24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | سيناريو رحـمـة والمكتوب-جزء7

سيناريو رحـمـة والمكتوب-جزء7

سيناريو رحـمـة والمكتوب-جزء7

الحلقة السابقة.

مشهد 30-أمام غرفة نوم رحمة - الليل بعد ثلاثة شهور

أمام غرفة نوم رحمة يقف المكتوب مع سالم ،متأثرين من

صراخ رحمة المتتالي.

المكتوب: ياربي تجيب السلامة، خفت غير لتوقع ليها واه أكتر

من ساعتين وهي تاتغوت .

سالم : ما تخافش دروك كولشي يدوزعلى خير، الله يسمح لينا

من حق الوليدين..)يقطع كلامه صراخ مولود يقترب من المكتوب ويحضنه(

مبارك و مسعود، ها أنت وليتي أب

المكتوب: )يمسح الدموع من عينيه( الله يبارك فيك أسي سالم.

زهرة : ) تخرج من غرفة رحمة مبتسمة ( المكتوب ،عطاك الله وليد

مبروك.

المكتوب: الله يبارك فيك )بلهفة وارتباك( و رحمة كيف بقات؟

زهرة : لاباس عليها واحد الشوية تخرج من عندها القابلة و

ودخل شوفها راه تعدبات مسكينة.

تذهب زهرة في اتجاه المطبخ ،بينما يعود المكتوب لمعانقة سالم.

-مشهد31 -غرفة نوم رحمة -نفس الليلة بعد ساعة

يدخل المكتوب إلى الغرفة فيجد رحمة نائمة على السرير بجانبها

تجلس زهرة وهي تلاعب الوليد .

المكتوب: الحمد لله على سلامتك أرحمة

رحمة : الله يسلمك.

زهرة : )تقدم الوليد إلى المكتوب( هاك قول بسم الله

المكتوب :بسم الله الرحمان الرحيم)يرفع رأسه وينظر إلى رحمة (

شحال زوين، تايشبه ليك أرحمة.

زهرة : لا مازال ما غدي يبان دبا، باقي صغير.

المكتوب: غادي نسميه الطيب على أسم جدو.

رحمة : )بأسى( كنت تانتمنى يكون الحاج معانا دبا.

المكتوب : )يعيد الوليد إلى زهرة( الحاج ديما فقلبنا ما عمرنا غادي

ننساوه.

زهرة :الله يخليكم لبعضياتكم

رحمة :ربي يخليك أخالتي ،)تنظر إلى سالم( خود الوليد أعمي

سالم أودن ليه فودنيه راك بحال جدو.

سالم : )يمسك الوليد بحنان( وخا بسم الله )يقترب من أذنه(

الله أكبر ،الله اكبر...

- مشهد32 - أمام باب السجن- الصباح بعد ثلاث سنين

يخرج عمر ابن سالم )شاب في بداية الثلاثينات قوية البنية

متوسط القامة له شارب كثيف( ، وصديقه حسن )شاب يتقارب

في السن مع عمر طويل القامة نحيف( من بوابة سجن

المدينة،ويغلق خلفهما باب السجن،يبتعدان بعض الخطوات

فيتوقف حسن .

حسن : )يرفع يديه معا إلى الأعلى ثم يضمهما خلف قفا رأسه(على سلامتك

أعمر.

عمر :) يلقي نظرة خاطفة لبوابة السجن ،يتنهد ثم ينظر إلى حسن( الله يسلمك

أحسن أو حتى أنت على سلامتك،)يعود للنظر إلى بوابة السجن( خمس

دازت بحال إلى دوزنا عشرين عام.

حسن : )يحرر يديه ويضع إحداها على كتف عمر( ايوا الله يجعلها مغفرة

الذنوب) ثوان من الصمت( أش ناوي تدير دبا ؟

يخرج عمر من جيب بدلته الجلدية علبة سجائر ،يناول إحداها

لحسن ويشعل أخرى.

عمر: غادي نمشي للبلاد و نطلب السماحة من الوالد، غادي نبوس

ليه أيديه و رجليه، كون سمعت لكلامو)يشير بيده ناحية بوابة السجن( ما

نوصلش لهنا .

حسن : )ينف دخان السيجارة ناحية باب السجن (لي مكتاب على الواحد لازم

يصرفو.

عمر : )يمسك بيده حقيبته المعلقة على كتفه( توحشت الوالد و الوليدة ،و

رحمة.

حسن :)يضع يده الماسكة بالسيجارة على جبهته( قلبتي ليا راسي بهاد

رحمة ديالك ،واه خمس سنين و أنت تاتكلم عليها.

عمر : )يبتسم و يضع يده على كتف حسن( أول حاجة غادي ندير إلى

وصلت ، نطلب الوالد يخطبها ليا من الحاج الطيب و ندير عرس

كبير نعرض على الدوار كولو .

حسن :الله يوفقك أصاحبي،المهم العنوان ديالي راك عارفو، فين

ما تنزل للمدينة زورني و سول فيا، راه ما دوزناش قليل.

عمر : و حتى أنت حسن راك عارف البلاد ديالنا زورني مرة

مرة ،بدل الجو ديال المدينة .

حسن : تدوز بخير …الله يوفقك

يتعانقا الأنتان و يتجه كل واحد منهما في اتجاه....

-مشهد33 -فناء منزل سالم –الصباح

يدخل عمر إلى منزله بالقرية فيجد والده سالم وأمه جالسين بفناء

المنزل ما إن يلمحانه حتى يقفا لاستقباله .

زهرة :الله وليدي عمر جا،ها فرحي وها سعدي)تعانقعمر وهي

تبكي( الله ياوليدي سخيتي بميمتك مشيتي وغبرتي ما بقيناش فيك ؟

عمر : )يقبل عمر يد أمه( أنا رجعت أمي سامحيني )يلتفت إلى والده

يعانقه( سامحني الوالد ،الحمد لله لي لقيتكم بخير.

سالم : على سلامتك أوليدي فين كنتي ؟

يجلس الجميع

عمر : ما خليت حتى بلاصة ،درت و جلت و دبا هاني جيت

زهرة : خليه يفطر بعدا تلقاه جيعان.

عمر : أيه الوليدة توحشت الطبيخ ديالك ،راه معدتي تقهرات

بماكلة ديال الح…)يطرق رأسه إلى الأرض ولا يتمم كلمته(

زهرة :)مستغربة( الماكلة ديالاش أوليدي؟

عمر : ) مبتسم( ديال الحانوت ألوليدة

زهرة : وخا ، أنا غادي نوجد ليك الفطور

تقوم زهرة وتذهب إلى المطبخ بينما يلتفت سالم إلى عمر

سالم :على سلامتك أعمر والله ما تصورش الفرحة ديالي دبا

مني شفتك.

عمر : الله يخليك الوالد،أشنو خبارالحاج صاحبك؟

سالم : )يطأطأ سالم رأسه( الدايم الله أوليدي ،الحاج الله يرحمو

ويوسع عليه .

عمر : )متفاجأ( الحاج الطيب مات!

سالم : أيه أوليدي… كلنا ليها غير الله يتم ما بقا لينا على خير

عمر :)يطأطا هو الأخر رأسه( الله يرحمها روح،كان راجل مزيان،

)يرفع رأسه بسرعة كمن تذكر شيئا( و رحمة مع من عايشة ؟.

سالم : )لحظات من التردد ثم يرفع رأسه( عايشة مع راجلها.

عمر : )صارخا( مع راجلها !.

سالم : أيه أوليدي، )ثوان من الصمت يلاعب فيها المسبحة بأصابعه (

تزوجات وعندها ولد عمرو تلت سنين.

عمر : ) تخرج من أعماقه زفرة حارقة ويقبض بيمناه على جبهته ثم يمررها على

رأسه إلى الخلف مبديا امتعاضا وسخطا ( شكون هاد بنادم لي تزوجات ؟.

سالم: تزوجات المكتوب

عمر :) مستغرب وبضغط شديد على مخارج الحروف مع قبط الحاجبين ( وشكون

هاد المكتوب ؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال