاجة انا ضد الصهيونية ولكن مع احترام حقوق الانسان ...الشعب عندكم والى غير للعبة الي بغى اللعاقة الصحيحة يضرب على قضية الصحراء والله كون بيديكم القضية كون بعتونا شحال هادي
رحموا هاد الشعب راه مابقى فيه والوا
اتقوا الله ....باراكا عليكم قهرتونا بالمهرجانات الخاوية ...بالاحزاب المضاربة ..البرلمان ولى سوق والمستشارين ولى سوق النساء ...ها التشرميل ..ها القبل بااااركا
Merci hesspress
8 - ahmed الاثنين 05 ماي 2014 - 10:11
نعم انا مع التفتح لكن هل اوروبا لما ترفض اعطاء داعية تاشيرة الدخول تقوم بشرح الاسباب طبعا لا.
المغرب الان في وضعية الدفاع وليس الشرح لان لايجدي شيئا.لما لاتقومون باستدعاء اناس متقفين من جل العالم وكذا الصحافة الدولية من اجل استطلاع الراي العالمي على كل مايقع كما يفعل الخصم.
9 - amazigh الاثنين 05 ماي 2014 - 10:37
كلام حق اريد به باطل او هكذا ما يعتقده هذا الشخص الاقتراب من الصهيونية خط احمر ثم انكم لن تسطيعوا معهم على ففي الوقت الذي تعتقد انك تاخذ منهم شيئ هم يعرفون كيف يخلطون الاوراق لصالحمم
10 - مهاجر الاثنين 05 ماي 2014 - 10:46
ذلك أنّ الشجاعة لا تعني الخذلان ولا إنكار قضايانا الأساسيّة، فنحن وحدويون ضدّ الصهيونية حتى النخاع، وكل من يريد أن يلصق بنا هذه التهم فالحائط أمامه
حقاً أنتم الأقوى يا ابنأ عبد الكريم الخطابي . رغم العنصورية والتهميش ... والإقصاء الشامل .
11 - M'BAREK FSA الاثنين 05 ماي 2014 - 10:56
‎بسم الله الرحمن الرحيم وبعد إن وحدتنا الوطنية هي أساس حل ملفاتنا العالقة وكذا الإنفتاح على الدول المثقفة من أجل المساندة وليس العكس
فالكيان الصهيوني لا يستهان به، فهو مدام صراعه في الشرق الأوسط فليس هناك سلم، لأن الجبل ظاهره أصغر من باطنه.
أما النعام التي رؤسها فالرمال فلا حياة لها...‎‏‎ ‎
12 - محمد بلحسن الاثنين 05 ماي 2014 - 10:58
اسم عبد السلام بوطيب فيه التواضع (عبد) و السلام و الطيبوبة الموروثة.
واصل طرقك يا سي عبد السلام بوطيب انطلاقا من تلك المدينة الجميلة الناضور التي اسمها يترك أثرا إيجابيا في عقل القارئ و المستمع يوحي بوجود ما يلزم لتطوير حرية التعبير و محاربة الطابوهات و تشجيع إتساع النظر من الناضور حول جميع بقاء المملكة و باقي المعمور.
لي أفكار عملية للاستعداد لأشغال الدورة الرابعة من المهرجان الدولي للسينما الذاكرة المشتركة. ما العمل لربط الإتصال مع المشرفين ؟ هل المركز المغربي للسينما يقبل بالتواصل المباشر حول هذا الموضوع ؟
13 - oui au dialogue الاثنين 05 ماي 2014 - 11:29
je crois que le fait d'inviter des cinéastes qui "soutiennent" Abdelaziz et ses acolytes est un bon choix. en effet il y a des gens qui prennent des photos à coté des "signes" de Abdelaziz et compagnie juste car on leur dit que c'est pour la bonne cause et qu'il y a des gens qui souffrent et patati patata.
ces artistes n'ont même pas le temps de lire les 4 lignes de l'horoscope alors de là à se renseigner sur le différent et sur l'histoire des relations algéro-marocaine il faut attendre!
la politique du "siège vacant" n'est pas très efficace. il faut communiquer. et on ne peut pas défendre la cause ,nationale en bâtissant des murs entre nous et les espagnols. car dans ce cas ils n'auraient comme interlocuteurs que des ennemis de l'integrité territoriale marocaine. nous nous connaissons avec les français mieux qu'avec les espagnols alors que ces derniers sont nos voisins immédiats. de gens souffrent à Tindouf, c'est vrai et nous voulons que s'arrete
14 - متابع الاثنين 05 ماي 2014 - 12:14
Je ne peut expliquer ce qui se passe que par une vision trop limitée des enjeux de flurter avec les ennemis de nos causes, (comme si une petite "gymnastique linguistique" était suffisante pour nous convaincre du contraire).... les faits sont là.....
et si c'est cela ce qu'on désigne par "le cheval gagnant", ..et bien ... bonjour la course....
15 - ولد البلاد الاثنين 05 ماي 2014 - 12:15
من خلال هذا التصريح يتضح بجلاء الارتجال و العشوائية و الضبابية التي تلف بهذه التظاهرة.فالأهداف المتوخاة منها غير محددة.الحديث عن الذاكرة المشتركة و السلم و الدمقراطية و العدوان الصهيوني و الوحدة الوطنية و الانفصال...في نفس المناسبة و بحضور أعداء المغرب كضيوف فوق العادة ، يعد لعب بالنار و مقامرة بالقضية الوطنية الأولى، لأن ذاكرة المغاربة لا تنمحي.فكم ممن رحبنا بهم بحسن نية على أرض الوطن من فنانين و سياسيين و جمعويين في سبيل خدمة قضايا البلاد ، صفعونا فور عودتهم لبلدانهم بعكس ما كنا ننتظر منهم. فكفى من استغباء المغاربة.والمسؤولون الحاضنون لهذه المهزلة سيحاسبهم الشعب على أخطائهم.و أقول لسماسرة الفن و التقافة و السياسة، لا تلعبوا بمصير الوطن في سبيل المال و الشهرة و الصراب.
16 - Arifi الاثنين 05 ماي 2014 - 13:00
* أن تحترم الاختلاف وتحترم حق الآخر في التواجد والوجود *
كيف تجرؤ على قول هذا والشعب الفلسطيني قتل و هجر و عذب و 11 ألف
معتقل و بيوت هدمت و فلاحة دمرت و استيطان في تزايد.
كان عليك أن تطالب هذا الاسرائيلي بأن يغادر فلسطين و يرد الأرض لأهلها.
17 - التيندوفي الاثنين 05 ماي 2014 - 13:31
.....من طنجة إلى لكويرة"..
------------------
للعلم الكويرة ..هي تحت يد البوليزاريو الى اليوم ضمن التراب الذي بيد
الحركة الشعبية لتحرير الساقية ووادي الذهب ( بوليزاريو) .
راجعوا رسم الخرائط الحالية .
18 - من سلوان الاثنين 05 ماي 2014 - 14:27
كل ما حل مهرجان دولي بمدينة الناظور الا وخرجت بلطجية متطرفة لافساد هذا العرس الكبير الذي تحتضنه مدينة الناظور للمرة الثالثة على ايقاعات دولية , بعض المحسوبين على جهات معينة , حاولو افساد الدورة الثانية وها هم اليوم يحاولون افساد الدورة الثالثة , لكن هيهات منكم يا بلطجية , نعلم انكم حاضرون في المهرجان لكن دور التصنت والتجسس , هنيئا لكم وهنيئا لنا يا مسخرين
19 - محمد حسن الجندي الاثنين 05 ماي 2014 - 16:08
ماشاء الله،تغطون الشمس بالغربال،الشعب الفلسطيني نخره استغلال اليهود الذين حسم الله في امرهم في كتابه العزيز،وتحا اية ذريعة،وتحت اية مسميات فاستدعاؤهم غير مقبول يا سيدي السينمائي،ولو اردتم ان تثبتوا للعالم مغربية الصحراء،او عروبة فلسطين وبيت المقدس،فهناط طرق شتى،مادامت السينما ركيزة اساسية وسياسية لبث الافكار ومناقشتها،بانجاز افلام في مستوى الاحداث،ولماذا تهمشون صوت المغرب الجهوري والاجش الصارم،السيد الفاضل محمد حسن الجندي،اعطوه دور شخصيات تاريخية مغربية وسوف يبهر العالم كعادته،وسيكون سيفا بتارا ،يزيد من تعزيز الدور السينمائي في قضيتنا الوطنية،فهو محمد اخلاقا،وحسن تمثيلا،وجندي مغوار لمغرب بادت ساعة الصفر في سينماه تميل الى النهاية،ادعو لممثلنا العظيم بالصحة وطول العمر،وشكرا هسربيرس مسبقا على تبليغ التحية اليه.
20 - AMAZIGH DU RIF الاثنين 05 ماي 2014 - 19:19
Je salue Monsieur BOUTAYAB,la politique de l’Autriche ne devrait pas dominer les mentalités,il faut montrer et démontrer au monde LE GÉNIE MAROCAIN et son ouverture à la liberté d'expression,car l'image véhiculait n'est pas toujours juste sur le Maroc

Certains sites (marocains) s'attaquent au personnage de Monsieur BOUTAYAB sans la moindre précision (idée) de ce qu'il est en train de faire!...Nous avons 1.200.000 citoyens israéliens ( juifs d'origine marocaine et leurs descendants et ascendants ),vous cherchez à nier ou quoi?nous avons des intellectuels espagnols induis en erreur par les polizariens et leur mécène algérien,l'objectif est de modifier leur point de vue sur le Maroc et son évolution dans le bon sens...le fait même qu'ils acceptent la convocation de participer au festival,c'est une victoire pour la position marocaine,si comme ils ne croyaient point aux allégations polizariennes..On va leur parler leur expliquer de manière direct la légitimité marocaine sur Son Sahara
21 - A bas la sahyouniya الاثنين 05 ماي 2014 - 19:28
Tabou français. Relative aux enfants palestiniens tués par l'armée israélienne, une altercation verbale entre le journaliste Aymeric Caron et le réalisateur Alexandre Arcady est passée à la trappe par les gueteurs d'info du site panamza.
Je dis à Mr Boutaib de blacklister le realisateur Alexandre Acardy et ses semblables. Par ce que dire que l'armée isralienne tue des enfants Palestiniens relève de la faute grave!. Egalement de blacklister comme personna non grata l'acteur Pascal Elbé qui se félicitait que "les dirigeants de l'émission" aient "coupé au montage" les remarques du journaliste Aymeric Caron: "l'armée isralienne tue des enfants Palestiniens" jugées scandaleuses lors de l'entretien avec Alexandre Arcady "Realisateur du film Illian Halimi.
Je vous dis "chapeau!" Pour votre déclaration :
فنحن وحدويون ضدّ الصهيونية حتى النخاع، وكل من يريد أن يلصق بنا هذه التهم فالحائط أمامه".
22 - يحي الوجدي الاثنين 05 ماي 2014 - 20:02
ادا كنا نرفض الصهيونية باعتبارها حركة عنصرية و استعمارية مدعومة غربيا فاننا نرفض التعامل مع كيانها المصطنع اسرائيل و كل من يمت بصلة لهده الدولة اللقيطة ..فليس هناك فرق بين مثقف اسرائيلي و تاجر و عسكري فالكل يلتف حول الصهيونية الكريهة التي يطبل لها بعض السياسيين المغاربة و اشباه المثقفين ..
23 - Almohajir الاثنين 05 ماي 2014 - 20:58
لربما هناك حروب حزبية خفية وحزازت بين الجمعيات والمسؤولين على تنظيم هذا المهرجان هؤلاء الاشخاص مثل سي بوطيب والاخرون ليست مهمتهم هي الثقافة المغربية والمساهمة في التوعية وكسب الاخر من اجل القضية الوطنية فقط لكن هناك ارتباطات سياسية حزبية وتمويل مادي ان تنظيم هذه المهرجانات والاننشطة ماهو الا وسيلة للوصول الى المارب الاخرى مثل عصى النبي موسى اتكا عليها واهش بها على غنمي ولي فيها مارب اخرى
24 - moodnass الثلاثاء 06 ماي 2014 - 11:38
الحديث عن مهرجان قادر عتى تقريب وجهات النظربين اطراف صراعها حضارى او جيوسياسى لا يعتمد عتى منطق اعتقد ان بعضنا يستحضر اسطورة التقارب بين الصين و امريكا ما يهم هو الانفتاح على مكونات المجتمع و وسائل الاعلام الاسبانية بهدف تصحيح موفقها من قضيتنا الوطنية بالتوجه و الحضور الفعلى فى اسبانية عوض استدعاء بعض مؤيدي الانفصال دون القدرة على تصحيح و مناقشة اطروحاتهم
25 - kader الأربعاء 07 ماي 2014 - 02:57
la seule manière de rapprocher les gens c'est de faire des bons films sur notre cause et le partager avec des millions de spectateurs mais pas inviter ce iglisias et le faire taire.
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

التعليقات مغلقة على هذا المقال