24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "نسائم الأندلس" تكرم المتيوي .. حامل مشعل إِرث "موسيقى الآلة"

"نسائم الأندلس" تكرم المتيوي .. حامل مشعل إِرث "موسيقى الآلة"

"نسائم الأندلس" تكرم المتيوي .. حامل مشعل إِرث "موسيقى الآلة"

منذُ يوم الخميس الماضي والنسائمُ الأندلسيّة تهبُّ على عروس الشمال مدينة طنجة، وستستمرّ في تعطير جوّ المدينة إلى غاية مساء اليوم السبت، حيثُ سيُسدل الستار على الدورة السادسة لملتقى هواة الموسيقى الأندلسية.

دوْرَة ارتأتْ جمعية "نسائم الأندلس لهواة الطرب الأندلسي بطنجة" أنْ تكونَ دوْرة للشباب بامتياز، وذلك بهدف ربْط الماضي بالحاضر، كما قالَ أحمد كنون، رئيس الجمعية المنظمة للقاء في حديث لهسبريس.

ويتزامنُ الملتقى السادس لهواة الموسيقى الأندلسية الذي تحتضنه مدينة البوغاز، في دورة هذه السنة المحتفية بالشباب، مع الذكرى الخمسينية لوفاة أحد أعمدة رواد الموسيقى الأندلسية، العربي السيار.

وشهدت الليلة الثالثة من ليالي الملتقى السادس لهواة الموسيقى بطنجة، تكريم أحد الوجوه البارزة في مجال موسيقى الآلة، الفنان عمر المتيوي رئيس جمعية روافد موسيقية بطنجة، والذي أحيى حفْلا رفقة جوْقه قبْل تكريمه.

تكريم الفنان عمر المتيوي يأتي نظرا لما أسْداه للموسيقى الأندلسية، وحرْصه على النهوض بها، كما قال أحمد كنون، رئيس جمعية نسائم الأندلس لهواة الموسيقى الأندلسية مضيفا أنّ الفنان المتيوي يرجع له الفضل في الحفاظ على طابع خاص للمدرسة الموسيقية الأندلسية الطنجاوية.

أمّا المحتفى به فاعتبرَ تكريمه في مسقط رأسه عرسا كبيرا، وقال في تصريح لهسبريس "هذا أوّل تكريم رسمي لي في مدينتي طنجة ومسقط رأسي، التي تعلمت فيها على يد المعلمين والشيوخ الكبار، أمثال سي أحمد الزيتوني أطال الله في عمره، وأنا سعيد جدا بهذا التكريم".

ولمْ يُخْف المتيوي الحامل لهمّ إعادة الوهج للموسيقى الأندلسية، في وقْت ينحسرُ إشعاع الموسيقى العريقة، فرحته بتكريمه في الملتقى السادس لهواة الموسيقى الأندلسية، منوّها بفرقته الموسيقة التي أحيتْ حفْل الليلة الرابعة من الملتقى، إلى جانب جوق شباب فاس.

واستطرد المتيوي أنّ تكريمه "هو تكريم لكل الفنانين بطنجة، وعلى رأسهم الفنانين المهتمين بالموسيقى التقليدية والعريقة والرصينة التي نبغي أن تكون في محافلنا وتعود إلى عهدها الزاهر، عصر الحضارة الأندلسية المغربية الكبير".

ونوّهَت الكلمات التي ألقيتْ في حقّ المتيوي بالجهود التي يبْذلها لإعادة الألَق للموسيقى الأندلسية، إذ اعتبره حميد النقرشي حاملا لمشعل إرث الموسيقى الأندلسية، "في زمن تسيّدت فيه أسماء لا علاقة لها بالفنّ ولا بالإبداع".

وعلى الرغم من أنّ المُحتفى به يشتغلُ في مجال الصيدلة، إلّا أنّه يكرّس وقتا كثيرا للموسيقى العريقة والأصيلة، واعتبر النقرشي أنّ عمَل الرجل على علاج المرضى بالعقاقير الطبيّة، يوازيه حرْص شديد على علاجهم بالموسيقى.

وأسس المتيوي مجموعة "روافد موسيقية" بمدينة طنجة سنة 1994، وتعمل المجموعة على الحفاظ على التراث الموسيقي الأندلسي-المغربي وتطويره، وشاركت في عدد من التظاهرات الفنية داخل المغرب وخارجه، أمّا أوّل تسجيل لها فيعود إلى سنة 1997.

ويُسْدلُ الستار على الملتقى السادس لهواة الموسيقى الأندلسية بطنجة مساء اليوم السبت، على أنْ تخصّص صبيحة الأحد لتقليد النّْزاهة، إذْ ستُغادرُ الأجواقُ المشاركة في الملتقى فضاء القاعة التي احتضنتْ السهرات على مدة ثلاثة أيام بأحد فنادق المدينة إلى الطبيعة، التي ستحتضن أنغام الآلة بحضور جميع المشاركين من أجواق ومولعين.

وتعيش مدينة طنجة، بحسب رئيس رئيس جمعية نسائم الأندلس لهواة الطرب الأندلسي منذ انطلاق الملتقى يوم الخميس الماضي "أجواء أندلسية بامتياز"، وأضافَ "أزقّة طنجة وحاراتها وشوارعها وكلّ فضائاتها تشهد عرسا أندلسيا كبيرا يربط الماضي بالحاضر ويذكّر بزمن الوصل بالأندلس".

ولحثّ الشباب على حمْل مشعل الموسيقى الأندلسية حاضرا، وفي القادم من السنوات، وتكريس استمرار تداول نوبات الآلة بين مختلف الأعمار، شهد الملتقى السادس لهواة الموسيقى الأندلسية مشاركة جوق شباب الأندلسي من فاس، ومن تطوان، ومجموعة الكورال من الدار البيضاء.

وبفْخر كبير يقول رئيس جمعية نسائم الأندلس لهواة الطرب الأندلسي بطنجة أحمد كنون، "صراحة مدينة طنجة منسمة هذه الأيام بنسائم وعطورٍ أندلسية، وصارتْ شوارع المدينة وأزقتها وبيوتها تنتظر بشغف كبير هذا الموعد السنويّ الذي كرسته الجمعية موعدا قارّا لهذه الموسيقى العريقة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - samir السبت 25 أبريل 2015 - 16:38
كانت الأندلس وكان علم الأندلس وكانت موسيقى الأندلس. فذهبت الأندلس ورافقها علمها بلا رجعة، فما بقي سوى الموسيقى.
2 - OUJDI السبت 25 أبريل 2015 - 18:27
انتظرت كثيرا انتاج فيلم او مسلسل تاريخي مغربي عن فتح الاندلس فابشرت خيرا عندما اعلنت قناة ميدي واحد عن بث مسلسل تاريخنا فخرنا ، عقبة بن نافع ، لكن الطامة الكبرى هو لغة الحوار التي كانت بالدارجة ثم ان مهندس الصوت افسد هذا الانتاج ، فانا مغربي فلم اتمكن من فهم لغة الحوار فما بالك بباقي المشاهدين ؟؟ إضافة الى ضعف بعض الممثلين المتطفلين و منهم المسمى رودركو ،،،،،،،، خسارة
3 - أبو زيد الغرناطي السبت 25 أبريل 2015 - 18:38
قيل قديما....أن الآلة خلقت بفاس وتربت بتطوان وحمقت بطنجة.....والله أعلم
4 - مولود بروكسيل السبت 25 أبريل 2015 - 20:33
كان المسلمون قادة متمسكين بحضارتهم وباسلامهم وعندما باعوا آخرتهم ودينهم الذي ارتضاه لهم ربهم ذلوا تخلو عن دينهم واتبعوا الرقص والموسيقى والشهوات
طردوا من رحمة الله كما طرد ابليس الذي أبى ان يسجد لآدم والتاريخ يعيد
نعم اي افتخار هذا اي تراث تتحدثون عنه الرقص والغناء ليس من شيم الرجال
الفتوحات والبطولات وقهر الاعداء وتحرير الاراضي المستعمرة هي محك الرجال
اقرأوا سيرة الرجال حتى تعرفوا مقومات الرجال .
5 - abou chadi gmail السبت 25 أبريل 2015 - 23:17
نتمنى لكم المزيد من التألق الموسيقي. سؤالي لمذا يتعمد بعض رؤساء الاجواق الظهور بجلالب مغايرة اللون. لنأخد على سبيل المثال الأجواق الغربية و المشرقية ؛ لا نجد هذا النوع من التباهي .
6 - Mounira Zouak الاثنين 27 أبريل 2015 - 21:52
Bravo Dr. Omar Metioui pour cet hommage fort mérité. Nassaim El-Andalouss a eu cette bienvenue initiative, je l'en félicite.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال