24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4207:0913:2716:5219:3620:51
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. أنقرة تعلن ارتفاع البطالة إلى نسبة 13% في تركيا (5.00)

  2. أوجار يكشف تراجع ظاهرة الاستيلاء على عقارات الغير في المملكة (5.00)

  3. مؤسسة الخطيب تقسم "إخوان العثماني" .. التليدي: "مسرحية عبثية" (3.00)

  4. القضاء يُدين المتهمين بالقتل في "ملف آيت الجيد" (3.00)

  5. قناة "MBC 5" الفضائية تستهدف جمهور المغرب (2.40)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | روحُ عموري مبارك ترفرف في سماء مهرجان "تيميتار"

روحُ عموري مبارك ترفرف في سماء مهرجان "تيميتار"

روحُ عموري مبارك ترفرف في سماء مهرجان "تيميتار"

وكأنَّ الأقدارَ تأبَى إلّا أنْ يستمرَّ الموتُ في خطْفِ أشهرِ الفنّانين الأمازيغ خلالَ السنوات الأخيرة، واحداً تلْوَ آخر، تاركين خلْفهم فراغا يصعُبُ مَلْؤه، وفي كلّ دورةٍ من الدّورات الثلاث الأخيرة لمهرجان تيميتار.. علامات وثقافة"، الذي يُنظّمُ بمدينة أكادير، يتمّ تكريمُ هؤلاء الفنانين الراحلين، عرفاناً لهُمْ بما أسْدوْه للفنّ الأمازيغي، في مختلف مجالاته، ولمَا قدّموه من خدماتٍ جليلة للثقافة الأمازيغية بشكْلٍ عامّ.

فبعْدَ أنْ تمّ تكريمُ العضو السابق في مجموعة "إزنزارن إكوتْ عبد الهادي"، الحسن بوفرتال، والذي خطفه المنون سنة 2011، خلال الدّورة التاسعة لمهرجان "تيميتار"، وتكريم العضو السابق في مجموعة "أرشاش" عزيز الشامخ، الذي التحقَ بالرفيق الأعلى خلالَ السنة الماضية، افتُتحتْ دورة هذه السنة نت المهرجان الذي انطلقتْ فعّاليّاته مساء الأربعاء بتكريم الفنان الراحل عموري مبارك.

واستقطبَ حفْل تكريم أحد أبرز أعلام الموسيقى الأمازيغية المعاصرة، والذي وافتْه المنيّة أواسط شهر فبراير الماضي، جمْهورا واسعا من عُشّاق عاشق آلة القيثارة التي طالمَا أتْحفَ بألحانها النابعة منْ عُمق معاناة الإنسان وأفراحه وأتراحه، حجّوا إلى المعهد الفرنسيّ بمدينة أكادير، حيثُ نُظّم حفْل التكريم.

واضطرَّ عددٌ من الجمهور الذي حضرَ حفْل التكريم إلى متابعة أطوار الحفل واقفينَ، بسبب امتلاء فضاء المسرح الصغير الذي أقيمَ فيه الحفْل، وهوَ ما دفعَ عددا من الحاضرين إلى التساؤل عنْ سبب تنظيم الحفل في المعهد الفرنسي، رغمَ المساحة الضيّقة لمسْرحه، بدَلَ تنظيمه في مسرح الهواء الطلق، كما هو الحالُ بالنسبة لحفْل تكريم مجموعة "إزنزارن"، خاّصة وأنّ للراحل عموري مبارك جمهورا واسعا، لمْ يُسمح لعدد منه بالدخول إلى المعهد الفرنسي لعدم توفرهم على دعوات.

وعرَفَ حفْل تكريم عموري مبارك، الذي ماتَ في صمْتٍ إثرَ صراعٍ مع المرض، عرْض مسرحيّة "تازْويتْ نْرَا نيكْديمْ أنمونْ"، وتعني بالعربية "أريدُ مرافقتَكِ يَا نحلة"، وهُوَ عنوانٌ لقصيدةٍ كتبها الشاعر الأمازيغي محمد المستاوي وأدّاها الفنان الراحل عموري مبارك. المسرحيّة التي أخرجها المخرج المسرحي عبد الرزاق بليزيد، وشارك فيها ممثلون مغاربة وفرنسيّون، قدّمتْ جُزءً من حياة الراحل في طفولته، واللحظة التي قرّرَ فيها معانقة الفنّ، كمَا قدّمتْ أغانيه تمثيلا، ولمْ يتمالك الممثل الذي أدّى دورَ عموري مبارك في طفولته نفسه حينَ انتهى العرْض فبكى تأتّرا.

عميدُ المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية أحمد بوكوس، الذي حضر حفْل التكريم قالَ في تصريح لهسبريس: "ما أعطاه المرحوم عموري مبارك للثقافة الأمازيغية والأغنية المغربية شيء عظيم جدا"، وأضاف: "لقدْ أحدث الراحل ثورة في مجال الأغنية الأمازيغية، لا من حيث المضامين ولا من حيث الإيقاعات". ويرَى بوكوس أنَّ عموري مبارك وإنْ كانَ قد غادرَ الحياة إلّا أنّ رحيله لا يعني أنّه مات، ما دامَ أنَّه تركَ رصيدا فنّيا زاخراَ، يُعتبر ذاكرةً ستظلّ حاضرة بقوّة على الساحة الفنّية الأمازيغية.

واختُتمَ حفْل تكريم الفنان الراحل بأداءِ أغانٍ كانَ قدْ أدّاها إبّانَ حياته، من طرفِ الفنان أماسين، والفنانة زهرة تيتريت، وهي زوجة الراحل، الذي حرِص مسؤولو جمعية تيميتار المنظمة للحفل، على أنْ تكونَ القيثارة التي رافقته في مشواره الفنّي إلى أنّ فرّق بينهما الموت حاضرة على المنصّة، وقالَ بوكوس تعليقا على الأغاني التي أدّاها الفنان أماسين وزوجة الراحل: "رحل عموري مبارك، لكنّه ترك الخلَف، وهذا هو الأساس، فقدْ خلّف بذورا ستساهمُ في تطوّر الأغنية الأمازيغية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - ابراهيم الادريسي الخميس 23 يوليوز 2015 - 20:02
ما هذا العنوان؟ هل رأيت روحه ترفرف في السماء فعلا؟ ألم تسمع قوله تعالى: ﴿أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لا يَرْجِعُونَ﴾ [يس:31] ثم ألا تعلم أن جميع الأرواح بعد الموت ، تكون محبوسة في عالم البرزخ ، لا يمكنها أن تعود إلى الدنيا ، كما قال تعالى ( ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون )
فاتقوا الله فيما تكتبون، واعلموا أنكم ستحاسبون على ذلك. والله يهدي الجميع.
2 - سعيد الاكاديري الخميس 23 يوليوز 2015 - 20:42
مدينة اكادير وجهة سوس ماسة تعاني الويلات من نذرة المياه وضعف البنيات التحتية وتنظيم مهرجان تيميتار ماهو الا اسلوب لنهب المال العام باسم التنشيط واستقطاب السياح ، لا علاقة للسياحة ولا للتنشيط بما يجري ويدور في كواليس تنظيم مهرجان تيميتار . من نصب نفسه مديرا فنيا لهذا المهرجان يستغل سنويا هذا المهرجان لسرقة مال الشعب ... وليعلم الاغبياء بان من نصب نفسه مديرا فنيا لهذا المهرجان يوفر لنفسه ما يكفيه لمدة سنة كاملة في انتظار تنظيم مهرجان اخر في دورة اخرى ... هل سيعمل المشرفون على تنظيم مهرجان تيميتار على تعيين اطار له بالفعل المام بالفن ام ان الدورات الفاشلة لهذا المهرجان ستبقى دائما وابدا تحت اشراف العقلية التي تعرف كيف تنهب مال المستضعفين ... ان الله تعالى يمهل ولا يهمل ، فليعلم مضر المهرجان بان الله تعالى سيكشف عورته ان شاء الله . فاللهم يارب لا شماتة . امين يارب العالمين .
3 - ازنزارن الخميس 23 يوليوز 2015 - 21:05
تصحيح خطأ ورد في المقال .
المرحوم عزيز الشامخ لم يكن عضو في مجموعة "أرشاش" بل مجموعة ازنزارن التي اسسها هو و المرحوم لحسن بوفرتل وعبد الهادي اكوت قبل ان تنقسم الى مجموعتين "ازنزارن الشامخ " ومجموعة "إزنزارن إكوتْ عبد الهادي"
4 - اويس ن تمارا الخميس 23 يوليوز 2015 - 21:12
عاااش شامخا ومات شاامخا و سيظل حيا شاامخا في قلوب كل المحبين و سيشهد التاريخ لحياته ما ظل الفن فنا . شوقي كل الشوق لكيتاراتك و صوتك الذهبي ايها الكبير فلترقد روحك في سلام .
5 - سعيد الخميس 23 يوليوز 2015 - 21:30
كفى من مهرجانات العار التي تشتت الشعب
6 - مغربي أمازيغي مسلم الخميس 23 يوليوز 2015 - 22:07
اتقوا الله في الرجل الذي غادر هذه الدنيا و الله اعلم بحاله و احوالنا من بعده ،
ياكاتب المقال ، يا من يقول :
روحُ عموري مبارك ترفرف في سماء مهرجان "تيميتار"
هذا الكلام لا يليق برجل توفاه الله تعالى حتى من قبيل المجاز
دعوا الرجل و شأنه فقد ألإضى الى ما قدم
و ان كنتم تحبونه فعلا ، فادعوا الله له ان يتجاوز عنه ، و ليس ان تجمعوا الراقصين و الراقصات تخليدا لذكراه
7 - sabri الخميس 23 يوليوز 2015 - 22:16
سلام اول حاجة وجيب التصحيح الخطء عبد العزيزالشمخ ليس مع مجموعة ارشاش المرحوم كان مع اخواتيه ازنزارن الشمخ هاكادا هم الامازيغ لا يستجدون احد يمرادون قى صمت ويموتون فى صمت
8 - abou salma الخميس 23 يوليوز 2015 - 23:31
اللهم إن هذا لمنكر واش الناس كيموتو بالعطش و الجوع وحنا مازايدبن غير فخسران الفلوس فالمهراجانات راه عيب و حرام الله يهديكم أهاد الناس . صدق من جل و على اذ قإل " إن الله لا يحب المسرفين "
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال