24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مارسيل خليفة ونجوم السينما المغاربة يفتتحون مهرجان الذاكرة المشتركة

مارسيل خليفة ونجوم السينما المغاربة يفتتحون مهرجان الذاكرة المشتركة

مارسيل خليفة ونجوم السينما المغاربة يفتتحون مهرجان الذاكرة المشتركة

على إيقاع "ماما افريقيا" بصوت وعزف فتاح نجادي، افتتح رسميا المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة الذي اختار خلال دورته الرابعة شعار "افريقيا والمتوسط، ذاكرة الامتداد والمشترك"، مع الاحتفاء بتونس كضيف شرف.

كاميرات المصورين، مساء الإثنين، ركزت على صاحب "خبر أمي" مارسيل خليفة، الذي تهافت الجميع لتحيته، قبل أن يصعد للركح لتكريمه وسط رواد الفن السابع، معلنا للجميع عن سعادته بالحب الذي يغمره به المغاربة كلما حل بين ضهراينهم، شاكرا لوزيرة الثقافة السابقة ثريا جبران ما قالته في حقه من شهادة.

محمد الشوبي وأحمد بولان وبنجلون والدرقاوي وزينون والسعدية ازكون، وسحر الصديقي وابتسام لعروسي وسهام أسيف ومحمد مفتاح، أسماء مغربية من بين عدة حضرت الافتتاح الرسمي الذي احتضنته قاعة المركب الثقافي "لاكورنيش" وسط مدينة الناظور، بحضور رسمي لوالي الجهة محمد امهيدية وعامل إقليم الناظور ورؤساء المصالح الأمنية والعسكرية والخارجية، والقنصل العام للمملكة الإسبانية بالناظور.

عبد السلام بوطيب رئيس مركز الذاكرة المشتركة للديموقراطية والسلم ومدير الدورة، اختار خلال كلمته الافتتاحية أن يمرر رسائل في كل الجهات، حيث شدد على كون المركز من خلال رهانه على السينما لم يختر الورقة السهلة، وأضاف " السؤال الذي يطرح علينا اليوم، هو كيف يمكن أن نوفر للناس الفرجة السينمائية، ونمرر الخطاب الذي وجدنا من أجله؟"

واسترسل بوطيب "الأمر ليس بالهيّن، لأن التيمة التي اشتغلنا عليها صعبة، وتسهل على الذي أمامك أن يتهمك بما أراد من النعوت التي غالبا ما تكون محملة بالإيديولوجيا"، وزاد "ولذلك فالاشتغال عليها عادة ما يكون مزعجا للذين يخافون من الانفتاح على المستقبل عبر الماضي، ويخيف المرتدين المتشبتين بالماضي فقط، والذين يريدون جرّنا إلى الوراء".

وعن اختيار افريقيا كموضوع للدورة قال رئيس المهرجان عبد السلام الصديقي أن ذلك يحمل دلالات كثيرة، بحكم التحولات التي يعرفها العالم، والتحديات المطروحة بالعالم العربي والإفريقي، مؤكدا أنه ستتم مقاربة الإشكالات والقضايا بالسينما، "وسنوجه رسائل قوية مفعمة بالتسامح والديموقراطية والتسامح والانفتاح على الأخر، والقبول بتنوع الثقافات والمعتقدات وحفظ الذاكرة المشتركة، وذلك في انسجام تام مع القيم الكونية التي ننخرط فيها جميعا" يقول وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية.

وتواصلت فعاليات افتتاح المهرجان الممتد على ستة أيام، بتكريم سعد الشرايبي على ما خلفه في الخزانة المغربية من أفلام، حيث اعتبر في كلمة له أنه يعتبر أسعد انسان في هذه اللحظة، شاكرا الجميع على الالتفاتة التي وصفها بـ"الرائعة".

وقد شهدت فقرات الحفل الذي تم إسناد تنشيط فقراته للممثل والإذاعي منتصر، تقديم العرض ما قبل الأول للفيلم القصير "من أجل حبي لأبي" والذي أخرجه الفنان فريد الركراكي، وقام ببطولته محمد أمين التاج الشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، والذي استطاع أن يجعل القاعة تقف تنويها لقدرته على تجاوز إعاقته وابراز موهبته الفنية.

وتتواصل فعاليات الدورة الرابعة من المهرجان الدولي للذاكرة المشتركة بتقديم أفلام وثائقية وأخرى طويلة تندرج في إطار المسابقة، مع تنظيم ندوات وموائد مستديرة حول مواضيع مختلفة تلتقي جلها في علاقتها بافريقيا ورهانتها ومشاكلها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - med.nador الثلاثاء 05 ماي 2015 - 02:12
في جميع مدن المملكة المهرجانات تقام للمواطنين (بغض النظر ان كنا مع او ضد المهرجانات) لكن في مدينتي السعيدة المهرجان يقام بضرائب المواطنين لكن يحضرها فقط المنظم و اصدقاؤوه.
لكن السؤال الذي يحيرني بما ان خزينة الدولة فارغة لما تقيمون هاته المهرجانات و تصرفون الملايين لتكريم الاجانب؟ اليس المواطن احق؟؟
2 - hicham الثلاثاء 05 ماي 2015 - 11:41
أنا لست ضد مارسيل خليفة لكن أعتقد أنها المرة الالف التي يتم تكريمه فيها بالمغرب. وأتساءل لماذا لا يكرم الفنانون المغاربة أولا في وطنهم. وثانيا هل سمعتم فنان مغربي تم تكريمه في لبنان. لماذا نحن المغاربة مكتوب علينا المذلة. ألف مهرجان وكل مرة تكريم فنان أجنبي .بلاد السيبة لا حسيب ولا رقيب. سوبوا ع الطرقان عاد ديرو المهرجانات الخاوية.
3 - تعليق الثلاثاء 05 ماي 2015 - 13:28
اولا تحيتي الخاصة للفنان العربي الكبير مارسيل خليفة وانه الفنان الوحيد الذي يستحق اكثر من تكريم في الاوطان العربية بدون استثناء صراحة ليس هناك فنان من عيار هذا الفنان الملتزم الذي غناء للارض والسلام والحياة والحب بمفهومه الواضح وليس كفنان يريدون فقط الشهر وجلب النساء نريد استمتاع بفن ملتزم واتقان وليس النهاقة كاصحاب الراي اي الشباب والذين يريدون من جمهورهم سواء التصكع في الشوارع مخمورين محششين ومقرقبين وربما هذا ما يصنع التشرميل وداعشية ووووو.
لايمكن المقارنة بين هذا الفن الرائع للموسيقار مارسيل خليفة مع اي كان لونه
شكرا للفنان ليس اللبناني فحسب ولكن العربي والعالمي.
4 - الذاكرة الثلاثاء 05 ماي 2015 - 14:25
أصبحت المهراجنات تفوق الأقلام السينمائية.ما الذاكرة المشتركة بين لبنان والريف بين ثقافة فرنسا وثقافة إسبانيا .لا شيء .
5 - hakima الثلاثاء 05 ماي 2015 - 14:34
مهرجان للسينيما دون ان نمتلك قاعة. مهرجان للمسرح دون فاعة عروض.مهرجان الانشاءات الصغيرة. مهرجان الموسيقى والخلاعة صيفا في شارع الثمانين. لكل هذه المهرجانات يستدعى أشخاص تمنح لهم أظرفة بالعملة الصعبة.كل هدا الهراء لتستفيد ثلة من الوصوليين من اموال الدعم التي لو كتب لها ان وجدت آياد امينة لجمعها لبنينا مسارع وقاعات سينيمائية. كل هذا والمثقفون محرومون من الحضور ومن الدعوات . مهرجانات أسرية لا علاقة لها بالثقافة. نسيت سنستقبل بطولة افريقية دون بنيات تحتية....هل لهذه المدينة أهل لرثائئها على الاقل..
6 - بشرى الأربعاء 06 ماي 2015 - 06:16
ما يؤسفني فعلا هو الانبهار الذي تكون فيه السيدة ثريا جبران عندما ترى الفنان العربي. فعلا تنقصنا الثقة بالنفس. بالإضافة الى أنه حري بنا أن نكرم فنانينا الأعزاء.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال