24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | محمد عابد الجابري : البساطة في مواجهة التبسيط

محمد عابد الجابري : البساطة في مواجهة التبسيط

محمد عابد الجابري : البساطة في مواجهة التبسيط

قبل شهر كنت قد أتممت ثلاثية نقد العقل العربي للراحل محمد الجابري،وفي الصباح الذي قررت فيه مواصلة مطالعة مشروعه الفكري بقراءة كتابه العقل الأخلاقي العربي جائني خبر وفاة هذا المفكر العظيم.

مات المفكر محمد عابد الجابري و لكن أفكاره ما زالت حاضرة في أعماله القيمة التي أبانت عن تحليل عميق وجهد كبير في سبر أغوار التراث العربي الإسلامي مساهما بذلك في طرح مشروع نهضوي عربي.

وما دام المقام مقام عزاء حيث يستكثر من مناقب الراحل،فالمناسبة تدعونا لأن نذكر جزء من مناقب الجابري الفكرية والتي سنجملها في مستويين:

-على مستوى الجهد الفكري

-على مستوى الأسلوب والمنهج الفكري.

1-على مستوى الجهد الفكري

القارئ لكتابات الجابري وخصوصا ثلاثية نقد العقل العربي يتبين له أن الراحل قام بجهد كبير في الإطلاع على عدد كبير من أعمال وكتب التراث العربي الإسلامي واستفرغ جهدا كبيرا في البحث والتنقيب. وهذا الأمر ليس بالعمل اليسير في الاشتغال الفكري العميق. ولقد سمعت من أحد الأصدقاء أن الجابري لما أراد الكتابة عن مشروع ابن رشد الفكري اعتكف لمدة طويلة في مدينة افران للإطلاع والبحث في أعمال ابن رشد.

وهذا الجهد المبذول يدل أولا على الجدية في التناول و يبين ثانيا أن الأفكار العميقة لا تولد ولا تستنبت إلا مع جهد معرفي حقيقي.

وعندما نركز على هذه النقطة فإننا بذلك نسلط الأضواء على ما يمكن تسميته بالكسل الفكري الذي بدأ يدب في بعض النخب المثقفة حيث صارت أعمالها قريبة من الشعارات إلى عالم الأفكار ويغلب على خطاباتها طابع التقرير والتعميم والكتابة على بياض بحد تعبير الجابري حيث يقول في السطور الأخيرة من مقدمة كتابه العقل السياسي العربي:اننا نؤمن بأهمية اعتماد النصوص في المرحلة الراهنة من تطورنا الفكري،فهي وحدها التي تكبح جماح الرغبة وتضع حدا للإستهثار في الكتابة .إن الكتابة على بياض بدون استشهادات ولإحالات لا تكون كافية ولا في مأمن عن إطلاق الكلام عن عواهنه .

ولقد كان هذا الجهد الفكري المبذول من خلال التوظيف المكثف للنصوص مقدمة طبيعية لإنتاج أسلوب فكري متين ميز كتابات الجابري الفكرية.

2-على مستوى الأسلوب والمنهج الفكري

في الجزء الثاني من ثلاثية نقد العربي في كتابه بنية العقل العربي دراسة تحليلية نقدية لنظم المعرفة في الثقافة العربية يلاحظ المقدرة المتميزة للجابري في كيفية تفكيك عناصر الثقافة العالمة في التراث العربي الإسلامي على مستوى اللغة والفقه والفلسفة وعلم الكلام،ليعيد بنائها وفق ثلاثة انظمة معرفية البيان- العرفان- البرهان،حيث يلمس في اسلوبه التحليلي نفس التفكيك والتركيب الذي يلازم براهين الرياضيات.

ونجد هذا النفس حاضرا بقوة في كتابه العقل السياسي العربي الذي كان بارعا فيه من خلال ابراز ثلاثية العقيدة –القبيلة-الغنيمة التي تعد بجدارة فكرية نموذجا له مقدرة تفسيرية عالية للتاريخ السياسي العربي الإسلامي.

بالإضافة إلى ذلك فالجابري بسيط في اسلوبه للكتابة بحيث لا يميل الى التعقيد في العبارات والجمل، فالبساطة هنا ليس من التبسيط بل مصدرها التمكن من الفكرة وصياغتها بشكل مفهوم يساعد القارئ والباحث على التفاعل مع النص المكتوب.

وأخيرا ونحن في مقام عزاء، وهو مقام حزن وأسى، لا بد من الإشارة لأمر له علاقة بالمحنة بمفهومها التي تحدث عنه الجابري في كتابه المثقفون في الحضارة العربية محنة ابن حنبل ونكبة ابن رشد.

فإن أعظم محنة يمكن أن تلحق بأعمال الجابري الفكرية بشكل خاص والأعمال الفكرية الرصينة بشكل عام هي أن تسقط في دوامة الاختزال والتبسيط والتوظيف الإنتقائي الذي يسود بعض القطاعات السياسية والثقافية في العالم العربي.

رحم الله الفقيد محمد عابد الجابري.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - مصلح السبت 08 ماي 2010 - 11:39
هل صحيح أن الجابري رحمه الله هو الأب الروحي للاييكية العلمانية المغربية الذي "فلسف" ملة التمرد على الشريعة الإسلامية باسم العقلانية، كما هو حال أركون في الجزائر وغيرهم من العلمانيين العرب؟
لقد برهن، ولازال الناس يبرهنون بالدلائل الدامغة أن لا تعارض بين العقل المضبوط والنقل الصحيح. أما العقل العلماني المتفلسف فهو مجرد آلة متسيبة لا تضبطها قوانين الطبيعة ولا قوانين الشريعة، فهي مجلى للأهواء والأوهام والأغراض، التي تتعدد بتعدد الأدمغة التي خلق الله. ولهذا قام الفلاسفة العلمانيون المتمردون على الشريعة بالترويج لدين البرغواطية الجديدة.
ومعلوم أن هذا المذهب المارق لم يعرفه المسلمون قط في تاريخهم حتى في أحلك الفترات و أحرجها كعصر التتر و المغول و الصليبيين . وقد أوشكت فتنة عرفها المغرب في بداية عهده بالإسلام في القرن الثامن، أن تفضي إلى مذهب مماثل للعلملنية لما ظهرت ملة البرغواطية وانتشرت على يد زنديق نسبه المؤرخون إلى ملة غير ملة الإسلام.
لكن سرعان ما تصدى لها المغاربة ورجع الحكم إلى الشريعة. لذلك يمكن تسمية عصر العلمانية الحالي"عصر البرغواطية الجديدة" بدون تحفظ.
فهل كان المحتاج إلى رحمة ربه من أصحاب العقول المتسيبة التي سهلت السقوط في المكيدة؟
أتمنى أن أكون قد أخطأت في حق الرجل، وأستغفر الله على كل حال، والمستقبل للمدافعين عن شرع الله لا المشككين، ولكن يجب أن نعترف أن المدافعين ينقصهم الكثير من فقه التجديد في قضية "درء تعارض العقل الصريح بالنقل الصحيح، وأعني بالعقل الصريح العقل الخاضع لقوانين الطبيعة وقوانين الشريعة. أما العقل المتسيب فليس سوى أهواء وأهام يتبعها الغاوون،ألم تر أنهم في كل واد يهيمون ويقولون ما لا يفعلون، " إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ" الشعراء- 227 . ونبي الهداية المرسل إلى العالمين لم يكن من هؤلاء المتسيبين : " وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ" يس - 69
2 - zara السبت 08 ماي 2010 - 11:41
De toutes les facons ,que le Bon Dieu le pardonne et l'accépte dans son vaste paradis ,tout à fait normal dans les pays pauvres ,vous avez besoin d'un HERO ,vous le cherchez partout,parfois ABDENNASER?parfois BEN LADEN ,ou SADDAM, ezzarkaoui,;kaddafi,jabiri......les vrais héros laissent leur traces dans leur pays et leur peuples?.........
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال