24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عائلات ريفية تتوجس من مصير عشرات "الحراكة" صوب إسبانيا (5.00)

  2. دفتر تحملات بالفرنسية يخلق سجالا بجماعة وزان (5.00)

  3. الجالية الصحراوية بإسبانيا تتمرد على قرارات قيادة جبهة البوليساريو (5.00)

  4. شباب يطالبون بالهجرة السرية ومافيات التهريب تُروّع شمال المملكة (5.00)

  5. رصاص أمني يشل حركة كلب شرس بالمحمدية‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "أنا الشعب" يتـوّج بكبرى جوائز "الفيلم الوثائقيّ" بأكادير

"أنا الشعب" يتـوّج بكبرى جوائز "الفيلم الوثائقيّ" بأكادير

"أنا الشعب" يتـوّج بكبرى جوائز "الفيلم الوثائقيّ" بأكادير

حاز فيلم " أنا الشعب" للمخرجة الفرنسية أنا روسيون الجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بأكادير في نسخته السابعة، وهو الفيلم الذي يحكي وقائع الثورة المصرية وإسقاط الرئيس الأسبق حسني مبارك ثم عزل الرئيس السابق محمد مرسي، انطلاقًا من نظرة فلاح بسيط يعيش في قرية بالجيزة.

وقد تسلّم الجائزة منتج الفيلم كريم أيتونة بعد تعذر مجيء صاحبته، إذ تعدّ هذه الجائزة هي الأولى من نوعها التي يحصل عليها هذا الفيلم الجميل في القارة الإفريقية، بعد نيله لمجموعة من الجوائز في المهرجانات الأوروبية التي شارك فيها منذ إخراجه إلى الوجود العام الماضي، وقد أبرزت لجنة التحكيم أن الفيلم استطاع أن ينقل للمشاهدين زاوية أخرى من الثورة المصرية بعيدًا عن الشكل المعهود.

هذا وعادت جائزة الجمهور إلى فيلم "أجي-بي: نساء الساعة" لصاحبته رجاء الصديقي، التي عبّرت عن سعادتها بنيلها هذه الجائزة، خصيصًا لأنها أتت من تصويت الجمهور الذي يعد عاملًا أساسيًا في نجاح فيلم من عدمه. ويتحدث هذا الفيلم عن حياة السنغاليات في الدار البيضاء، وبالضبط فتاة في العشرينيات تعمل في مجال تسريح الشعر.

أما جائزة القناة الثانية التي تقدمها هذه المؤسسة الإعلامية، فقد عادت للفيلم الجزائري "بلا سينما" لصاحبه لمين عمار خوجة. ويحكي هذا العمل قصة النزيف السينمائي في حي بالعاصمة الجزائرية وانطباعات المواطنين في صالة سينمائية تم إصلاحها حديثًا. وقد قال رضا بنجلون، ممثل القناة الثانية في هذا المهرجان، إن تتويج هذا المخرج السينمائي، يعدّ تأكيدًا على قدرة الثقافة على التقريب بين البلدين رغم الخلافات السياسية.

واستطاع الفيلم الأردني-الفلسطيني "ساكن" لمخرجته ساندرا ماضي التتويج بجائزة حقوق الإنسان التي يمنحها المجلس الوطني لحقوق الإنسان. ويظهر هذا العمل عُمق العلاقة التي تأسست بين فدائي فلسطيني مصاب بالشلل وممرض مصري تكلّف برعايته، إذ يبرز جانبًا إنسانيًا من القضية الفلسطينية بطريقة نالت إعجاب المتتبعين.

ونال فيلم " الهدنة" للمخرجة اللبنانية مريام الحاج، جائزة لجنة التحكيم بالنظر إلى صرامة المعالجة السينمائية والتفكير في عبثية الحرب، حسب نصّ اللجنة. ويروي هذا الفيلم بعض المشاهد من الحرب الأهلية اللبنانية، من خلال لقاء مجموعة من المقاتلين السابقين في دكان لبيع أدوات الصيد ببيروت، إذ تعمد ابنة أخت صاحب الدكان إلى محاورتهم كي تتعرّف على وقائع طبعت التاريخ اللبناني الحديث.

ورغم توجه هذا المهرجان إلى جمهور بلد ينصّ دستوره على أن لغاته الرسمية هي العربية والأمازيغية، إلّا أن فقرات التنشيط وغالبية أنشطته وكلمات المتدخلين، كانت جميعها بالفرنسية وحدها، وغالبية فقراته كانت تقدم بهذه اللغة، دون توفير ترجمة بالعربية أو الأمازيغية، وذلك بمبرّر قدوم ضيوف المهرجان من خارج المغرب، رغم أن بعضهم قادم من من دول عربية لا تتحدث الفرنسية، ورغم تنظيمه في مدينة معروفة بثقافتها الأمازيغية.

نسخة هذه السنة التي شهدت حضور شخصيات سينمائية متعددة منها مدير المركز السينمائي المغربي، صارم الفاسي الفهري، والناقد السينمائي الإيطالي لوسيانو باريزوني، عرفت عرض 26 فيلمًا وثائقيًا، زيادة على تنظيم ورشات في الإخراج الوثائقي. وقد تميّزت الأفلام المعروضة بجودة كبيرة نالت إشادة لجنة التحكيم التي حيّت المنظمين على عملية الانتقاء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - من تطوان ، الدجاجة الكحلة الأحد 10 ماي 2015 - 01:30
نحن بباب العقلة بمطعم للحوم المهربة المشوية و نحن مضطرون بالليل البهيم لاكل هاته اللحوم المهربة و لان الويسكي بغا هكا

ليلة واعرة هادي
2 - زيديني ويسكي بلحامض الأحد 10 ماي 2015 - 01:57
و نسيت الليل اللي سهرتو

ما عرفش ازاي كلمتو

ما قدرش على بعد حبيبي

انا ليا مين الا حبيبي
3 - brahimtazi الأحد 10 ماي 2015 - 10:09
لماذا كل هذا التركيز على اللغة الفرنسية في المهرجانات الندوات الاذاعات المدارس الشوارع البيوت ...حتى اصبحنا بلا هوية؟و ادخلنا اللغة العربية لغرفة الانعاش!الم يحن الوقت لنتحرر من الاستعمار الفكري!!!هل سنة 1956 كانت استقلالا ام استقلابا!!!السنا افضل امة اخرجت للناس حتى نتبع انجس الناس!!!افيقوا رحمكم الله فقد طال سباتكم حتى عجبت الدببة من هول وضعكم.لك الله يا لغة القران يا قرة الاعيان
4 - أكاديري غيور الاثنين 11 ماي 2015 - 02:16
هو بكل بساطة مهرجان فرنسي بامتياز لان أغلب منظميه يأتون من فرنسا مستفيدين من عدة امتيازات في المدينة ويسوقون للإنتاجات الفرنسية لأسباب تجارية ونفعية محضة. حتى الافلام المشاركة أغلبها فرنسي وإن كان المهرجان يقدمها باسم دول أخرى. منظمي المهرجان يجنون أرباحا مادية على حساب مدينة أكادير التي لا يستفيد أبناؤها ونخبها من فعالياته الا إذا قبلوا الحضور ككومبارس.
5 - أحمد صقلي الاثنين 11 ماي 2015 - 09:43
نحن دولة مستعمرة بالتأكيد ونحب أن نكون مستعمرين .والدليل حسب فهمي البسيط يتجلى في عدم إيماننا بقوة لغتنا العربية التي هي خامس أو سادس لغة مستعملة في الأمم المتحدة. لماذا تجد كل واجهات محلاتنا التجارية لافتات مكتوبة بغير العربية فمن يجبر نا على هذا؟ أليس الفهم المغلوطة للحضارة أليست تريكة الاستعمار ما تزال تعشعش في عقولنا المهزومة اصلا لماذا لم يعط رئيس الحكومة أوامره بتغيير هذا الوضع ؟كل المسؤولين لا تهمهم هذه النقطة ولكن دوام الحال من المحال.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال