24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | عايدابي: شؤون الثقافات هي آخر أولويات الحكومات العربية

عايدابي: شؤون الثقافات هي آخر أولويات الحكومات العربية

عايدابي: شؤون الثقافات هي آخر أولويات الحكومات العربية

ألقى الفنان المسرحي السوداني يوسف عيدابي مسؤولية تراجع المسرح العربي، والثقافة العربية بصفة عامّة، على حكومات هذه البلدان، وقال في مؤتمر صحافي عشيّة انطلاق المهرجان العربي للمسرح، الذي تحتضنه مدينة الرباط ما بين 10 و 16 يناير الجاري، إنّ المؤسسات الثقافية الرسمية العربية لم تقُم بما كان متوخى فيها، للنهوض بالثقافة، منذ استقلال الدول العربية.

وذهب الفنان المسرحي السوداني المعروف إلى القول إنّ ما يدلّ على عدم بذْل المؤسسات الرسمية العربية ما كان مُتوخّى منها من جهود للنهوض بالثقافة، هو أنّ أنّ الخطة الثقافية العربية التي وُضعت في أكثر من دولة، وبخاصَّة خطة 1985، التي أعقبت اجتماعات طويلةً في الكويت عُلِّقت، كما عُلقت الثقافة، وأضاف عايدابي "الثقافة هي آخر أولويات الحكومات العربية".

وعلى الرغم من قوله إنّ المسرح العربي اليوم يطغى عليه الطابع التجاري والاستهلاكي، إلّا أنّه أكد أنّ هناك أعمالا ورُؤى وتجارب مسرحية متميّزة، وهناك مسرحيون يصرخون بصوت متمرّد، ولكن هناك جهاتٌ تحجب إبداعاتهم عن الجمهور عُنوة، ولا تصل إلى المنابر المسرحية ولا إلى الجمهور، مشيرا في هذا الصدد إلى أنّ الوزارات المعنية لمْ تمكّن هذه التجارب المسرحية من الوصول إلى الجمهور.

وعلى الرغم من وجود عددٍ من المؤسسات العربية، المعنيّة بالتربية والعلوم والثقافة، إلّا أنّ عايدابي اعتبرَ أنّ هذه المؤسسات والهياكل بلا مضمون، داعيا إلى إعادة النظر في آليات التربية والثقافة والإعلام، لتشكيل بيئة مجتمعية عربيّة جديدة؛ وأضاف أنّ الهيئة العربية للمسرح لا يمكنها أن تحلّ كل الإشكاليات التي يعاني منها المسرح العربي "ولكنها تعمل على الدفع نحو التحرك إلى الأمام قدْرَ المُستطاع".

وأكد عايدابي على أهمّية المسرح المدرسي، موضحا أنّ الهيئة العربية للمسرح تعمل على تغذية ذوق المتفرج العربي، من خلال الدفع بوزارات التربية في العالم العربي إلى تشجيع المسرح المدرسي، وتعزيز حضور باقي التعبيرات الفنية، من موسيقى وتشكيل داخل المدرسة العربية، من أجل إعادة تشكيل الطفل العربي، قائلا "هذه ليست بدعا وليست ضلالات، بل ثبت علميا أن الفنون والآداب تداوي وتعالج".

واعتبر المسرحيّ السوداني أنّ تشجيع المسرح المدرسي يُعزّز قدرة الجمهور على التمييز بين الجيّد والرديء، وأضاف "إذا نجحنا في هذا المسعى سنكون قد قطعْنا نصف الطريق". ومن ناحية أخرى دعا عايدابي إلى عدم تمجيد التراث، بل الاستفادة منه واستثماره لتقديم أعمالٍ مسرحية تساير ما تعيشه المجتمعات العربية من تطوّرات، مُشيرا إلى أنّ البلدان العربية تعاني من قلّة المسارح.

ويبْدو أنّ الطفرة التكنولوجية الحديثة قد أثّرت كثيرا على إقبال الناس في البلدان العربية على حضور العروض المسرحية، وقال عايدابي في هذا الصدد إنّ المواطن العربي يتوق إلى التكنولوجيا الحديثة، "لكنّ هذا لا يجبُ أن يجعلنا ننعزل على أنفسنا، ولا يجب أن ننخدع بالتكنولوجيا الحديثة، بل يجب علينا أن نستثمرها بشكل جيّد لتكون نافعة، لذلك لا يجبُ أن نترك المسرح للتلفزيون والسينما وغيرها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - hanane السبت 10 يناير 2015 - 01:46
جيلنا جيل التكنولوجيا الحديثة لكن هذا سببا لتخلي عن تراتنا. كما يقول المثل المغربي "الجديد لو جدة و البالي لا تفرط فيه"
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال