24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مهرجان فاس للثقافة الصوفية يحتفي بـ"دِين المحبة" وتجربة الرومي

مهرجان فاس للثقافة الصوفية يحتفي بـ"دِين المحبة" وتجربة الرومي

مهرجان فاس للثقافة الصوفية يحتفي بـ"دِين المحبة" وتجربة الرومي

ناقشت الندوات والموائد المستديرة التي تحتضنها مدينة فاس بمناسبة احتضان رحابها للدورة التاسعة من مهرجان الثقافة الصوفية، من 18 إلى 25 ابريل، بما يسميه متصوفون بـ"دين المحبة"، من خلال استحضار نماذج خالدة لهذا الصنف من الحب الصوفي، من قبيل رابعة العدوية، وابن عربي، وجلال الدين الرومي وغيرهم.

ووصف الدكتور فوزي الصقلي، رئيس المهرجان، هذه المحبة بأنها تعتبر "أسمى غايات التصوف"، قبل أن يطرح إشكالا جوهريا يرتبط بمدى التواجد الفعلي للحب في مجتمعاتنا المعاصرة، ويسأل "كيف يمكن لهاته الطاقة من المحبة المتجددة أن تسهم في بناء مستقبل مشترك ومجتمع مفعم بالأخلاق".

هذا السؤال تلقفه باحثون أثثوا أمسيات المهرجان، بالتحليل والتمحيص، حيث شد عدد من الباحثين الحاضرين على "الارتباط العضوي بين التصوف؛ كتجربة أخلاقية مفضية لمحبة الله ومخلوقاته، وبين انخراط المتصوف في بناء مجتمعه ومستقبل الإنسانية المشترك".

وذهب الباحثون إلى أن "شعور المتصوف بوجوب انخراطه الفعلي في بناء مستقبل الإنسانية، هو نتيجة مباشرة لاختباره لتجربة محبة الغير التي تجعل لحياته معنى ونكهة وامتدادا، حيث إن غياب تقدير الآخر وعدم الاعتراف بأهميته تعني ارتباكا وجوديا للمتصوف".

وتساءل باحثون، خلال لقاءات المهرجان، عن "المصادر الدينية لما يسميه البعض "دين الحب"، باعتبارها "حالة وجودية وجمالية وأخلاقية يختبرها المتصوف، رابطين مصدرها الأساس بتعاليم الدين الإسلامي وأخلاق النبي محمد المتجسدة في سيرته القولية والفعلية".

وشدد هؤلاء على أنه "لا تستقيم أي تجربة صوفية دون تمثل أخلاق النبي محمد عليه الصلاة والسلام، والتماهي فيها، الأمر الذي جعل الكثيرين يعتبرون هذا النوع من المحبة بأنها من ثمارا للتدين الإسلامي الحقيقي وفق منهج القرآن والسنة النبوية الشريفة".

وكان متحف البطحاء قد احتضن، ندوة فكرية حول "دين الحب في الشعر الصوفي الفارسي"، حيث استحضر باحثون وأكاديميون ملامح الإرث الثقافي والفني الروحي لجلال الدين الرومي، الشاعر الفارسي الذي عاش في القرن الثالث عشر الميلادي.

واعتبر الحاضرون أن "تجربة الرومي تتجاوز المساحة الجغرافية العربية والإسلامية، كما تتخطى حدود الزمان الماضي، لتعانق الإنسانية جمعاء في أي وقت وزمان، وذلك لما يحمله إرثه الإبداعي من قيم عظمى ومثل حضارية وتجدّد عابر للزمن".

وتوقف باحثون عند ما خلّف الرومي من تراث من الوصايا في الحب وتداوله، باعتبار الحبّ حقيقة الكون والطبيعة والحياة والإنسان والعالم، معزين الحديث بقوة عن الرومي خلال الزمن المعاصر، إلى السياقات النفسية والاجتماعية والفكرية التي يشهدها العالم المعاصر".

ولفتوا إلى "طغيان الماديات على حساب القيم الروحية، وسيادة الكراهية والعنف ونبذ الآخر، مما يجعل الإنسان المعاصر يعيش نوعا من الغربة والقلق والفراغ الروحي، حيث لا مناص من سلوك طريق المحبة والتسامح التي طالما جعلها الرومي منهاجا له ولغيره".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - benis الخميس 23 أبريل 2015 - 07:40
Je n'ai rien contre le soufisme à part le fait que ça instaure une culture de passivité et surtout de submission à un etre comme vous alors que l"islam appele à la submission à notre créateur.الله et de faire de notre vie un hymne à lui
2 - مغربي من أستراليا الخميس 23 أبريل 2015 - 09:29
Historiquement, le Maroc a toujours connu des Zaouias et confréries religieuses qui se réclament Chorfas descendants de la lignée du prophète . Ils avaient toujours exercé une influence religieuse,sociale et politique dans la société marocaine . Dernièrement, on assiste au Maroc à une ré- émergence d'un nombre d'affaires religieuses sans précédent, à caractère lucratif de Zaouias et un réveil de mouvements de suffis qui est de plus en plus encouragé par les autorités, qui sont vus comme utiles pour combler le vide et réorienter les énergies spirituelles, loin de toute influence extrémiste qui restent menaçantes

On trouve également une floraison de noms de Zaouias jamais entendu avant

Le nouveau Fquih de Zaouia, souvent se réclame d'une affiliation et une vénération de famille sacrée d'un passé lointain est prêt de résoudre vos problèmes pour une poignée de dirhams

Il prétends avoir le don unique d'Allah avec lequel il peut guérir les malades et retrouver leur bonheur
3 - كاميليا الخميس 23 أبريل 2015 - 10:06
"التصوف كتجربة أخلاقية مفضية لمحبة الله ومخلوقاته"
فلسفة التصوف بهذا المفهوم،أدت، في جل تطبيقاتها و فروعها إلى سلوكات غير سوية : من قبيل " الحلول" أي ان تحل الذات الإلاهية كيان المتصوف، ثم جلسات التماهي المتخنة بالترانين و الابخرة - المؤدية لحالة شبيهة بحالة السكر و التمالة و لعل الصوفية ذاث الجدور التركية خير مثال على ذلك.
التصوف الحقيقي ذهب مع "العمريين" و الصدقين ، و ما بقي ممارسات تتقاطع احيانا مع الماسونية في بحثها عن السعادة و الللذة و الحب المفضى للاغترام...
و مع ذلك : فشكرا للمنظمين على دعمهم تسويق صورة المغرب، المغرب الهادئ المتسامح و المنفتح.
4 - bouchaib reddad الخميس 23 أبريل 2015 - 11:17
Lakom dinokom " réciter le coran avec des instruments de musique et de la danse ...." Waliya dini
5 - wahabiy الخميس 23 أبريل 2015 - 12:42
ان الحمد لله نحمده ونشكره ونعود بالله من شرور انفسنا وسيءاة اعمالنا وان كل محددة بدع وكل بدعة ظلال وكل ظلالة في النار واصلي واسلم على المبعوث رحمة للعالمين محمد صلى الله عليه وسلم الدي تركها بيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها الا هلك اما بعد فهده الشردمة تقول ان ولاءها لله ولرسوله ولكن الحق انما ولاءها الا للمجوس عبدة النار فهدا المدعو جلال الدين الرومي الفارسي انما هو رمز لحقدهم على الإسلام وماتجمعهم هدا الا لا حياءه و يخفي من وراءه دساءس لايعلمها الا الله قال الله التعالى "انهم يكيدون كيدا واكيد كيدا فمهل الكافرين امهلهم رويدا"وحفظ الله وطننا الامن من كيد الحساد المغردين وخوارج هدا العصر التكفريين وحفظا الله لنا اميرنا وحبيبنا محمد السادس على طاعته
واستغفر الله لي ولكم والحمد لله ربي العالمين
6 - Mokhtar الخميس 23 أبريل 2015 - 13:41
Beacoup de commentaries ont melange Le soufisme philosohique prone par Ibn Arabi etJalal eddinne erroumi avec Le maraboutisme qui consiste a suivre un maitre. Erroumi a instaure voie spirituelle pour ameliorer la notion de l'amour divin et cette methode reste individuelle,et en respect avec les fondements de l'islam Sunni Saul pour les integristes Wahabi
7 - ahmed الخميس 23 أبريل 2015 - 14:24
la religion de l'amour: la nouvelle religion du massih dajjal
8 - zen الخميس 23 أبريل 2015 - 15:01
avant de parler d'amour y a t il de l'empathie dans ce soufisme et avec conscience supérieure ou juste pour se faire beau et par un autre type de maquillage ...Quand il s'agit du boudhisme on voit bien qu'il s'agit de la grande prise de conscience par l'homme et qui se sent comme partie integrante à sa terre encestale et il n'est pas trop materialiste exemple :homme d'affaire genre wall Street de peuple élu et on verra ce que ces souffis feront d'utile et comme des ails sur qui Tous nos marocains peuvent évoluer loin des frimes à l'Omeyyade ces gens qui ne serons jamais vrais marocains
9 - السني الخميس 23 أبريل 2015 - 16:57
دين البدع و الأهواء لا دين المحبة
اللهم لا تفتِنّا بعد اذ هديتنا.
10 - بركاني الخميس 23 أبريل 2015 - 19:49
هذه اخي الكريم بعض المواقف لعلماء مالكية انكروا التصوف و ما يتصل به من مقالي "علماء المغرب و التصوف"



1- الشيخ العلامة عبد الله بن محمد بن موسى العبدوسي المتوفى سنة 849ه في رسالته" جواب في الرقص و الشطح عند الذكر" ابطل فيها الشطح و الرقص و الصياح و لطم الصدور و هز الرؤوس بالعنق في حالة الذكر المزعوم.

2-العلامة الشيخ محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي في كتابه "معضلات العصر" و هو مقال في الرد على التيجانيين و قد طبعه علامة الجزائر ابن باديس و سماه "الجواب الصريح في بيان مضادة الطريقة التيجانية للاسلام الصحيح".

3- الشيخ العلامة تقس الدين الهلالي له كتاب "الهدية الهادية للطائفة التيجانية" و كان رحمه الله مشهورا بمعادات المتصوفة معروفا بانحرافه .
11 - Hasan الخميس 23 أبريل 2015 - 20:45
على ذكر جلال الدين الرومي، ولتعم الفائدة، هناك محاضرة للدكتور عدنان ابراهيم في الشبكة العنكبوتية بعنوان : مولانا جلال الدين الرومي. من أروع ما يمكن ان يسمعه الفرد. حين يكتشف ان الحب بإمكانه فعل المعجزات. انصح كل مسلم بل كل إنسان باللإستماع لها لعلها تكون سبيلا للخروج من الدوامة التي نعيش فيها، الكل يكفر ويزندق، هذا سني وهذا شيعي وهذا سلفي، هذا وهابي هذا علماني هذا حداثي هذا مرتد وهذا كافر وهذا زنديق وووولا حول ولا قوة الا بالله.
12 - فؤاد الادريسي الخميس 23 أبريل 2015 - 20:55
لمحبتي لكم في الله ومحبة لله ورسوله عليه السلام قبلكم أوجه لكم هذه النصيحة:اولا:هل هؤلاء الصوفية ابن عربي والحلاج والرومي والغزالي واتباعهم أفضل سماحة ورحمة وأخلاقا وايمانامن النبي عليه السلام ؟!!ام ان النبي عليه السلام واصحابه واتباعهم السلفيين(مالك واحمد والشافعي وَعَبَد الوهاب والبخاري ومسلم وابن تيمية والألباني وابن بازوال سعود وملوكنا العلويين و..)هم اهل السماحة والإيمان والمنهج السليم والاخلاق ودينهم دين السعادة والسلام للبشرية؟!!مالكم كيف تحكمون؟!(اعدلوا ولو كان ذَا قربى)وأليس هذه الصوفية خرجت من الشيعة التي خرجت من اليهود (عبد الله ابن سبأاليهودي)وطقوسهم جميعا متشابهة؟هل نسيتم ان الصوفية هي السبب في دخول المستعمر لبلادنا وبلاد المسلمين بالتعامل معهم وتمويلهم الى حد الان خيانة للإسلام وللمسلمين وملوكنا ووطننا ؟!!متى كان رسول الله واصحابه يبلغون الدين وينمون بلدانهم ويحضرون ويسعدون شعوبهم بالموسيقى والرقص والحضرة(الاناشيد الاسلامية) ودعاء الأموات والغُلو فيهم وجعلهم في مقام العبادةوالطواف على القبور وغيرها من أوساخ وتخلف الصوفية التي
13 - فؤاد الادريسي الخميس 23 أبريل 2015 - 22:46
تتمة :العبادةوالطواف على القبور وغيرها من أوساخ وتخلف الصوفية التي تمس ثوابت الأمة المغربية (اهل السنة والجماعة والمذهب المالكي )وترجعهم الى التخلف والضعف الاقتصادي والاجتماعي والاخلاقي والديني وانتشار الأمراض والجرائم؟!والتطرف والارهاب الفكري والعملي بسبب عدم إنكار المنكرات التي تسببها وإطلاق العنان لدعاتهاوالطعن في اتباع منهج الرسول عليه السلام الاسلام الصحيح (السعودية مهبط الوحي بتشويهها وتنفيرالناس منها بنبزها بالالقاب بالوهابية والرجعية والتخلف والتشدد والتعدي على حقوق الانسان بسبب تطبيق الحدود الشرعيةو..)الذين في كلامهم وحلولهم علاج لكل المشاكل المجتمعية وإسعاد وسلام البشرية؟!!
14 - مصري أصلي الجمعة 24 أبريل 2015 - 18:18
فؤاد الأدريسي بركاني كامليا السني wahabi شكرآ لحرصكم علي توضيح القليل عن الصوفيه ومن يومين قرأت مقال لكاتب مغربي يسب الشيخ ابو اسحاق الحويني ويصفه بالجاهل والأرهابي لقوله أن الصوفيه شر للانسان
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال