24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5407:2113:3817:0319:4721:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. وداعا حكومة ولاية الفقيه العثماني.. (5.00)

  2. منيب: الإسلام السياسي يُساهم في "الردّة".. والخوف يعتري المثقفين (5.00)

  3. مؤتمر إفريقي يدعم القرار الأممي بملف الصحراء (5.00)

  4. "أكاديمية المملكة" تلامس مكافحة الفقر في الصين (5.00)

  5. المغرب يدعو إفريقيا إلى إنهاء الفوضى وإرساء الأمن والاستقرار (3.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | رحيل الشاعر عبد المالك البلغيثي عن 106 عاما

رحيل الشاعر عبد المالك البلغيثي عن 106 عاما

رحيل الشاعر عبد المالك البلغيثي عن 106 عاما

هرم إبداعي رحل في صمت

بعد عمر مديد ناهز 106 عاما، فقدت الساحة الشعرية الوطنية، مؤخرا، الشاعر عبد المالك البلغيثي، أحد أعلام الأدب المغربي في القرن العشرين.

وكان الراحل، الذي ولد بفاس، قد توارى زمنا طويلا عن أضواء الساحة الأدبية المغربية بسبب تقدمه في السن، غير أن التاريخ يحفظ له إسهامه التأسيسي في المشهد الشعري المغربي، خصوصا منذ أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي.

ويقول الإعلامي عبد العلي التلمساني، في شهادة عن الشاعر الراحل عبد المالك البلغيثي، إن هذا الأخير، وهو من خريجي القرويين، برع في الشعر وخاض في أغراض متنوعة من غزل وتغني بالطبيعة وشعر حماسي مقاوم مناهض للحماية الفرنسية.

وأورد التلمساني عن الشاعر أبي بكر المريني وصفه لعبد المالك البلغيثي بـ"أمير شعراء المغرب في الخمسينيات"، بينما يذكر عنه صديقه الأديب محمد بلعباس القباج أنه "شاعر الجمال والطبيعة، يمتاز شعره بالجزالة والعذوبة، والذين يتصلون به عن كثب يشهدون له بتضلعه في اللغة والأدب".

وسخر الشاعر الراحل، الذي خلف عدة دوواين من بينها "المنار" و"راح الأرواح"، قريحته خدمة لنضال بلاده من أجل الحرية والاستقلال، مسجلا شهادته تجاه أحداث جسيمة في تاريخ المملكة، من قبيل الظهير البربري عام 1930 وأحداث 1944 التي صاحبت تقديم عريضة المطالبة بالاستقلال ونفي جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه.

ويذكر أن الفقيد سليل بيت أدبي عتيد، حيث خلف والده أبا العباس أحمد بن المأمون البلغيثي مؤلفات عديدة في الفقه والأدب من بينها "النوازل الفقهية" في نحو عشرة مجلدات، ودواوين شعرية رفيعة المستوى ناظر ببعضها وساجل أحمد شوقي وحافظ إبراهيم وغيرهما، وكتاب "الرحلة الحجازية".

وللشاعر الراحل عبد المالك البلغيثي ترجمته بقلمه في كتاب "الأدب العربي في المغرب الأقصى " لمحمد بن العباس القباج رحمه الله يقول فيها:

" ولدت بفاس سنة 1322هـ وبها نشأت و قرأت الكتاب العزيز على أساتذة أجلة, ثم لما ولي والدي ,,, عضوية مجلس الاستئناف بعاصمة الرباط أصحبني معه فأتممته هناك , ثم لما ولي خطة القضاء بأنفا سنة 1333هـ أدخلني مدرسة أبناء الأعيان ,,, ثم لما رجع والدي لفاس تحولت معه وتلقيت منه دروسا في مواضيع مختلفة ثم عاد لعضويته بعاصمة الرباط فمكثت مدة الإقامة بتلك العاصمة أحضر مجالس السادات الأعلام و أقتطف من رياض معلوماتهم ما تشتهيه الأعين وتلذه الأرواح ,,, ثم أن الوالد انتقل لمكناسة الزيتون سنة1341هـ متقلدا خطة القضاء بها فتحولت معه لها واشتغلت بالقراءة عليه منقولا و معقولا ,,,ثم انتقلنا لفاس سنة 1343هـ و بها قرأت على مولانا الوالد الصحيحين.

هذه ترجمة حياتي منذ خرجت للوجود إلى يوم 5 محرم عام 1345 هـ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - الجزولي الأربعاء 24 نونبر 2010 - 06:00
لست تلقى كالمغرب الفدي أرضا ***ولو اجتست الأرض طولا وعرضا لو كان لك إلا هذا البيت لاستحققت عليه الشكر:
2 - السعيد وعزوز الأربعاء 24 نونبر 2010 - 06:02
إنا لله وإنا إليه راجعون
اقول ارتجالا وحياء من شاعرنا رحمه الله تعالى رحمة واسعة:
عليكم يا نجوم الشعر تترى = سحائب رحمة الرب الكريم
سلام في سلام في سلام = غدا قــــولا من الرب الرحيم
3 - معلم الأربعاء 24 نونبر 2010 - 06:04
رحم الله الشاعر والاديب المغربي الاستاد محمد البلغيثي واسكنه فسيح جناته.وما زلت اتدكر له مطلع بعض اشعاره الخالدة.منها.لست تلفى كالمغرب الفد ارضا..ولو اجتزت الارض طولا وعرضا.هدا .وكما كان له نصيب في تشجيع الفتاة المغربية من اجل التحصيل والتعليم .حيث فال رحمه الله.وهو يخاطبها...............يا فتاة المغرب افيقي ..كاخيك المستفيق .واتركي الزينةللام.. واواني البريق.................. رحم الله استادنا الجليل شغل في حياته مناصب عدة ومنها انه كان سفيرا لبلده المغرب في عدة دول .واشعاره لا تخلو من بصمات جد وطنيه فهو غالبا ما يدكر اسم المغرب في اشعاره.فهنيئا لهده الروح الطاهرة دات الصدق في الوطنية وحبه لبلده المغرب كان صادقا طهورا و رجل جد متدين.يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي.انا لله وانا اليه راجعون
4 - عبد الودود الأربعاء 24 نونبر 2010 - 06:06
لقد فقدت القصيدة العربية واحدا من فرسانها في المغرب،
و واحد من أبناء القرويين العامرة.
5 - رحلت وأطفال المغرب يعرفونك الأربعاء 24 نونبر 2010 - 06:08
لست تلقى كالمغرب الفذ أرضا
ولو اجتزت الأرض طولا وعرضا
كـرمت منبتـا وطـابت هـواء
ونعيما فليـس يبـرح غضــا يتناجى السحاب والأرز فيها
من تآخ يصافح البعض بعضـا
هذه القصيدة المغربية إلى جانب قصيدة (ولد االهدى) للشاعر أحمد شوقي هما أحب القصائد بالنسبة لتلامذة المستوى السادس ابتدائي.
منذ ثلاثة أسابيع فقط كنا وتلاميذ المستوى السادس على موعد لدراسة قصيدة (وطني المغرب) لقد أحبها الأطفال لأنها تتغنى بالمغرب ولأنها سهلة وحافلة بالصور الفنية أيضا، هذا بالنسبة للأطفال أما بالنسبة لي فقد كنت أغالب دموعي وأنا أتلو عليهم الابيات لأن المناسبة كانت قد صادفت الجرح الغائر في قلوب المغاربة ألا و هو ذبح أبناء الوطن الشهداء بالعيون.
هذا الصباح أبلغت التلاميذ بوفاة كاتب أحب قصيدة إليهم فقرأنا عليه الفاتحة ترحما ودعاء له بالمغفرة.
6 - زيد بن عبد المالك البلغيثي الأربعاء 24 نونبر 2010 - 06:10
ءاخواني الاعزاء لقد مرت وفاة والدي الشاعر الرائد مولاي عبد المالك البلغيثي في صمت غريب جدا لا يليق ببلد يحب الشعر و يعز الاءبداع. حيث لم ياخذ المكانة التي يستحقها رغم مساره الادبي و الشعري و المهني كذالك حيث عمل بالاعتاب الشريفة و بالديوان الملكي سواء في عهد الغفور له محمد الخامس و جلالة الملك المجاهد الحسن التاني قدس الله روحيهماو تقلد عدة مناصب ساميةاخرى على مستوى الوزارة الالى و الامانة العامة للحكومة.
و شارك في مقاومة الاستعمار عن طريق التغني برمز الوطنية محمد الخامس.و له عدة عرشيات نال بهاالجائزة الاولى في المباريات التي كانت تنضمها الحركة الوطنية بمناسبة عيد العرش و تلقى في حضرة جلالة الملك.
من بين قصائد الشاعر الجميلة قصيدة بلادي الجميلة التي يحفضها الكبير و الصغير :
لست تلقى كالمغرب الفذ ارضا لو اجتزت الارض طولا و عرضا
كرمت منبثا و طابت هواء و نعيما فليس يبرح غضا
يتناجى السحاب و الارز فيها من تاخ يصافح البعض بعضا
يصدح الطير بينها ياناشي د.لهاالوحش هب يركض ركضا
في الختام اوجه الشكر ءالى من كتب هذا المقال و ءالى جميع المتدخلين و ءال كل من واسانا في هذا المصاب الجلل .
و خير ما اختم به قول الله تعالى في سورة الاحزاب : (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر .و ما بدلوا تبديلا ) صدق الله العظيم و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.
7 - tanjawi_007 الأربعاء 24 نونبر 2010 - 06:12
رحمك الله يا مغربي ...لقد رحلت و تركت اشياء نترحم بها عليك..لقد كنت نعم الشاعر المسلم العربي المغربي...اللهم اخلف لنا مثله يا رب..
8 - ديدان الأربعاء 24 نونبر 2010 - 06:14
خبر وفاة الشاعر جاء متأخرا ولم يشر الى تاريخ الوفاة ... جاء في المقال " بعد عمر مديد ناهز 106 عاما، فقدت الساحة الشعرية الوطنية، مؤخرا، الشاعر عبد المالك البلغيثي"
هنا الخبر جاء ناقصا فهل علمت هسبريس النبأ متأخرة هي الأخرى؟...
يجب التحلي بالمهنية وعدم التهرب
9 - مغربي الأربعاء 24 نونبر 2010 - 06:16
يا هسبريس انشري تعليقي فقد كتبت لمدة نصف ساعة أبيات للشاعر المغربي الراحل عبد المالك البلغيثي
لست تلفي كالمغرب الفذ أرضا
و لو اجتزت الأرض طولا و عرضا
.
رحم الله تعالى هذا الشاعر الكبير و أسكنه فسيح جناته.
/
كما أريد أن أوجه عبر هذا المنبر اللوم الشديد لوزارة الثقافة المغربية التي لم تقم بنشر الدواوين الشعرية للشعراء المغاربة على الإنترنيت, بحثت في موقع الوزارة و لم أعثر على شيء يخص الشعراء المغاربة.
فهل تنتظرون أن يقوم المشارقة أو الأجانب بهذا العمل؟
10 - 3dnan الأربعاء 24 نونبر 2010 - 06:18
و لن تجد مثل المغرب الفذ أرضا و لو ءجتزت الأرض طولا و عرضا
رحمك الله و أسكنك فسيح جناته
و إنا لله و إنا إليه راجعون
11 - boujemaa الأربعاء 24 نونبر 2010 - 06:20
اللهم ارحم فقيدنا الهمام واسكنه فسيح جناته وستبقى ابياته الشعرية خالدة في اذهاننا ورزق اهله الصبر والسلوان وإنالله وإنا إليه راجعون .
12 - الهام الأحد 11 نونبر 2012 - 21:37
اللهم ارحم فقيدنا الهمام واسكنه فسيح جناته وستبقى ابياته الشعرية خالدة في اذهاننا ورزق اهله الصبر والسلوان وإنالله وإنا إليه راجعون .
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال