24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | الجدل يرافق منع المغرب لفيلم عن قصة النبي موسَى

الجدل يرافق منع المغرب لفيلم عن قصة النبي موسَى

الجدل يرافق منع المغرب لفيلم عن قصة النبي موسَى

بعد ساعات قليلة من إعلانها عرض "الخروج: آلهة وملوك"، خرجت قاعة "إيماكس" الكائنة بالدار البيضاء، بمنشور على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك، تشير فيه إلى إلغاء عرض هذا الفيلم، معتبرة أن القرار جاء من "السلطات المختصة". السبب غير المعلن عنه هو كون الفيلم المذكور يجسد الذات الإلهية، ويقدم مغالطات تاريخية عن حياة النبي موسى عليه السلام في مصر، ومن ذلك تصويره لخروج اليهود عبر زلزال أرضي وليس بمعجزة شق البحر بعصا.

وليست قاعة إيماكس وحدها من قرّرت إلغاء عروض الفيلم، بل هناك قاعات سينمائية أخرى بالدار البيضاء وكذلك بالرباط، أخذت القرار ذاته، ممّا تسبب في ارتباك ببرمجتها، وذلك في تكرار لواقعة منع فيلم "نوح" الذي امتنعت الصالات المغربية عن عرضه أبريل الماضي حتى مع برمجتها المسبقة له ضمن مواعيدها، والسبب هو "تعارض الفيلم مع تعاليم الإسلام بما أنه يجسد النبي نوح".

وفي تعليق له على قرار التراجع عن عرض الفيلم، اعتبر الناقد السينمائي، عادل السمار، أن منع جماهير الصالات السينمائية من مشاهدته، يعتبر اعتداءً على حقوقهم، مبرزاً أنه شخصياً لم يشاهد "الخروج: آلهة وملوك"، ويعتبر أن هذا القرار يمنعه من حق تكوين رأي خاص حوله كعمل سينمائي، مضيفاً:" لا أقبل أن يقرّر غيري أو ينصّب نفسه وصياً على ما يحق لي مشاهدته أو عدم مشاهدته".

ويتحدث الفيلم الأمريكي "الخروج: آلهة وملوك" عن قصة النبي موسى عليه السلام منذ ولادته وما رافقها من صعاب، إلى حد تحديه للطاغية فرعون بعد أن عاش لسنوات في منزل العائلة الحاكمة بعد رعايته من طرف زوجة الفرعون "آسية". كما يعرض الفيلم لعلاقة موسى ببني إسرائيل، ومحاولاته إنقاذهم من العبودية التي لاحقهم بها نظام الفرعون.

واستطرد عادل السمار أن السينما فضاء خاص يلجه المواطن بكامل حريته، حيث يختار هذا الأخير ما يرغب ومالا يرغب في مشاهدته، وليس كالتلفزيون الذي "يقتحم فضاءاتنا الخاصة بعنوة وتشاهده الأسر في منازلها"، وبالتالي، فلا مجال للسلطات من أجل فرض الوصاية على جمهور السينما بالمغرب، يقول السمار.

وأبرز المتحدث ذاته أن ما استفزه أكثر هو اقتصار المنع على المواضيع الدينية والجنسية، وذلك في الوقت الذي نشهد فيه "مبالاة كبيرة وتساهلا مريباً مثلاً مع العنف الطاغي في شاشاتنا"، والذي اعتبره السمار محتوياً لآثار سلبية خطيرة على الجمهور الشاب، دون أن يستفز ذلك من يمنع الأفلام السينمائية الأجنبية من العرض.

ويشير الشيخ محمد عبد الوهاب رفيقي إلى أن قرارات المنع، فيما يخصّ الأعمال الفنية، لم تعد لها جدوى ولا فائدة في هذا العصر الذي يتسم بالتطوّر التكنولوجي، فمن لن يشاهد هذا الفيلم في القاعات السينمائية، سيجد طرقاً أخرى لمتابعته، بل إن هذا المنع، يضيف رفيقي، يعتبر بمثابة ترويج للفيلم، سيجعله يصل إلى فئات لم تكن لتلتفت له.

ونادى رفيقي بأن تكون المواجهة عبر الأفكار والثقافة الرصينة، أي أن يخرج الرد بنفس الوسائل وبنفس الاتقان والإغراء، وليس عبر المنع الذي يغذي الرغبة في مشاهدة مثل هذه الأفلام، معتبراً في سياق آخر، أن فكرة تجسيد الأنبياء في الأعمال الفنية، تبقى مثار جدل بين الفقهاء بين من يحرّم ذلك بشكل قطعي وبين من يحلّل ذلك شرط عدم الإساءة لمن تم تجسيدهم، منهياً تصريحه لهسبريس بأن عدم مشاهدته لحد الآن هذا الفيلم، تجعله لا يستطيع تكوين فكرة فقهية حوله.

وقد أشارت مصادر من قاعات سينمائية كان من المقرّر أن تعرض الفيلم، أنها توصلت باتصالات هاتفية هذا الصباح، تطالبها بعدم عرض الفيلم، وبأن تبحث بدله عن فيلم آخر لجماهيرها، متحدثة لها عن أن المركز السينمائي المغربي سيراسلها في المستقبل القريب ببلاغٍ يوضح الأسباب الكامنة وراء هذا القرار.

وقد اتصلت هسبريس بالمركز السينمائي المغربي، الجهة الوصية على قطاع السينما بالمغرب، من أجل معرفة الأسباب الكامنة وراء المنع، إلا أن مسؤولاً هناك طالب هسبريس بإرسال طلب عبر الإيميل كي يجيب عنه بشكل كتابي، وهو ما قمنا به، ليطلب مرة أخرى الانتظار حتى يصلنا بلاغ رسمي سينشره المركز في غضون ساعات قليلة على موقعه الرسمي، دون أن ينشَر أي شيء لحد كتابة هذه السطور، ودون أن يرسل المسؤول المذكور أي توضيحات أخرى.

وكان المركز السينمائي المغربي قد أشار سابقاً، فيما تداولته وسائل إعلام مغربية، إلى أن الفيلم المذكور سيُعرض باعتباره عملاً فنياً حاول تصوير القصة في قالب إبداعي وفق تصوّر المخرج، ملفتاً إلى ضرورة منع الجمهور القاصر دون السادسة عشرة من دخول القاعات السينمائية التي يعرض فيها الفيلم، وذلك كي لا يفهموا مضمونه بطريقة سلبية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (85)

1 - فيصل إسبانيا الجمعة 26 دجنبر 2014 - 00:37
قرار في الوقت المناسب وشكرا للجهات المختصة
2 - marocain الجمعة 26 دجنبر 2014 - 00:39
لقد منع الفيلم لانه يسيئ للنبي موسى وديانة اليهودية ..........
3 - maghribi الجمعة 26 دجنبر 2014 - 00:40
الحمد لله على الانترنيت ... الفيلم شفتو كان رائع و دار ضجة عند ليهود و المسيحيين و لكن حتى واحد ما منعو ... كانضن راه الناس بعقلها و ما محتاجينش الدولة تكون اب ديالهم.
4 - عبروتي طريميشة الجمعة 26 دجنبر 2014 - 00:42
عمل فني لا يمكن منعه خصوصا انه صور في ورززات مما سيضر بالمغرب .الموءكد ان المغرب خضع لضغوط دول مأثرة تيوقراطية منها إسراءيل والسعودية .بهذا المنع نعطي صورة مناقضة لما يطمح اليه البلد من تفتح وتسامح وحرية التعبير .فهذا التصرف اكبر غلط . أسيدي لي بغا يفسر يفسر فالدين والمعتقد أقوى وما فلم او كتاب او صور او كاريكاتور الا رأي يعبر عن رأي أصحابه فإذا كان الإيمان بقضية أودين قوي فلا يمكن لأي عمل او كلام ان يأثر فيه
5 - kamal الجمعة 26 دجنبر 2014 - 00:43
الأفلام تبقى أعمال فنية يجب عرضها ولا داعي للحساسيات الدينية و ماذا عن الانترنت الأوسع تأثيرا ؟
6 - مواطن الجمعة 26 دجنبر 2014 - 00:44
قرار صائب بعدم عرض فيلم يتعارض مع قيم و تعاليم ديننا الحنيف
7 - kamal الجمعة 26 دجنبر 2014 - 00:46
للاسف فيلم رائع فيه الفراجة كنت سادهب لمشاهدته لاجل الاستمتاع بالمناضر الي فيه رغم انني اعرف ان القصة غير حقيقية ولا تبت لالقران بصلة لكن كنت اود رؤيته للمتعة بحال شي حجاية متل رمانة وبرطال وكلنا مسلمون ونحب الحجايات و شكرا
8 - مغربي مسلم وأعتز بهما الجمعة 26 دجنبر 2014 - 00:55
نحن المسلمون لدينا قيم ومبادئ وعقيدة صحيحة نستمدها من كتاب ربنا وسنة نبينا فلا يجوز لأي ضال أن ينشر ضلالته وخرافاته في بلدنا شكرا لكم على منع هذه الإهانة لنبي من أولي العزم...
9 - بلعيد المغربي الجمعة 26 دجنبر 2014 - 00:56
الشعب المغربي المسلم الذي يقوده امير المؤمنين يرفض ان يطعن في دينه بخلق اكاذيب وتزوير معطيات تاريخية واردة في كتاب الله الذي نعظمه بكونه كلام الله المقدس.وعندما تصل القضية الى المقدسات ينتهي مجال الحرية.ومن اراد ان يمارس طقوسا او انحرافا ما, فله كامل الحرية لكن بين جدران منزله,اما المجاهرة والاعلان فهي استفزاز للاخرين,ومن يعتقد ان المغرب هو اوربا فاعتقد انه فقد البوصلة .
10 - الرحالي الجمعة 26 دجنبر 2014 - 00:56
بعض الناس و العياذ بالله لا يهمهم سوى المال و الربح السريع و لو كان ذلك على حساب دينهم و مقدساتهم
نشكر من قام بمنع هذا الفيلم و نثمن يقظتكم و إن كنا نعلم أن هذا دوركم
و حتى يستفيد من الدرس كل من سولت له نفسه العبث بالمقدسات
11 - ملاحظ الجمعة 26 دجنبر 2014 - 00:57
منع فيلم "Exodus: Gods and Kings " سيزيد الناس اصرارا على مشاهدته, كما وقع مع فيلم "نوح". لو لم تحدث الضجة التي وقعت على فيلم "نوح" لما علمت به. لقد قمت بتنزيله من يوتوب, وشاهدته عدة مرات. وكذلك ساتعامل مع الفيلم الجديد, ساقوم بتنزيله كلما توفر على اليوتوب.
12 - عبد الرفيع شفيق الجمعة 26 دجنبر 2014 - 00:58
نحن مسلمون ومن أسس عقيدتنا وحدة الله والإيمان بالكتب السماوية جميعها و الرسل بدون استثناً لذا اي عمل يمس بشخص اي من الانبياً او الديانات السماووية لانقبل به .
13 - yassien الجمعة 26 دجنبر 2014 - 01:02
مع كل الإحتراو و التقدير الذي أقدمه للشعب المغربي و الذي أنتمي إليه بكل عز و إفتخر.
و لكن و لكن نحن شعب لا يستحق العيش في القرن 21م ستقولون ليس لدي الحق أو تلعنوني و لكن لا يهمني لأن هذه هي نتيجتي النهائية بعد سنوات من الملاحظة و التمعن و المقارنة مع الحضارات الأخرى.
أسألت هاهي
كيف لشعب يعيش في القرن 21 و هو ما زال يبحث عن لغته الأصلية و يناضر في هدا الموضوع التافه.
كيف لشعب يعيش في القرن 21 و هو ما زال يبحث عن السكان الإصليون و يحتج بهذا علما أن في الولايات المتحدة 50000 مهاجر يأتي كل سنة رغبتا في التعدد و ليس العكس
كيف لشعب يعيش في القرن 21 و هو ما زال يأمن بالقبلية و العصبية الغوية كأننا في القرن 17م، لعلمكم ي وجد ولايات في أمريكا لغتها الأولى ليست الإنجليزة و هذا لا يهمهم لأنهم يعرفن أننا في القرن 21 و ليس مثلنا
14 - zohyr الجمعة 26 دجنبر 2014 - 01:03
كان بالأحرى منع تصويره اصلا في المغرب .خليتوهم صوروه أو دابا عاد فقتو أو رفضت القصة علاش زعماء مكتعرفوش محتويات الافلام اللي كتصور عندنا واش بورنوغرافية أو تاريخية أو أو. .....
15 - wahham serhania الجمعة 26 دجنبر 2014 - 01:08
كلما تعلق امر ما بالدين كلما اقحمت الحرية الخاصة كن نزيها امر نفسي اوﻻ انا مسلمة واحب قبول اي عمل سينمائي يصور اﻻنبياء هده قيمة من القيم التي يجب التشبت بها والدفاع عنها. اما ان اكون مسلما او ﻻاكون هده هي النزاهة
16 - Marocain الجمعة 26 دجنبر 2014 - 01:18
أقول لذالك لناقد السينمائي الذي قال: "لا أقبل أن يقرّر غيري أو ينصّب نفسه وصياً على ما يحق لي مشاهدته أو عدم مشاهدته"، اعوذ بالله من الشيطان الرجيم "" فَإِن كَانَ ٱلَّذِى عليه الحق سَفِيهًا أَوۡ ضَعِيفًا أَوۡ لَا يستطيع أَن يُمِلَّ هُوَ فَليملل وَلِيُّهُ ۥ بالعدل"".
17 - a عبروتي طريميشة coment 4 الجمعة 26 دجنبر 2014 - 01:31
le film n a jamais été tourné à ourzazate, plutot au mexique, espagne et studios britanniques, , stp la procahine fois , il ne faut pas dire n 'importe quoi.
18 - med.nadori الجمعة 26 دجنبر 2014 - 01:33
جيد انه قد تم منعه, لكن استغرب من بعض "لي ما موالفينش" يدخل ليكتب لك انه حمل الفلم من النت, و انه انبهر به و كأنه لم يشاهد فلما في حياته, و تجده لم يدخل سينما في حياته و يأتي هنا و يقول لك شاهدته في النت و كنت انوي دخول السينما الله يعطينا وجهكم
19 - ahmed الجمعة 26 دجنبر 2014 - 01:36
الحمد لله لدينا انترنيت وساحمل نسخة البلوري عالية الجودة وساستمتع بالفلم وانا اتناول الشيبس .وعلى حكومتكم الموقرة منعي .هداك هو الحماق بعينو الله اهديكم او خلاص بلد التخلف والجهل ياربي نمشيو كاملين المريخ ونخليوكم هنا ...
20 - bashar ibn keyboard الجمعة 26 دجنبر 2014 - 01:47
من الآخر: في ظل وجود عديد أحاديث نبوية غير قطعية الثبوت حسب فقهاء كثر, هل يكون هدا الفيلم وهوإبداع لا يدّعي مطابقة أحداث تاريخية أكثر إساءة لسير الأنبياء من كتب الحديث وتحديدآ صحيح البخاري ؟ قراءة سريعة لهدا الكتاب تثير دهشة المؤمن قبل المشكك, وتجعله يتسائل كيف ظلّ صحيح البخاري على أرفف التداول بل حتى سمّي ضمن "خط الدفاع الأول" بأمور العقيدة...كيف تتأجج النزعة الدينية بمناسبة فيلم ولا تتحرك بخصوص كتاب هو محل جدل عميق مند قرون ؟ أحيي هنا الموقف المتنور للسيد عبد الوهاب رفيقي, أسجل بإعجاب متزايد شجاعة الرجل وإنسجام المفكر, لا أنسى طبعآ نضج التحليل و دقة الطرح من طرف إسماعيل لكن هدا ليس مفاجأة, بل تكملة مسار تصاعدي توقعته من مدة وآمل أن يستمر.
21 - bouchaib redad الجمعة 26 دجنبر 2014 - 01:51
Les décideurs ceux qui ont le pouvoir au Maroc sont tous des domestiqués de la culture judeo-chrétienne , ils nous ont imposer des choses depuis l'indépendance qui sont contraire a notre religion Vous savez qu'un bâtard de mère marocaine et père clochard français, espagnol , américain , inconnu a automatiquement la nationalité marocaine !!!! On doit les chasser du pouvoir et exiger des référendums pour la nationalité , cette écriture de clous, vis? Clé plate , clé a pipe......vive la démocratie leurs joues est comptés le Maroc et sa culture arabo-musulmane aimez le ou quittez le
22 - لبنى الجمعة 26 دجنبر 2014 - 01:56
لقد شاهدت فيلم موسى وعيسى وحتي قصة سيدنا نوح عليه السلام الذي تم عرضهم هذه السنة،ومن وجهت نضري ليس هناك خطأ في مشاهدتها لأن الشخص القوي بإيمانه متشبع بدينه لا ينخدع بمغالطات وقصص خيالية ووهمية لا علاقة لها بما جاء في ديننا الاسلامي، جميل الانفتاح علي الغرب لنتعايش معهم ونعرف ثقافتهم من غير أن نقلدهم.
23 - HAMID الجمعة 26 دجنبر 2014 - 01:57
perso,j ai deja vu le film NOE je l ai trouve
truffe de contre verites historiques.Un film reste un travail et un point de vue personnels du realisateur,La verite il faut la chercher ailleurs, comme la question de la trinite en christianisme qui est devenu risible au point que certains chretiens la trouvent aujourd hui absurde.Le probleme de la censure dans le monde actuel pose probleme parce que l acces a l information est ce qu il y a de plus facile,Le travail doit etre fait aupres des jeunes a travers une presentation comparative de toutes les religions pour leur montrer les incoherences et les contre verites .Chronologiquement le coran est le plus recent des livres saints et il faut l expliquer d une facon accessible aux jeunes sans langue de bois .On n a pas a craindre ces films parce que l islam est bien ancre dans la societe marocaine et ce n est pas un film ou meme plusieurs de ce genre qui vont semer le doute dans les esprits.
24 - انوار الجمعة 26 دجنبر 2014 - 02:19
انا ايضا كما حملت فيلم نوح والذي حاز على اعجابي سأحمل بالجودة العالية فيلم موسى وسأشاهده وسأستمتع به رغم ان الحكومة منعت علينا متعة مشاهدته في قاعات السينما بجودة 3D , لن أتأثر بهذا القرار وسأشاهدة مرة واثنين وثلاث . القصة من اروع ما يكون وصناع الفيلم بدلو مجهود مخيف ابتداءا من المؤثرات البصرية للاخراج للصوت للموسيقى الخلفية . اضرب انا كل هذا في عرض الحائط من اجل معتقدات اخرين . i don't think so
الحمد لله على نعمة الأنترنيت , لا يوجد قيود ولا قرارات . ولتأتي الحكومة والمعارضين ويمنعونني !! هاشتاغ ابتعدوا عن الفن وحرية الابداع

انشري يا هسبريس
25 - [email protected] الجمعة 26 دجنبر 2014 - 02:25
Le ridicule ne tue pas.
On n'a va pas améliorer note sort tant qu'on continue à insulter l'intelligence des gens, les considérer comme des mineurs et décider à leur place.
26 - rachid australia الجمعة 26 دجنبر 2014 - 03:27
I watched it not for the story but only for special effect even the jews and Christians thinks it s blasphemous the funny thing 1956 10 commandments is better written and direct by Cecil de Mill
Plus I want our local talent in big budget motion picture Joel Edgerton
27 - it s me الجمعة 26 دجنبر 2014 - 03:54
الكل كايعلق على مزاجه ، بعد هداك الشيخ الذي تكلمتم معه أنا لا أعرفه ، أما الذي سميتموه ناقضا هناك مؤسسة و دولة يجب إليك إحترامها ، و إذا أردت أن تشاهد الفيلم فما عليك أن تدهب إلى فرنسا أو أنتظر حتى تشاهده في dvd .
إخواني نحن كمسلمين نتفق جميعا أن لا يحق أن يشخصون الانبياء ، أما من ناحية المشاهدة فهدا يبقى كل واحد و إختياره .
هذا الفيلم نزل إلى القاعة في 12 ديسمبر ، كلفته 140 مليون $ حقق إلى الآن 104 مليون $، على أي عندما تسأل الأمريكيين على الفيلم يقولون إنه يدور حول شخصية مصري في عهد فرعون ...لا يعرفون حتى أنه يتكلم على الرسول موسى .
هناك من كتب في تويتر لماذا شخص الممتل الأبيض Christian Bale دور مصري ، لان المصريين في نظرهم ليسو بيض .
و هناك من قال في هده الحالات يمكن لGeorge Clooney أن يلعب دور malcomX.
شفتو العنصرية فين واصلت .
الفيلم شخصا القصة من التورات ، ليس هناك زلزال كما في المقال هناك بحر انقسم ..المشهد روعة مع 3 D ، صالات عليهم الضفادع ،....
السلام
28 - un cinéphil الجمعة 26 دجنبر 2014 - 04:06
quoique vous disiez je ferai n'importe quoi pour voir ce film car ce qui m'interesse ce n'a pas l'histoire mais l'art cinématographique
29 - الماسوصهيوامريكيراني H الجمعة 26 دجنبر 2014 - 06:04
باراكا من النفاق الكل كيسب وكيلعن ،وهدا يظهر المستوى التقافي لفئة عريضة من الشعب كما يظهر مدى تسامح الاسلام ، وهاد المنافقين من بعد غادي يمشيو يتفرجو في الفلم بالتخبية في الإنترنيت .
هاكيفاش كنخلقو مجتمع منافق
30 - مغربي الجمعة 26 دجنبر 2014 - 06:09
بالنسبة لي فكما شاهدت فيلم "نوح"سأشاهد الفيلم عبر الأنترنت.قرار المنع جعلني أنتبه ففي البداية لم أكترث ﻷنني لا أحب أفلاما تبدع في خرافات القرون الوسطى.أما الآن فسأشاهد الفيلم لأن به ما حرك مياه الجهل الراكدة.
مثل هذه الأفلام تنفض التراب عن مصداقية الرواية الدينية،وتجعلها غير قابلة للتصديق حتى من طرف الناس العاديين.ففي فيلم نوح صوروا أن الله يريد أن ينهي حياة البشرية وأن نوحا بدل أقصى ما يكن لتنفيذ الطلب لكنه لم يستجب عندم أمره بقتل حفيدتيه الرضيعتين.فتعرض نوح للعقاب وللعيش كسكير في الفيافي.
إنها الخرافة فهي تمدنا بمتعة المشاهدة وتخرج في داخلنا أسئلة الوجود.
31 - محمد الجمعة 26 دجنبر 2014 - 06:40
من يكون عادل السمار حتى يتكلم في مكاننا فليتكم عن نفسه والحمد لله لان الحكومة منعت هدا الفيلم نحن نحترم كل الانبياء والسل غدا هولاء الصهاينة سيعملون على ايداء رسولنا الكريم وسيااي عادل السمار وسيقول ان من حقنا مشاهدة الفيلم هولاء صهاينة جدد يحاربون الله والرسل وما يحاربون الا انفسهم بادن اللة شلت ايديهم على كل مايكبون عن الدات الالهيه وعن الا نبياء والرسل
32 - أبو أنس الجمعة 26 دجنبر 2014 - 06:43
رد مناسب جدا رقم 17 لا فض فوك
33 - houssine الجمعة 26 دجنبر 2014 - 07:15
c'est du n'importe quoi. dans les années 50 et 60 ils ont diffusé dans toutes les salles du cinéma du Maroc, les dix commandements , la bible et plein de péplum dont on montré le visage des prophètes. et lawrence d'arabie, un film qui souille l'image des arabes tourné et diffusé au maroc . pourquoi aujourd'hui
c'est ca la question?
34 - امين الجمعة 26 دجنبر 2014 - 07:43
الحرية نفسها لها حدود عكس ما يفهم البعض؛ بان يعرض فيلم صهيوني يهودي يحرف و يخالف ما جاء في الكتاب والسنة وان يطعنوا في ديننا ومقدساتنا وتقول لي حرية ؛ الحرية لها خطوط حمراء لا ينبغي تجاوزها فهذه سياسة اسرائيلية باسم الفن لبث الشك والفرقة وزعزعة عقيدة المسلمين؛ فهذه خطوة مشكورة عليها ونتمنى ان تقوم بالمثل في ما يخص الافلام والمسلسلات المخلة للآداب والحياء التي تعرض على قنواتنا صباح مساء وشكرا لكم
35 - نعم الجمعة 26 دجنبر 2014 - 07:55
نعم انها خطوة الى الامام ولكن علاش خلاوهم اصوره في المغرب
36 - فؤاد الجمعة 26 دجنبر 2014 - 07:57
لقد سمعت على احدى محطات الراديو انه قرار عدم عرد الفيلم هو قرار لاصحاب هذه القاعات وليس للسلطات المغربية، معللا احد المتدخلين كيف تمنع السلطات المغربية فلما صور في المغرب وصممت ملابس الممتلين فيه بايادي الصانع المغربي، بل شارك في التمتيل بعد الوجوه المعربية
37 - هشام فارس الجمعة 26 دجنبر 2014 - 07:58
قرار المنع قرار صائب ما الهدف ان أشاهد فيلم فيه مغالطات تا يخية ودينية نحن لسنا أمام فيلم من الخيال العلمي بل قصة نبي من أنبياء الله المرسلين الدين نحترم سيرتهم الطيبة وتضحياتهم من أجل تبليغ الرسالة السماوية .
38 - محند الجمعة 26 دجنبر 2014 - 08:28
قرار صائب بعدم عرض فيلم يتعارض مع قيم و تعاليم ديننا الحنيف...يجب عرض أفلام مثل أخطر المجرمين و prison break وستوديو دوزيم و مباريات كرة القدم التي تلائم شعبنا وديننا الحنيف...
39 - nabil ziad الجمعة 26 دجنبر 2014 - 08:33
أحسنتم ، نحن في غنى عن كل ما يوقد نار الفتنة ببلدنا العزيز.
40 - saidkamal الجمعة 26 دجنبر 2014 - 08:47
انا ليمفهمتش واش كاينين معنا شيوحدين متيعرفوش شيحاجا سميتها مبادئ لتباع ولا تشترى .غاليك تمنع وانا تفرجت فيه فاﻷنترنت زعما قدوها .هدو لي تيديرو ها هما أجسام البغال وعقول العصافير .هدي واحد القصة على المبدأ واحد العالم روسي أكثر من عشر سنوات وهوا سد عليه الشقة ديالو تيخلص كراها ومكلتها من جيبو هد شي كامل باش يحل واحد المعادلة( المعادلات السبع المعقدة) وبالفعل حلها ورفض الجائزة ليهيا مليون دولار علاش حيت هو حب يحل المعادلة مشي فلوس الجائزة وشكرا
41 - salil rachid الجمعة 26 دجنبر 2014 - 08:52
لا نريد ان نرى هدا الفلم ااوقح تعدى حدود الله ومس بمقدسات
42 - محمد الجمعة 26 دجنبر 2014 - 08:57
في عصر التكنولوجيا لا تقل انك منعت لانك ببساطة لا تستطيع ما يتير استغرابي هو خوف الناس من مشاهدة فيلم يحتوي على مجرد أفكار مختلف عن ما تربى عليه و كانه يخاف على ايمانه أن يزول بمجرد أن يشاهد فيلم واحد مخالف افتحو عقولكم فالشعوب لا تتطور إلا بحريه الأبداع و نقد الترات الفكري وكل فكر جديد ولو كان مخالف
43 - عبد الله الجمعة 26 دجنبر 2014 - 09:14
الحكومة اتخذت قرارا سليما هذه المرة أُحييها على ذلك، لأنها عبرت عن موقف شعب دينه الإسلام بمنع رسمي لفيلم يشوه المعتقد الديني ...
ومن أراد أن يشاهده في بيته فهو حر ويتحمل مسؤوليته وحده ، ولا تتحملها الحكومة معه أمام الله إذا هو تأثرت عقيدته، و هذا خطر احتماله وارد جدا خصوصا وأن ثقافة الصورة كالسم في العسل لمن لا ترياق له
44 - yassine الجمعة 26 دجنبر 2014 - 09:33
-من حق السلطة ان تمنع عرض افلام تسيئ الى مقدساتها وثوابها , كالطعن في قضية الصحراء او الملكية او احكام وقصص قرآنية...كل بلدان العالم تمارس هذا الحق...
-امريكا منعت مئات الافلام المخالفة لرؤيتها السياسية .. في سنه 2014 فقط منعت عرض 21 فيلم سينمائي لتحديها لقيم المجتمع الامريكي كما تقول ....وكان آخرها منع عرض فيلم "أسكندرية نيويورك" ..يتناول الفيلم السيرة الذاتية ليوسف شاهين ومشاعره تجاه الولايات المتحدة..ومنعت كذلك مؤخرا إنتاج فيلم عن طيار جزائري اتهمته بالانضمام للقاعدة..
-المسألة ليست في المشاهدة ..أي احد يمكنه مشاهدته في الانترنيت ..انما هي مسألة سلطة قائمة على ثوابت ....
45 - ابراهيم الادريسي الجمعة 26 دجنبر 2014 - 09:35
نقول للسيد عادل السمار: إذا كان لك ستوى ثقافي وتعليمي يجعلك تعرف حقيقة قصة سيدنا موسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام، ويمكنك فرز المغالطات، وتكوين رأيك الخاص كما قلت، فغالبية الناس البسطاء العاديين لايملكون هذا الامتياز. وبالتالي فهم عرضة لتلقي المغالطات وقد يتبنونها، ولك تصور النتيجة. إن المساس بالمعتقدات والمسلمات في مجتمع مازالت فيه نسبة الأمية مرتفعة يشكل خطرا على ذلك المجتمع. أليس ذلك صحيحا ياحضرة الناقد السينمائي؟!!
46 - ba3id الجمعة 26 دجنبر 2014 - 09:38
شكرا للسلطات المغربية و لامارة المسلمين نحن مع المنع لاننا دولة اسلامية من واجب سلطاتها وحاكميها حماية المعتقد الديني
47 - عاشق سينيمائي الجمعة 26 دجنبر 2014 - 09:40
الحمد لله أنهم أصلحوا الخطأ و قاموا بعدم عرضه ، فيلم موجه لتدمير الأفكار و تغييرها عن ديننا الحنيف و مليئ بالمغالطات
48 - rachidlille الجمعة 26 دجنبر 2014 - 09:43
Aprés la censure de ce film et les commentaires allant dans ce sens on s'etonne de la DAECHISATION des esprits au maroc et dans le monde arabomusulman
49 - hiba الجمعة 26 دجنبر 2014 - 09:52
ce que je déteste dans ces soi disant musulmans c'est qu'ils veulent imposer leur vision à tout le monde et BEZEZ, et bien je vais voir ce film, il est disponible .
l'internet est rempli de vidéo des athée égyptiens , qui discutent même le coran . allez vous empêcher les marocains de voir youtube
50 - MAMA4 الجمعة 26 دجنبر 2014 - 10:05
C’est 1coup dur pour liberté d’expression et droit de choix des spectateurs voir ou non 1 film aussi noircissement image tolérance Maroc.Comble les intégristes dans pays arabo-musulmans s’affichent en défenseurs mythe du peuple élu de la promesse d’aller de l'Egypte pour posséder « terre promise par Dieu» sise entre la méditerranée et le Jourdain à signaler que interdiction n’est défendue même pas par descendants d’anciens Hébreux. Interdiction est expression extrême ignorance des résultats des mythologues, anthropologues, chercheurs en croyances et religions comparées qui ont prouvé des ressemblances et origines indiscutables des affirmations de l’ancien testament avec les mythes Sumériens et épopées antiques de Gilgamesh, Atrahasis, d’Enéma etc. ils vont jusqu’à douter de l’exode de 2Millions d’Hébreux errant 40ans desert Sinaï sans y laisse traces.A ce jour le film fait 1tabac il a dépassé les 103Millions $ il n’a pas besoin des maigres recettes de nos cinémas en crise.
51 - abd da3if الجمعة 26 دجنبر 2014 - 10:09
الي ياسين 13
لعلك متاثر بأمريكا كثيرا و كانها المثل الاعلى في كل شيئ و كانها من اسعد بلدان الارض و من اشرفها.
لقد كنت مثلك الى يوم سمعت ان امريكا ام الراسمالية و المبادرة ااحرة قامت بتأميم شركة استغلال ميناء كبير و استغربت كثيرا.
لكن عندما عمقت بحثي اتضح ان السبب هو اقدام شركة عربية على شراء اسهم تلك الشركة بحيث يكون العرب مسيروا هذا المرفق.
ما دخل هذا الفيلم هنا قد يقول البعض
لكن لاحظ ردة فعل البيت الابيض فقد لان شركة كاد ان يصبح تسيرها عربي لييس الا.
فما بالك من يقوم بتشكيك في اعتقاد ديني مصدره القران وثبت بابحاث جيولوجية حديثة.
52 - moustapha الجمعة 26 دجنبر 2014 - 10:16
انا شخصيا لم اكن مهتما لمشاهدة الفيلم ولكن بعد المنع قررت فعلا تحميله عبر الانترنت و مشاهدته
53 - citoyen الجمعة 26 دجنبر 2014 - 10:18
صاحب التعليق 17،رد جميل جدا الله يعطيك الصحة.
أما بالنسبة للفيلم فنحن دولة إسلامية لها توابت و قواعد لا يجب تخطيها، ومن أراد مشاهدة الفيلم فليلجأ للإنترنت بسيطة ،لم كل هذه الجلبة؟
54 - ميم الجمعة 26 دجنبر 2014 - 10:19
لم يُمنع هذا الفلم تهكُّما بوعي الناس. لكن هذا هو الواقع: أناس ليس لهم علاقة بالدِّين، يريدون أن تدفعوا لهم المال ليُريكم قصة عندها أهمية عند الله عز و جل لِذِكرها في كتبه، تُنكر و تُشوَّه.
إن كان اليهود و النصارى ليسوا غيورين على دينهم فلمذا علينا تقليدهم ؟
و الله المستعان.
جمعة مباركة و يوم طيّب.
55 - القذافي الجمعة 26 دجنبر 2014 - 10:23
قليلوا الأصل سوف يشاهدون فيلمهم الموعود خلسة وبكل خساسة كما يشاهدون الأفلام الاباحية و غيرها من صنفها وصنفهم . و القرار المتخذ نصفق له بحرارة بعدما كادت السينما الوطنية ان تسقط في شراك معتنقي الديانة العلمانية و الذين في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ... وبعض التعليقات تظهر ذلك.
56 - خالد الجمعة 26 دجنبر 2014 - 10:39
السلام عليكم. الفيلم شفتو البارح فيه بزاف ديال الخزعبلات و الإساءة لسيدنا موسى. لو سمعو للقرآن كن طاح عليهم الفيلم رخيص....
57 - عبد الحميد التمسماني الجمعة 26 دجنبر 2014 - 10:53
كيف يسمح لفيلم ان يصور في المغرب وحين يخرج للوجود تمنعه السلطات !!
تم ما علاقة الابداع بالتاريخ و الدين؟ متى يفهم العرب ان الخيال شيء والواقع شيء آخر. احتراماتي لمن يسعد بالمنع و لو أن ذلك يؤلمني، لكن اتأسف على ماوصل له البلد من تخلف فكري وانحطاط اخلاقي وتحجر في العقل ... فالسينما يا سادة ابداع ومتعة وليست مدرج جامعي يلقن فيه العلم وتناقش فيه الأطروحات. معذرة يا بني جلذتي!
58 - pjd=zéro double الجمعة 26 دجنبر 2014 - 11:10
dans quelques années,les obscurantistes islamistes diront aux futures générations crédules de leurs thèses ,que la bande des terroristes de daech, n'a jamais existé et que c'est une invention des koufars ennemis de l'islam,
ce film,qui dérange les obscurantistes du pdj au pouvoir,est donc interdit ,
donc pas d'ouverture pour les marocains que les obscurantistes veulent dominer,
une seule réponse à ces obscurantistes:une karata ,de l'eau et un balai jusqu'au fond de la mer pour noyer le pjd aux prochaines élections!
59 - باحث الجمعة 26 دجنبر 2014 - 11:26
قرار صائب يستحق الشكر والتقدير لاننا مسلمون ولا نقبل ان تبث مثل هده الافلام الباطلة الرديئة في بلادنا لان هدفهم من هدا الفلم الرديء هو التشويش وزرع الشكوك لدوي النفوس الضعيفة
60 - yassine الجمعة 26 دجنبر 2014 - 12:16
قرار صائب بعدم عرض فيلم يتعارض مع قيم و تعاليم ديننا الحنيف
61 - مواطن الجمعة 26 دجنبر 2014 - 12:21
متى سندرك أننا في عالم منفتح لا ينفع فيه المنع لأسباب دينية,زمن الوصاية على العقول إنتهى مع ظهور الانترنت ووسائل الاتصال الحديثة , الناس لديهم الحق في تكوين رأي نقدي بأنفسهم فكفى من التضييق على الحريات و الابداع لدواعي دينية .
62 - Aida الجمعة 26 دجنبر 2014 - 12:40
شاهدت فيلم عيسى و نوح عليهم سلام الله ليس رغبة مني و لكن كنت في ضيافة أناس ما، ليس رغبة مني لأن لدي صورة في مخيلتي وقلبي عن الأنبياء لا أريد للصورة التي تقدم للعين أن تغيرها، فنوح عليه السلام الذي تكونت صورته لدي من خلال القرآن ليس هو الشخص الذي رأيته يؤدي الدور، أضن أن هذا هو المشكل أن تجد نفسك مثلا كلما ذكرت نوح عليه السلام يتجه فكرك إلى صورة الممثل، بالنسبة للكبار أظن أنه لديهم من الإدراك ما يجعلهم يميزون فيما يقدم لهم سينمائيا بالنسبة للأطفال لا أنصح برؤيتهم لهذه الأفلام لأنه يصعب عليهم التمييز بين الصحيح و المغلوط، السينما تعتمد الإثارة و مخالفة كل شيء لكي تجلب المشاهد وبالتالي الربح المادي هو الهدف.
63 - Ruba الجمعة 26 دجنبر 2014 - 12:44
Je suis vraiment étonnée...en parle de ces films qui se contredisent avec les valeurs d'islam ou d'autres religions comme si nos salles diffusent que les films proposés par le haut conseil islamique !!!
64 - le film,le train الجمعة 26 دجنبر 2014 - 13:06
quelques juifs,réellement juifs,se sont posés la question ,pourquoi Allah ne leur a pas recommandé de rester en arabie après la traversée,car l'arabie est pleine de pétrole ,que la palestine ne contient que le Hamas qui ne les laisse pas dormir,
alors que vont répondre les obscurantistes qui ont interdit ce film ,
les obscurantistes diront avec une facilité habituelle aux barbus :les juifs sont des menteurs,il ne faut jamais les croire,
tiens tiens, ce sont des menteurs ,ces juifs,alors là ,ça tient tirons donc la conclusion cohérente,
et comme les barbus ne sont jamais conséquents,alors ils interdisent le film et la vérité est cachée,fermons le dossier et rejetons la faute sur le train qui n'a pas freiné!
65 - ودادي الجمعة 26 دجنبر 2014 - 13:48
قاليك يتعارض مع ديننا ... مزيان نشوفو فحال هاد الردود ولكن الغريب فالامر أنه كتلقى الاغلبية شاهدو أفلام العري و المسخ الميكسيكي والتركي ... واش هادشي حتى هو لا يتعارض مع ديننا ؟؟ الله يهدي الجميع
66 - Abdou الجمعة 26 دجنبر 2014 - 14:03
La corruption augmente avec le temps et personne ne l'a arrêté par contre un film est tout de suite est arrêté. Certains commentateurs justifié l'interdiction de film par nous musulmans et la corruption au Maroc qui la pratique? Les chrétiens ?
67 - ليلى الجمعة 26 دجنبر 2014 - 14:09
[ ويقدم مغالطات تاريخية عن حياة النبي موسى عليه السلام في مصر؟]

ولم يتم منع أي مسلسل من المسلسلات المصرية حول الإسلام لأنها كانت تقدم أحداثا هي في حد داتها [تنزيل حكيم]؟. مع أنها كانت مليئة بالمغالطات التاريخية وحتى الأكاديب حول هدة الفترة. ولأنها كانت تصور مفهوم المسلم المؤمن المثالي أي الخنوع و المعصوم من الخطأ ولا يهتم بالملدات الدنيوية، فلم يتم منعها لأنها خدمت مصالح الإسلام السياسي بامتياز.
إدن أي مسلم مؤمن سيرى هدا الفلم سوف يتراجع عن عقيدته وإيمانه. هدا يعني أن العالم العربي يعج بأصحاب النفوس المريضة....
68 - weld nass الجمعة 26 دجنبر 2014 - 14:16
j'ai vu le filme vraimment beaucoup a dire
histoir pas vrai
rien avec la realite du coran
69 - محمد الجمعة 26 دجنبر 2014 - 14:17
هذه الأفلام وأمثالها يجب منعها .أم الأفلام وغيرها من التمثيلات لا تجوز شرعا لأنها كلها كذب وبهتان وفجور وفساد .وألة تدمير للمجتمع وهذا واضح في الإنحلال الذي وصلت إليه المجتماعات
70 - Averroes الجمعة 26 دجنبر 2014 - 14:44
Normalement la foi c est une conviction inebranlable que rien ni personne ne pourrait changer d un iota ,mais d apres ce que je vois chaque fois qu'une caricature,un article ,un livre ou un film critique les fondements de la religions musulmane(Nazareisme ismaelien)que ces croyants hypocrites de carton tremblent comme des vibreurs et perdent facilement leur foi qui est plus fragile qu un enfant et c est la susceptibilite,l'agressivite ,la censure et le terrorisme qui prennent le relais car il n y a rien dans leur ventre et leur croyance se resume dans quelques apparences d habillement ,de barbe ,de burqa et des rites de prosternation et de jeune ,alors que l essentiel qui est la foi,la vraie,ils ne l'ont jamais eue au plus profond de leurs ames!En fait les musulmans sont devenus la risee de toute la planete et de toutes les religions,meme les martiens piquent des fous rires en se branchant sur la vie miserable des musulmans et leurs feuilletons de lamentations pueriles et incessantes
71 - nabil الجمعة 26 دجنبر 2014 - 14:56
Ridley Scott is one of the biggest Hollywood directors , he is also atheist, so he looks at religion and bible stories from a neutral and atheist point of view. I don't agree with him at all on his portrayal of the Moses story here. On the other hand in his other movie kingdom of heaven which was fantastic, he gave a very favorable image to the Muslims and Saladin during the crusades and he received many thank you letters from Muslims all over the world. Any other Hollywood director would not have done that.
72 - فاد الجمعة 26 دجنبر 2014 - 14:57
بغض النظر عن الفبلم ومنعه، فالمولم حقا خو الجهل والتحلف السائد في مجتمعنا كما يبدو من التعليقات هلى الموضوع. أغلب التعليقات تؤكد الفكر الأحادي المتخلف والنفاق الاجتماعي لمن يظنون أنفسهم مثقفين أو علماء.
لا بد هنا من تهنئة كاتب المقال لاختياره لناقد سينمائي وفقيه متنورين وحداثيان.
73 - جليلة الريفية الجمعة 26 دجنبر 2014 - 15:37
ولماذا لا ولم ولن تنشر صالات السينما الاوروبية والامريكية فيلم الرسالة???? اين هي الحرية الشخصية يا من تنبهرون بثقافة الغرب وتقلدونهم
74 - houssine الجمعة 26 دجنبر 2014 - 16:06
s'ajoutant à mon commentaire N° 35 , si le CCM interdit la diffusion d'un film qui a couté 150 millions de dollars à sa production et aussi passionnant que impressionnant, il laisse diffuser une médiocrité marocaine tel que TARIQ ILA KABOUL ou bien ZERO pendant des mois et des mois pour abrutir la population.

merci de publier.
75 - مسلم واعتزو بديني الجمعة 26 دجنبر 2014 - 16:16
كفي من التكلم علي الأنبياء الم يجدو ما يتكلمون عنه ان اليهود و النصارى لا يؤمنون بهم فكيف تريدون ان يحترموهم اعود بالله من الشيطان الرجيم
76 - عبدوربه الجمعة 26 دجنبر 2014 - 16:21
قرار صاءب في محله كدولة اسلامية يجب ان تمنع كل ما يسيئ بديننا
77 - Saf Alah الجمعة 26 دجنبر 2014 - 16:59
Alah akbar, who we are, every time i go online i found useless people and making their opinion here ,why every one want to adjudge about Islam, have knowledge memorize Qra`n, so,please let scholars and leaders deal with it,may Alah forgive US w salam.Alah protect all Muslim Nation.
78 - فيصل الجمعة 26 دجنبر 2014 - 17:16
سيدنا موسى عليه السلام اكرم من ان يعرض في فيلم نصفه مغالطات و كذب
79 - عابر الجمعة 26 دجنبر 2014 - 17:18
قرار المنع قرار تافه. الدول التي لا تحجر على مواطنيها، الدول الديموقراطية حقاً، كما لو كانوا عبيدا وأطفالا تترك لهم حرية تكوين رأي؛ تكوينه بنفسهم عبر إعمال العقل والفكر. هل بمنعكم لكتب ولأغاني ولأشرطة ستصونون الشعب من الاطلاع على الخبر؟؟؟؟ هذه ديكتاتورية. الشعب يكون رأيه بكم وبدونكم. الكثيرون سيبحثون عن الفيلم بشتى الوسائل
80 - عمر الجمعة 26 دجنبر 2014 - 17:38
رأي الشيخ عبد الوهاب رفيقي في الموضوع هي الاقرب الى الصواب من وجهة نظري.منسجمة مع كل شيء.
81 - ziad saad الجمعة 26 دجنبر 2014 - 17:54
الصواب هو المنع،عكس ماقاله الناقد الذي لا يفهم ولا يدرك خطورة ذلك على الاجيال الحالية.فالدولة وصية على شعبها في هكذا امور.
82 - مغربي الجمعة 26 دجنبر 2014 - 18:10
لقد منع الفيلم لانه يسيئ للنبي موسى و لديانات السماوية و بالأخص الديانة اليهودية و للديانة الإسلام الأنبياء و الرسل
83 - Mohamed الجمعة 26 دجنبر 2014 - 18:10
Le Maroc n'est pas encore une démocratie, on dicte au peuple ce qu'il doit voir ou ne pas voir. Ce peuple n'a pas encore atteint la maturité pour réfléchir proprement , . C'est malheureux d'imposer une ligne de pensée unique a tout le monde pour des raisons religieuses. Merci INTERNET qui permet à tout être humain sur cette terre de se sentir libre de lire, voir , s'exprimer suivant ses propres convictions.
84 - shadia الجمعة 26 دجنبر 2014 - 18:12
موسي عليه الصلاة والسلام هو اكثر الانبيائ ذكر في القران الكريم وعرض الفيلم او تصديقه يدل علي تكذيب ما جائ به القران وهذا ما لانسمح به ،من طبيعة الحال فيه اصحاب النفوس الضعيفة الذين غضبوا لعدم عرض الفيلم (في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا) اصبح الدين وقيمنا الاسلامية تراث بالنسبة لهم الله المستعان
85 - BABA السبت 27 دجنبر 2014 - 12:13
CCM se perd: donnant visa pour exploitation mais se rétracte par des instructions orales. Décision sans effet international pour film. C’est anti droit création, tolérance c'est de l'ignorance conclusions mythologues, anthropologues, chercheurs en croyances et religions comparées qui ont prouvé ressemblances et origines indiscutables des affirmations ancien testament avec mythes Sumériens et épopée antiques de Gilgamesh…,vont jusqu’à douter de l’exode de 2Millions d’Hébreux, en quête de réaliser mythe peuple élu et la promesse d’aller d'Egypte pour s’approprier éternellement « Terre promise» sise de la méditerranée au Jourdain, groupes qui erraient 40 ans au désert Sinaï sans y laisse traces de leur passage. Au lieu interdire CCM aurait dû produire son propre film sur Exode. Exodus reprend des thèmes film « 10 commandements » de Cecil B.Mille qui lui fut projeté au MA ! Pays arabo-musulmans sont seuls qui interdirent créations et les critiques comme le faisait l'Eglise au moyen-âge.
المجموع: 85 | عرض: 1 - 85

التعليقات مغلقة على هذا المقال