24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  3. الحوثيون يوقفون استهداف السعوديّين بالصواريخ (5.00)

  4. عنصر من الوقاية المدنية يغامر بركوب "جيتسكي" لإنقاذ ثلاثة صيادين (5.00)

  5. هل ينجح الكراوي في إخراج مجلس المنافسة من "حالة الجمود"؟ (5.00)

قيم هذا المقال

4.27

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | باحث مغربي: مسلسل "وعدي" نقطة ضوء في إنتاجات رمضان

باحث مغربي: مسلسل "وعدي" نقطة ضوء في إنتاجات رمضان

باحث مغربي: مسلسل "وعدي" نقطة ضوء في إنتاجات رمضان

اعتبر منير بن رحال، باحث في اللسانيات وتحليل الخطاب، أن مسلسل "وعدي" الذي تبثه القناة الأولى في رمضان الحالي، توفرت فيه توابل عمل درامي متميز، ويعد "الأفضل" وسط ركام من الأعمال التي بُذرت فيها الملايين دون جدوى، لكنه يبقى عملا تعتريه بعض النقائص.

وأفاد بن رحال، وهو الفائز بجائزة الرواية للقناة الثانية سنة 2015 ، في مقال توصلت به هسبريس، بأن أحد عناصر نجاح مسلسل "وعدي" يكمن في تواجد ممثلين جدد، تمكنوا من تقريب هذا العمل من الفئات الشابة"، قبل أن يؤكد أنه مسلسل جاء ليغير نمطية القصص المغربية "المليئة بالأسى والدموع".

بعد الإفطار تشن القنوات المغربية هجوما سمعيا بصريا شرسا على المشاهدين، حيث يجدون أنفسهم وسط سيل من الإشهارات الكرنفالية والسيتكومات المكررة المفتقدة للقصة والسيناريو والحوار.

بين هذا وذاك يبرز هذه السنة مسلسل "وعدي" الذي يعد الأفضل فنيا في دراما رمضان 2015، هو عمل تلفزي يتوفر على توابل الدراما التلفزية التي تستحق المتابعة رغم الانتقادات التي يمكننا أن نوجهها إليه، لكنه يبقى الأفضل على عدة مستويات :

أ‌- القصة :

لا يمكننا الجدال في أن الأساس في أي عمل فني درامي هو القصة ، هي عموده الفقري، قصة (وعدي) ، تلك الفتاة التي اختطفت ذات يوم لتجد نفسها وسط أسرة فقيرة تقوم ببيعها لامرأة غنية فتبدأ سلسلة من المشاكل الاجتماعية التي تدور في وسط صراع بين الخير والشر والغني والفقر...لكن الغائب في هذه القصة، هي إضاءة الجوانب النفسية العميقة للشخصيات، فلماذا تضطر امرأة غنية مرفهة إلى تبني طفلة فقيرة ، وهي أم أصلا؟ وكيف يمكن لأسرة نسيان ابنتها المفقودة بهذه السهولة؟ كيف يمكن لأم أن تتوقف عن البحث عن ابنتها وإن طالت السنون؟

ما شاهدناه هو أن الأسرة تقبلت الوضع ، لكن خوف الأم الشديد من ضياع ابنتها الثانية لم يشفع للممثلة السعدية لاديب (الأم )، في أن تبدو حزينة طيلة المسلسل، باستثناء بعض اللقطات التي تبدو فيها شديدة الحساسية في معاملة ابنتها الوحيدة المتبقية ( خوفا عليها من رفقا سوء، خوفا عليها من الخروج ليلا...).

تبقى الأم المتبنية ( فطومة)، أكثر الشخصيات حساسية وغموضا، فبغض النظر عن حنانها الشديد تجاه البنت المتبناة( مينة)، وإفراطها في التشبث بها رغم كيد ابنتها الحقيقة للتخلص منها، إلا أن القصة لا تقول لنا شيئا عن أهم شيء لدى هذه الشخصية: من هي فطومة؟ من أين أتت بكل هذه الثروة؟ كيف توفي زوجها؟ كيف هاجرت ابنتها إلى فرنسا وتركتها وحيدة؟

أسئلة قد تجيب عنها الحلقات المتبقية، لكن لا أثر لها في 19 حلقة الماضية على الأقل.

ب - السيناريو والحوار:

يعتبر السيناريو الهيكل والإطار العام للفيلم , فقصة الفيلم وموضوعه يتحددان من خلاله , وكذلك الحبكة والشخصيات. وبذلك يكون السيناريو هو رسم باللغة والبناء العام لما سينفذ بالصورة والحركة...

أعتقد أن أكبر مشكلة يعاني منها مسلسل (وعدي) هي السيناريو، فمعروف أن اكبر مشاكل كتابة السيناريو كما يرتبها الناقد اليكساندر أستريمسكي هي :

1- أنه قد تكون لديك فكرة جيدة، لكنك لا تستطيع تفصيل قصة ممتعة على أساسها.

2- أنه قد تكون تقوم "بهجوم دماغي" لساعات طويلة، وعلى الرغم من ذلك، يراوح العمل مكانه.

3- أنه قد تشرع في كتابة السيناريو. لكنك تدرك أن المنهج ينقصك.

1- أنه قد تكون كتبت نصف السيناريو، وانفقت أسابيعا من العمل، لكنك تدرك –فجأة- "لقد كان بإمكانك أن تكتب أفضل من هذا" وأن "عليك أن تعيد الكتابة من جديد".

فالمتابع للمسلسل سيلاحظ في السيناريو طغيان الثنائيات اللغوية ( دارجة /فرنسية)، وهذا ليس عيبا في حد ذاته ، لأن الثنائية اللغوية تعكس واقعا لغويا نعيشه نحن المغاربة، لكن لا ينبغي للحوار أن يكون متناقضا، بمعنى ( السؤال بالدارجة والجواب بالفرنسية)، وقد تم هذا في الحلقة التي يزور فيها (علي وخطيبته) الطبيب النفسي. طيلة الوقت الطبيب يسأل بالفرنسية والشخصيتين تجيبان بالدارجة، ما جعل الحوار غير مقنع، فعلى الأقل كان من الممكن استعمال المصطلحات الطبية (فرنسية) مع ترجمة الخطاب الحواري إلى الدارجة.إن المشاهد ذكي بما فيه الكفاية ليدرك هذه المفارقة...المشهد بدا غير واقعي .

نفس الأمر يلاحظ على الحوار بين (الأم فطومة وابنتها)، حواراتهما أقرب إلى تشكيل قصة أخرى داخل القصة الأساسية، وهو أمر كان سيخدم القصة الرئيسية، لو استخدمت اللغة لبيان الفوارق الطبقية، وإضاءة جوانب نفسية عميقة، والكشف عن تاريخ الشخصيات وثقافتها...،وإن كان التقليل من حضور الدارجة من الممكن أن يفقد السلسلة ملايين المشاهدين، فإن إحصاءات مؤسسة “إيماج فاكتوري” للإنتاج، تشير أن المسلسل استطاع شد انتباه 43.5 في المائة من المشاهدين (5 ملايين و101 ألف مشاهد)، ما يعني إعجابا ضمنيا بمضامين المسلسل، وهو ما حسن نسبة الإقبال على القناة الأولى إلى أفضل مستوياتها في أوقات الذروة مسجلة 25 في المائة مقابل 7.1 في المائة في الفترة ذاتها من العام الماضي.

ت‌- الأغنية مصدرا للقصة :

هي فعلا مغامرة أن يتم العزف على اوتار اغنية لكتابة قصة، ففكرة الفيلم الأساسية مأخوذة من كلمات أغنية “وعدي” التي كتب كلماتها الراحل أحمد الطيب لعلج في سبعينيات القرن الماضي، وغنتها المطربة سميرة بنسعيد، لكن هل وجهت كلمات الأغنية إلى ما يخدم طبيعة موضوع أحداث المسلسل؟ هل تنعكس معاني الأغنية من خلال السيناريو الذي ساهم في صياغته كل من مراد الخوضي، ولميس خيرة، وإبراهيم هاني؟

عامة المشاهدين لا شك سيتأثرون بقصة معاناة “مينة” ( الممثلة صفاء حبيركو)، التي اختطفت من أهلها، وهي طفلة من طرف أسرة تستغل الأطفال في التسول والسرقة، قبل أن تنتشلها يد القدر من الضياع، لتنشأ في كنف سيدة ثرية عملت على تربيتها وتعليمها، لتتسارع الأحداث بسلاسة قل نظيرها في الأعمال المغربية، لتجد “مينة” نفسها أمام قصة حب فاشلة بسبب ماضيها الذي يطاردها، ولؤم ابنة السيدة التي تربت في كنفها، وجشع الأسرة التي اختطفتها. وفي جو مشحون بالأحداث الدرامية المؤثرة، تكتشف مينة” أنها تعرضت للاختطاف في سن مبكرة لتبدأ رحلة البحث عن والديها الحقيقيين.

كلمات الأغنية الأصلية، لا تقول هذا. إنها تحكي تجربة عاطفية قد تكون الأولى لشابة في ريعان الحياة، وتحكي لأمها معاناتها النفسية بدارجة جميلة اقرب إلى الشعر الفصيح منها إلى العامية، يبدو أن تأثير الشاعر الغنائي أحمد الطيب لعلج كان إيجابيا للغاية على ما آلت إليه معاني الأغنية في المسلسل، فالبنت( مينة) تعاني فعلا تجربة حب بل تجارب حب، وتحاول أن تحكيها لكنها تطارد بكثير من مطبات ماض لم تصنعه، فعلا الأغنية خدمت المضمون العام للعمل، وأعطته شاعرية خاصة.

ج- الشخصيات :

إن الجزء التمهيدي من أي عمل أدبي، يجب أن يحتوي على البواعث التي ستتطور لاحقا. وهنا يجب أن نري المتفرج حياة البطل الرئيس وما يحيط به وما يلاقيه من مشاكل، كما يجب أن نجعل المتفرج متعاطفا مع البطل.

وأعتقد أن المخرج قد نجح في التوطئة لحياة بطلة (مينة) منذ صباها حتى بغلت الشباب، واستطاع أيضا كسب التعاطف الذي نتج – في الغالب- بكشف الصفات الايجابية في طبع البطل، من خلال تصرفاته. ف( مينة) فتاة كانت في مهب ريح التشرد والانحراف، تدفعها أسرة مختطفة إلى السرقة، وهي قصة آلاف الأطفال المغاربة الذي وجدوا أنفسهم في الشوارع لأسباب اجتماعية، لكن حظ (مينة) سيلقيها في طريق السيدة (فطومة) ذات القلب الكبير. التبني والحنان المنقطع النظير لفطومة، ربط المشاهدين أكثر بالقصة، فإنقاذ حياة إنسان، مساعدة الآخرين، القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة، القدرة على قيادة الآخرين، إظهار الجرأة والكفاءة.. هي من محفزات متابعة المشاهدة في أي عمل... المشاهدون المغاربة تعبوا من مشاهد الفقر والقتل المادي والمعنوي، الذي يملأ أعمالنا الفنية، إنهم يبحثون عن أيدي للخلاص. وفي هذا الإطار تستحق شخصية (فطومة) أكثر من وقفة، لنتأمل أي دور قد يقوم به الأغنياء في المجتمع؟

د- المشاهد:

المشهد هو وحدة درامية تغطى مساحة زمنية معينة، ومكانا معينا.. فالمشاهد هي الوحدات البنائية للنص. ولا تستغرق معظم المشاهد أكثر من دقيقتين إلى ثلاث، وإلا أصبحت الصورة مكررة، ومملة للمتفرج.

الملاحظ في المسلسل (وعدي ) غياب مشاهد تعلق بالحياة الخاصة (للسيدة فطومة)، من هي فطومة؟ متى تزوجت ؟ أين تعمل ؟ ما سر مرضها؟ أسئلة لا تزال معلقة ، وليس هناك ولا مشهد يضيئها من قريب ولا من بعيد، اللهم نظرات الممثلة التي اجتهدت في إبراز حاجتها كأم إلى الحنان ، حنان تفتقده من ابنة صلبها التي اختارت الغربة في فرنسا في البداية، واختارت أن تنغص حياتها في النهاية.

ارتباطا بالمشاهد فاختيار أصحاب القصة للمكان لم يراعي معالم مدينة بحجم الدار البيضاء، انحصرت المشاهد ما بين أحياء الفيلات وحي شعبي وشاطئ، مستشفى ، مقهى، محل حلاقة، شقق، عيادة... أليس هناك معالم أخرى يمكن الوقوف عندها لمحاولة استغلال المؤثرات الموجودة فيها بشكل فعال في المشهد...أعتقد أن الأماكن المفتوحة كانت الغائب الأكبر من هذه العمل، البحر بامتداده وشواطئهن مشاهد الغروب والشروق، الغابات ، السماء...كان من الممكن فقط توجيه الكاميرا إلى السماء ، ليفهم المشاهدون أن هناك رحمات قد تنزل من السماء.

وفي هذا الإطار يجب أن يؤخذ في الاعتبار عند كتابة مشهد فى السيناريو أن يسمح لخيال المتفرج بأن يشارك في أحداثه بقدر الإمكان، وهو ما يحدث حين تترك بعض الأمور غامضة، وغير مجاب عليها داخله . بالإضافة إلى أنه على الكاتب أن يزرع في المشهد الدائر بذور المشهد التالي، حتى يتم طواله الاحتفاظ بمتابعة واهتمام المتفرج.

أخلص إلى القول أن مسلسل ( وعدي) توفرت فيه رغم النقائص المذكورة توابل عمل درامي مميز، هو الأفضل وسط ركام من الأعمال التي خسرت فيها الملايين من ميزانية الإنتاج السمعي البصري دون طائل،وقد ساهم ظهور ممثلين جدد في تقريب العمل من الفئة الشابة، وجعله اقرب إلى الواقع.

وعلى العموم فمسلسل وعدي ينبهنا إلى وجود جوانب إنسانية يجب أن نحتاط كي لا نضيعها وسط مادية تكاد تسلب منا أرواحنا. ومن حقنا أن نسائل خيالنا المغربي في الأخير، لماذا لا تحظى سندريلا المغربية بأمير يخطفها إلى قصوره من أوحال الفقر؟

نتمنى إذن أن تحظى سندريلا (وعدي)، بأمير ينسيها آلام السنين، وبالتالي نغير قليلا نمطية قصصنا المغربية المليئة بالأسى والدموع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (79)

1 - محمد معاذ الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:10
نقطة ضوء؟؟ بأمارة التحدث عن "الصاحبة" و"الصاحب" بالعلالي في وقت تجتمع فيه العائلة أمام التفاز!! بأمارة تبادل القبل بين زميل الدراسة وزميلته وكأننا أمام عمل أمريكي؟؟ بأمارة الحضور القوي في السيناريو للتعبيرات الفرنسية والقاموس الفرنكوفوني! بأمارة التركيز على موضوع مستهلك .. اتقوا الله راكم بسلتوووا.
2 - ali الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:17
هل تعتقدون أن المواطن المغربي يهتم لأعمالكم الفنية سواء في الأولى أو الثانية لدرجة النقاش الحاد في البرلمان و غيره
و هل إذا خير المغاربة بين برامج (هادفة علمية أو برامج تعود بالنفع كالطاقة الشمسية و الطرق و القطار في عموم المغرب) و برامج رمضان و غير رمضان ( الكوشة الذهبية) ؟ ماذا سيختار في نظركم
المهم أنا أحترم المغربي التواق للرقي الفكري و المحب للنهضة لا المغربي المدبلج
3 - غيور مهاجر الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:20
ما شاء الله عليكم ايها المسلمون ماذا قدمت لاسلام وماذا استفاد منكم الاسلام فقط مسلسلات تافهة لا معنى لها تعتقدون انكم في خدمة المواطن والله انكم افشل اهل الارض وكانما رمضان المبرك شهر المسلسلات والاكل والشرب انكم خاطءون والله يقول الله شهر رمضان الذي انزل فيه القران هدا للناس نعم شهر رمضان شهر القران شهر التوبة والرجوع الى الله والتصالح مع الخالق وفيه ليلة خير من الف شهر هذا هو رمضان نحن لا نحتاج الى خرافاتكم نحتاج من ينصحنا في ديننا نريد مواعض دروس
4 - newhorizon الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:24
المسلسل الوحيد الذي اشاهد في رمضان, رغم ضعف اداء بعض الممثلين لكن القصة والسيناريو والحوار والاخراج بصفة عامة في المستوى.

تحية لابن المرحوم البسطاوي الذي يؤدي دوره باحترافية كبيرة, فهذا الشبل من ذاك الاسد.
5 - حمزة الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:25
لست محللاً فنيا أنا، لكن قصة المسلسل لا تدور على شخصية "فطومة" بشكل خاص ! وأنا لا أتفق مع إنتقاذك في هذا الجانب.
6 - سعيد من إسبانيا الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:32
الإنتاج الوحيد في رمضان كما يقال بالدارجة (كيحمر الوجه) أما الباقي من الإنتاجات فضحك على الذقون.
7 - Karim abattouy الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:34
صراحة مسلسل جميل في المستوى و قصة جميلة جدا ، ممثلين في المستوى خصوصا ابن البسطاوي رحمه الله ، صراحة هدا هو المسلسل الوحيد الدي تعجبني متابعته خلال هدا الشهر الفضيل.
8 - مولاي السلطان® الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:34
مسلسل وعدي من أنجح ومن أروع الأعمال التلفزية التي قدمت في رمضانات الأخيرة ،،مسلسل بامتياز نشكر كل من ساهم في هذا العمل الفني المبهر
9 - Imane الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:37
نعم مسلسل وعدي فالمستوى كاينين بعض الهفوات البسيطة زيادة على توقيت البث غير مناسب لكن على العموم مسلسل زوين خصوصا تيليلا وطارق البخاري
10 - Moroccan One الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:43
شخصيا لا أقوم بمشاهدة الأولى ولكن مسلسل "وعدي" شد إنتباهي و أجده أحد الإنتاجات الوطنية الناجحة والسبب راجع باللأساس إلى الوجوه الجديدة في القصة لأنه و بكل إحترام المشاهد المغربي يحتاج إلى الجديد و كفى من الوجوه القديمة التي تعطينا إحساس أن الفيلم "معاود واخا يكون جديد" و خصوصا التي تحتكر الساحة الفنية رغم رداءة مستواها.
11 - مولاي السلطان® الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:44
تبارك الله عليك أسي بنرحال والله أحييك على هذا النقد فلقد وضحت لنا أمورا غالبيتها لم نعرفها حتا نبهتنا بها،،المسلسل بصفة عامة جيد 8/10
12 - رشيد الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:45
صراحة مكين ميفرح في تلفازة ..شخصا مند دخول رمضان لم أشاهد القنوات الوطنية..إعلام منحط..وقنوات خالية من إفادة
13 - ابو اشرف الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:45
نعم المسلسل يبدو كقصة بسيطة مليئة بالاحاسيس المرهفة والجوانب الانسانية والصراع بين الخير والشر وهو بذلك يشكل عامل جذب للمشاهد المغربي المتعطش لرؤية دراما محلية تخاطبه باللغة التي يعرفها .الا ان هذه العوامل نفسها هي منبع الخطر على القيم والاخلاق المغربية الاصيلة التي يعمل المسلسل على ضربها في الصميم من خلال التطبيع مع بعض الممارسات وتصويرها على انها اصبحت عادية بل ومطلوبة ومستحبة في بعض الاحيان .من ذلك العلاقة خارج اطار الزواج التي تبدو في المسلسل كـأنها شيء عادي في مجتمع يدعي الاسلام . هذا النوع من الدراما في نظري هي اخطر من الافلام الاباحية ومن فيلم نبيل عيوش المثير للجدل الزين لي فيك لان هده الاخيرة تحدث صدمة للمشاهد وتثير ضجة في المجتمع تؤدي الى شعور عام بالاستفزاز وبالتالي عدم القبول بمثل هذه الافلام . اما مسلسل وعدي فهو عكس ذلك يبدو كقصة بريئة عادية وتحظى بالقبول ولا تثير اي رد فعل لكن اثرها مدمر على الاسرة والشباب والمجتمع وتنشئ جيلا متعايشا مع الرذيلة والفجور على انه شيئ مقبول وعادي . خصوصا اننا في مجتمع يقبل على كل ما هو جاهز و ليس له اي حصانة ضد كل ما من شأنه التخريب والهدم.
14 - abdel الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:46
اول ما اثار انتباهي هو الاغنية ثم الماثرات السمعية البصرية ;اظن ان مسلسل وعدي يستحق التشجيع خصوصا انه تم الانتهاء من تصويره حتى بداية شهر رمضان
15 - رضا الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:55
المسلسل على العموم جيد واداء الممثلين كان في المستوى.والجميل فيه هو الاعتماد على وجوه شابة مع تلقيحها بوجوه اخرى مخضرمة كالسعدية لديب وطارق البخاري وهو ماساهم في انجاح المسلسل لانه وبصراحة لو تم الاعتماد على وجوه معروفة لما نجح لانه للاسف عدد من الممثلين سقطوا في النمطية ونرا نفس الشخوص تتكرر باستتناء عنوان المسلسلات. وتحية للطاقم الفني والتقني للمسلسل.
16 - مسلسل وعدي سيد و بطل الانتاجات الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:56
اوووف اخييرا يوجد شيء راقي وجميل يعبر عن مغرب جديد مختلف اخيرا احسست انه منتوج مغربي يعبر عني ويقنعني كباقي زملاءى الشباب فالمغرب لم يعد دالك الدوار والقبيلة والارث هناك عدة مواضيع يجب تناولها ليس بالضرورة بالتقشف اخيرا احسننا اننا ممكن ان نصدر انتاجاتنا كتركيا على الاقل للدول العربية برافو لكل طاقم المسلسل وكل الممثلين باستتناء الطبيب مستوى ناقص وتحية خاصة لمؤدي اغنية وعدي التي ﻻ ارغب ان تنتهي صوت راءع وجداب
17 - anass الخميس 09 يوليوز 2015 - 13:58
سأل الأب ابنه:
الأب : ولدي شنو تعلمتي في هاد رمضان ؟
الابن : الغابة نعمة خاصنا نحافظو عليها
هذا ما تعلمناه يا سادة
18 - ناجي الخميس 09 يوليوز 2015 - 14:09
باحث مغربي: مسلسل "وعدي" نقطة ضوء في إنتاجات رمضان

بااااااااااااااااااااااااااااااااز
بااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااز
بببببببببببببببببببببببببببببببااااااااااااااااااااااازز
19 - hanouna الخميس 09 يوليوز 2015 - 14:09
Pour moi Ouâdi est La meilleure série ce Ramadan
20 - hamid الخميس 09 يوليوز 2015 - 14:27
Je trouve la serie de #hmimou# est le meilleur , les acteurs, y jouent d' une façon irréprochable
21 - حسن باو الخميس 09 يوليوز 2015 - 14:32
في المجمل يبقى مسلسل *وعدي* من أجمل ما يعرض في هذا الموسم. و ما أثار انتباهي هو المستوى الجيد لابن المرحوم البسطاوي. فمزيدا من التألق في الأعمال الهادفة طبعا... وبالمناسبة يبقى مسلسل ×دوار 360× من أضعف ما يعرض. لا قصة. لا سيناريو لا إخراج. لا ممثلين. لا ممثلات... أتساءل كيف يعقل لنجوم كبوطازوت وداداس الاشتراك في هذه المهازل التي لا تشرف حتى الهواة المشاركة فيها؟!!! فرسالة لكل هؤلاء أشباه الممثلين أن يخجلوا من أنفسم لأن مشاركتهم في هذه الأعمال المقززة أشبه بالمومس التي لا تهتم للباحثين عن المتعة قدر اهتمامها بالمال الوسخ!!! فلا تدنسوا قيمتكم ومكانتكم من أجل المال الزائل...
22 - سلمى الخميس 09 يوليوز 2015 - 14:45
أنا عجبني بزاف وتفرجت فيه مع العائلة ديالي وعجباتني الممثلة فطومة بزاف تقنات الدور
23 - simo الخميس 09 يوليوز 2015 - 14:54
في الحقيقة مسلسل وعدي يمكن اعتباره عمل جيد لعدات اعتبارات ويمكن ان نلخصها فيما يلي :
- اخراج جيد
- الاعتماد على وجوه جديدة وغير مستهلكة
حضور التشخيص العمودي بالنسبة للاعمار من الاطفال و مراهقين و بالغين وشيوخ .
- حضور التشخيص الافقي الجيد للفضاء ( فيلات و شوارع راقية واحياء راقية واحياء شعبية و حدائق الى غير دلك من الاماكن المختلفة.
- الاشتغال الجيد مع الزمن او ما يسمى الانتقال التدريجي في الاحداث.
- الاعتماد على ديكورات جديدة وانيقة تعكس الصورة الحقيقية للتفاوت الطبقي الموجود في المجتمع.
- الابتعاد عن المصطلحات الرتينية التي تدفع المتتبع الى الملل.
كل هذه جعلت من مسلسل وعدي يستحق كل التشجيع والتقدير فهنيئا لفريق العمل وللتلفزة المغربية بهذا العمل. فلاول مرة اقول هناك عمل مغربي
24 - airmi الخميس 09 يوليوز 2015 - 15:09
مسلسل وعدي لا باس به ومسلسل رايات الاسلام في السادسة تفوق على الجميع.ما احوجنا وابناءنا الى تاريخ الاسلام وحياة الرسول ص وصحابته من بعده وغزاواتهم وفتوحاتهم.
25 - yassin tamtam الخميس 09 يوليوز 2015 - 15:14
احسن مسلسل رمضاني شاهدتوا في حياتي
26 - مواطنة الخميس 09 يوليوز 2015 - 15:16
اش من ضو انتاج وحيد الي فيه الضو هو سلسلة بين جوج ورغم القناة الولى دايرة مجهود كبير في الانتاج.كنشوفو اسوء النتاجات في القناة الثانية
27 - rachid الخميس 09 يوليوز 2015 - 15:20
الحمد لله لا اتابع اي شيء
رمضان للعباده وليس لوعدي ولا حبي
28 - عبد الصمد جاحش الخميس 09 يوليوز 2015 - 15:22
لماذ إنتاجات رمضان هل طلب منكم رمضان أن نتنجوا له مسلسلات وأفلام ، رمضان والصيام والقيام في الليل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه " هل تريدون من المسلمين في العشر الأواخر أن يلازموا متابعة حلقات " وعدي " .
عجيب كيف أنكم تتفقون على المنكر وتعتبرونه مكتسب فني ، رمضان يتعين أن تشمل برامجه التلفزية مايلي :
1) قراءة القران وتفسيره وتنويع مجالاته العلمية انتهاء بتنظيم مسابقات قرانية للصغار وحتى للكبار ولاتقولوا هذا اختصاص إذاعة محمد السادس.
2) مسلسلات دينية وتاريخية تعنى بقيم الإسلام وحضارته .
3) برامج وثائقية عن الإسلام والمسلمين في العالم ...
4) تتخلل هذه البرامج أغاني وابتهالات دينية .
5) عرض ندوات ومحاضرات ودروس دينية تختار من المساجد لكبار العلماء والدعاة .
6) عرض برامج تعنى بحل مشكلات المواطنين كعقوق الوالدين وقطع صلة الرحم وماشابه ذلك من المواضيع التي تمس حياة المسلمين الدينية.
7) عرض برامج للأطفال دينية تعرفهم بمبادئ الإسلام باللغة العربية والأمازيغية .
8) استقبال اقتراحات الإعلاميين والمواطنين بخصوص برامج هذا الشهر الفضيل.
29 - casawi الخميس 09 يوليوز 2015 - 15:26
bon travail apar rapport aux moyens
bon courage à tous les participants de ce produit.
30 - Rifi الخميس 09 يوليوز 2015 - 15:33
Sur les chaînes maroccaine je vois que Abdelilah farkos botazouch Rachid lallali hdidan c'est aux que 24/24 c'est trop
31 - mounir الخميس 09 يوليوز 2015 - 15:34
Je salut toute l'équipe.
Une serie á la hauteur une belle histoire.
32 - Khadija الخميس 09 يوليوز 2015 - 15:37
I found “Wa3di” series very entertaining and the picture is very eye pleasing. The scenario is well drafted, for change. For me, the series’ situations really re-wakened so many nice feelings that start to disappear especially between husbands and wives. In many instances I found myself smiling and craving for those warm moments that are full of love and kind feelings.
Thank you for the series' crew for their seriousness and for taking the time to present a pleasing artistic work. A special Bravo to Mr. El Boukhari & Ms. Tillilla for their great performance. I believe as a couple they can start a new series like Kabour & Chaibia. 
33 - الصديق الخميس 09 يوليوز 2015 - 15:40
العجب والعجيب في المسلسلات المغربية سواء الدرامية او غيرها
تجد شيئا غريبا هو حين تشاهد المسلسل من وجوه مغربية نصفه بمفردات بلغة فرنسية هذه بالعربية تسمى العياقة على الناس الغير متعلمين وحين تشاهد مسلسل تركي مدبلج بالدارجة المغربية لا تسمع ولو كلمة واحدا ’’’’؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يقول لك نقطة ضوء من اين له هذا ؟ هل رمضان شهر للسخرية اتقوا الله في ما تعملون فسوف تحاسبون على كل صغيرة وكبيرة
حسبي الله ونعم الوكيل .
شكرااا هسبريس
34 - Imi الخميس 09 يوليوز 2015 - 15:56
وعادة غير لغوات او سداع ولكن هاد لمسلسل شوي كالم معد هديك لخدامة
35 - ملاحض مغربي الخميس 09 يوليوز 2015 - 16:08
مسلسل جيد وقصة جميلة. نقطة الضعف هي السيناريو كان ممكن يكون احسن. الحوار ضعيف خاصة في المواقف الرئيسية ديال المسلسل. الممتلين اغلبهم في المستوى خاصة فطومة اللي نجحات في الدور ديالها. كدلك البخاري و تيليلا ..... هدا المسلسل تايأكد انه كاينين فنانة شباب جيدين خاصهوم غير تعطا ليهم الفرصة باش يبينو على امكانياتهم. باراكا علينا من الوجوه القديمة خاصة بوتازوت لي ولاو مفروضين علينا كل عام.
36 - صوفيا الخميس 09 يوليوز 2015 - 16:15
أولا بعض معلقين كينتاقدو من اجل الإنتقاد وهما ماشافوش مسلسل اصلا.. وعدي احسن مسلسل هاد رمضان فيه سلبيات وإيجابيات لكن ايجابيات كتر.. نبدا بسلبيات هي أولا قصر وقت حلقة..لازم سيناريست يكون قوي..تاني شي علاش بنت فطومة ماعشتش مع ماماهافصغر شنو سبب؟تالت شي طبيب نفساني لم يتقن دور..هو وبعض شي الأب لي ربى مينه مع انه متل انه كبير ف سن لكن حركاته وتعابير وجهه بقات ديال شاب ...إيجابيات لعمل وجود أشكال حلوة في المسلسل خاصة بطلة صورةوأدا ء متميز وكدا فطوم ممتلة راقية ف كل شي..وتنويه لكل ممتلين خاصة إلهام.. هادشي جدبنا لتتبع قصة لي بدورها قصة جيدة وع الاقل مفهومة ..برافو للعمل مشرف ببان
37 - عثمان الخميس 09 يوليوز 2015 - 16:19
سر نجاح وعدي هو في مشاركة شباب ووجوه جديدة و إخراج شاب (ياسين فنان)
بالفعل المسلسل متميز بكل المقاييس، الإقبال الكبير على مشاهدته يعكس تعطش المغاربة على أعمال في المستوى.
38 - احمد الخميس 09 يوليوز 2015 - 16:27
اتمنى و من كل ان اشاهد يوما مسلسلا او شريطا مطولا و لو رديئا خاليا من مفردات فرنسية او غيرها. حينذاك اقول الحمد لله على جمال ثقافتنا و حقيقة هويتنا لا كالثقافات الهجينة.
39 - رجل المطر الخميس 09 يوليوز 2015 - 16:32
رغم -ربما- بعض نقط الضوء في هدا المسلسل إلا ان الطابع السائد في كل الاعمال الدرامية المغربية هي السطحية و تكرار نفس ال السيناريوهات المعتمدة على -دور المرأة المسكينة المظلومة- و الصراع العاطفي الاجتماعي حول موضوع الحب و العلاقات الأسرية المتشنجة رغم وجود أحداث مستجدة و مثيرة قد تحطم ارقاما قياسية لو تم تناولها بشكل درامي
مثلا أتوق إلى عمل درامي عميق يتناول ما يلي :
-الاضطرابات العقائدية التي تجول في خواطر معظم الشباب المغربي بين التطرف الاسلاموي الداعشي و التطرف الحداثي المتمرد على الدين..
- الاضطرابات الجنسية مثل المثلية و السحاقية و الخيانات الزوجية السائدة بكثرة ..
- مشاكل الهجرة و معاناة شاب مغربي مثلا عانى الامرين لعقود في الغربة ..
- مشاكل الشباب مع المخدرات و الكحول و القرقوبي بتحليل بسيكو-سوسيولوجي بعيدا عن ديماغوجية الحكم الجاهز
- معالجة المكبوت السياسي لدة غالب الشباب المغربي الدي خرج مثلا في 20 فبراير و انساق الى *حلم الربيع العربي* والانتكاسة الحالية لموجة الثورة المضادة و الاستكانة المازوشية للكثيرين
كل هدا بموضوعية و علمية و ليس كالعهارة الدرامية المصرية السيسية .
40 - fadi الخميس 09 يوليوز 2015 - 16:52
انا لم اشاهد القنوات المغربية منذ تقريبا 5 سنوات
41 - said الخميس 09 يوليوز 2015 - 17:09
اي مسلسل هدا ومادا صنع ابن البسطاوي قلة الحياء لا استطيع مشاهدته مع العائلة مساسلات تشتيت العائلات
42 - مغربي الخميس 09 يوليوز 2015 - 17:12
أنا شخصيا أعجبني المسلسل إلا أنه لدي بعض الملاحظات.بالنسبة لبعض الشخصيات التي لم تأخذ حقها في الظهور و بالتالي بقيت مبهمة.كشخصية فطومة التي لم نعرف أي شيء عن ماضيها.و أيضا شخصية الهام التي لعبت الدور مريم باكش و التي أتقنت تشخيص دور المرأة التي تعاني من اضطرابات نفسية و ماضي سيء يلاحقها.إلا أننا لم نرى جوانب لحياة هذه الشخصية أين تسكن ؟ماذا تشتغل ؟حتى عندما مرضت رأيناها ترقد بمنزل علي..ثم أداء الطبيب النفسي الهزيل.و غير هذا حظ موفق لطاقم المسلسل مجهود ملموس.
43 - Australian الخميس 09 يوليوز 2015 - 17:25
I'm Moroccan from Australia.i love this wa3de very interesting I wach it everyday.it s something new and different than other series ,I like ossama bassetoui is actre like his dad.cheers
44 - مغربي مغترب الخميس 09 يوليوز 2015 - 17:31
انا اصلا عملت X على القنوات المغربية الا medi1 و انا مرتاح دابا لا وعدي و لا وموحا
45 - Hard Talk الخميس 09 يوليوز 2015 - 17:33
مسلسل في المستوى بوجوه جديدة و مهارات عالية. المشاهد، دافع الضرائب، تعب و مل إلى درجة القيء من بوطاكاز أو بوطازوت و رشيد العلالي و سخافاتهم. لقد صار صوت بوطازوت يثير القيء للمشاهدين.
46 - حكيم الخميس 09 يوليوز 2015 - 17:39
لاواه الزمر. لخماج ولحموضة.
لو توقفون بث سخافاتكم خلال الشهر الفضيل يكون أحسن.
على الأقل توفرون شيئا من أموالنا .
47 - شريف الخميس 09 يوليوز 2015 - 17:57
واش °°°° حاشاكم كيستحق نديرو ليه الشان و نديرو ليه التحليل ؟.
°°°° كنلوحوهم في سطل القمامة
48 - مغربية الخميس 09 يوليوز 2015 - 18:06
اي مسلسل فيه انتقادات ،هاد المسلسل لكنشوف بوحدو فهاد رمضان لفيه الضوء او تحية للمثلين الجدد ،الصراحة اي عمل تلفزيوني كيحتاج للمجهود. او كنضن ان هاد الممثلين دارو هاد المجهود
49 - عبد الله الخميس 09 يوليوز 2015 - 18:10
إذا كان المسلسل الفكاهي الكوبل للفنان المثقف الممثل حسن الفد بمعية بوطازوت أمتعنا في السنة الفارطة نظرا لما احتواه من واقع مغربي معاش فإن المسلسل الدرامي وعدي كان رائعا وأحيي جميع الممثلين وخصوصا السعدية لاديب كانت رائعة بإحساسها وشعورها النبيل اتجاه ابنتها زيادة على أن المسلسل أخذ مكانة كبيرة في القناة الأولى وقد ذكرني بمسلسل حلاق درب الفقراء للمرحوم الركاب من الناحية الدرامية والجودة في الإخراج والتصوير المغرب ولله الحمد يتوفر على طاقات فنية نفتخر بها ولله الحمد فمزيدا لمثل هذه المسلسلات الدرامية الرائعة وأخيرا أحيي جميع الممثلين كافة في هذا المسلسل الجميل.
50 - يوسف سلا الخميس 09 يوليوز 2015 - 18:18
بكل صراحة مسلسل جميل متميز مغربي 100/100 ، شباب واعد و محترم ،أحسن انتاج في هذ رمضان ،الباقي غير زبل،
51 - يوسف سلا الخميس 09 يوليوز 2015 - 18:18
بكل صراحة مسلسل جميل متميز مغربي 100/100 ، شباب واعد و محترم ،أحسن انتاج في هذ رمضان ،الباقي غير زبل،
52 - malouka al wjdia الخميس 09 يوليوز 2015 - 18:20
Je trouve que la série de w3di est la meilleur série de ce ramadan mais c est une belle histoire
53 - sara الخميس 09 يوليوز 2015 - 18:24
انا بعدا عجبني بزززااااف واعر كتحس بالمسلسل مشي غير كتفرج وحال فمك وكضحك ملي كيضحكو
54 - مشاهدة الخميس 09 يوليوز 2015 - 18:36
كان زوين ف اﻻول و دابا بسال رجع باسل بحال كاع لمسلسﻻت المغربية
55 - abdelmalek bouzraa الخميس 09 يوليوز 2015 - 18:49
أحسن سلسلة رمضانية .مزحبا بصحابي. أم .وعدي .موضوع جميل ولكن .تيوجه رسائل شباب المغربي .تزضى بنتك تركب مع شخص في سيارة أوترضى بنتك دوز الوقت مع أي شخص في مزرعة أو في بيت أوفي أي مكان .فالرساله كانت هو أن يبيحوا لشباب أعمالهم .بدعوت الفن والعلمانية والحضارة والعولمة مع العلم أن أكبر فنان هو الله فينضر إلى خلق الله .أم العلوم جميع المعطيات العلمية جاءت من الأديان السموية أم الحضارة فإن حضرت الإسلام أحسن حضارى إخلاقيا وإنسانيا.
56 - Youssef الخميس 09 يوليوز 2015 - 19:21
مسلسل بحبكة درامية متميزة لكنه يضرب القيم في الصميم فهو يطبع مع تصرفات غريبة على المجتمع المحافظ من قبيل اتخاد الخليلة و ادخالها البيت ناهيك على القبلات بين مختلف الشخصيات و.......
نرجو النشر و كفى من الانتقائية
57 - loubna الخميس 09 يوليوز 2015 - 19:50
قصة جميلة على العموم بالرغم من افتقارها احيانا للواقعية لانه لا يمكن لام ان تتعايش مع وضع اختطاف ابنتها بالسهولة التي تعايشت معه الفنانة السعدية لاديب،ومن جهة اخرى البطلة مينة استسلمت بسهولة لضغوطات سارة ابنة فطومة فقررت ان تعود للعيش في الوسط الفقير و المليء بالمخاطر الذي انتشلتها منه فطومة وهي ابنة سبع سنوات وقد قضت شبابها كله عند فطومة. ما عدا هذا اداء الممثلين جيد و احترافي خاصة اسامة بسطاوي و طارق البخاري وتليلا.
58 - zanouba الخميس 09 يوليوز 2015 - 19:54
j'ai bien aime cette serrie car elle est formidable tout est moderne
justement rien a dire
59 - zanouba الخميس 09 يوليوز 2015 - 20:03
j'ai bien aimé cette série.car elle est formidable.
justement rien à dire
60 - meryam es-smara الخميس 09 يوليوز 2015 - 20:05
مسلسل وعدي مسلسل ناجح واحين من هدشي ليكاين هاد العام في القنوات المغربية .
و منساوش بلي الوجوه الشابة كتساعد في نجاح المسلسل كالممثلة الجميلة صفاء و الممثل الوسيم و الانيق اسامة البسطاوي ابن حبيب المغاربة رحمه الله
61 - مغربية الخميس 09 يوليوز 2015 - 20:39
42 - said
عن اي تشتيت العائلات تتحدث هل رايت في مسلسل 'وعدي' سوق الرقيق يباع فيه جاريات شبه عاريات لمتعة الاعراب --- ثم الا تلاحضون ان المسلسلات المغرب في طريق التطور و التحسن ملموس و نتمنى لافلامنا مكانة مرموقة وسط عالم الفن الحقيقي الذي هو غربي طبعا
62 - omar الخميس 09 يوليوز 2015 - 20:48
فطومة راه قالو انها خدامة فشي حاجة عندها علاقة بالذهب ، عندها شي منجم ولا كاتبيع و تشري فيه !!
63 - احلام الخميس 09 يوليوز 2015 - 21:00
ليس من السهل ان نحب انتاجا مند اولى حلقاته اكثر ما يلفت انتباهنا في مسلسل وعدي هو الاحساس بانسانية الشخصيات وبعدها الحسي علينا كمشاهد فمند الحلقه الاولى ثاترنا بفقد الام لابنتها وظلم الخادمه وانتحارها وحتى بساطة الحوار والصدق في التشخيص حتى ان المسلسل قد عايش مرحلتين من سيرورة الشخوص فترة طفولة مينه وما واكبها من احداث شيقه وفترة شبابها جعلتنا نستمر في متابعته واكيد اغنية المسلسل جزء من نجاحه وفي الاخير وعدي في بساطته وصدق شخصياته ومعالجته لثنائية الخير والشر في قالب درامي مميز جعل منه من افضل المسلسلات واقربها للمشاهد.
64 - نجاة.ش الخميس 09 يوليوز 2015 - 21:17
فعلا،مسلسل في المستوى يستحق المشاهدة،حيث أشاهده رفقة أسرتي بشوق و نتمنى أن تكون كل الأفلام و المسلسلات بهذا المستوى.....مزيدا من التألق.
65 - مولاي السلطان® الخميس 09 يوليوز 2015 - 21:20
إلى من قال أن الله فنان،،أنا استحييت مكانك،،تب إلى الله واستغفره ليتوب عليك،،الله جل جلاله هو المصور الخالق المبدع..ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها،،لا نقول الفنان في صفة الله لأن الحق سبحانه أثنى على نفسه ب99 إسما
66 - يوسف الخميس 09 يوليوز 2015 - 21:33
اعجبني المسلسل .اعجبتني اكتر احترافية ابن المرحوم البسطاوي
67 - نبيل كرجا من امريكا الخميس 09 يوليوز 2015 - 22:00
بداية اشكركم على المسلسل الذي اتابعه يوميا من موقع اليوتيوب واشكر الشباب الذي يسهرون على نشره في اليوتيوب كي نتمكن من مشاهدته رغم الفرق الزمني. احترم انتقادات المعلق لانها كانت دقيقة وبناءة في تحليله وانتقاده وستساعد المنتجين على تجاوز ذلك. على العموم الفكرة بسيطة ورائعة والممتلين يجسدون ادوارهم باحترافية وخاصة انه بالدراجة المغربية وبنفس طريقة كلام المغاربة خاصة قاطني المدن. احسن شخصيات المسلسل استطيع ان اقول الكل وبالاخص ماما فطومة والممثل البخاري والبسطاوي وامينه ولن انسى الدور الرائع الالهام والخادمة وبنتها. بالتوفيق في اعمال اخرى.
68 - مغربية الجمعة 10 يوليوز 2015 - 01:43
ما يؤسفني هو عدم وجود قاعات سنيمائية و مسرحية في كل مدن المغرب لنشجع منتوجنا الفني المغربي مثل ما علينا تشجيع لباسنا التقليدي المغربي لان من كل هذا تعيش اسر مغربية بانتاجها ابداعها المغربي الاصيل بدل لبس العبايا الخليجية و التربص لفننا بعين الدجال --- ان مسلسل 'وعدي' اكتشفت فيه مجهودا و ابداعا يحترم بالمقارنة مع المسلسلات و افلامالعالمية و ليس من الحفرة المهجورة تختصر على البكاء على الاطلال و بقصص مملة تركية او مشرقية --- بلدين مسلمين يعتمد عليهم في افلام قد يعترف بهم عالميا هما افلام ايرانية و مغربية و بثقافة محلية تفرض نفسها بامتياز فيا احبائنا الفنانون المغاربة استمروا و لكم التوفيق
69 - عادل الجمعة 10 يوليوز 2015 - 03:12
احسن انتاج فني في رمضان و الباقي كل حامض
70 - احمد الجمعة 10 يوليوز 2015 - 04:00
السلام عليكم .... انا فلسطيني مقيم بالمغرب أردت ان اعبر عن اعجابي المطلق بهذا المسلسل الرائع لكافة جوانبه من ممثلين وطاقم العمل لانه بالفعل مسلسل كامل الاوصاف وقمه في الأداء وخاصه الممثلين الذين أدوا ادوارهم بكل حرفيه وأبداع ولا ابالغ ان قلت ان هذا المسلسل من انجح المسلسلات الدراميه عبر تاريخ الإنتاجات التلفزيونيه المغربيه وبكل تواضع ايضا وعبر اقامتي بالمغرب ومنذ 24 عام لم يجذبني عمل كهذا المسلسل الرائع بكل شئ وأريد ان أنوه بكل الممثلين الذين شاركوا بهذا المسلسل ولكن اريد أن أشيد وأعبر عن اعجابي الممثله التي لعبت دور فطومه على هذا الأداء الجد رائع وكذلك بالممثل الشاب والرائع اسامه البسطاوي وكما يقال فرخ البط عوام لأنه نجل فنان راحل ايضا أكن له كل إعجاب هو محمد البسطاوي وأخيرا كل الإعجاب والتقدير لكل من قام وساهم بهذا العمل الرائع .... وتحياتي لكم
71 - مواطنة بسيطة الجمعة 10 يوليوز 2015 - 04:33
الصراحة مسلسل راىع والاغنية ديالو مؤثرة بزاف وساهمات فنجاحو ولي عجبني هما الوجوه الجديدة الشابة وخصوصا البطلة صفاء حبيركو اول مرة نشوف بطلة مغربية بهاد الجمال الطبيعي والبساطة بعيدا عن كثرة الزواق والماكياج كنحس كتجيني بحال شي بطلة لبنانية او تركية وعاود الصورة والألوان ديال المسلسل شي جديد ومميز
بالتوفيق
72 - احمد الجمعة 10 يوليوز 2015 - 04:38
فقط اريد ان اركز على قضيه مهمه لديمومة هذا الإبداع من طرف هؤلاء النجوم والخامات التي سيكون لها دور مهم في مستقبل الاعمال السنمائيه والدراميه المغربيه يجب ان يتم الاهتمام بهؤلاء النجوم لأنهم وبالكل صراحه لا يقلوا اهميه ومستوى وابداع عن نظرائهم بالوطن العربي وخاصه بمصر وسوريا لهذ أكرر الاعتناء والاهتمام والدعم لهؤلاء المبدعين ...وشكرا
73 - leila الجمعة 10 يوليوز 2015 - 05:27
تحية ل السعدية الديب و طارق البخاري و فطومة و اسامة الصراحة كاملين تألقوا ف الدور ما عدا الطبيب و مهيدو لكن في المجمل يبقى مسلسل في المستوى
74 - داز من هنا الجمعة 10 يوليوز 2015 - 08:45
مادا ستنتضر من قنوات الصرف الصحي .بالطبع لن يمر منها ماهو جميل .
75 - riahi الجمعة 10 يوليوز 2015 - 12:34
كملاحظة أولى على هذا المسلسل فهو يطرح موضوعاً قديماً جديداً: الانتماء الطبقي والانجدابات السلبية والإيجابية بين مكونات كل طبقة فيما بينها ومع مكونات الطبقات الأخرى. هذا هو الإطار العام الذي تتحرك فيه شخصيات هذا المسلسل . الموضوع ثري ومتشعب إنما ضعف الإمكانيات - على مايبدو- أدى إلى اختزال أحداثه في حلقات قصيرة (مابين 15و20دقيقة لكل حلقة إدا استتنينا دقايق الإشهار المتقطعة والتي تفسد متعة المشاهد وتقطع عنه الخيوط التي يريد بها ربط الأحداث )
لست مختصاً لأحلل الجوانب الفنية في المسلسل ،لكن ، كمشاهد ، أركز على مستوى العلاقات الإنسانية في مجتمع طبقي كما يوظفها هذه المسلسل ليقودنا إلى استنتاجات وانطباعات - نتفق ونختلف حولها- في آخر حلقة .
المسلسل تشخصه - بصفة عامة- الطبقات الرئيسية الثلاث : الفقيرة والمتوسطة والغنية
- الطبقة الفقيرة : بطلاها ادريس وميلودة = الأسرة المغربية الفقيرة ، مايميز العلاقة بينهما هو العنف والتوتر واللاستقرار العاطفي . فحتى التعبير عن الحب بمفهومه العاطفي الغريزي يتم بالعنف : ادريس مع ميلودة ،وابنه مع بنت الخادمة . .. يتبع
76 - basma الجمعة 10 يوليوز 2015 - 17:34
مسلسل في المستوى عجبني بزاف و منساوش "حميمو " تاهوا راااااائع و الممثل عمر لطفي تقن الدور مزيان
77 - احمد السملالي الصحراوي المغربي الجمعة 10 يوليوز 2015 - 18:15
ان ذكر اسم واحد من هؤلاء النقاد في عالم الفن الدرامي..يكفي ان يحيلك معرفة بخبايا ما يسكن هذه الكتابة كي تتحول الى صور وحركات وايضا سكنات..لاشك ان الجمهور المغربي في امس الحاجة الى مثل هذا التحليل لدراماه ولو كانت على ضعفها وقلة انتاجاتها..لاننسى ان الطريق لازالت طويلة وان الخطوات هي في مهدها..لقد عشنا منذ التسعنات القرن الماضي مع اشباه الدراما التي عرفتها قنواتنا المغربية تعسفا من اشخاص حاولوا حشر انفوفهم بالتدرع احيانا بما لديهم من خبرة طويلة في ميدان التمثيل واحيانا بما يدعونه لانفسهم كمعرفة بمجال الاخراج والكتابة..وظل حالنا يتراوح في مكانه على نمطية هؤلاء وتفكيرهم وما ينتجون من اعمال"الدراما" زعما وافتراءا..
عند تغيب الرؤية الصحيحة,وتتعطل النظرة الى الواقع,لابد ان ما يحبك سوف يكون صورة طبق هذين الامرين,وفي المطاف ينهتي كل عمل الى صورة هزيلة هزلية,فارغة من محتواها ,شكلا ومضمونا..
ليس من السهل على اي ان يركب مطية كتابة السيناريو,ويلج الى عالمه المتعدد المعارج والسبل,ليضع له اسمها على لائحة الكتاب,ويعتبر نفسه انه جدير بهذا الاسم وجدير ان تكون كتاباته من المعلقات على جدار كتابته الا
78 - simo الجمعة 10 يوليوز 2015 - 21:05
serie de honte. n importe qui devient acteur. j suis acteur parcq mon père ou ma mère ou aussi mon frère est de mm acteur.
ces acteurs sont comme des chasseurs de prime. ils ne cherche q le le gain n importe le scénario.
79 - عبدالاله السبت 11 يوليوز 2015 - 01:33
حرمتني القناة الاولى انا وعائلتي الصغيرة من مشاهدة المسلسل المغربي وعدي وبزاف على الاشهار وقت الاشهار اكثر من المسلسل ولهدا حرمت منه والله يهديكم والسلام
المجموع: 79 | عرض: 1 - 79

التعليقات مغلقة على هذا المقال