24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1813:2516:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. مهمّشون يشتكون بؤس المعيشة بدار ولد زيدوح (5.00)

  2. دور الأزياء العالمية تجتذب المسلمات بتصميم "الأزياء المحتشمة" (5.00)

  3. العزاوي .. بطل من زاكورة يتسلّق قمّة العالمية في السباقات الجبلية (5.00)

  4. عندما طالب المقيم العام ليوطي بجمع معلومات عن أمازيغ المغرب (5.00)

  5. الحجاجي تعرض "عيونا مبدعة" في مدينة فاس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | أدونيس يعود إلى جامعة القديس يوسف

أدونيس يعود إلى جامعة القديس يوسف

أدونيس يعود إلى جامعة القديس يوسف

أدونيس ببيروت .. الأسئلة القديمة-الجديدة حول الشعر وكيفية ومدى إمكانية تغييره للواقع

شغل النقاد، كما شغل قراءه، يشبهه شعره إلى حد بعيد، علي أحمد سعيد، الراغب في الهروب من "الثابت"للتنقيب في الآفاق الرحبة للمعرفة التي عرفها، منذ زمان في "الثابت والمتحول"، بأنها امتداد لـ"لتحول".. أدونيس "المحير" دائما، متسلح بالأسئلة، التي رست بوصلتها هذه المرة، على سؤال عريض و"متمدد"، "هل يغير الشعر وماذا يغير وكيف؟... ".

تأبط قراؤه ومحبوه ب"الأمل" في أن يجيبهم أدونيس عن هذه الأسئلة "المقلقة"، مساء الخميس، برحاب جامعة القديس يوسف ببيروت، لكنه أغرقهم في حيرة أدهى مما كانوا عليها.

اصطفوا منتظرين أدونيس، الذي ولج أدراج المكتبة الشرقية متأبطا، هو أيضا، أوراقا "خطها" أو "خطته" في لحظات تجلي ...فلفت " صاحب "أغاني مهيار الدمشقي" على مدرجات الجامعة، التي حصل فيها على الدكتوراه (1973)... الأسماع إليه بقوله مفتتحا هذه الجلسة الأدبية "أرسم لولادتي الثقافية الثانية (هنا) ببيروت صورة ثانية في البحث والاستقصاء ...".

"هو محطم الأيقونات...أيقونات التحجر والظلامية، مضرم الحرائق في اليباس والعقول المحنطة، لم يهب نصا ولا مرجعا مهما بلغت قداسته"، هكذا قدمه الشاعر عبده وازن، ليدغدغ أفق انتظار الجمهور في انتظار جواب أدونيس، الذي جاء "صادما"، أو بمعنى آخر، جوابا "وفيا" لأدونيس .. "لم أعد أعرف ما هو الشعر... فالشعر لا يحدد، إنه مثل الحب، إذا حددناه قتلناه .. لم يعد للشعر معنى في السياق الذي نعيشه...لا معنى لشعر يندرج في إطار الثقافة القائمة... التي هي، إما نقلية استعادية أو حضارية استعارية".

فكيف يغير الشعر إذن العالم؟ وأي عالم؟ أسئلة دالة، اختارتها "جامعة القديس يوسف" محورا لتكريم "سيد الأسئلة في التجربة الشعرية العربية"، إلا أن الأكثر دلالة هو أن هذه الأسئلة "مقلقة" في ظل الظروف "العاتية" التي يعرفها العالم العربي.

وما كان جواب علي أحمد سعيد إلا أن جدد التأكيد على أن "الشعر لا يحدد ولا يقدم أجوبة"، لكنه "يغير في العلاقات بين الكلمة والشيء .. الشعر يفرغ الكلمة من محتواها القديم، ويفرغها في علاقة جديدة .. الشعر يغير في علاقة الكلمات بالأشياء .. فضمن هذه العلاقات الشعر يغير".

فالشعر بهذا المعنى، وبرؤية أدونيس "هو الذي يعمق الوعي بالواقع" ويكون مع "الفكر وحدة لا تتجزأ .. فكما الحاسة تفكر، فالفكر يحس، كل شعر عظيم في التاريخ كله فكر ورؤية فكرية للإنسان والعالم إلى جانب كونه رؤية شعرية".

وانطلاقا من تأملاته الفكرية والشعرية في هذا الواقع العربي الراهن، التي لم تكن على كل حال وليدة اليوم، بل انطلقت منذ كتابه "الثابت والمتحول"، واصل أدونيس في هذه الأمسية، حفرياته في الهوية والواقع العربي، مصرا على عدم الركون للجاهز والخنوع له، ولكن باللغة التي اعتبرها "أخطر أداة بيد الإنسان"، لـ"يندفع" نحو المستقبل الذي يجب أن "يبدع" فيه الإنسان "هويته" المبنية على التساؤل.

وتوصل، كما قال أمس الخميس، بأننا "لسنا أنفسنا ولسنا غيرنا، نحن في الفراغ، في نقطة الصفر، نحن بحيرة ضحلة مليئة بالسمك، إلا أن البحيرة تجف فنكتشف الأسماك الميتة".. ويبقى بهذا الجواب أدونيس مخلصا للغته التي تنفث مزيدا من القلق وتفتح تساؤلات لا حصر لها.

من هذه الجامعة انطلق أدونيس إلى العالم الرحب حاملا درجته العلمية، واليها عاد هذا الأسبوع حاملا مزيدا من الأسئلة، نثرها على الحضور وتركهم حائرين، يتساءلون أكثر من الأول ... ذلك هو أدونيس.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - أدونيس 2 الأحد 12 أكتوبر 2014 - 19:07
وجب على أدونيس أن يسجل نفسه لمتابعة التعليم الجامعي إذا لم تطرده هذه الكلية. و سيكتشف أن المعلومات التي يتوفر عليها متقادمة جدا مفاهبميا و معرفيا و منهجيا.و أن كثيرا من التصورات أصبحت متجاوزة في حقول كثيرة
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال