24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. وكالة "ناسا" تختار فوهة بركانية قديمة في المريخ (5.00)

  2. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  3. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  4. "ملائكة الرحمة" تغلق أبواب المستشفيات والمراكز الصحية بالمملكة (5.00)

  5. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | الركراكي: لا أريدُ شَفقة من جمهوري.. والمسرحُ راحة وِجداني

الركراكي: لا أريدُ شَفقة من جمهوري.. والمسرحُ راحة وِجداني

الركراكي: لا أريدُ شَفقة من جمهوري.. والمسرحُ راحة وِجداني

تتكلم بإتقان وتعقُّل مرة، وتحادث شخصيات أخرى حينا آخر، مُتعبة بوجه شاحب وبنبرة صوت خفيضة.. هذه ليست شخصية مسرحية تستعد فاطمة الركراكي للعب دورها، بل هي ما أصبحت عليه الفنانة بعد "مرضٍ نفسي" أصابها قبل سنة ونصف من الآن وفق إفادة أفراد من عائلتها.

هامة مسرحية كبيرة وأيقونة الممثلات المغربيات اللائي ولَجْن عالم التمثيل منذ السنوات الأولى ضمن "جيل الاستقلال"، أو كما تُحب الركراكي تَسميته "رعيل عهد الحرية"، في وقت كانت هذه المهنة مقصورة على الرجال دونَ الفنانات.

حوار جريدة هسبريس الإلكترونيّة مع الأيقونة المسرحيّة فاطمة الركراكي كان فرصة للعودة لزمن الفن الجميل، مع إبداعاته الراقية وظروف الاشتغال القاسية، وحديث عن ظروف فاطمة الركراكي الصحية المتدهورة التي جعلتها تترك بيتها حيث كانت تعيش وحيدة ليستضيفها شقيقها في بيته منذ مدة.

الركراكي أعرَبت لهسبريس عن حبها العميق للجمهور المغربي الذي لا تريد أن تستجدي منه شعورا مريرا بالشفقة تجاهها، قَدرَ رغبتها في أن يحتفظ لها بصورة المُبدعة المِعطاءة، معتبرة أن أبناء المغاربة جميعا أبناؤها في وقت حُرمت نِعمة الأمومة.

الجمهور المغربي يسأل: أين غابَت فاطمة الركراكي؟

(بابتسامة عريضة) يسألون عني؟، لكنهم تأخروا قليلا. الجمهور يحتفظ بصورة الفنان في مِخياله تبعا للحالة التي يرونها عليه على الشاشة، ولا يعرف جمهوري أنني أعاني المرض منذ سنة ونصف السنة لا أستطيع معه الحراك.

آخر ما شاهدنا من أعمالك كان الفيلم التيلفزيوني " يْمَّا" لحسن بنجلون وبعدها اختفيت، ما سر غيابك؟

فعلا كان آخر دور لعبتُه هو فيلم " يما"، " ومن تَمَّا طَحْت" وبدأ مسيرتي من الأطباء والمستشفيات، الذين يؤكدون أني لا أعاني من أي مشكل بدني، بالرغم من أني أسمع بعض الأمور التي لا يسمعها غيري. وأسقط أرضا على حين غرة، فكل أطرافي وظهري مصابة بالكدمات.

أعاني من قلة النظر كذلك، وهذا أكثر ما آلمني وجعلني أترك الاشتغال من على خشبة المسرح. كما لم أعد أملك القوة لتقديم أفضل ما عندي للجمهور المغربي الذي أريده أن يحتفظ بأفضل صورة عني.

بعد مَرضك، هل سأل عنك أهل الفن والمسرح أو حاولوا تقديم المساعدة؟

" ما نكدْبش عليهم، ما يكدْبوش عليا". في نظر الفنانين، دائما فاطمة الركراكي تتمتع بالصحة ولا تُعاني من أية مشاكل، ومن يسأل عني عبر الهاتف أطمئنه أو أخبره أنني مريضة، ومن اقترح علي إحدى الأعمال التلفزيونية أو السينمائية أخبره أنني لم أعد قادرة على العمل.

أنا لا أريد أن تتأثر صورتي في نظر جمهوري عبر تقديم أعمال لن أقدمها بالشكل المطلوب بسبب مرضي، أريد أن أعطي جمهوري الذي أحب أفضل ما لدي، ولا أريد منه أن يتأسف علي ولا على ما آلت إليه ظروفي، أريد من الجمهور المغربي أن يراني دائما تلك المرأة التي يعرف، لا أحب أن أسمع منه كلمات شفقة.

كبُر عدد من مغاربة الجيل الحالي مع أدوار الأم والجدة التي لعبتها، وترسخ حنانك وعذوبة صوتك في مخيلتهم، كيف كانت البداية؟

بدأت مشواري الفني بدور ألعب فيه دور زوجة الأب في مسرحية مستقاة عن موليير، وآنذاك كان عدد الممثلين قليلا، ومن تلك اللحظة بدأت أطور موهبتي وأنميها، وأحمد الله أن الأدوار التي كانت تُعرض علي كانت متنوعة فقد لعبت دور الأم والخالة والعمة وزوجة الأب والجدة وغيرها.

وبخصوص الكلاسيكي، لعبت أدوارا في مسرحيات "عطيل" و"هاملت" وروايات لشكسبير وغيره، المسرح " واد لا يَنضَب".

الأسر المغربية لا تَسمح لبَناتها بالتمثيل في خمسينات القرن المنصرم، ألم ترفض أسرتك الخطوة التي تريد ابنتهم الإقدام عليها نحو مجال التمثيل؟

كانت هناك معارضة، ولكن أكثر شيء ساعدنا هو الحرية، عندما أخذنا الحرية سنة 1956، وكل شخص يفهم الحرية وفق تصوراته، وكنا طفلات صغيرات نلبس اللثام ونخرج للدراسة في المسجد. حين الاستقلال فتحت الأبواب وخرجت بعض النساء المثقفات بالمغرب منهن زوجة المرحوم علال الفاسي وغيرهن في المجال الثقافي، وفكرت لم لا أفعل مثل هؤلاء النساء.

كيف قررت أن تكوني ممثلة مسرحية وكيف كانت البدايات؟

الفضل في دُخولي عالم التمثيل كان لعبد القادر بنسليمان، الذي كان له احتكاك كبير مع العربي الدغمي وغيرهم، وحين احتاجت فرقتهم لممثلة غابت بسبب المرض، اقترحني بنسليمان وأوْكَل إلى أستاذة قريبة له حتى تُلقنني الدور وتُمكنني من الأبجديات الأولى للتمثيل الذي لم أكن أعرف ما هو أصلا.

بعدها في سنة 1956 شاركنا في مهرجان في باريس، حيث اكتشفت عالما جديدا ودولة مختلفة تماما، وبعد العودة إلى أرض الوطن اشتغلنا على مسرحية " المْعلم عْزُّوز" وبدأ المشوار وبقيت عضوا من أعضاء الفرقة المسرحية إلى أواخر سنة 1974 .

ما أهم محطات الركراكي في عالم التلفزة والسينما؟

أول دور لعبته في السينما كان مع حميدو بنمسعود في فيلم " الشمس"، وكان دورا صغيرا جدا وبعدها لا أعرف كيف بدأت العمل في السينما والتلفزيون حيث توالت الأدوار.

اشتغلتِ على الرُّكح وعلى الشاشتين الفضية والصغيرة، فأين تجد فاطمة الركراكي راحة وجدانها؟

( آهة منتشية)، المسرح، المسرح ، المسرح يجعلني أعبر عما أريد، وأتلقى تفاعل الجمهور وتوجيهاته، وحبي للمسرح هو ما جعلني أتبع المسرح مدة طويلة. فإذا أعطى المسرح فنه، فهو يعطي الشيء الكثير، ومن الناحية المادية، " الله يجعل الباركة"، و" دابا ربي يرد الخير". وبكل صراحة، أطلب من أهل الدار أن يولوا قليلا من الاهتمام و" يشوفوا بعين الرحمة في فاطمة".

هل تحسين أن المسؤولين بالمغرب لم يقدروا مسيرتك الطويلة والحافلة بالإبداعات طيلة 35 سنة؟

لا أطلب مقابلا كبيرا، أريد فقط ما يكفيني دون زيادة، وكان البعض يطلب مني الوقوف عند باب المسؤولين والوزراء، وأجيبهم أنه لا داعي لذلك ما دمت أعمل وأضمن قوتي " هاكَّا كان يْصحابْلي كيْعمْلوا"، التقيت بعضهم في مناسبات، ولم ألتقي بنكيران بعد، أفكر بالالتقاء به إن هو أراد ذلك ولم يمانع.

وبخصوص التكريمات، فقد تم تكريمي في المغرب العديد من المرات، كان آخرها تكريم الأسبوع المنصرم بمسرح محمد الخامس، وكنت مريضة جدا ولم أستطع الذهاب، حيث تصيبني أزمة لا أستطيع معها الحديث ولا التعبير. إضافة إلى تكريمات خارج أرض الوطن.

كيف تقدّرين وضعية الفن المغربي حاليا؟

شباب المسرح يبذلون مجهوداتهم ولكن لا تقدم لهم المساعدات اللازمة، و" دابا كل واحد كيْضرَب على راسو".

لك كلمة لجمهورك وللمسؤولين والفنانين عبر هسبريس..

أقول لجمهوري ، كنحبُّو ، كنحبُّو، أحب الكبير والصغير، وأحب بلادي كثيرا. كما أوصي المسؤولين بالصبر والكفاح، وأوصي الفنانين بالصبر كما صبر أوائل الفنانين على ظروف العمل القاسية والأجر الزهيد..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (52)

1 - خديجة الأحد 25 يناير 2015 - 20:12
الله يشافيك واكثري الانصات لسورة البقرة لعلها تجنبك ما تعانين يا اجمل ممثلة مغربية .
2 - sword of justice الأحد 25 يناير 2015 - 20:19
كم هو صعب ان يصبح المرئ بعد طول العطاء مهمشا ومنسيا من قبل السلطات؟؟ما فائدة التمتيل والمستقبل غامض؟؟ما فائدة إضحاك الناس والحالة تبكي من الاسى والنكران لهدا الفن؟؟اين هي نقابة الفنانين؟؟اين هم اصحاب الاريحة من حكومة النفاق والشقاق؟؟أينتضرون حتى تتوفى الممتلة ويقيمون لها العزاء ويقيمون الدنيا ؟؟النفاق هو مغرب اليوم النفاق ان نضحك ملئ أفواهنا ونحن نشاهد التمتيليات النفاق ان نتنكر لطينة هؤلاء الفنانين.
3 - كريم الأحد 25 يناير 2015 - 20:22
مسكينه الله يشافيها لينا،بنادم غير تمرض كلشي ينساه،الدنيا غداره
4 - Amina الأحد 25 يناير 2015 - 20:22
تحية من هدا المنبر للفنانة فاطمة الركراكي زرتها مند مدة في شقتها في شارع علال بن عبد الله بالرباط وبعد دلك سألت عليها قالوا انها دهبت للعيش عند أخيها بمدينة سلا ولم أعرف العنوان في الحقيقة هاته الفنانة الكبيرة لم تنصف مقارنة مع باقي الفنانات ربما هدا هو سبب مرضها كما أنها لم يسأل عليها احد نسبها الجميع بصراحة زملائها وجمهورها شكرآ لهسبريس علي هاته الالتفاتة الكريمة في حق هاته الإنسانة التي أعطت الكثير للساحة الفنية المغربية
5 - علولة الأحد 25 يناير 2015 - 20:24
اللهم تشفيرها وطول عمرها وارزقنا الصحة
وباقي نرضى المسلمين امين
6 - وزاني الأحد 25 يناير 2015 - 20:30
اننا نحبك لان فيك غطر الزمن الجميل ...املنا ان تتحسن صحتك وتنعمي بالراخة احيي فيك انافتك وعزتك بنفسك..
7 - Youssef الأحد 25 يناير 2015 - 20:31
هذه الفنانة أعطت الكثير وجب الاتفاتة إلها وهيا قيد الحيات وهنا أتوجه إلى وزير ثقافة وجمعية فنانين قدماء
8 - مواطنة في الزحام الأحد 25 يناير 2015 - 20:33
اللهم اشفها و عافها و اشف مرضى المسلمي
9 - Salman الأحد 25 يناير 2015 - 20:33
لا حول و لا قوة الا بالله، اتوسل الي صاحب الجلالة ان ينعم على هذه السيدة الفاضلة. و الله لقد كاد قلبي ينفطر لحالها و انا لا استطيع لمساعدتها سبيلا. لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.
10 - لاهاي الأحد 25 يناير 2015 - 20:49
تمتعنا كثيرا باعمال السيدة فاطمة والجمهور يحترمها يقدرها واتمنى لها الشفاء العاجل ومع تقدم العمر اتمنى ان تكثر من الصلاة والذكر وان تحرس على حجابها لتتقرب اكثر من الخالق لان المسرح مهما اعجبنا فيبقى امر دنيوي فقط وتحية للسيدة الركراكي.
11 - علي الأحد 25 يناير 2015 - 20:51
اطلب من الله عز وجل ان يشافيك ويعافيك نحن نحبك دوما صورتك الجميلة منقوشة في قلوبنا .
12 - akkawi الأحد 25 يناير 2015 - 20:52
فنانة نحبها كثيراً .أعطت ما لديها وافنت حياتها من أجل الفن المسرحي والتلفزي والسينماءي.اطال الله في عمرها و أكثر من أمثالها .نتمنى أن تحظى بالعناية التامة وان لا يتم نسيانها .
13 - محمد الواصي الأحد 25 يناير 2015 - 20:52
لالا فاطمة لك مني انا الذي تابعت خطواتك الفنية الزاخرة بالعطاء الفني الجميل منذ صغري خلال الستينات وكنت كما بقيت معجبا بشخصك وأداءك في ظرف يشهد الجميع بصعوباته ولادوار برعتي في اداءها بطرق فنية عالية المستوى...فشكرا لك سيدتي على دورك الشامخ في عالم الفن المغربي وجازاك الله على طيبوبتك وحسن اخلاقك وصفاء نفسك وحفظك الله من كل مكروه كما اتضرع للمولى ان يشفيك ويسعدني بمشاهدتك جديدا على الساحة الفنية وخصوصا على خشبة المسرح وان ويبشرنا بخبر شفاك وعودتك لاهلك وجمهورك الذي لا يختلف اثنبن على انه يحبك...لك تحياتي وحبي والى لقاء قريب على الخشبة التى تعزينها وتعزك...ودامت لك الصحة والابتسامة المعهودة.
14 - Abou z الأحد 25 يناير 2015 - 20:58
شكراً هسبريس على هذه الإلتفاتة في حق فنانة أعطت الكثير للمسرح و السينما.
شفاك الله أيّها الفنانة الكريمة.
15 - ابن سوس المغربي. الحل موجود؟ الأحد 25 يناير 2015 - 21:07
لماذا لا تفرض ضرائب على الفنانين الاجانب الذين يقييمون حفلات في جميع انحاء المغرب كما هو معمول به في دول اخرى عن طريق سحب نسبة مئوية من المبلغ الذي يتقضاه الفنان في الحفلة كانت خاصة أو عامة ويضع باضافة لتقطيع من راتب الفنان المغربي في صندوق تعاضد نقابة الفنانين المغربيين وبعد تقاعد الفنان المغربي يصل اليه راتب يحفظ كرامته بدل هذه الحالة التي تتكرر مع كثير من فنانينا؟
16 - taounatia الأحد 25 يناير 2015 - 21:09
كنبغييييك كنبغيييك. كنبغيييك يا وردة الزمان الجميل ألا تستحق وردتنا وساما ملكيا وتكريما لاإقا. حفظك الله وشافاك
17 - ميلانو الأحد 25 يناير 2015 - 21:13
ذ ائما فنانو المغرب تنتهي حياتهم بطريقة درامية من نقص المادة .في حين فنانو العالم العربي ينعمون بثراء . انها الفوضي تتشابك في هذا الميدان حيث المحسوبية وجوانب غريبة. فليذخل ملكنا لهذا الميدان ويضغط علي تنضيمه والله لن اترك ابنائي يدرسون هذا الميدان وعواقبه وتحية للممثلة والام الغالية الركراكي واتمني لها طول العمر.والله ادهشتني صورتك وانت شابة ونعم بالله.
18 - mohamed الأحد 25 يناير 2015 - 21:28
اللهم رب الناس أذهب الباس إشفي أنت الشافي لا شفاء إلا شفاءك شفاءا لا يغادر سقما
19 - ouga الأحد 25 يناير 2015 - 21:29
نتمنى من الله العلي القدير ان يشفيها و يعطي الصبر لدويها لتحملها و الاعتناء بها
20 - صلاح الدين برادة الأحد 25 يناير 2015 - 21:41
سامحينا مكان






الله يشفيك كلنا نحبك
21 - life الأحد 25 يناير 2015 - 21:47
يا سلام كم هو جميل ان تتفقدوا اناس بهذا الحجم الكبير والقوي
نحبك نحبك نحبك نحبك كثيرا يا ءايتها السيدة العظيمة بفنك باخلاقك بطيبوبتك وبكل ما هو جميل في الحياة.اقسم بالله العظيم انني مسرور جدا للنظر في وجهك , عادت بي الذكريات لفترة مغرب مقاوم مخلق يعرف معنى الكفاح رغم الفقر والاضطهاد ,يا سلام على اناس مغرب هذه الحقبة.يا اسفاه
وكذلك حزين جدا لوضعية الثقافة في هذا البلد الغني بكل شئء لكن اهل القرار اناس لا يعرفون قيمة الفنان والكاتب والمسرحي و...مافيات جاهلة لايقدرون احدا .
لك الله يا فنانتنا الكبيرة في اعين الشعب ,
هل من الممكن الاتصال بلالى فاطمة .رقم هاتف او عنوان شكرا لكم
22 - ابو ايات الأحد 25 يناير 2015 - 21:54
انا متأكد ان والدنا الموفق محمد السادس لن يترك هذه السيدة , فأبشروا بالخيـر تجدوه ,

الشعب بأكمله يكني لك كل الحب و لايملك لك الان الا الدعاء حتى يرفع الله عنك الضرر

للَّهُمَّ ربَّ النَّاسِ ، أَذْهِب الْبَأسَ ، واشْفِ ، أَنْتَ الشَّافي لا شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ

للَّهُمَّ ربَّ النَّاسِ ، أَذْهِب الْبَأسَ ، واشْفِ ، أَنْتَ الشَّافي لا شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ
للَّهُمَّ ربَّ النَّاسِ ، أَذْهِب الْبَأسَ ، واشْفِ ، أَنْتَ الشَّافي لا شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ
للَّهُمَّ ربَّ النَّاسِ ، أَذْهِب الْبَأسَ ، واشْفِ ، أَنْتَ الشَّافي لا شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ
للَّهُمَّ ربَّ النَّاسِ ، أَذْهِب الْبَأسَ ، واشْفِ ، أَنْتَ الشَّافي لا شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ
للَّهُمَّ ربَّ النَّاسِ ، أَذْهِب الْبَأسَ ، واشْفِ ، أَنْتَ الشَّافي لا شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ
للَّهُمَّ ربَّ النَّاسِ ، أَذْهِب الْبَأسَ ، واشْفِ ، أَنْتَ الشَّافي لا شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ
23 - رشيد منار الأحد 25 يناير 2015 - 22:03
ونحن بدورنا نقول لك:إننا نحبك، ونتمنى لك الصحة وطول العمر...و لبنكيران أقول :هل مكفولي الأمة، تخص فئة دون اخرى؟
24 - Abrouti trimicha الأحد 25 يناير 2015 - 22:12
Après cette génération en vie un vide horrible .les jeunes n'ont rien vu de ces géants .maintenant c'est le désert.il ne y a que des futilités sans aucun goût et des arnaques et des sois disant acteurs qui veulent s'enrichir le plus vite possible et des m'as tu vu
25 - فاطمة الأحد 25 يناير 2015 - 22:15
سلام من الله و رحمة من وبركات عليك يا طيبة الخلقة و الخلق
والله منين شفت تصورتك دمعت عيني و تذكرتك... نعم انا من الجيل الجديد لكن أحببتك لشخصك... و عليه يا أمي الغالية أدعوا الله أن يشافيك و يعافيك و يرزقك و يرزقنا رضاه و حسن الخاتمة
بالله عليك يا أخوها الطيب خدها الى اماكن تنعش الروح كالمساجد و دور القرءان و الطبيعة التي تتجلى فيها عظمة الخالق... و بادن الله ستتجدد كل خلاياها و حياتها باذن الله
26 - أحمد البوعجولي الأحد 25 يناير 2015 - 22:27
التقيت مرة بالصدفة فنانا مغربيا كبيرا وكانت أختي تريد أن تشتري منه شقة
كانت هي آخر ما بقيت في تلك العمارة التي كان يمتلكها. واندهشت حين قال لي:
إذا ما بعت لأختك هذه الشقة، فسوف أتعدى في رصيدي البنكي عتبة المليار...
قلت: كيف لك وأنت تشتغل مجرد معلم
في إحدى المدارس وتمتهن الفن كشغل ثان ان تكون لك كل هذه الثروة؟
ضحك وقال: لقد أخذت العبرة من المصير الأسود الذي عرفه المعطي بن قاسم وغيره... الفن في المغرب هو شغل المغفلين، تضحك الناس وتبكيهم وفي خريف عمرك لا يذرفون عليك حتى دمعة إشفاق واحدة...
أنا ياسيدي معلم ومطرب ومنعش عقاري وغير ذلك...من الأفضل أن أضمن مستقبلي على أن أضمن الحسرة والندم في نهاية عمري...
أدركت أن الرجل على حق، وهانحن نرى ما يقع لهذه الفنانة الطيبة المبدعة، تعيش في الخصاص والمرض وتتمنى في قرارة نفسها أن تأتي إليها المعونة دون أن تمد إلى أحد يدا، وذلك حفظا كرامتها وصونا لماء وجهها. فهل ستجد في محسن أذنا صاغية؟ اللهم استجب...
27 - lakhal الأحد 25 يناير 2015 - 22:40
الله يشافيك و يعافيك إنشاء الله،و يعطيك طول العمر
28 - بابايا الأحد 25 يناير 2015 - 22:41
نسأل الله لك الشفاء واللي باقي يدوز في طاعة الله
29 - عمر الأحد 25 يناير 2015 - 22:43
كفاش نتاصلو بها انا نعالجها مجانا
30 - Mohamed الأحد 25 يناير 2015 - 22:54
ممثلة محترمة جدا؛المغربيات الأصيليات الحُرَّات الحنونات٠
اللهم شافيها من علتها يا عظيم يا حليم رب العرش العظيم.
31 - mch med الأحد 25 يناير 2015 - 22:58
y en a des gens diminuent mais leurs orgueil l empechent de tendre la main
32 - hicham الأحد 25 يناير 2015 - 23:11
on a grandi avec cette artiste symbole de la femme marocaine dans sa délicatesse et son intelligence innée. maintenant, si l'on pouvait avoir un NUMERO DE COMPTE BANCAIRE pour l'aider chacun selon sa capacité. ce serait une belle manière de la remercier pour ses efforts. et on sentira enfin que l'on agit
33 - زينب الأحد 25 يناير 2015 - 23:20
الله يشفي فنانتنا الغالية على قلوبنا وينعمها بالصحة و العافية
34 - خديجة الأحد 25 يناير 2015 - 23:27
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الحقيقة فاطمة الركراكي تعتبر هرم من اهرامات الفن المسرحي في المغرب وحرام ان يكون مآلها التهميش والنسيان
وأسأل الله العلي القدير ان يشفيها شفاءا ﻻ يغادر سقما
نتمنى من المسؤولين ولما لا من صاحب الجلالة حفظه الله كما اعتدنا منه مثل هذه الالتفاتات لمن هم في حاجة اليها .
والله المستعان .
35 - smd الأحد 25 يناير 2015 - 23:47
السلام عليكم و رحمة الله
أشكر طاقم عسبريس على هذه الإلتفاتة لهذا الهرم السنمائي و خاصة المسرحي الشامخ للا فاطمة الرگراگي.
يحز في قلبي أن أرى هذه السيدة الهحبة لوطنها و مهنتها في هذه الحالة المزرية من نسيان و مرض و خاصة عدم الاهتمام من أهل ميدانها و جمهورها
أظنها بأشد الحاجة إلى دعم معنوي أكثر من أي شئ.
شافاك الله و عافاك سيدتي الموقرة.
مع كامل حبي و تقديري
36 - عاشقة الوطن الاثنين 26 يناير 2015 - 00:37
فنانة كبيرة تستحق كل الاحترام والتقدير.تنحبوها جميع وشفنالها العديد من الأعمال تحية تقدير وإجلال لهاد الفنانة الكبيرة ومتمنياتي الخالصة بالشفاء إن شاء الله العلي الكريم
37 - ammouna الاثنين 26 يناير 2015 - 00:44
J espere que cette actrice trouvra des gens sympathiquequi pourront lui tendre la main
38 - zin sek الاثنين 26 يناير 2015 - 00:56
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
شفاك الله و عافاك يا أمنا الحنون يا هرم الفن الراقي يا مبدعة الأددوار,نعم زرتها في منزلها انها في حالة يرثئ لها من الناحية الجسدية و النفسية لكن ما شاء الله لها داكرة قوية و تتدكر كل كبيرة و صغيرة
أحبك أحبك أحبك و حفظك الله من كل شر
39 - kamal (como) الاثنين 26 يناير 2015 - 01:17
ندعو الله تعالا ان يشفيكي كما نطلب ءلتفاتة ملكية لحال هاته الفنانة القديرة التي لطالما أحببنا اعمالها المسرحية و التلفزيونية و اتمنا ان أراها في أحسن حال انشاء الله تعالا ولما لا في أحسن تكريم وهي الاولى به ........
40 - ahmed الاثنين 26 يناير 2015 - 01:48
اتمنى الشفاء لواحدة من الاهرامات المغربية في فن المسرح بالخصوص ففاطمة الركراكي فنانة اصيلة بكل الكلمة بالمعنى ادن ارجو من الله ان يشفيها ويطول عمرها وان يرزقها الصحة والسلامة انه سميع مجيب.
41 - simo الاثنين 26 يناير 2015 - 02:55
فاطمة ممثلة مكافحة ألفنا في فنها طيبوبة المرأة المغربية نتمنى لها الشفاء ونتمنى الألتفات أليها من المسؤولين هنا نتساءل أين هي نقابة الفنانين؟؟ و التساؤل الأخطر هو لم أغلب الفنانين المغاربة يكون مصيرهم المعانات في أخر المطاف ؟؟ الهم أرزقنا حسن الخاتمة تحية هسبريس على الألتفاتة الطيبة للفنانة المحبوبة سلام
42 - marihan الاثنين 26 يناير 2015 - 03:42
الله يشافيك اميمتي يااااا رب انت معطاءة ويغلب عليك الحنان والطيبة الله يخليك لينا الميمة لحنيتة
43 - عبد الكامل دينية الاثنين 26 يناير 2015 - 04:44
أولا لابد من وقفة تقدير واحترام لهذه الفنانة المناضلة والممثلة القديرة التي خلدت اسمها في تاريخ المغرب ولولا ذلك ما كنا نشاهد اليوم هذا التضامن والتعاطف مع هذه السيدة المحترمة
ثانيا ،للتاريخ قمت شخصيا بالإتصال بها منذ أكثر من سنة هاتفيا ببيتها في شارع علال بن عبدالله وأبلغتها رغبة جمعية رباط الفتح في تكريمها والإحتفاء بها بما يليق بمكانتها ومقامها وتحادثنا كثيرا في الموضوع وكان جوابها من بعد إن شاء الله وتكلمت كذلك مع شقيقها عبدالرحمن باعتبارنا عشنا وتربينا في حي واحد هو حي العكاري وعاودت الإتصال معها دون جدوى إلى أن انقطع الإتصال وقيل لي فيما بعد أنها تعيش مع أخيها بمدينة
سلا واليوم أختي فاطمة أوجه إليك نداءا باسم الأخوة التي تجمعنا والجورة أن تساعدينني على تحقيق هذه الأمنية في أقرب وقت ممكن وهي أمنية كل محبيك وعشاقك حتى نقيم هذا التكريم الذي سيسمح لجمهورك ولك ولنا جميعا بإحياء صلة الرحم والإطمئنان عليك ومؤازرتك في هده اللحظة وهو أقل ما يمكن أن نقوم به نحو رائدة التمثيل المغربي المناضلة فاطمة الرجراجي
وفي انتظار تجديد اللقاء بك أتمنى لك أختي فاطمة تمام الصحة والعافية
44 - المغتربة الاثنين 26 يناير 2015 - 08:41
كم كانت جميلة و رقيقة
اتمنى لها الصحة و العافية امتعتنا في كل مسلسلاتها كانت رائدة
45 - متتبع الاثنين 26 يناير 2015 - 10:43
لماذا تبترون الاسماء؟ اسمها الراسخ في وجداننا هو "فاطمة الركراكي" وليس مجرد "الركراكي" كما جاء في العنوان ، اسم فاطمة يميزها عن الأخرين الذين يشتركون معها في هذا الإسم " فاطمة الركراكي" يشير إلى واحدة من الرائدات في المسرح، واحدة من عمالقة التمثيل المغربي . أرجوكم لا تبتروا الأسماء ففي ذلك جرح لهم وألم لوجداننا الذي هم جزء من مكوناته. نتمنى للسيدة فاطمة الركراكي الشفاء العاجل ونرجو الله أن يسعدها كما أسعدتنا بأدائها الصادق والجميل.
46 - nadia الاثنين 26 يناير 2015 - 12:36
كتعجبيني بزآآآآآآآآآآاف وكنحماق علييييييييييييك الله يشافيك ويكون معاك انت رمز من رموز المرأة المغربية الأصيلة معرفتش نقول فحقك شي حاجة لايقة عليك حيت ملقيتهاش الله يشافيك يا امنا الحبيبة
47 - خالد الاثنين 26 يناير 2015 - 13:42
الله الشافية يا أطيب انسانة وفنانة عرفتها في الميدان الفني.
48 - hicham الاثنين 26 يناير 2015 - 13:44
لا يمكن لمغربي ان يتجاهل ما قدمته هذه الانسانة و الممثلة القديرة نسال الله ان يشفيها  
49 - زنوبة السلاوية الاثنين 26 يناير 2015 - 15:14
لا فاطمة نطلبوا الله يشافيكي و يعافيكي. عليك بالصلاة والدعاء وقراءة ايات الشفاء.
الله يعطيك العافية والصحة ولجميع المسلمين كافة.
50 - KHADIJA BOUIDRA الاثنين 26 يناير 2015 - 16:57
ارجوكم أريد عنوان هذه العملاقة
51 - nadir enfar الاثنين 26 يناير 2015 - 23:24
الله اشافيه هي عطات لشعب مغربي او فن بزاف كل المغرب لن ينس هذ العطاء او الفن لي قدمات لذالك يجب ان نراعي هذه الوجوه المشرق ولطلم اشرقة في وجوه المغرب واسعدتهم هدو هوم الناس لي خصن نخضو بأديهم و نسعدوهم حيت هوم عطون سرور او حت حن خصن نرجعو هد البهج ليهم . هدو هوم لي كي ستحقو براك من محسوبي او زبونية حت هادة الناس عزاز علين او غادين ابقاو في ذاكر حت الموت. الله اشافيه او يحسن ليه يأرحمة الرحيمين ا
52 - ibrahim kenitra الثلاثاء 27 يناير 2015 - 16:42
للَّهُمَّ ربَّ النَّاسِ ، أَذْهِب الْبَأسَ ، واشْفِ ، أَنْتَ الشَّافي لا شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ الله يشافيك و يعافيك إنشاء الله،و يعطيك طول العمر لالة فاطمة هرم المسرح المغربي ودفئ الشاشة الطيب الحنون والله صورتك الاصيلة في قلوبنا ولن تتغير خصوصا ونحن بقايا الجيل الذي يعرفك فنانتنا اما فيما يخص المعانات اريد فقط ان تعكس الصورة فلو وضعنا لالة فاطمة على خشبة المسرح لتبين لها ان جمهورها منهم من يعاني ومنهم من رحل الى دار البقاء فلاعليك فنانتنا القديرة وقدر الله ماشاء فعل الله يشافيك ويشافي من هو مريض من جمهورك الحبيب
المجموع: 52 | عرض: 1 - 52

التعليقات مغلقة على هذا المقال